مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا             شرطي يقتل مواطنا في الكونغو لعدم ارتدائه كمامة             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

الولايات المتحدة الأميركية إلى أين؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 18 أبريل 2014 الساعة 17 : 18


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

وكأن الرئيس الأميركي أوباما  يسعى كي لا يدخل التاريخ كرئيس تشظت بلاده في عهده.  وربما يعي جيداً حجم المرض العضال الذي يعصف ببلاده, فهو يسعى جاهداً أن تمر ولايته الرئاسية بأمان, ويسلم دفة القيادة لرئيس آخر ليكون هو من  سيتحمل  وزر تشظي  بلاده.  و مما يقال أن المشاكل والامراض  التي تعاني منها بلاده لا دواء لها. وهذا بعض منها:

    فالصراع حامي الوطيس وعلى أشده بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي. فالجمهوريين مقتنعين بأن الحروب الغبية التي شنها جورج w بوش لا غنى عنها  ولا مفر منها, وهي من ستجبر العالم على رص صفوفه لمنع انتحار الولايات المتحدة, لأن انتحارها  يقوض الأمن والسلام العالمي. والديمقراطيين مقتنعين بأن إشعال الحروب والفتن في العالم بالوكالة, وبدون تورط بلادهم فيها هو الحل  الأمثل لإجبار العالم على الانصياع لمطالب وشروط الولايات المتحدة لضمان السلام والاستقرار العالمي.

    والخلافات التي لم تكن معهودة بين النخبة الأميركية, أتخذت طابع عدائي وعدواني, وحطم كل الحدود الدبلوماسية والأخلاقية.  فوزير الدفاع السابق  دونالد رامسفيلد, دفعه غضبه ليقول في مقابلة مع شبكة فوكس: بوسع قرد مدرب أن ينجز الاتفاق الأمني مع أفغانستان, وهذا الأمر لا يتطلب عبقرية, وقد أسأنا التصرف في هذه العلاقة.  وهذا الكلام العدواني المشبع بالكراهية أثار حفيظة المشاهدين ,الذين ربطه بعضهم بالعنصرية التي يكنه رامسفيلد لذوي الأصول الأفريقية في الولايات المتحدة الأميركية ومنهم باراك أوباما. وعرضه لهجوم الأكثرية عبر تذكيره بالقضايا التي واجهته خلال فترة توليه منصبه الوزاري, مما ما دفع  بمساعده كيث أوربان للظهور على شبكة  CNN,  لنفي أن تكون تصريحات  رامسفيلد موجهة ضد الرئيس أوباما شخصياً، خاصة بعد الضجة التي أثارها التشبيه عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وقال أوربان: إن رامسفيلد استخدم هذا التعبير دون أن يقصد إساءة محددة. وأن رامسفيلد يشعر بالأسى بسبب ضعف الإدارة السياسية, وهو ما انعكس على تصريحاته. وتابع أوربان القول: فالفشل أمام روسيا, والعجز عن إنجاز اتفاقية أمنية مع  أفغانستان دفع بالرئيس الأفغاني  حميد كرزاي إلى نقطة لم يعد يرغب معها بالتحدث إلى الدبلوماسيين الأمريكيين, والإخفاق التام في التعامل مع الملفات السورية و الإيرانية, جعل سمة هذه الادارة  الفشل والإخفاق المتلاحق.

    واستخفاف الولايات المتحدة الأميركية بأزمتها الاقتصادية. يثير الغرابة والعجب. فهي تبدو غير معنية بأوضاعها الاقتصادية, قدر اهتمامها بأوضاعها العسكرية. وبما تشعر أنه ثقلها المعنوي في العالم. وباتت تنظر لحلفائها ولِمُدِينها, على ان أرصدتهم في بنوكها, وديونهم عليها ثمن عليهم أن يدفعوه لينعموا بالدعم الاميركي العسكري. وأن  حل مشكلة ديونها للحكومة وللشركات الصينية العملاقة , قد  يجبرها على خوض حرب مع الصين في  المحيط الهندي وجنوب المحيط الهادي وأقصى الشرق.

    وأنه منذ 6 أعوام فإن  نحو نصف السكان الاميركيين يعيشون إما في حالة جمود اقتصادي او حالة تراجع معيشي. كما أن نحو نصف الاميركيين اصبحوا يفتقرون الى النقود السائلة. وبول كريغ روبرتس  نشر بحثا ـً بعنوان كيف قتل اقتصاديونا وصانعو سياساتنا اقتصادنا. وكشف فيه كيف ان المؤسسات الاميركية ترسل رؤوس اموالها، الى ما وراء البحار، ما يعني ان الدخل والقاعدة الضريبية وفرص العمل التي ترتبط بالوظائف انما تذهب الى الخارج. وأنه عندما سمح للبنوك بأن تصبح مستقلة عن تقلبات السوق فقد جعلوا منها عبئاً على الاقتصاد. والاقتصادي الاميركي اندريه دامون حذر من احتمال ان تواجه الولايات المتحدة في المستقبل القريب جموداً اقتصادياً, ونسبة عالية من البطالة. ففي أميركا اليوم عشرة ملايين عاطل بعدما كان العدد 6,8 مليون في العام 2007م. وان 3,6 مليون أميركي انتقلوا الى حالة البطالة منذ 30 اسبوعاً. وهذا الرقم يزيد ثلاث مرات عما كان عليه في عام 2006م.  وهذا معناه أن واشنطن  تحمل حلفائها مسؤولية تعويضها عما أصابها من ضرر.

    والظهور الجديد لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، كوندوليزا رايس، أمام المؤتمر السنوي للحزب الجمهوري في ولاية كاليفورنيا. فالسيدة رايس وجهت انتقادات قاسية إلى سياسة الرئيس باراك أوباما الخارجية ومحاولاته تقليص حجم الجيش الأميركي،  حيث قالت: الحزب الجمهوري يحتاج إلى بعض أعمال الترميم. والولايات المتحدة الأمريكية برمتها بحاجة لترميم مماثل. ومن الضروري إعادة الاعتبار لقيم الفرد في المجتمع الأمريكي,  وتقليص دور الدولة. والاستفادة من التجارب الخاصة بـالإبداع والاختراع في معقل التكنولوجيا الأمريكية بـسيليكون فالي. وعلينا أن نستمر بأن نكون دولة يطمح الجميع إلى العيش فيها وتحقيق حلمهم, وأن نتمكن من استقبالهم وفقا لقانوننا، وكذلك وفقا لقيمنا. وإنه من الضروري على الأمريكيين أن يتذكروا من أحداث أوكرانيا قيمهم الخاصة بالثورة و الحرية. وعلينا مواصلة رفع الصوت للدفاع عن أولئك الذين يريدون أن يتمتعوا بحريات مشابهة للحريات التي نتمتع بها. وذكرت الحضور بما سبق للرئيس رونالد ريغان الدعوة إليه, والذي كان يصفه بـالسلام عبر القوة. وانتقدت السياسة الخارجية الحالية بالقول: لا يمكننا الحفاظ على سياسة خارجية نشيطة دون وجود جيش قوي. فالفراغ الذي نتركه سيستغله أمثال بشار الأسد، الذي يمزق الشرق الأوسط اليوم، وكذلك أمثال الإرهابيين في العراق وسوريا، حيث يولد تنظيم القاعدة من جديد، والرئيس الروسي بوتين. وهذا العالم لن يكون مناسباً لقيمنا ومصالحنا، ولذلك يترتب على أمريكا واجب القيادة. وهذا الظهور أعتبره البعض كأنه تمهيد لطرح اسمها كمرشحة للانتخابات الرئاسية المقبلة.

    ومحاولات المهزومون في حرب فيتنام من ضباط الولايات المتحدة الأمريكية لإجهاض دور أي رئيس أو إدارة يعزفان عن خوض الحروب من جديد. وبعض هؤلاء المهزومين فشل في الفوز بانتخابات الرئاسة الأميركية, إلا أنهم يصرون على إشعال الحروب. ومن هؤلاء الضباط السابقين جون ماكين ودونالد رامسفيلد وجون كيري.

    وأن ثمة حالة من التشاؤم تسود أوساط القوى العاملة الاميركية في السنوات الاخيرة. ويزيد من شعور العمال الاميركيين بالخوف من احتمالات زيادة أعداد العاطلين, وهذا الشعور عام, لأن الولايات المتحدة بنظرهم تتراجع بكل المقاييس الدالة على النمو الاقتصادي والمنافسة الخارجية. وأنه لكي تعيد الولايات المتحدة سيطرتها على العالم وعلى بعض الدول من جديد, عليها المنافسة في مجالات التكنولوجيا، خاصة تلك التي تتصل بالنواحي العسكرية, وشن الحروب و تدبير الانقلابات العسكرية.

    والتركيز اليومي من قبل وسائط الاعلام وبعض وسائط الاعلام العربي والغربي على محاربة الإهاب, وإتهام دول عربية بضلوعها بالإرهاب. فصحيفة الإندبندت  كتبت في افتتاحيتها: إن الحرب على الإرهاب فشلت، وأن الغرب يتحمل جزءا من المسؤولية, وأن الجماعات الإسلامية المتشددة القريبة من تنظيم القاعدة تسيطر على أقاليم تفوق مساحتها مساحة بريطانيا، وذلك غربي العراق وشرقي سوريا، وأفغانستان وفي الصومال. وإن الدول الغربية رفعت شعار محاربة الإرهاب لتشن حروباً في العراق وأفغانستان، وأنفقت أموالاً ضخمة، وقوضت الحريات وانتهكت حقوق الإنسان، وتغاضت عن التعذيب والاحتجاز دون محاكمة، والتجسس على بيوت الناس. لكنها فشلت في تحقيق الهدف. واضافت تقول : أن تحقيقا أعده مراسل الإندبندت، باتريك كوكبيرن، يبين أن السعودية كان لها دور مهم في صعود نجم تنظيم القاعدة : ففي هجمات 11 أيلول كان 15 سعودي من أصل 19 ممن اختطفوا الطائرات. لكن الرئيس السابق جورج w بوش لم يفكر لحظة واحدة في اتخاذ أي إجراءات ضد السعودية، وهو ما جعلها، تواصل القيام بدور محوري في تجنيد عناصر الجماعات المتشددة وتمويلها. وبدلا من السعودية ألقى بوش باللائمة على صدام حسين والعراق، دون أن يكون لديه أي دليل على اتهامه. وختمت الصحيفة  مقالها بالقول: إن السبب وراء عزوف الولايات المتحدة وبريطانيا عن لوم السعودية على دعم الجماعات المتشددة هو قوة السعودية المالية، وسعي الدول الغربية وراء صفقات السلاح، فضلاً عن مصالح أشخاص يملكون القوة في الغرب.

    و معهد المشروع الاميركي  أعرب عن اعتقاده بأن  ما يؤشر على فشل السياسة الأميركية إنما هو انزلاق لبنان المضطرد, وامكانية نشوب حرب اهلية مما يستدعي اجراء مراجعة لها, لدرء اندلاع جولة اخرى من الحرب مع اسرائيل, سيما وان القوات المسلحة اللبنانية غير مؤهلة للحفاظ على الأمن و مراقبة حدود البلاد. واشار المعهد إلى أن تقلص ميزانية الدفاع اقتضت نشر القوات الاميركية المحمولة في المحيطين الهادي و الهندي. وغياب وجود ثابت لحاملات الطائرات في البحر المتوسط، على الرغم من تعاظم الحاجة لذلك,  وغيابها عن مسرح الشرق الاوسط  دفع بسوريا لتجاهل الخط الاحمر الذي رسمه الرئيس اوباما. واضاف : والغياب التام للحاملات الاميركية في مياه المتوسط ساهم في تشجيع تحرك بوتين في اوكرانيا. إلا أن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية, فنّد مزاعم منتقدي استدارة الادارة الاميركية نحو آسيا على حساب الاهتمام بالشرق الاوسط, او باتجاه ايران على حساب حلفائها الثابتين. حيث أوضح  المركز: الولايات المتحدة لا تنوي تقليص التزاماتها,  بل ان قراءة معمقة للميزانية العسكرية للعام المقبل , تشير الى النية للاستثمار الكبير في تعزيز فعالية كلاً من القوات المسلحة وقوات الدفاع الصاروخية معاً لتعزيز الجاهزية والقدرة على استشراف المخاطر. ومعهد كارينجي حث صناع القرارالأميركي على اتباع رؤية جديدة لحماية أمن الخليج. وصحيفة يديعوت أحرونت نشرت مقال اليكس فيشمان, وجاء فيه: شركات اوروبية زارت ايران ولم تعقد صفقات معها الى الآن. وتلك الزيارات ترمي الى اثارة شهوة جميع الاطراف.  فالأمريكيون يؤمنون بأن مليارات الدولارات التي ستأتي بها الشركات الضخمة ستجعل مواقف إيران أكثرمرونة. والايرانيون يعتقدون أن الشركات الاجنبية ستضغط على دولها للتفاوض مع إيران كي لا تخسر سوقاً مغرية فيها 75 مليون انسان. فالجميع الآن يتشممون عند الجميع. واحتمال تسوية دائمة في الشأن الذري في السنوات القريبة  ليس مرتفعاً. و احتمال أن تُحرز تسوية مؤقتة وقتاً طويلاً أعلى من ذلك. ويجب فقط ابطال عمل الضفدع التي تنق في اطراف المستنقع وهي اسرائيل. إنهم  يتبادلون معها المعلومات ويبلغونها عن آخر  المستجدات, ويطلبون مشورتها في حالات ما، لكنهم لا ينسون أن يلطموها هنا وهناك, وأن يذكروها بمكانتها في النظام العالمي؛ حتى نهاية ولاية أوباما على الأقل. وهذا يؤشر على عمق الصراع بين مراكز الأبحاث و الدراسات.

    وشركات التصنيع الاميركية تعيد تمركز منشآتها الصناعية في الولايات الأميركية من جديد. فالعديد منها تنقل منشآتها لولايات مرشحة للانفصال والاستقلال, ككاليفورنيا وتكساس. وهو ما سينعكس سلباً, ويزيد ويفاقم من حدة الصراع.

    ومعدلات الجريمة في ارتفاع مطرد داخل المجتمع الاميركي وهذا لا يبشر بخير.

    والتركيزعلى الهوية الدينية للولايات المتحدة الأميركية. فالليبراليين الجدد والمحافظين الجدد المتصهينيين يحاولون التأكيد على دين الدولة و تحويل الولايات المتحدة الأميركية  لدولة دينية لتكون النموذج الثاني لإسرائيل التي  تقر بيهودية الدولة.

    وفشل كل محاولات الرئيس باراك أوباما خلال ولايتيه لترميم  وتحسين صورة بلاده.

    ولغة الحذاء التي استخدمها الصحفي العراقي مع الرئيس الأميركي بوش خلال  مؤتمره الصحفي في العراق, يستخدمها بعض الأميركيين من بعض المسؤولين الأميركيين.

    والادارات الأميركية فقدت كل مصداقيتها من قبل الكثير من شعوب العالم.

    والربيع العربي الذي حاولت إدارة أوباما ركوب موجته لتحقيق مصالحها, وضمان هيمنتها على العالم,  ثبت لها  بأنه لا يمكن الوثوق فيه. فالربيع العربي تحول إلى ريح عاتية تهدد واشنطن وأوروبا وحلف الناتو. وفتح الأبواب على مصراعيها لصراع مرير, مما دفع بإدارة الرئيس أوباما لتعيد النظر فيه, وتدعوا  لمحاربة الارهاب من جديد.

    وبروز قوى ودول جديدة  كبرى تطالب بأن يكون لها دور مؤثر  وفاعل في النظام الدولي الجديد, وحتى في منظمات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتحديد.

    والترسانة الأميركية من الاسلحة النووية والصواريخ والحاملات وقطع البحرية تحتاج إلى مبالغ كبيرة للصيانة والتحديث والتطوير. والميزانية المتردية لا تسمح بهذه الاعمال.

    وضيق الرئيس الأميركي من حث بعض الدول لبلاده على التدخل عسكرياً في بعض الدول. والذي قال أوباما لهم بأن عليهم أن يعلموا بأن لقوة بلاده حدود, ويسخر بمن  ينسون أو يتناسون أن الذي ليس لقوته من حدود إنما هو الله رب العالمين.

    وبالرغم مما يقال عن طفرة الصخر الزيتي في الولايات المتحدة، فإنها لا تزال تخطط لاستيراد 40 في المئة من احتياجاتها من النفط الخام، بما يوازي 10.6 مليون برميل يوميا. وبالمناسبة، تورد أرقام وزارة الطاقة الاميركية ان الولايات المتحدة استوردت من روسيا في عام 2013 زهاء 167 مليون برميل من النفط الخام والمنتجات النفطية.

    هذا بعضاً مما يعرقل خطوات كل رئيس أميركي يسعى للإبحار بسفينة بلاده بسلام و أمان. و سؤالنا إلى النخبة الأميركية: إلى أين سينتهي المطاف بالولايات المتحدة الأميركية, وهل الولايات المتحدة الأميركية ستنتهي إلى نفس ما انتهى إليه الاتحاد السوفياتي عام 1988م؟

            الجمعة: 18/4/2014م              العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المستحيلات الخمسة

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

البرلمان المقبل بالعيون بين طموح الشباب والحرس القديم

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

المستحيلات الخمسة

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

"إتصالات غربية" مع "معارضين أردنيين" في الخارج وتقرير يكشف عن مخطط قريب للخلاص من "الملك"

خدعوك فقالوا : لدينا لحوم حلال..

متى يصل ( الربيع العربي ) الى مساجد المسلمين في امريكا

النظام المغاربي الجديد في ظل استمرار نزاع الصحراء.

النظام المغاربي الجديد في ظل استمرار نزاع الصحراء

عبد الباري عطوان " الاسلام السياسي " وأخطاره المفترضة

اكادير : افتتاح أول مدرسة دكتوراة داخل مؤسسة جامعية حرة بالمغرب

اليونيسكو: رفع العلم الفلسطيني سيتم الثلاثاء المقبل فى مقر المنظمة بباريس





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات


العدول في إضراب وطني لمدة أسبوع..لماذا؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة


شرطي يقتل مواطنا في الكونغو لعدم ارتدائه كمامة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة