مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا             شرطي يقتل مواطنا في الكونغو لعدم ارتدائه كمامة             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

العقيد معمر القذافي....
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 مارس 2014 الساعة 11 : 19


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

يقولون : أعتاد القذافي أن يَصْفن في وادي جهنم قرب سرت,  وتحت أشعة الشمس الحارقة.

ليبدع فصولاً في هواجس القلق و الخوف والانتقام. وفي لقاء له مع صحافي فرنسي عام 1979م, أسر القذافي للصحافي  تَعّجُبه من قدرة المثقف الأوروبي على التفكير مادامت الغيوم تغطي سماء بلاده. والحكام الجدد يتهمهم البعض بأنهم يصفنون أمام أبواب السفارات الأجنبية وفي بعض العواصم الأجنبية, ليبدعوا فصولاً من  فسادهم  وتآمرهم على شعبهم ووطنهم الليبي, وأن سحب  الخوف والقلق على مصيرهم, والحقد على رفاقهم. هي من تغطي  فضاء عقولهم. ومعارضو القذافي يتهمونه بتهم عدة, ومن أهم هذه التهم:

·        اهتمام القذافي بمنظره وهندامه دفعه لإجراء عملية شد لوجهه , وعملية زرع شعر في فروة رأسه. والحكام الجدد  يتهمهم البعض بتحميل سلكهم العفن وزرعهم للفتن.  

·        وأن تقرير لوزارة الخارجية الأميركية كشف بأن القذافي لم يكن يخفي إعجابه بتلك التي كان يسميها ليزا أو صديقته الإفريقية السوداء. وأنه قدم لها خاتماً من الماس وآلة عود مع قلادة حفر عليها     رسمه.وأنه قدم ساعة سويسرية مزينة برسم الزعيم     الليبي  للمتحدث باسمها شون ماكورماك. و الحكام الجدد  يتهمهم البعض بأنهم معجبون بكل شقراء و سمراء وبيضاء وحنطية أوروبية و أمريكية و قطرية و تركية وإسرائيلية. 

·        وأن صحيفة  لاس السنغالية نشرت خبرا بأن سيف الإسلام كلف أحد معارفه السنغاليين وهو من المحترفين الدوليين السنغاليين في نادي جوفينتوس تيرين الذي يملك سيف الإسلام أسهماً كبيرة فيه  بالبحث عن مشعوذين مرموقين في البلاد لمساعدة والده على تجاوز محنته. وذلك بالقضاء على الثورة كي يتمكن من إعادة بسط سيطرته على ليبيا من جديد. وأرسل إليه مبلغاً مالياً.حيث أن عائلة القذافي ترتبط بصلات متينة مع بعض المؤسسات السياسية والروحية في السنغال. والحكام الجدد يتهمهم البعض بأن تنبؤات المشعوذين هي من تتحكم بكل تصرفاتهم. 

·        وصحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية أن مبعوثها إلى العاصمة الليبية طرابلس الذي دأب على نشر تقاريره طوال أسبوع  إنما هو معلق الشؤون العسكرية فيها المقدم في سلاحي المشاة والاستخبارات في الجيش الإسرائيلي رون بن يشاي ,والذي خدم مستشاراً إعلامياً لرئيس إسرائيل موشيه كتساف. وأن زيارة رون يشاي تمت بدون تأشيرة دخول.وعلى متن طائرة حملت عدداً من الصحافيين  الأجانب بدعوة من سيف الإسلام القذافي للاطلاع على حقيقة ما يجري في ليبيا. والحكام الجدد متهمون من البعض بأنهم حولوا ليبيا إلى مسرح تلعب فيه بحرية إسرائيل و قطر. 

·        وأن المترجم الخاص للقذافي مفتاح ميسوري قال بأن القذافي حزين. ويشعر بأنه تعرض للخيانة من قبل الجميع و خاصة من ساركوزي الذي صرف أموالً على ضمان فوزه بمنصب الرئاسة, و بيرلسكوني الذي يرتبط معه بصداقة خاصة .وأن القذافي مولع بالتاريخ العسكري. ومعجب بالجنرال الألماني رومل و بلويس الرابع عشر. وأنه فخور بجذوره, ويحب الجمال و لبن الماعز والنوق. والحكام الجدد يتهمهم البعض بأنهم لعب تلهوا بهم واشنطن و باريس و لندن والدوحة. وليس لهم من أية قيمة أو فائدة.  

·        وأن الدكتور عباس حافظ أستاذ الأمراض النفسية بالجامعة الأميركية سابقاً صرح أن القذافي يعاني من مرض  نفسي نتيجة تعرضه لحادث تدهور سيارته عند هضبة السلوم في إحدى زياراته في عهد الملك إدريس السنوسي. و أودى الحادث بحياة عدد من رفاقه. وأصيب هو في رأسه بإصابات خطيرة, وأضطر على أثرها للسفر إلى لندن لتلقي العلاج كل ثلاثة أشهر. و كان يعالج بمستشفى المعادي. والحكام الجدد  متهمون من البعض بأنهم بؤر لكل  الأمراض الجسمية والنفسية و العقلية المزمنة.  

·        وأن حقد القذافي على أنور السادات سببه رفض السادات طلب القذافي بالزواج من إحدى بناته. وأن طلبه يد ابنة السادات لمصاهرته كان بحضور الأمير زايد آل نهيان. والبعض يتهم الحكام الجدد بأن حقدهم على العروبة و الاسلام كحقد الجاهلية. 

·        وأن أبنه سيف الإسلام  ربما كان ينتقده حين راح يطالب نظامه بالإصلاحات. من خلال سلسلة محاضرات كان آخرها في سرت .  حيث طالب النظام بتحقيق نقلة نوعية تخرج ليبيا من وضعها المزري لتكون في موازاة ما حققته دول نفطية أخرى. ووضع دستور متطور يكون المرجعية القانونية لكل المستويات. و وقف الالتفاف على الديمقراطية الغير موجودة في ليبيا, وبناء إعلام حر, وإجراء الإصلاحات في المصارف و الاتصالات و الزراعة و السياحة والصناعة والكهرباء والمياه.          والحكام الجدد  متهمون بالتهرب من الاتفاق على الاصلاحات المطلوبة رغم سيطرتهم على حكم ليبيا. 

·        وأن أسر من الشعب الليبي تعيش في بيوت بائسة في ظل حكم القذافي، أسقفها من الكرتون، أو الزينكو، وشوارعها ملوثة بمياه المجاري والفضلات والوحول. ولكن هذه الأسر بقيت تسكن هذه البيوت وساء وضعها أكثر بعد ثلاثة أعوام من الثورة. 

·        والقذافي دعم حركات الانفصال رغم ادعاءاته حول الوحدة العربية. وكان يتدخل في شؤون دول أخرى، وأفعاله  كانت نقيضاً لكلامه. ومن مواقفه الانفصالية تلك:  

1.    دعم جون قرنق لسنوات طوال في حربه الانفصالية عن السودان.  

2.    تأييده للأكراد في العراق للانفصال بدولة مستقلة. 

3.    تأييده المطلق لجبهة البوليساريو ضد توحيد الصحراء الغربية مع المغرب.  

4.   احتضان الجبهة الشعبية لتحرير عُمان التي تطالب بانفصال اقليم ظفار.

5.   دعم حركات فلسطينية بعينها لشق الصف الفلسطيني.

6.   المواجهة المسلحة مع مصر في عام 1977 حول منطقة الجغبوب.

7.   دعم مجموعات مسلحة فيما عُرف بأحداث قفصة في تونس عام 1980.

8.   مناوشات حول اقليم حاسي مسعود النفطي و الواقع داخل الحدود الجزائرية.

9.   دعم عيدي أمين في أوغندا عام 1973 مضحياً بثلاثة آلاف ليبي.

10.  حربه مع تشاد بين عامي 1979-1988 ذهب ضحيتها 6000 ألاف ليبي وخسارة ليبيا ل 110 آلاف كيلومتر مربع هي مساحة شريط أوزوا الحدودي.

11. استجلب الأفارقة ليستوطنوا ليبيا، وليشكلوا مشكلة اجتماعية.

12. تاجر بفلسطين وقضيتها، معلناً من طرفه أن كلمة السر يوم انقلابه كانت القدس، وأن مفتاح الشفرة للضباط الأحرار كانت فلسطين لنا.

13. الغائه امتيازات يتمتع بها الفلسطينيون إبان عهد الملك إدريس.

 والحكام الجدد متهمون من البعض  بأن واشنطن  والدوحة و عدة عواصم أوروبية تتدخل في كل شاردة وواردة. و أنهم يتدخلون بشكل سافر في كثير من الدول العربية, ويرسلون إليها الاسلحة والأموال والشباب الليبي ليخوضوا فيها صراعات مسلحة تنتهي بقتلهم أو اعتقالهم. وأنهم مازالوا بعد مرور ثلاثة أعوام على تقلدهم للسلطة يتذرعون بأن سبب فشلهم في تحقيق الاصلاح المنشود إنما هي الأخطار التي تفتك بالثورة. والتي تتلخص: بالتطرف, والأطماع الاستعمارية, والصراع على السلطة. وغياب العدالة الليبية التي هي أحد تعبيرات القرار المستقل، وغياب السيادة نتيجة وجود المليشيات المسلحة وتحكمها ببعض مفاصل البلاد والأقاليم والسلطة.  والحكام الجدد عاجزين على إنجاح الحوار, وعلى حماية المواطن الليبي وحماية ثروات ليبيا ومنها الثروة النفطية. و في ظلهم تتعرض ليبيا لخطر التقسيم. والزعماء الأوربيين في مؤتمرهم الأخير عبروا صراحة عن قلقهم مما ستؤول إليه الأوضاع الليبية من أوضاع مزرية ستشكل خطراُ على ليبيا وجيرانها و بلادهم الأوروبية. وخاصة أن ليبيا باتت في ظل هؤلاء الحكام الجدد بنظرهم حديقة فسيحة وخصبة للإرهاب والهجرة الغير مشروعة. والبعض ممن ينتقدون الحكام الجدد  يتساءلون بأسئلة كثيرة ومحيرة .وأهم هذه الأسئلة:

·       هل حررت الثورة ليبيا من القذافي ليستعبدها من جديد هؤلاء الحكام الجدد؟

·       وهل هدف الحكام الجدد تحرير ليبيا من عروبتها ووحدتها, ومن تعايش شعبها, و من تعايش عشائرها, وتدمير أمنها, وإنهاء استقلالها,  وإنهاء استقرارها ووحدتها الوطنية؟

·       وهل هدف الحكام الجدد تحويل الشباب الليبي إلى مرتزقة وإرهابيين, وتصديرهم إلى دول أخرى تشهد  حروب كي تتخلص السلطة الليبية من خطر وجودهم في ليبيا؟

·       وهل بعض الحكام الجدد وراء تشجيع بعض الفصائل المسلحة لتهريب النفط الليبي؟

·       ولماذا يحاربون و حكام تونس الإرهاب, ويصدرون شبابهما للجهاد في دول أخرى؟

·       وهل الحكام الجدد يشاركون قطر مؤامرة دولية تستهدف الاسلام والمسلمين والعرب؟

·       لماذا صمت حكام ليبيا الجدد على حديث الصهيوني برنارد هنري ليفي, ولم  يدحضوا كلامه المسيء بحقهم؟ مع العلم أن موقع كنعان,  نشر حديث برنارد هنري ليفي قبل سقوط حكم القذافي بشهر, حيق قال برنارد هنري ليفي: رأيت أكثر من مدينة مدمرة وخاصة مصراته  وأشبه بمدينة اشباح  ربما أكثر من سراييفو. و قادة  ثورة  ليبيا لا يملكون عداء لإسرائيل, وأن إسلامهم معتدلاً، وأن رئيس المجلس الانتقالي قال لي : السلطة القادمة منفتحة على كل الديمقراطيات في العالم ومنها إسرائيل.  ويتابع برنارد ليفي قائلاً: العرب اكتشفوا بأن عدوهم ليست إسرائيل بل عدوهم الأنظمة العربية التي كانت تكذب عليهم بان إسرائيل هي العدو وسبب المشاكل, لذا الربيع العربي لا يخيف إسرائيل. وأنني مع دولتين بشرط ان لا يحكم الدولة الفلسطينية تنظيم فاشي مثل حماس، لسنا مجرد مراقبين للربيع العربي علينا مساعدتهم عبر تطعيمهم بالقيم الإنسانية للديانة اليهودية وتاريخ اليهود. وعلينا تقليص قوة الإخوان المسلمين. إن مشكلة حماس ليست إسلامها أو أيديولوجيتها بل فاشيتها السياسية. شكرا لله ان امريكا قوية وحليف قوي لإسرائيل, ولكن هل يبقى هذا للأبد مثلا؟  إن دراسة مشهايمر ووالت تنقد علاقة امريكا بإسرائيل. وانا وقفت ضد الإسلاميين في الجزائر, ولا احب ان يحكموا مصر. انا ادعم  ثوار ليبيا.

·       ولماذا طوى حكام ليبيا وتونس الجدد موضوع عشرات ومئات المليارات من الدولارات التي قالوا أن القذافي وبن أودعها البنوك الأجنبية؟

·       وهل حل مشكلة الشباب الليبي والتونسي بنظر الحكام الجدد إنما تكون بإرسال شبابهم للقتال في دول عربية, أم أن إرسالهم إنما الهدف منه التخلص منهم؟

·       ولماذا غيبت القضية الفلسطينية من سياسات الحكم الجدد في ليبيا وتونس؟

·       ولماذا أنسحب الحكام الجدد في ليبيا وتونس من قضيتي الصراع العربي الإسرائيلي وقضية تهويد المسجد الأقصى, وغياب العداء  لإسرائيل في سياساتهما وإعلامهما؟

·       ولماذا يمارس الحكام الجدد في ليبيا وتونس سياسة البطش والقبضة الأمنية الحديدية, بحق  كل من يعارض, أو ينتقد تصرفاتهم وأخطائهم إن كان في ليبيا أو تونس؟

·       ولماذا يتذرعون بمحاربة الارهاب في ليبيا وتونس بينما يدعمونه في دول أخرى؟

·       ولماذا يشجعون على إثارة الفتن  المذهبية والقبلية داخل المجتمعين الليبي والتونسي؟

نتمنى على هؤلاء الحكام  الجدد في ليبيا الاجابة عن هذه الأسئلة قبل أن تجيبنا الأيام القادمة. بعد أن باتوا هم وحكام تونس الجدد مصدر قلق وخطر على جيرانهم ودول أخرى.

       الخميس: 20/3/2014م                  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

[email protected]

[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

العقيد القذافي يصل جثة هامدة إلى مصراتة بعد اعدامه في سرت

قبيلة القذاذفة تطالب بتسليم جثمان القذافي قصد دفنه

مجرد سؤال برلماني ...

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

الصحراء والربيع العربي

التميز المغربي

النتائج الأولية للحركة الانتقالية التكميلية لنساء ورجال التعليم

المخزن يُحقّق للأستاذ عبد الإله بنكيران ما نَــوَى

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

مقتل معمر القذافي على أيدي الثوار الليبيين في سرت

العقيد القذافي يصل جثة هامدة إلى مصراتة بعد اعدامه في سرت

قبيلة القذاذفة تطالب بتسليم جثمان القذافي قصد دفنه

تدهور حالة الاوضاع الاجتماعية بجماعة تنكرفا نتيجة حكم وصيف القذافي

انباء عن اجتماع استخباراتي للإطاحة بالنظام السوري

أهداف المناورات العسكرية المغربية - الأمريكية بمدينة الطانطان

نبذة عن حياة شهيد الحرية والكرامة الولي مصطفى السيد في الذكرى 36 لاستشهاده

حضور متميز للافلام الطوارقية في النسخة السادسة للفيلم الدولي الأمازيغي بأكادير

هل ينجح الخلفي ومن معه في لجنة الحوار في إخراج قانون يشرف الصحافة بالمغرب ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات


العدول في إضراب وطني لمدة أسبوع..لماذا؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة


شرطي يقتل مواطنا في الكونغو لعدم ارتدائه كمامة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة