مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة             حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

العامل الخارجي و تأثيره على الوضع الداخلي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 01 مارس 2014 الساعة 21 : 00


صحراء نيوز -   العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم


تتحرك الشعوب لتحقيق أهدافها  المشروعة في الوحدة والتحرر والحرية وتحقيق الديمقراطية.

ويسارع العامل الخارجي لاستغلال  كل حراك وتحرك, وتوظيفه بما يخدم مصالحه. وهو ما عبرت عنه  ليال التيماني  بمقال جاء فيه: الأزمات التي تعصف في الكثير من البلدان لديها عوامل عديدة منها سياسية، اجتماعية، اقتصادية وغيرها، إلا أنه لا يزال هناك عامل خفي مبهم,  يحرك الأمور ويديرها, بحسب خطة الشرطي السيء والشرطي الجيد. والمتهمين يكونون من الأساس الضحايا، ففي نهاية الأمور هي سياسة مفبركة تبحث عن بلد يواجه ضعف معين، فيتم اختياره وتبدأ العملية. والعامل الخارجي لا يعمل على خط واحد، ولديه باستمرار بدائل وخيارات متعددة، في حال فشل أحد هذه البدائل أو الخيارات, فإنه ينتقل إلى بديل أو خيار آخر وهكذا. ومصالح الدول الكبرى متنوعة ومتعددة, وترتبط بأمنها القومي. ولهذا تسارع مع حلفائها ووسائط إعلامها وإعلامهم  لتوظيف الحراك والتحرك لتحقيق مصالحهما العاجلة  والمستعجلة والضرورية. والتي يمكن حصرها بالأمور  التالية:

  1. تعميق الصراع بين الجماهير والسلطة لمنع الحوار,  كي يأخذ التحرك حد القطيعة.

  2. الاساءة للشعوب والجماهير والسلطة دفعة واحدة. من خلال دفع الاعلام لتعميق الصراع, وقطع  وشائج التواصل, وتشجيع عمليات سفك دماء وإزهاق الأرواح.

  3. الاساءة لهذه الشعوب ومعتقداتها وتاريخها, وحتى شخصياتها وساستها ومثقفيها.

  4. ترويج فكرة أن فترة استعمار او انتداب هذه الشعوب والدول كانت الفترة الأفضل.

  5. دق الأسافين بين قوى الموالاة والمعارضة , , لشرذمتها ومنعها من تتحاور أو تتلاقى.

  6. الاستخفاف والاستهزاء بمواطني هذه الدول بتقسيمهم إلى إرهابيين أو شبيحة. وفي حال انفراج الأزمة أو حلها, ستغدو مسؤولية النظام الجديد أكثر صعوبة وتعقيداً.

    يرى البعض أن الامتين العربية والاسلامية تعيش ظروف غريبة نتيجة العامل الخارجي الذي يتحكم  بمسار كل حراك وتحرك , مما نجم عنه نتائج غريبة. ومن هذه النتائج الغريبة:

  • تصاعد الخلافات بين الكثير من  أنظمة الدول العربية والاسلامية. وحتى أنها أدخلتها في صراعات داخلية وإقليمية ودولية, بات يهددها ويهدد المنطقة والعالم. 

  • محاولة بعض الأنظمة العربية والاسلامية  التخلص من عار عدم مواجهتها لإسرائيل.

  • تبرير تحالف البعض مع الادارة الأميركية وبعض القوى الاستعمارية. وهذا التحالف لا تقره ولا تستسيغه جماهيرها, ولا ترتاح له جماهير الأمتين العربية والاسلامية.

  • الاساءة للدين الاسلامي. والاساءة تروجها بعض وسائط الاعلام بنشرها تصرفات لا يقرها الاسلام, كعمليات الذبح والقتل . بعد أن فشلت مؤسسات صهيونية بهذا العمل بعد نشرها دراسات وصور مسيئة للعرب والمسلمين والرسل والأنبياء.

  • بناء استراتيجية جديدة  تقوم على عسكرة بعض القوی الإقليمية مع قوى دولية. بهدف خلق توازن قوی  تهدر فيه عشرات مليارات الدولارات سنوياً على تسلح لا قدرة لقواتها على استيعاب هذه الأسلحة, ويضمن إنعاش شركات الاسلحة فقط.

  • بناء جدران عازلة على الحدود بين الدول. وهذه الجدران تبرر جدار الفصل الإسرائيلي, وتعمق الشرخ و والتجزئة. ويصبح حسن الجوار من رابع المستحيلات.

  • خنق أمل واحلام الشعوب بالحرية والديمقراطية. وذلك بدعم هذه الأفكار إعلامياً فقط, وقتلها في بلادها وفي اقطار أخرى حتى لا تنتقل إليها هذه العدوى.

  • زج الفلسطينيين بالأحداث التي تشهدها  بعض الدول. لتنشيط عملية تهجيرهم إلى دول اسكندنافية و أوروبية وأمريكية و أسترالية, وإغلاق المنافذ العربية أمامهم للتخلص من موضوع حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى فلسطين. وينشط خط التهجير عبر تركيا بشكل كثيف، فالانتقال إلى تركيا  لا يتطلب الحصول على تأشيرة دخول. وفي اسطنبول يتسلم اللاجئون جوازات سفر سويدية (أو تابعة لدول اسكندنافية وأوروبية أخرى) مزورة، أو بالأصح ما يُعرف بـ «الجوازات الشبيهة»، حيث تُلصق صورة حامل الجواز على جواز شخص آخر، فيركب حامل الجواز الشبيه الطائرة  أو القطار او السفينة إلى البلد الصادر عنه الجواز، وعليه أن يواجه مصيره عند وصوله إلى البلد الذي يقصده. وفي عدد من الدول الأوروبية، خاصة إيطاليا، يعيش لاجئون عرب في مراكز الإيواء الحدودية بانتظار أن يُبت بأمرهم، بينما حصل قلة على حق اللجوء أو إقامة موقتة في دول أوروبية وأميركية وكندا.

  • فرملة دول البريكس. حيث أظهرت الإحصاءات الخاصة ببلدان البريكس ان نسبة النمو الاقتصادي فيها قد انخفضت بأكثر من50%. ففي الصين أنخفض من 14%إلى 8%. وفي الهند من10%إلى 5%. وفي البرازيل من 6%إلى 3%، ولكن هذه النسب برغم انخفاضها تظل أفضل مما عليه الأمر في بلدان الاتحاد الأوروبي. وقد شمل الانخفاض قيمة العملات في تركيا وإندونيسيا ودول أخرى.

  • استغلال إسرائيل الانشغال بالربيع العربي  لتضاعف من تنكيلها بالفلسطينيين.  فهي تعامل السكان الفلسطينيين  الذين يرزحون تحت نير الاحتلال كوضع العبيد السود في أمريكا في القرن الـ19. وهو ما كشفت عنه عالمة الاجتماع الإسرائيلية إيفا إيلوز، والتي  نشرت دراسة أعدتها في ملحق صحيفة هآرتس, وجاء فيها: إن الإسرائيليين يتعاملون مع الفلسطينيين من منطلقات عسكرية فقط: إنهم جنود، هم أعداء ويجب هزيمتهم، ليسوا مواطنين عاديين، إنهم يشكلون خطراً على الإسرائيليين ويملكون الوسائل لذلك، يجب استعبادهم بالقوة، ويجب الانتصار عليهم بالضربة القاضية، لأن غير ذلك سيكون بمثابة هزيمة للإسرائيليين. والفلسطينيين يتعرضون بشكل دائم للعنف من قبل المستوطنين الذين لا يقدمون للمحاكمة، إلا في حالات نادرة جداً. والجيش يحاكم الفلسطينيين بقسوة شديدة ويتساهل مع عنف المستوطنين. والحواجز التي يضعها الاحتلال هدفها ليس إعاقة تحرك الفلسطينيين، إنما لإفهامهم من هو السيد ومن هو العبد. وخطة الانفصال أحادي الجانب التي نفذها شارون، كان هدفها الرئيسي تقطيع الأوصال بين القطاع والضفة.

  • تفاقم الصراعات بين بعض الدول العربية والاسلامية. فدول عربية وإسلامية  تقف بصلابة ضد وصول حركة الإخوان المسلمين إلى الحكم في أي بلد عربي أو إسلامي مهما غيرت هذه الحركة من تسميتها أو مسمياتها. فهي ضد وجود حزب العدالة والتنمية في تركيا ومصر. وتقف بشراسة مع الانقلاب الذي أطاح بحكم مرسي والإخوان في مصر.  ودول تقف مع وصول حزب الإخوان المسلمون إلى السلطة. وبسبب ذلك تفاقمت خلافاتها مع بعضها البعض. وصحيفة العرب الصادرة في لندن نشرت خبراً, جاء فيه: مسؤولاً سعودياً سلم امير قطر الشيخ تميم رسالة عاجلة من الحكومة السعودية تضمنت تهديداً بمراجعة الرياض لعلاقاتها مع الدوحة، والمراقبون  اعتبروا حضور الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير دولة قطر اجتماع وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي في الكويت الى جانب اميرها، وهي خطوة غير مسبوقة، تدل على استعانة  الأمير القطري بأمير الكويت لتجديد وساطته بين البلدين وتطويق الازمة قبل انفجارها. وتهديد مصري لقطر من وزير خارجيتها نبيل فهمي قال فيه: إن صبر مصر بدأ ينفذ على التدخلات القطرية في شؤون مصر.

  • شرذمة الإسلام إلى قوى مذهبية ومتعددة  ومتصارعة. وهذه الشرذمة  تُسهل إدانتها واتهامها بالإرهاب. فواشنطن وحلفائها اتهموا حماس وحزب الله وداعش وجبهة النصرة بالإرهاب, ودول أخرى تتهم الجبهة الاسلامية بالإرهاب. و النظام الجديد في مصر اعتبر حركة الإخوان المسلمين حركة إرهابية ومحظورة. والشرذمة ستسهل  للعامل الخارجي أتهام باقي القوى الاسلامية  والأحزاب العربية بالإرهاب والفاشية أولاً بأول. كما أنها تسهل عملية  حظرهم وشن الحرب عليهم بقرارات دولية.

  • استغلال انشغال العرب والمسلمين والعالم  بالربيع العربي  لتنفيذ المجازر بالمسلمين.    والملاحظ تهرب  الكثير من عن فعل  شيء، وصمت أردوغان وحكام قطر وأمينا عاما الجامعة العربية ومنظمة التعاون الاسلامي. وتجاهل الموضوع  من  وسائط الاعلام العربية والاسلامية والدولية المسموعة والمقروءة, كفضائيتي الجزيرة والعربية.

  • زج المساجد في الصراعات القائمة. وكأن الهدف منه أستباق  لموضوع الحد من بنائها وحظرها في مرحلة لاحقة. وربما محاسبة من ساهم في بنائها وزيادة عددها.

  • إيقاد نار الصراع الطائفي بين المسلمين والمسيحيين في  الشرق الأوسط وأفريقيا. وذلك بهدف تهجير المسيحيين من الوطن العربي ودول أخرى إلى دول أوروبا والولايات المتحدة الأميركية وكندا, لإضعاف الوجود الاسلامي في هذه الدول. 

  • الزج بعناصر من مختلف دول العالم في الأحداث التي تشهدها بعض الدول. والهدف هو  تعميق الصراعات كمرحلة أولى, وإطالة أمد الصراع والأزمة ثانياً, وإتهام العرب والمسلمين بالإرهاب كمرحلة ثالثة, وتسهيل تدويلها كمرحلة رابعة.

  • وفرت الأوضاع المأساوية  فرصة نادرة لواشنطن وتل أبيب. تتلخص بالاستفراد بالقضية الفلسطينية وتجاهل قرارات الأمم المتحدة ، تمكنهما من استباحة الثوابت من خلال مشروع تصفوي تطلق عليه اتفاق إطار مسخ ذو منشأ إسرائيلي ينوي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري تقديمه خلال الفترة القادمة, وهدفه تكريس واقع الاحتلال وإنهاء حالة الصراع بما يخدم مخططات الاحتلال التوسعية والعنصرية.

    رئيس مجلس الأعيان الأردني السابق طاهر المصري,  تطرق للوضع العربي في محاضرة له في الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة، وأدارها الوزير الأسبق الدكتور عادل الشريدة , حيث قال:

  1. الأيام القادمة مهمة وصعبة  على الأردن في ظل المتغيرات الدولية  والإقليمية. وأن الوضع العربي في أسوأ حالاته، تمزقاً وصراعات دموية عنيفة.

  2. دخلت القوى الدولية مرة أخرى إلى المنطقة، وهناك تحالفات تنسج من قبل روسيا.

  3. أميركا عادت بتعدياتها وأخطائها من جديد. وهناك تحالف بين واشنطن والاتحاد الأوروبي والمعارضة السورية، فيما السعودية والإمارات والأردن قريبون من هذا الخط.

  4. المنطقة تغيرت بعد الربيع العربي، وهناك أقواس، ترتب من خلالها تحالفات عميقة، وأن ثمة حزاماً(تحالفاً) أمنيا يمتد من ايران إلى العراق إلى لبنان، بقيادة روسيا، يتم ترتيبه، وقد اتضح هذا الحزام في مؤتمر جنيف 2، وهو قوي.

  5. أميركا ليست بحاجة إلى النفط العربي، ووضعها في تحسن اقتصادي، وأموال الخليج كلها مودعة في الغرب، كما أنها بدأت تفاهمات مع إيران, واعتبارها قوة إقليمية. وفي حال تم  هذا الاتفاق فسوف يزعج إسرائيل، وأميركا لا تريد ذلك، لأنها ستؤلب الكونغرس على  الرئيس الأميركي أوباما، لذلك تسعى لتسوية القضية الفلسطينية.

  6. سألة ترشح الرئيس السوري بشار الأسد مرة أخرى واردة،  حيث تحرص واشنطن على حفظ ماء  وجهها، والآن يعملون على التمديد بطرق قانونية دون ترشح.

وختاماً يمكن القول: ينتزع  العامل الخارجي القضايا من أيادي أصحابها ويوظفها لمصالحه. ويحرفها عن وجهتها,  ويزايد عليهم بمواقف وتصريحات ليزيد في تعقيدها وتأزيمها, دون أي اهتمام بمعاناة الدولة ومواطنيها. والحلول التي تشارك فيها كافة الأطراف وفي الوطن أفضل.

      الخميس: 27/2/2014م             

[email protected]

[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كيفية الغسل الصحيح للجنابة

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

صرخة "عــــــانس"...

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

تدخل أمني استفزازي في حق الأطر العليا الصحراوية

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

أجهزة مانعة للتحرّش الجنسيّ!

جريدة المساء : تكشف تفاصيل " عصيان صامت" يقوده " البوليس" في الصحراء

الاضراب عن الطعام بسجن أيت ملول يفضح مدير السجن ورئيس المعقل

إقليم آسا الزاك : إعتصام مفتوح لساكنة جماعة عوينة إيغمان أمام مقر الجماعة

الملك محمد السادس ينبه في خطاب العرش من أي استغلال سياسوي لـ"راميد" ويعلن عن هيئة تعنى بالاستثمار

تنسيقية اللجان الحقوقية الصحراوية تندد باستهداف المعتقلين السياسيين الصحراويين ( بيان)

ازنزارن : في برنامج مسار

عمر بوزلماط: رعاك الله يا جبال الأطلس.. ثلوج بهية في القمم..وثروة نفطية عند القدم

فضائح السجون المغربية سجن / أيت ملول / نموذجا بلسان المعتقلون السياسيون الإفناويون

النهضة اليابانية نموذجا





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات


العدول في إضراب وطني لمدة أسبوع..لماذا؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة


الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة