مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة             حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يناير 2014 الساعة 44 : 22


صحراء نيوز -  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

وأخيرا وبعد أن أجل موعد انعقاده مرات ومرات أنعقد مؤتمر جينيف2 بحضورك المشاركون فيه. وأوضح الصور  والمشاهد عن هذا المؤتمر والنتائج التي ستتمخض عنه, تنحصر في  ما كشف  للجماهير وللعالم عن  الأهداف الحقيقة لهذا المؤتمر والاطراف الفاعلة فيه. ومن هذه المشاهد:  

  • السرعة التي أقر فيها الائتلاف في القبول بما لم يقبل به خلال ثلاث سنين: حيث قرر الائتلاف الوطني مشاركته في مؤتمر جينيف2 بعد عام ونصف  من إصراره على الرفض. ففي اجتماعه الأخير أقر موافقته على المشاركة في مؤتمر جنيف2 المقرر عقده في 22 من الشهر الجاري,  وبموافقة 58عضواً ومعارضة14 وامتناع 2عن التصويت وصوت بورقة بيضاء, ومقاطعة 44 عذواً جلسة الاقتراع. ونسبة الموافقة كانت أقل من 50%.

  • واشفع  قرار الائتلاف بتصاريح: كإعلان رئيس الائتلاف أحمد الجربا: أن مشاركته ستكون دون مساومة على أي من ثوابت الثورة. وأن الائتلاف يدخل جنيف بعد مشاورات طويلة وليس لكي ننسى مرحلة سابقة، بينما النظام يدخل مكرهاً، وأن طاولة جنيف2 هي مدخل لتحقيق أهداف الثورة، وأنه سيحضر جنيف2  ليضمن السلام للشعب السوري. وأن الائتلاف يريد جنيف2  لمواجهة الإرهاب ، وأننا لسنا قلة ولا ضعافاً ومعنا أحرار العالم، وطاولة جنيف بالنسبة لنا هي ممر باتجاه واحد، وهو تنفيذ كامل لمطالب الثوار بلا أدنى تعديل. وسليم ادريس دعا المشاركين التمسك بأهداف الثورة السورية المتمثلة بـرحيل بشار الأسد, وأن لا يكون له أي دور في مستقبل سوريا, ورحيل قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية, وتشكيل هيئة انتقالية بصلاحيات كاملة، وإطلاق سراح المعتقلين وخاصة النساء، وفتح ممرات لإدخال المساعدات الغذائية. وأنه يدعم أي حل يضمن انتقالاً سياسياً للسلطة بما يحقق أهداف الثورة السورية.  

  • وكرنفال قرقعة التصريحات  وضوضاء  المواقف على أبواب وممرات مؤتمر جينيف2 بدأت  بشد أنظار العالم لهذا المؤتمر: فوزير الخارجية الأمريكي جون كيري  سر وطرب لهذا القرار وسارع لوصفه بقوله: أنه تصويت شجاع،  وبلاده ستواصل دعم المعارضة السورية بعد أن اختارت أفضل طريقة للتوصل إلى مرحلة انتقالية سياسية عبر التفاوض.   والتحق بكيري وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ليقول: أن قرار الائتلاف المشاركة في مؤتمر جنيف2 خيار شجاع, وهذا الخيار هو خيار السعي الى السلام. ولم يتأخر وزير الخارجية الألماني فرانك ولتر شتاينماير حيث تلى بيانه, والذي جاء فيه: قرار الائتلاف بريق أمل للناس في سوريا، واي تقدم مهما كان طفيفا لانتقال القوافل الإنسانية او للتوصل الى اتفاق وقف إطلاق نار على مستوى محلي سيكون نجاحاً. وبارك  وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ  قرار الائتلاف بتصريح  جاء فيه: اشيد بقرار الائتلاف الوطني المشاركة في مؤتمر جنيف 2. وسارع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ليدلي هو الآخر بدلوه, فأدلى بتصريح قال فيه: قرار الائتلاف الوطني المعارض، المشاركة في جنيف2 بقرار شجاع لتاريخي. أما الاتحاد الأوروبي فقد رحب بالقرار, واعتبره قرار مهم للغاية.

  • وشهدنا خلال المؤتمر الكثير من اعمال الشعوذة والسحر, والمواقف الخجولة أو المرتبكة: فرأينا من يسبخ مع التيار كي ينقذ نفسه من الغرق.  وآخر يزيد من حجم مطالبه التي يعلم سلفاً أنها لن تصرف. وأخر رآها مناسبة لفشة خلقه فراح يهاجم ويهدد أو يشتم ويتوعد. وآخر يلقي باللوم والملامة على غيره. وآخر يتهم طرف أو أطراف محددة.

  • والمؤتمر شكل فرصة لمن أراد أن يعيد صياغة سياسته ومواقفه:  فوزير الخارجية التركية  وعقب المؤتمر السادس للسفراء الأتراك الذي عقد في مدينة مرسين قال: إن المعارضة السوري تجابه الإرهاب والنظام السوري معاً، وان هناك تعاون واضح بين عناصر داعش والنظام السوري، وان النظام يقصف مواقع المعارضة أولاً لأنه لا يجرؤ على الهجوم براً، وبعد القصف تدخل عناصر الدولة الإسلامية.  وأوغلوا يكرر ما صرح به في وقت سابق من الشهر الجاري، حين قال: إن هناك شراكة بين النظام السوري و داعش، وأن بلاده لا تدعم الاصوليين، وأنه يدعوا جميع العناصر الأجنبية للخروج من سوريا. وأن الذين امتنعوا عن اتخاذ موقف تجاه النظام السوري كانوا يتذرعون بالإرهاب، والآن النظام السوري يتعاون مع الإرهاب، أما المعارضة السورية تواجه كل منهما على الجبهتين، وأنه ينبغي قراءة هذه اللوحة بشكل صحيح قبيل مؤتمر جنيف2.وتصريحاته تدل على أنه قلق ومحبط ومجبر أن يغير مواقفه بناء لمطالبة الرئيس عبد الله غول حكومة أردوغان بإعادة تقييم موقفها بخصوص الشأن السوري.  وصمت أردوغان ليس له من تفسير سوى أنه نأى بنفسه بعد أن انعطف بسياسته180درجة واتجه نحو طهران وموسكو وبكين.

  • ومصداقية المؤتمر اهتزت مسبقاً: فمسرحية دعوة وسحب دعوة الأمين العام للأمم المتحدة دعوته لإيران باتت لغز محير. فالأمين العام لا يحق له أن يدعوا إلا من أتفق على دعوته, وهذا التصرف من بان كي مون ربما كان لإفشال المؤتمر والتهرب مسبقاً مما عليه قد أتفق. وإيران بهذا التصرف تحررت من كل ما يجبرها الالتزام بما يتفق عليه أو قد يتقرر.

  • ووفد لائتلاف يحضر المؤتمر وهو في معركة مع داعش:  فالثناء عليه بمحاربته للإرهاب الذي يحاربه النظام. سيدفع بعض الأطراف لجره لاتخاذ مواقف أكثر فأكثر في محاربته للإرهاب. وهذا ما سيزيد من تجزئة المعارضة, وتباين مواقفها من مجريات المؤتمر.

  • وجهاد مقدسي سارع  ليشجع الائتلاف على اتخاذ مثل هذا القرار: والدليل تصريحه الذي  قال فيه: المؤتمر هو المنصة الدبلوماسية الوحيدة لحل الأزمة. وأن على الطرفين الذهاب بمسؤولية عالية لوضع الخطوة الأولى للحل السياسي وفقاً لنص جنيف1، وليس وفقا لتصريحات الأطراف الفاعلة في الملف السوري.  وجهاد مقدسي  لا يتكلم إلا بما يؤمر به أو يفرض عليه , وكنا نتمنى أن يخبرنا بمن أمره ليدلي بهذا التصريح.

  • وبان كي مون بات محرج بعد أن سحب دعوته التي وجهها لإيران:  لأنه بموقفه هذا يكون قد وضع المنظمة الدولية في موقف محرج لم تشهده من قبل طيلة تاريخها.

  • والخوف هو من ينشر سحبه ويمطر خوفاً وقلقاً على أروقة المؤتمر, لهذه الأسباب:

  1. خوف واشنطن وحلفائها الأوروبيين والعرب انفلات الإرهاب من عقاله، وانتشاره في دول الجوار، ومن ثم أوروبا وأمريكا. لتتحول إلى حرب كونية يخوضها الارهاب ضد العالم، وفق ما أكدته تقارير استخباراتية أمريكية وغربية، فوجدت واشنطن نفسها أمام أسوأ خيارين أهونهما أشد مضاضة ومرارة.  وهذا ما عبر عنه مسؤول امريكي أن الأزمة السورية ستسمر لعقد من الزمن.

  2. وبعض التقارير التي سربت, تتحدث أن البغدادي أمير داعش أمر أتباعه بتدريب المقاتلين القادمين من أوروبا وأمريكا وكندا وأستراليا وتجنيبهم القتال، ليتمكنوا بعد التدريب من العودة للجهاد في بلدانهم الأصلية. وهذا الأمر بالتحديد أشعل المصابيح الحمر في أوروبا وغيرها من بلدان العالم.

  3. والحكومة المصرية كشفت عن أن ما يناهز 200 إرهابي عادوا إلى مصر ليحاربوا ضد انقلاب السيسي. وأن العديد من المقاتلين الأوروبيين عادوا لبلدانهم بعد أن اكتشفوا أن الجهاد في سورية بلا هدف ولا أفق.

  4. وتركيا أعلنت عن اعتقال تكفيريين, وأنها صادرت شحنات سلاح داخل أراضيها. وربما لهذا السبب قررت إغلاق حدودها الجنوبية.

  5. وواشنطن تدعم العراق, وتمنحه الغطاء السياسي لتصفية داعش من العراق.

  • وإيران استبقت المؤتمر بتصريحات غير مشجعة: ومنها قول وزير خارجيتها: أن من يراهن على تغيير الأنظمة في المنطقة بالقوة إنما يراهن على الوهم. وتبعه رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني بتصريح قال فيه: إيران مستعدة لأن تبذل روحها من أجل حزب الله.

  • وموقف وزير الخارجية الأميركية في المؤتمر كان موقف رمادي: وخاصة عندما راح يكرر اسطوانته المشروخة والمملة. وكأنه  يريد توسعة هامش المناورة لديه ولدى إدارته. بحيث  يمكنه من القبول بحل وسطي  يفي بخدمة مصالح بلاده ومصالح إسرائيل في المنطقة معاً. أو يقفز إلى موقف أشد صلابة ولو على حساب مصالح بلاده كي يغير وجه المنطقة.

  • ومبادئ مؤتمر جينيف1 التي اعتمدها مؤتمر جينيف بات موضع أخذ ورد: فهناك أطراف تصر عليها, واطراف لا تقبل بها, وأطراف تسعى لتعديلها على قياسها ومزاجها.

  • والرئيس الروسي بوتين يهدد بتغيير خارطة المنطقة إذا أصرت واشنطن على مواقفها: وبناء على هذا التهديد عقد لوزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران للتنسيق بخصوص جينيف2. وموسكو التي أزعجها سحب دعوة إيران, دفعت بوزير خارجيتها أمام المؤتمر ليقول: هاجسنا يتمثل بإنهاء المأساة في سورية. وروسيا تؤيد تطلعات الشعوب العربية بحياة أفضل. ومحاولات فرض وصفات جاهزة للإصلاحات يعرقل التقدم نحو الحل. ولن نقبل بأية مصالحة تفرض من الخارج. ولا يمكن التوصل إلى أي حل بالقوة بل بالحوار.

  • ومواقف كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا جاء باهتاً, ولم بكن بلهجات الشدة المعتادة.

  • والمديح  لسويسرا مطلوب أما مديح بعض الزعماء من قبل بعض الوفود فأمر مستغرب: فالمؤتمر عقد لحل المشكل السوري, وليس أن يكون أشبه بسوق عكاظ فيما مضى.

  • ومعاناة السوريين الحياتية والمعيشية وكذلك وضع المهجرين في داخل سوريا وخارجها لم تحظى سوي بكلام لامعنى له. فلم يتطرق أحد عن الاموال الضرورية واللازمة لمساعدة السوريين, أو من يطالب الدول باستقبال المهجرين وتقديم المساعدات الضرورية لهم.

  • والاعلام انشطر لثلاثة أجنحة: جناح يفسر مجريات المؤتمر على أنه انتصار لوفد الحكومة السورية  وهزيمة نكراء لوفد الائتلاف. وجناح يفسره على أنه هزيمة لوفد الحكومة السورية وانتصار تاريخي لوفد الائتلاف ولأحمد الجربا شخصياً. وجناح ينتقد كلا الوفدين معاً.

  • وبروز بعض المظاهر  الانفعالية غير المقبولة مطلقاً: فعصبية و برودة البعض كانت شبه مفتعلة, لأثارة غضب أطراف بعينها. وعدم تقيد الوزير السوري بالوقت أثارت بان كي مون عدة مرات, ورضوخ أعضاء المؤتمر لعدم التقيد بالوقت المخصص سببه الخوف من أن يتخذها الوزير السوري حجة فينسحب من المؤتمر. كما أن البسمات على وجوه بعض أعضاء الوفود لم تكن لها من داع, لأنها استفزت السوريين ولم تحترم مشاعر ذوي الشهداء والمخطوفين والمعتقلين والمفقودون والمهجرين ممن يعانون الفاقة والبرد القارس.

    يبدوا أن معاناة السوريين ستطول. ومؤتمر جينيف2 الحلقة الثانية من مسلسل طويل وممل, وكما عقد جينيف1بعد حوالي العام والنصف من بدأ الازمة, وعقد جينيف2 بعد ما يعادل هذه المدة من الأول, وقد يستغرق كل مؤتمر لاحق ما يعادل تقريباً نفس هذه المدة. فالحلول باتت مرتبطة باتفاق الدول الكبرى. وبعضها ربما يماطل ليربط الازمة السورية بمشكلة الشرق الأوسط. ومماطلته ربنا أنسته أن الشعب السوري إذا تفجر غضبه سيفجر منطقة الشرق الأوسط برمتها, وسيقذف بالأمن  والسلام العالمي كريشة في مهب الريح, والتي قد تندلع بسببها حرب عالمية لن ينجوا من لهيب نيرانها أحد. لهذا نقول للمجتمعين في جينيف إياكم أن تضيعوا الفرصة فالوقت من ذهب.  

           الجمعة: 24/1/2014م                   العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

القادوس الانتخابي يعسكر الطانطان و يقطع الطريق الوطنية ( بالصور)

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

طانطان : تأجيل محاكمة 6 من حركة 20 فبراير إلى 17 من الشهر الجاري

طانطان : انعقاد دورة أكتوبر للبلدية وسط جدل كبير وارتياح للجالية

شريط إباحي ساخن ل”خطاف” يصل إلى استئنافية أكادير

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

العثور على رضيعة في مرحاض طبيب خاص بالطانطان

زيت الزيتون لبشرة صافية و طبيعية

صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات


العدول في إضراب وطني لمدة أسبوع..لماذا؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة


الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة