مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا             شرطي يقتل مواطنا في الكونغو لعدم ارتدائه كمامة             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

قراءة مختصرة في المشهد السياسي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يناير 2014 الساعة 53 : 22


صحراء نيوز -  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

منذ 12 عام وأنا أنشر المقالات, والتي ثبت فيها صحة تحليلاتي للكثير من الأحداث.

وبعض الفضائيات كانوا يتصلون على هاتفي الثابت والجوال  قبل تهجيري لأشاركهم برأيي وموقفي في بعض القضايا والأحداث. وكنت أو صف الحدث بدون ممالأة لأحد, واتبع أسلوب ينسجم وقناعتي وإيماني بالله. لا كما هو متبع من بعض المحللين الذين يمارسون الكذب والتضليل, ليكون تحليلهم متوافق مع  عواطف الفضائيات بألوانها الرمادية والسوداء.

تتسارع الأحداث بما تحمله من مآسي على منطقة الشرق الأوسط. وبات البعض رهائن لما يسمعونه من أخبار وتصريحات وتحاليل وبرامج متنوعة تنقلها وسائط الاعلام والفضائيات, والتي باتت وللأسف أشبه بأقراص مهدئات أو بحقن مورفين لتهدئة الحال أو لرفع معنويات الحلفاء, أو تدمير معنويات الخصوم.  وخاصة أن هنالك شرائح من  الناس يعتبرون أن من يؤيدهم في مواقفهم وأحلامهم ومطامحهم للأحداث. إنما هو محلل رفيع المستوى وممتاز. بينما من يخبرهم  بحقيقة الحال  دون زيادة أو نقصان فغير مرغوب فيه. و الفهم السياسي على هذا الشكل  والطراز لا تخرج زير من جب, ولا تحقق  النصر لأية قضية. فالتحليل يجب أن يكون موضوعي وعلمي وبدون أي قلب للحقائق  والوقائع أو تلاعب بالعواطف والعقول.

منطقة الشرق الأوسط  تعاني من وضع قلق ومتفجر, كشف  عنه كبير مستشاري الرئيس أوباما دينيس ماكدونو في خطابه الموجه لأعضاء الكونغرس,  والذي قال حرفياً: الوضع في سوريا سيشغل إيران لسنوات, كما أن الحرب المتصاعدة بين القاعدة وحزب الله ستصب في مصلحة واشنطن. و الدكتور حسني عبيدي أستاذ العلاقات الدولية بجامعة جينيف, أدلى بتصريح قال فيه: التصريحات التي تتبع جلسات التفاوض الايرانية 5+1 مجرد مسرحية موجهة لدغدغة وتهيئة مشاعر الرأي العام العالمي, وتسويق طبخة لتصفية المشكلات العالقة بين واشنطن وطهران. واكتشاف مردود هذا التقارب على دول المنطقة العربية. وإن معظم الدول العربية في رهان فاشل, إذ رمت بثقتها في واشنطن, والأخيرة ستقر لإيران بدور مهم بالمنطقة. وصحيفة الواشنطن بوست نشرت خبر, جاء فيه: يدرس البيت الأبيض تخفيف العقوبات عن إيران بتمكينها من الوصول إلى أموال مجمدة  تقدر بمليارات الدولارات إذا اتخذت الحكومة الايرانية خطوات معينة للحد من برنامجها النووي, وذلك في أعقاب جولة أولى واعدة من الدبلوماسية بشأن الملف النووي الإيراني, وعلى دفعات, بحيث تتجنب المخاطر السياسية والدبلوماسية  التي يمكن أن تنشأ عن إلغاء العقوبات التي أتفق عليها تحالف دول مختلفة. ووزير الخارجية الفرنسي فابيوس قال: مخاوف اسرائيل ودول المنطقة من نووي إيران يجب أن تؤخذ بالاعتبار. والغارديان نشرت خبراً جاء فيه: لم يتم التوصل لاتفاق بشأن نووي إيران يشكل كارثة للمنطقة وإسرائيل. والتلغراف نشرت خبراً جاء فيه: الولايات المتحدة الامريكية وإيران  ترغبان بشدة بالتوصل لاتفاق ولا أحد يمكن أن يوقف ذلك. و غاتيلوف يقول: مهمتنا وواشنطن الآن كيفية عقد مؤتمر جينيف2 وتمثيل السلطة والمعارضة. وصحيفة وورلد تريبيون World Tribuneنشرت خبراً جاء فيه: حماس في انحناءة قسرية لإيران تعتذر على دعم الثوار السوريين إذ تسعى حماس تحت ضغط إيجاد مقر جديد لها للمصالحة مع سوريا. فالمجلس  التنفيذي يمد يده لإيران  وسوريا بعد ما يقرب من العامين  من العلاقات المعلقة. وهي على استعداد  للاستجابة للمطلب الرئيسي لدمشق وطهران بأن تقطع  حماس علاقتها مع الحراك ضد النظام بسوريا. و هذه التصريحات ربطها بعض المحللين السياسيين مع المواقف الفعلية للدول الكبرى, وخرجوا باستنتاجات عدة في الأمور التالية:

  • الحرب الباردة بين موسكو وواشنطن وبكين انتهت إلى غير رجعة. و المشاكل العالقة سيتم إيجاد حلول لها بالحوار مهما ارتفعت شدة الصوت في بعض التصريحات.

  • ومن يسعى لتهييج حلفائه لدعم مواقفه من بعض المشاكل والازمات واهم ومهزوم بكل الأحوال. ولن يحظى سوى بتصريحات نارية ,يعقبها اتصال هاتفي بين هذه العواصم لتبديد المخاوف من وقع هذه  المواقف والتصريحات العنيفة والمتشددة. والتوضيح أنها ليست سوى تصاريح خلبيه, أجبر أصحابها عليها لمدارة الحلفاء.

  • رفع وطيس الحرب الطائفية والمذهبية في منطقة الشرق الأوسط يصب في مصالح واشنطن وبعض العواصم الأوروبية. وتصعيد هذه الحرب سيحقق لهم النتائج التالية:

  1. تهجير المسيحيين إلى دول أوروبا كما  اقترحت مستشارة ألمانيا ميركل لخلق توازن جديد في المجتمعات الغربية بين المسيحية والاسلام.

  2. رفع وتيرة الصراع الدموي بين السنة والشيعة يؤهل منطقة الشرق الاوسط لإعادة رسم حدودها من جديد, و والتي سيحمل وزرها للاسلام.

  3. قيام إمارات إسلامية مذهبية ومتصارعة سيضعف وضع المسلمين والإسلام. وهي ما تؤهل  مؤتمر جينيف الثاني لاتخاذ قرارات حاسمة بمحاربة الإرهاب, والتي ستدفع بمجلس الأمن  لتبينها وتشريعها بقرار دولي وفق الفصل السادس, وتصنيف العديد من التنظيمات والحركات والأحزاب الاسلامية على  أنها منظمات إرهابية يجب ملاحقتها بقانون مكافحة الإرهاب.

  • واشنطن باتت لا تمانع أن يكون لموسكو وبكين  دور هام في منطقة نفوذها الشرق أوسطي, غضب من غضب ورضي من رضي من حلفائها, لهذه الأسباب:

  1. فواشنطن فشلت بمحاربة الارهاب في افغانستان والصومال والعراق رغم تحالفها مع حلفائها الموثقين.  وتكبدت بلادها خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد العسكري والاقتصاد, وباتت تعتبر حلفاءها عبء ثقيل يرهق كاهليها.

  2. والقواعد الأميركية في تركيا ودول الخليج لا حاجة لها في النظام العالمي الجديد. وهذه القواعد انتقلت من حالة قواعد متقدمة للهجوم دفاعاً عن مصالح واشنطن والناتو إلى قواعد مهمتها الدفاع عن عناصرها وعتادها من هجمات إرهابية محتملة عليها,  ودعم أنظمة لا يقر المواطن الأميركي بشرعيتها لأنها أنظمة تفتقد لمفاهيم الحرية والديمقراطية. و يتصاعد ضغط  الشارع الأميركي لإجبار إدارة بلاده على سحب  هذه القوات من منطقة الشرق الأوسط وتركيا, لأن تكاليفها أكبر بكثير من مردودها. ولذلك تركت الباب مفتوحاً على مصراعيه لحلفائها الأوروبيين والأطلسيين وحلفائها في منطقة الشرق الأوسط إعادة رسم تحالفاتهم ودورهم من جديد لملء الفراغ.

  3. وإيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي  لا يمكن تحقيقه مالم  تساهم كل من موسكو وبكين  بفرض حل جذري أو مؤقت يلزم به كل اطراف الصراع.

  • الصراع بين الدول الكبرى صراع اقتصادي فقط, ولا وجود لأي صراعات إيديولوجية سابقة. فالاقتصاد هو  من يرسم ويحدد سياسات هذه الدول. ولهذا السبب فالدول الكبرى باتت تنظر إلى الثورات والأحداث  المأسوية التي تجتاح بعض الدول من منطق  اقتصادي يخدم مصالحها الحيوية ومصالح أمنها  القومي فقط, وليس من منطق إيديولوجي وصراع إيديولوجي كما كان  المتبع أيام الحرب الباردة.

  • والدول الثلاث الكبرى  لا تمانع بدور فاعل لبعض الدول الفاعلة في الشرق الأوسط, لضمان التوازن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. ويكون لها حق  التدخل في المناطق المتفجرة والمتصارعة, ودور مؤثر في محاربة الارهاب, وهي:

  1. تركيا: تقرر عدم ضمها للاتحاد الأوروبي. ودفعها للاندماج مع محيطها.  وتزعم المذهب فالسني مع القاهرة والرياض. والإطاحة بأردوغان وجناحه من  الحكم ومن حزب التنمية العدالة . وتوطيد علاقاتها مع دول الجوار.

  2. إيران: تقر كل من واشنطن وموسكو وبكين بدورها. فهي من تتزعم المذهب الشيعي ولها دور فاعل في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط. وخاصة أن دور باكستان قد تتدهور, ونزع انياب إيران النووية في مجال السلاح النووي بات ضرورة. والانفتاح على إيران وتوثيق العلاقات معها  وضمان مصالحها ينسف ركائز مشاريعها التسليحية  الهادفة لحماية أمن ومصالح إيران.

  3. باكستان: أنتهى دورها وبات الهدف نزع أسلحتها النووية حتى لا تقع في يد تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وحتى تجزئتها لدول لم يعد بأمر مستبعد.

  4. مصر: دورها ضروري ويجب تنشيطه عن السابق. فالجيش المصري يملك امكانيات كبيرة في مجال محاربة الارهاب والتدخل في دول تشهد نزاعات وصراعات حادة. والحيش المصري يملك تجارب متميزة في محاربة الإرهاب.

  5. الجزائر: دورها مركزي بسبب مساحتها الشاسعة وحدودها المترامية وقوة جيشها, الذي يملك القدرة لمحاربة الارهاب وحماية شمال افريقيا وبطن أوروبا.

  6. لبنان: بات وضعه قلق ومهدد نتيجة المواقف الغير مسؤولة لبعض المسؤولين. ونزع فتيل التفجير يكون بتهميش بعض التيارات والجماعات والزعامات.

  • واشنطن وموسكو وبكين سيتحالفون بحلف واحد  لضمان الانتصار في الحرب على الارهاب. ومحاسبة كل من له ضلع في دعم الارهاب. والاستغناء عن حكام  وأمراء ووزراء  يطالهم الشك بدعم المنظمات الإرهابية أو لهم علاقات سابقة مع الإرهاب.

  • وواشنطن ستعزز وجودها في المحيط الهادي وبحر الصين لضمان مصالحها وحماية أمنها وعجلات اقتصادها. وهي تشعر أن تنامي كل من الاقتصاد  والصناعة الصينية سيصيب اقتصادها وصناعتها  ومعها النمور الأسيوية واليابان وكوريا بسبب احتدام المنافسة التجارية والصناعية مع الصين. والتي قد تتسبب بالركود ا والبطالة والافلاس.

  •  الشأن السوري بات محور اهتمام العواصم الدولية والإقليمية  بسبب الخوف من تطاير الشرر إلى دول الجوار. والخوف من ان تحتد المواجهة بين الكبار فيدخل العالم في حرب باردة أو حرب عالمية بعد احتدام حرب المواقف والتصريحات. كما أن هناك إجماع على أن الحل سياسي, ولا لإسقاط النظام. وضرورة التحالف لمحاربة الإرهاب.  والتأخر في عقد مؤتمر جيميف2 سيطلق العنان للعمل العسكري الذي بات يزهق الكثير من الدماء والارواح ويدمر البلاد والاقتصاد.  ونقاط الاختلاف ستنحسر أكثر  فأكثر , وعدم انعقاده سيرفع من وتيرة العمل العسكري. والوضع الانساني للسوريين بات يحرج دول الخليج  والمجتمع الدولي ومنظمات الاغاثة الدولية على ما يعانيه السوريين  في الداخل والخارج. والسوريين  يتهمونهم بأنهم المسؤولون عن تفاقم وتردي الأوضاع. وعدم جديتهم في إيجاد حل سيطيل أجل المعاناة.

  • ودول عربية أخرى قد تتفاقم فيها الأوضاع إلى الحد الذي يدفع بها إلى حدود التجزئة وتهديد الأمن  والاستقرار. ويعرض مصالحها وأمنها لكثير من الأخطار.

  • والوضع في ليبيا غير المستقر يهدد بطن أوروبا ومصالح الكثير من الدول والجيران.

  • وإسرائيل سينحسر دورها وـتأثيرها أكثر فأكثر, فمصالحها باتت  تتعارض ومصالح حلفائها. وواشنطن بات تعتبر إسرائيل عبء  وداء عضال على أمنها ومصالحها. والشارع الأميركي بدأ يتململ من حجم التكلفة المالية لإسرائيل عليه وعلى بلاده.

    هذه هي باختصار مجمل ما سنشهده بكل جلاء ووضوح من بداية عام 2014م. ومن يمده الله بطول العمر سيرى هذه الصورة بشكل أكبر وأوضح وبدقة وضوح رؤيا أكثر فأكثر.

          الخميس: 2/1/2014م                 العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أحكام قاسية في حق المتابعين على خلفية أحداث الداخلة

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

أقا :احتجاجات شعبية مطالبة برحيل الباشا و مندوب الصحة

ظاهرة القائد التاريخي الى مزبلة التاريخ بعد الثورات

أكـديـم إزيــك محـكمـة المـقاومـة الشعبيـة

قراءة مختصرة في المشهد السياسي

عندما يتلو أبقراط قسم المسيرة أي دور للبحث العلمي في الدفاع عن القضية الوطنية ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات


العدول في إضراب وطني لمدة أسبوع..لماذا؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة


شرطي يقتل مواطنا في الكونغو لعدم ارتدائه كمامة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة