مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         معاناة مسلمين الإغور في الصين             مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة             حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

جيل الشباب هو الأمل المرتجى لكل الشعوب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 دجنبر 2013 الساعة 21 : 00


  صحراء نيوز -  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

 

الشباب تيار دافق  وطاقة متقدة, وقوة وجموح واندفاع وطموح, وعزم لا يلين ولا يهدأ ولا يستكين. والدماء المتدفقة في المجتمع كما تتدفق الدماء في حسم الإنسان لتمده بالطاقة الضرورية للحياة.  وتجد لدى الشباب: قبولهم السريع لكل جديد. و مسارعتهم لتحصيل كل جديد تطلعوا إليه. وتضحيتهم بالغالي والنفس والنفيس من أجل اكتساب أو تحصيل كل ما يرنون إليه. وعلى أتم الاستعداد لمقارعة كل قوة  تعترض طريقهم فبما يسعون إليه. ويستخدمون مواهبهم في الترويج لطموحاتهم لبناء حاضرهم ومستقبل أوطانهم. وهم  جيوش الحرب والبناء والعلم والإعمار والتمية والتطوير والاصلاح. وحملة رايات الخير, وقادة ألوية الحرية والتحرير, وبناة الحاضر والمستقبل في كل الأوطان. فهم الصابرون, والمجاهدون,  والمضحون. ولا يهابون الصعاب في وطنهم, أو الوطن الذي هاجروا إليه في بلاد الغربة والاغتراب. ولا يحسبون أي حساب لما يجابههم من شدائد  وصعاب.

مرحلة الشباب قد  يُضيعها بعض الشباب وتمر عليهم مر السحاب. ولكنها المرحلة التي  يندبها ويشتاق إليها كل من تجاوز عمره مرحلة الشباب.  وأسرد بعض ما قيل عن مرحلة الشباب:

  1. خذ من دنياك لآخرتك, ومن شبابك لهرمك ومن صحتك لسقمك.(الامام علي كرمه الله).

  2. في شبابنا نصطدم بالصعوبات, وفي شيخوختنا تصطدم  بنا الصعوبات.

  3. ليس المهم أن نستعيد شبابنا, إنما الأهم أن نحتفظ بروح الشباب, فتطول أيامه.(أفلاطون). 

  4. كنت شيخاً في شبابي فلا عجب أن أكون شاباً في مرحلة الشيخوخة. ( أوسكار وايلد).

  5. للشباب أجنحة تطير بصاحبها سريعاً إلى بلاد الخيال والسراب. فلا يرى أمامه إلا الأفراح والمسرات, ولا يعلل نفسه بأطيب الأماني والتخيلات. (بتلر).

  6. الشباب ليس سناً. إنه كيفية الاتصال بالعالم. (جاك برك).

  7. الشباب ربيع العمر, كما الربيع شباب الطبيعة.

  8. أحسن طريقة  لكي تحتفظ الفتاة بشبابها ألا تقدمه لأي أنسان.

  9. سر الشباب الدائم: أن تعيش شريفاً وعفيفاً, وتأكل ببطء, وتلتزم بما أمرك الله فيه.

  10. في شبابنا تبهرنا الحياة و لا نراها, وفي شيخوختنا نراها ونندم عليها.

  11. لن يستعيد إنسان شبابه, إلا إذا أرتكب حماقات من جديد.

  12. الشاب الذي لا يحب المطالعة, يواجه مستقبله وهو مغمض العينين.

  13. والرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك قال: لكي تتمكن الأجيال الشابة من إداء هذه الأمانة, يتعين عليها أن تتقدم الصفوف وتتصدى لتحمل أعباء تلك المسؤولية. وعلى المجتمع بكل مؤسساته وهيئاته الرسمية والشعبية والسياسية  والعلمية والثقافية أن يتيح لها تلك الفرصة.  والعريب أن الرئيس مبارك لم يقرن قوله بالأفعال فأسقطته ثورة الشباب.

  14. أننا لا نكتشف قيمة الشباب إلا عندما نصل إلى محطة الشيخوخة.

  15. الشباب لا يؤتمن, فهو يخوننا ويتركنا للشيخوخة.

  16. وابن الرومي قال:  لعمرك ما الحياة لكل حي ***إذا فقد الشباب سوى عذاب.

  17. وشاعر قال: لله أيام الشباب وعصره ***** لو يستعار جديده فيعار.

                 ما كان أقصر ليله ونهاره ***** وكذلك أيام السرور قصار.

    المحزن والمثير للسخرية تعامل بعض النخب  والمثقفين والإعلاميين مع الشباب ودورهم  ومشاكلهم بأساليب  الجهلة و لنفاق والخداع والتضليل. والذي يدعونا للغضب أن من يتبع هذه الأساليب هم من حملة الشهادات والمختصين. ولهؤلاء التي تفوح منها روائح جهلهم و خدعاهم أو خيانتهم أو تآمرهم  على الشباب ودوره ونضاله. نصفعهم بهذه الحقائق ليكتشفوا كم هم حمقى وأغبياء:

  • الغرب أستطاع أن يستوعب جيل الشباب. وأن يحقق له بعض تطلعاته, ونجح في تحقيق الوئام والتعاون بين جيل الشباب وباقي الأجيال. بينما العالم العربي يعيش صراع الأجيال. وبعض النخب ووسائط الاعلام تسعى ليكون الصراع دموي ومدمر وتهدر فيه الأرواح.

  • الشباب غير راضٍ عن منهاج التعليم في  المدارس والجامعات العامة والخاصة لهذه الأسباب:

  1. فنوعية التعليم ومستواه لا تتناسب مع  طموحات الشباب وقرن العولمة الذي نحياه.

  2. والعالم بات يتحدث بشكل دوري عن نوعية التعليم الذي يحتاج إليه في كل مرحلة من مراحل التطور  المجتمعي. وكذلك ربط هذا التعليم بتطور الحياة في المجتمعات. وفي الولايات المتحدة الأميركية مثلاً  تعهد الرئيس الاميركي السابق جورج بوش الأبن بإصلاح أنظمة التعليم ومناهجه, وأوباما اتبع ذلك الموضوع بإصلاح الضمان والرعاية الاجتماعية. بينما مازالت بعض الأنظمة في كثير من الدول تتحدث عن الأمية  وتزايدها وتدهور حال المدارس والجامعات. وتسرب أطفال المدارس إلى سوق العمل, ونزيف العقول والخبرات نتيجة هجرتها إلى خارج البلاد.

  3. جيل الشباب يريد مناهج تدريبية تجعل منه حاضراً وجاهزاً لمواجهة التغييرات والتطورات التي تجتاح العالم. وأن تجعله قادراً على التكييف اجتماعياً وثقافياً لمواجهة رياح التغييرات  والتطورات, أي باختصار أن يكون الطالب  طالب عمل وتدريب على مدى الحياة.

  4. وجيل الشباب يريد من الجامعة أن تكون مركز للبحث العلمي كي تؤدي دورها في تطوير المجتمعات. وأن يعطى الشباب المجال ليساهموا بدورهم بالتحديث والتطوير.

  5. وجيل الشباب يريد أن تنشأ في الجامعات مراكز لإعادة  تدريب العاملون في المجتمع, كي تساعدهم على استيعاب التقنيات والتطورات الجديدة في العالم.

  6. وجيل الشباب يريد للجامعات أن تكون حاضرة على الدوام في مؤازرة المجتمعات.

  7. وجيل الشباب يريد من الجامعات أن تزود إنسان القرن 21 بالعلم والمهارات والاتجاهات والمعارف والحقائق والمعلومات. بحيث يستطيع أن يواجه مجتمعاً سريع التغيير, وقادراً  على أن يكييف نفسه معه  ويتكييف معه على الدوام.

  8. وجيل الشباب يريد من الجامعات أن تكون قادرة على تحسين تطوير نوعية الشباب المنتمين إليها. وأن تعد الشاب خريجاً مؤهلاً, بحيث يستطيع العيش في وطنه الأم إذا تم استيعابه. أو أن يعيش في وطن الاغتراب إن فكر في الهجرة والاغتراب.

  • ومواجهة هذا التدهور في التعليم تستوجب إعادة النظر في فلسفة التعليم, وذلك من خلال:

  1. التحول من أسلوب الحفظ والتلقين إلى فلسفة التعليم عن طريق المناقشة والحوار.

  2. التدريب على التعليم الذاتي. وأن تصبح المكتبة جزءاً من المنهاج الدراسي.

  3. دمج برامج التعليم بالثقافة بشكل متوازي. بحيث تصبح برامج الثقافة جزءاً من  مناهج وبرامج التعليم.

  4. وأن  تكون الثقافة السياسية جزء وشرط هام في ثقافة الشباب.

  5. و أمر لا مفر منه ضع ثقافة متوازنة للشباب تراعي تراثهم وتاريخهم الوطني والقومي, وتسعى للحاق بركب الثقافة الحديثة  المنفتحة على العالم والتكنولوجيا وثورة المعلومات والفلسفة المعاصرة المتطلعة إلى مزيد من الكشف عن الكون وأسراره .

  6. تدريب الشباب على اكتشاف ثقافة الشعوب والأمم المعاصرة, بحيث تمكنهم من التعامل والتفاعل معها في هذا العالم, الذي بدأت  تتشابك فيه تلك الشعوب بثقافاتها المختلفة على درب التعاون والتلاقي والاندماج في ثقافة كونية تسعى لتحقيق السلام في العالم. وتحفظ لكل شعب في الوقت ذاته  خصائصه وعاداته وتقاليده  وتراثه القومي والديني  صمن حركة التفاعل مع باقي الثقافات الأخرى.

  • وجيل الشباب يعتبر القرن 21 هو قرن العولمة. والشباب هم المعنين  بعصر العولمة وقضاياه ومشكلاته. وأول ملامح الثورة الجديدة  التي يطرحها هذا القرن المعولم, هو أنها تضع قيادة العالم في المرحلة القادمة في أيدي الشباب. وهذه المرحلة  تقف في وجهها عوائق ومعيقات كثيرة تكبل جيل الشباب وتحد من قدراتهم. ومن هذه العوائق:

  1. المناهج التعليمية والمقررات الدراسية مازالت تنتمي إلى ما قبل عصر ثورة المعلومات والاتصالات وتيار العولمة الجارف.

  2. تقييد الحريات والكبت الذي يعاني منه الشباب مازال سمة العديد من الأنظمة.

  3. البطالة والفقر وغياب العدالة, هم من يتحكمون بالكثير من  المجتمعات.

  4. تخلف الإدارة, وسوء التخطيط, وغياب روح المبادرة في معظم الكثير من البلدان.

  5. الفساد والمحسوبية والرشاوي التي تنخر المجتمعات والمؤسسات في كثير من الدول.

  6. سيادة البيروقراطية  في الكثير من الدول, والتي قتلت روح الإبداع والاختراع.

  7. شكوى الشباب من فقدانه للهوية في  وطنه أو في بعض دول الهجرة والاغتراب.

  8. معاناة الشباب من شظف العيش أو الاذلال في بعض بلاد الهجرة والاغتراب.

  9. تجرع  الشباب لكأس الغربة والحنين لوطنه بسبب لقمة عيش, أو خوفاً من بطش  السلطة في وطنه والتي دفعته  للهجرة أو الهروب أو الاغتراب فتقطعت صلته برحمه.

  10. البطالة والاحباط التي يعاني منهما الشباب في بعض المجتمعات.

  11. شباب مقموع من سلطات تستأثر بكل قرار ولا تترك له سوى الفتات.

  12. شباب في مواجهة أبناء وطنه الواحد ( الجانب السلبي من الغضب الديني).

  13. شباب لا يعرف صنع الكلام, ولكنه يجيد فن الاستشهاد. ويعلن نهاية حياته برسالة فيها من الغضب والرفض والتصدي والمواجهة لتحقيق ما يرى أن يستحق التضحية, أو اليأس والاحباط ( الجانب الايجابي من الغضب الديني).

         وهذه المعيقات تدفع بأعداد كبيرة من الشباب المتعلمين والمهنيين للبحث عن مجتمعات تلبي

         طموحاتهم وأحلامهم. ومن بقي منهم, إما هو حبيس مجتمعه, أو رافض لواقعه, مما نجم عنه:

  1. جزء تحول إلى أدوات متفجرة سياسياً, وأدوات متفجرة اجتماعياً أحياناً أخرى.

  2. وجزء أنجرف وراء الجريمة والكحول أو المخدرات.

  3. وجزء آخر جذبته قوى التطرف والتيارات الأصولية والسلفية و السلفية الجهادية.

  4. والجزء الباقي استوعبته باقي التنظيمات والتيارات والاحزاب والحركات من العلمانية إلى الليبرالية إلى الوسط والوسطية وإلى اليمين و وأقصى اليمين  واليسار المتطرف.

  • وجيل الشباب الغربي يعيش أزمة اغتراب حقيقي, والمقصود بالاغتراب هنا هو المرحلة الوسطى بين الانسحاب من المجتمع والتمرد عليه. مما يدفع بالشباب إلى أجد التصرفات:

  1. الانسحاب من الواقع ورفضه.

  2. الخضوع والانصياع مع ارتفاع وتيرة الشكوى  والنفور من المعاناة بنفس الوقت.

  3. التمرد على المجتمع, ومحاولة تغييره ولو بقوة السلاح.

  • والتصرفات والممارسات الخاطئة أو المنحرفة والشاذة التي تجاهلت دور جيل الشباب, هي من دفعت بغالبيتهم إلى عدم الاهتمام بالسياسة واحداثها وحوادثها, و حتى جهلهم بتاريخ أوطانهم, وعدم اللامبالاة بما يجري من حولهم. ومن هذه الممارسات الخاطئة والشاذة:

  1. مواجهة جيل الشباب بالأنظمة البيروقراطية وأنظمة القمع وغياب الديمقراطية في كثير من الدول. والتي  أبقت الشباب خارجها, أو همشت دوره, بحيث جعلته ينحصر في الخضوع لها والالتزام بقوانينها, واستمرار تجاهل قضاياهم ودورهم  في مجتمعاتهم, مما يشعرهم بالعجز, وعدم القدرة على تحقيق ذاتهم.   

  2. ثقل المشاعر المتناقضة في داخل نفوس الشباب تحولت إلى مخزن كبير يغرف منه كل من لديه مصلحة خاصة في تجنيد  الشباب لمعسكره لتحقيق غاياته وأطماعه.

  • جيل لشباب اليوم, بات أمام خيارين: إما أن يكون الاداة في بعث  نهضة حديثة لبلاده ومجتمعاته, وإما أن يتحول إلى وسيلة لتدمير ما بنته الاجيال السابقة. ففي عصر العولمة الشرق والغرب والشمال والجنوب في صراع مستميت, وليس أمامهم الكثير من الخيارات, ولا الكثير من الوقت  ليضيعوه في التأخر بالتفكير واتخاذ القرار  فيما يجب عليهم عمله.

  • وجيل الشباب يريد إقحامه في المشاركة بشكل فعال بكل ما يخصهم وسماع رأيه عند اتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.  وإفساح المجال لدوره في المشاركة بكل ما يتعلق بحياته وتطلعاته. وأن يمثل الشباب في المؤسسات الديمقراطية والتشريعية, مع إفساح المجال لهم لسماع مقترحاتهم وآرائهم مع الأخذ بها عند التطبيق أو اتخاذ القرارات.

  • وجيل الشباب اليوم يسعى خلف الإعلام الخارجي باحثاً عن الحقيقة, لهذه الأسباب:

  1. لأنه يعتقد أنه سيجد الحقيقة وكل ما يصبوا إليه  عند الآخر.

  2. ولأن الشك يعتريه في صدق ومصداقية إعلامه الرسمي والخاص.  وهذا بداية الانسلاخ الثقافي, وفقدان الثقة في ثقافته وحتى بالقائمين على تسيير شؤونه. وهذا مؤشر إلى سهولة سقوطه في فخ أي إعلام معاد له ولوطنه ولتراثه الحضاري والثقافي, أو من إعلام يضمر له ولجيله ولشعبه ولوطنه الضر والحقد الدفين.

  3. ولأنه غير راضٍ عن إعلام يتحكم فيه أمراء الحروب والنفط والشركات المتعددة الجنسيات والمال و إعلاميون تجار إعلام,  وخدم لرموز  مال وطغيان وفساد.

  4. ولأنه يرفض المنطق  السائد في بعض وسائط الاعلام والفضائيات. وفحواه البكاء والنحيب والرثاء على ما يشهده العالم من أحداث مأساوية. أو إعلام بات همه إثارة النعرات الطائفية والمذهبية وإيقاد نيران الفتن في بعض البلاد. فمثل هذه الأساليب تتعارض مع حقيقة وواقع الاعلام باعتباره السلطة الرابعة في المجتمعات.

  5. ولأنه ساخر من بعض وسائط الاعلام وإعلاميها حين  يقزمون حراك  الشباب على أنه ثورة ضد هذا الحاكم فقط, بينما هذه الثورات هدفها الاطاحة بكل الأنظمة والحكام بما فيهم أنظمة هذه الفضائيات ووسائط إعلامها الشاذ.

  6. ولأنه يعتبر  معظم الاعلام العربي بات  متهم ومشوه ومسيس ومزيف. و كثيراً من إعلاميه ملوثين من قمة رأسهم إلى اخمص قدمهم بالعمالة والتواطؤ والفساد.

  7. والنقل المتناقض لأخبار سوريا ومصر فضح أكاذيب إعلاميين متعددو الجنسيات.

  8. وجيل الشباب غاضب على  الاعلام العربي الذي يوظف  ويجير حراكه وثوراته لصالح بعض الزمر والحركات والاحزاب والشخصيات والنخب وأنظمة الفساد.  أو يروج أن جيل الشباب في صراع مع قوى المقاومة الوطنية وقوى التحرر العالمي.

  • وجيل الشباب غير راضٍ عن  تعامل بعض الأطباء والمهندسين ورجال القانون والوزراء والسفراء والقناصل  ممن يشغلون المناصب في المعارضة أو الموالاة مع المواطنين والشباب.

  • وجيل الشباب لم يهادن أحد من الحكام, وحتى في تركيا ثار الشباب على أردوغان.

  • وجيل الكبار في عصر يقوده الشباب لن يتمكنوا من ضبط إيقاع الحياة والمجتمعات والأوطان من دون الشباب ومشاركتهم الكاملة والفعالة في مختلف الميادين. وعلال الفاسي قال:  كل صعب على الشباب يهون ****** هكذا همة الرجال تكون.

  • جيل الشباب هم ذو الفئة العمرية من 15 _ 30 عام.  ويمثل أكثر من الثلث وأقل من النصف في المجتمع العربي, ونسبة أقل في دول العالم المتقدم. وتجد لدى جيل الشباب دعاة فكر ممتازون, وأيضاً دعاة فكر سيء. وهذا الجيل على الدوام  وقود لكثير من  مما يجتاح العالم من إيجابيات وسلبيات, وحروب وفتن وصراعات. وتجد لدى البعض من الشباب:

  1. خلط عجيب بين الحقائق والأماني والأحلام. أو ضعف في الربط النتائج والمقدمات.

  2. عدم الحساب الدقيق للمحاذير والتبعات. لأنهم  فطروا على الصدق والاخلاص.

  3. قلة التجربة, ومحدودية المعرفة, مما يجعلهم غير قادرين على الاحاطة بشؤون الدنيا ومصاعب الحياة وأحوال وشؤون وشجون الناس. نصيبهم من التجربة عيش قصير في كنف الوالدين والأسرة, وفترة دراسية بين الزملاء والمعلمين في مدارس مناهجها باتت لا تواكب العصر.

  4. لم يصل البعض منهم إلى الحكمة والتعقل, لأنهما شيئان عظيمان يحتاجان إلى ثمن كبير,  ولا يبلغه ويدركه في الغالب صغار السن  قصار العمر و فقيروا التجربة.

     على من يتعامل مع جيل الشباب, وطبيعة حركته ودوره يجب عليه أن يستوعب هذه البديهيات.

             الجمعة: 27/12/2013م                 العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

دورة عادية ثالثة بالطانطان

القادوس الانتخابي يعسكر الطانطان و يقطع الطريق الوطنية ( بالصور)

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

انتخابات الطنطان ومحنة شبابها .

الأنظمة الملكية: الهدف المقبل للربيع العربي؟

المقاهي انهكت مستقبل أبناء مدينتي

جيل الشباب هو الأمل المرتجى لكل الشعوب

معارض سعودي:اعتقال 25 ألف..السلطات: 2300 فقط احترازا من انتقال الربيع العربي

الإمارات وشبابها والمستقبل..!

سوسيولوجيا الخطاب الملكي و قضايا الشباب المغربي في ذكرى 20 غشت

هل يصلح المثقف ما أفسده السياسي بالصحراء ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

معاناة مسلمين الإغور في الصين


الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة


الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة