مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         المنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم يدعو للحد من ظاهرة الجنس مقابل النقط             هالو... قتلتُ زوجتي             جثثا وبقع دماء بين الأنقاض .. جريمة حرب بحق نزلاء سجن صعدة             ملف الجنس مقابل النقط بسطات.. إعادة طالبتين لكرسي الدراسة             العثور على رضيع متخلى عنه بتطوان             مساعدة بسيطة لمن يرغب في اجتياز مباراة الملحقين القضائيين، و الالتحاق بالقضاء.             مسيرات احتفالية في مدينة الداخلة بفوز منتخب ساحل العاج             قتل مواطنين موريتانيين من طرف قوة تابعة للحكومة بمالي             الصحة العالمية : انخفاض كبير في حالات كورونا بأفريقيا             مغالطات شائعة عن اللغة العربية! / محمد الأمين ولد الفاضل             تفسير سورة القصص             ما هي البصمة الرقمية ؟ عبده حقي             الآيات التي ذكر فيها نبي الله موسى             تيك توك            بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي            مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

الآيات التي ذكر فيها نبي الله موسى


تيك توك


بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي


مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

الحسيمة: تقديم حصيلة برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

ملف الجنس مقابل النقط بسطات.. إعادة طالبتين لكرسي الدراسة


العثور على رضيع متخلى عنه بتطوان


سفيان البحري يغادر السجن بعفو ملكي


العثور على جثة شخص يعيش في وضعية تشرد بوادي زم


وقفة احتجاجية بعدما تم تفريت أرض سلالية تخص ساكنة أولاد النومر

 
بيانات وتقارير

المنتدى المغربي للحق في التربية والتعليم يدعو للحد من ظاهرة الجنس مقابل النقط


المنظمة الديمقراطية للشغل .. حول تقييم حصيلة 100


أبلاضي تدعو وزير التربية الوطنية إلى إنصاف أساتذة التعليم الابتدائي الذين تم حرمانهم من الترقية


بـــــــلاغ : مستجدات مطالب ناشري الصحف الخاصة بالإعلانات القانونية والإدارية


بيان مشترك عن اجتماع الهيأت الممثلة للقطاع بوزير النقل

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

مطالب بتخليد أسماء الشخصيات والرجالات بطنطان

 
جالية

الزلزولي يختار حمل قميص المنتخب الإسباني

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

تجديد الثقة في الحبيب الطلاب رئيسا للجمعية المستقلة للصحافة والإعلام


5 خطوات تمكن جمعيتكم من الحصول على تمويل لمشاريعها


بلاغ للفيدرالية المغربية لناشري الصحف تأسيس سابع فرع جهوي بسوس ماسة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

قتل مواطنين موريتانيين من طرف قوة تابعة للحكومة بمالي

 
تهاني ومناسبات

مؤسسة محمد السادس بجمهورية مالي تمنح درع السلام والتسامح لسنة 2022

 
وظائف ومباريات

وزارة الأوقاف القطرية تفتح فرص عمل للإمامة والأذان

 
الصحية

الصحة العالمية : انخفاض كبير في حالات كورونا بأفريقيا

 
تعزية

تعزية في وفاة أقدم صانع الأسنان بالمغرب

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

"لمياء لعمال" مهندسة مغربية ناجحة تطمح للعالمية


رابطة نواعم المغرب في ميدان التأليف تفتح باب الانخراط

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

هيثم الهلالي يطرح كليب أغنيته الجديدة


باب القفص ..الفنانة المغربية وسيمة تحقق نجاحا كبيرا


العشران.. أول إصدارات زكرياء الغفولي في سنة 2022


فهد الهاشمي يلتقي سميرة سعيد في دبي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

نحتاج ّلإرادة استباقية .. تخريب يطال مواقع أثرية ثمينة بإقليم طانطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف


حراك حقوقي : مستجدات ملف قذف سوائل بجانب شاطئ الوطية


لهذا السبب الدرك الملكي يستدعي ناشط حقوقي بالوطية


تلوث الهواء يقض مضجع الوطية .. و تنظيم حقوقي يستنكر

 
طانطان 24

الانعاش الوطني بالطانطان : محاولة انتحار بتسلق عمود كهربائي


إسدال الستار على الدورة السادسة للكوميديا الحسانية بالسمارة


طانطان .. محنة حامل في قسم ولادة

 
 

تصاعد اليمين المتطرف في فرنسا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 دجنبر 2021 الساعة 41 : 16


تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون التي صدمت الكثير من أنصاره في قصر الإيليزي، بل وحتى  حلفائه في حلف الناتو أو في الاتحاد الأوربي، وأثارت كذلك حفيظة  اليسار الفرنسي  المعتدل، إذ أكد من خلالها على أن فرنسا الديمقراطية العلمانية لن تتساهل بعد اليوم مع المهاجرين، وخاصة الوافدين إليها من دول شمال إفريقيا وستعمل على ترحيلهم لبلدانهم التي جاؤوا منها في أقرب الآجال، كما أنها ستتعامل براديكالية شديدة مع مختلف المظاهر الدينية الإسلامية على وجه الخصوص، وستفرض عقوبات قاسية على كل المعلمين والمعلمات وحتىّ الطلبة الذين يلتزمون باللباس الديني المتحشم، وذهب لأبعد من ذلك في تصريحاته العنصرية الاستفزازية المقيتة، والتي تستهدف شريحة واسعة ومهمة من المجتمع الفرنسي، عندما أكد في خطابه الذي ألقاه في حي " لميه موروه" بضاحية باريس، "بأن الإسلام ديانة تعيش اليوم أزمة في كل مكان في العالم"، وأشار إلى أنه يحارب ما أسماه " النزعات المتطرفة الانفصالية  في المجتمع الفرنسي، ومن يوظفون الدين للتشكيك في قيم الجمهورية"، فبرأيه أن هناك نظاماً موازياً من طرف الانعزالية  الإسلامية التي تسعى لإنكار قيم الجمهورية الفرنسية. مثلما ذكر موقع الأناضول بتاريخ 7أكتوبر/ تشرين الثاني 2020م في مقال بعنوان " عنصرية وتأجيج للكراهية"...تصريحات ماكرون تشعل غضب العرب".

فهذه التصريحات التي قوبلت برفض واسع من طرف المجتمع الفرنسي المعتدل، والذي تمثله النخب العاقلة المتزنة تشير إلى أن هناك اتجاهاً عاماً لدى العديد من النخب السّياسية في الدولة الفرنسية، يرى في الآخر المختلف عنه ثقافياً وقيمياً ودينياً وحضارياً تهديداً حقيقياً لقيم الجمهورية الفرنسية التي كانت أحدمخرجات النظام الوستفالي الذي أسس لقيم الدو ل القومية الوطنية الحديثة في أوروبا، والذي يعيش أزمة قيم سلطوية، ومأزقاً تاريخياً يؤشر إلى بداية عودة النزعات الفاشية والنازية في العديد من الدول الأوروبية، ومنها فرنسا التي كانت من الدول التي قامت على إلغاء وتدمير ومحو ذاكرة وماضي الكثير من الشعوب التي احتلتها منذ عهد  الملك لويس الثالث عشر.

فتصريحات رئيس فرنسا التي شملت السود إلى جانب المسلمين والعرب قوبلتب تأييد كبير من طرف لوبيات اليمين المتطرف الذي بات يشكل كتلة انتخابية مهمة، والتي تتنامى بشكل مضطرد في الكثير من الدول الغربية منذ تفجيرات 11سبتمبر/ أيلول 2001م.

فهذا التيار العلماني المتطرف الذي يسعى للوصول لسدة الحكم في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ويتهم ماكرون بأن كل تصريحاته اتجاه المسلمين ليست سوى محاولة لكسب المزيد من الوقت، والاستعداد للمواجهة القادمة مع الكثير من قيادات حزبه " الجمهورية إلى الأمام" الذي خسر الغالبية المطلقة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في شهر ماي/أيار 2020م، ويعيش العديد من الانقسامات بين صفوفه خصوصاً بعد تشكيل كتلة سياسية جديدة تحت اسم " بيئة ديمقراطية وتضامن" مؤلفة من 17 نائباً مستقلاً، لا ينتمون لا للغالبية ولا للمعارضة، حيث تراجع عدد نواب حزبه إلى 288 نائباً، وذلك دون تجاوز عتبة الغالبية المطلقة التي تقدر ب(289نائباً) التي كان يحظى بها لوحده،مثلما ذكر موقع فرانس 24 بتاريخ 19ماي/ آذار 2020م في مقال بعنوان " فرنسا: حرب ماكرون يخسر غالبيته المطلقة في مجلس النواب بعد تشكيل كتلة جديدة".

فماكرون يريد الاستفادة من تصاعد المد اليميني المتطرف لتحقيق مكاسب سياسية استراتيجية، والمزايدة بالتالي على زعيمة حزب " التجمع الوطني" الجبهة الوطنية سابقاً، بقيادة زعيمته مارين لوبان التي تترأسه منذ سنة 2011م، بعد أن انتخبت لولاية رابعة وحصلت على نسبة 98.35 بالمئة من أصوات المنتسبين في اقتراع أعقب افتتاح الحزب لمؤتمره في مدينة بربينيان جنوبي فرنسا في جويلية الفارط، حسبما ذكر موقع فرانس 24 بتاريخ 7 أفريل/ نيسان 2021م في مقال بعنوان " فرنسا، مارين لوبان زعيمة " التجمع الوطني اليميني المتطرف " لولاية رابعة".

والتي تعتزم خوض الانتخابات الرئاسية القادمة في فرنسا المزمع إجراؤها في خريف العام القادم، ومنافسة ماكرون على حكم البلاد، بالرغم من خسارة حزبها لمعظم المجالس البلدية في الانتخابات المحلية التي جرت في شهر جوان/ يونيو المنصرم، وهي الانتخابات التي عرفت عزوفاً انتخابياً كبيراً بسبب جائحة كورونا.

وبالرغم من ذلك فإن نجم التيار اليميني المتطرف الذي يتعاظم نفوذه ويزداد عدد المعتنقين لأيديولوجيته السّياسية منذ 40 سنة، جعلت الكثير من المراقبين يحذرون من أنه يمكن له أن يحقق نتائج مبهرة في مختلف الاستحقاقات الانتخابية القادمة في فرنسا، إذا ما تمّ تعديل قانون الانتخاب الحالي الذي يراه أنصاره والمحسوبين عليه أكبر عائق في سبيل سطوع نجمه السّياسي.

فهذا التيار أصبح الكثير من السّياسيين في فرنسا، وحتى من أصول غير فرنسية يرون فيه البوابة التي ستوصلهم لهرم صناعة القرار في باريس، وأبرز مثال على ذلك هو السّياسي  والكاتب الصحفي الفرنسي إيريك زامور الذي ينحدر أبواه من عائلة يهودية هاجرت إلى فرنسا إبان الاحتلال الفرنسي للجزائر، والذي يريد أن يكون بمثابة ترامب فرنسا الجديد، حيث يعتبر المراقبون النسخة الأكثر تطرفاً وعنصرية من مارين لوبان، فهو مثلاً يرى بأن النازية أفضل بكثير من الإسلام وبأنه سيقوم بمنع تداول الأسماء الأجنبية داخل فرنسا ومنها اسم محمد(صلى الله عليه وسلم) في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية المقبلة، بالإضافة لرغبته في محاربة كل أنواع الهجرة سواء الشرعية منها أو الغير شرعية.

فهذا اليميني المتطرف الذي يرد إفراغ الهوية الإسلامية في أوروبا من كل مميزاتها ومضامينها الأخلاقية والدينية والقيمية، باعتباره من أنصار نظرية " الاستبدال الكبير" الذي طرحها في كتابه " فرنسا لم تقبل كلمتها الأخيرة بعد" والذي يحقق نسب مبيعات عالية ويحظى باهتمام إعلامي غير مسبوق في فرنسا، وفيه يطرح جملة من الأفكار على الرئيس الحالي ماكرون تدعو إلى القضاء على كل مظاهر الممارسات الإسلامية داخل المجتمع الفرنسي، كارتداء الحجاب، والأكل الحلال وأداء الصوات الخمس في المساجد...إلخ، ويدعو إلى عودة فرنسا لحضارتها العلمانية التي لها جذور مسيحية ويهودية بالرغم من علمه بأن العمل على إقصاء ملايين الفرنسين المسلمين قد يؤدي لاندلاع حرب أهلية كبرى في فرنسا، مثلما ذكر موقع الجزيرة بتاريخ 28أكتوبر/ تشرين الأول 2021م في مقال بعنوان " هل اقترب الحاقد على المسلمين" من رئاسة فرنسا".

وبالتالي فاليمين المتطرف الذي أصبح له أنصار حتى داخل المؤسسة العسكرية الفرنسية، ويعمل على تطهير المجتمع الفرنسي الأبيض (حسب وجهة نظرهم )، من كل من يعتبرهم يشكلون خطراً على القيم العلمانية الفرنسية، يعد بمثابة قنبلة موقوتة قد تنفجر في أية لحظة في ظل بروز حركات يمينية متطرفة مسلحة تدعو لاستهداف تجمعات الجاليات العربية والمسلمة، وكذا المهاجرين الهاربين من الحروب والأزمات، لتتحول فرنسا من دولة علمانية جمهورية لدولة عنصرية يمينية متطرفة، لا تختلف كثيراً في رؤيتها للأخرين عن الحركات  الإرهابية  المتطرفة كداعش والنصرة التي تصنف الناس على أساس ديني طائفي وعرقي.

عميرة أيسر

 

 

 

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

مجرد سؤال برلماني ...

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

السمارة : ارتجالية واضحة في بروتوكول الحفل الرسمي بمناسبة عيد المسيرة الخضراء

حسنية اكادير يقدم مدربه الجديد مصطفى مديح في ندوة صحفية

وزارة الداخلية تخصص39 منصب شغل لعمالة طانطان

استنكار إقصاء وزارة الداخلية للمجازين الحاصلين على الإجازة من كليات الاداب

وكيليكس : أصول الرئيس الموريتاني مغربية أو سينغالية

اليوم ذكرى وفاة البوعزيزي مفجر الثورة التونسية العظيمة

تاجر السلاح اللبناني تقي الدين يفضح فساد شيراك وساركوزي

مغاربة فرنسا يصوتون لفرانسوا هولاند ضد ساركوزي

قراءة موجزة في نتائج الانتخابات الفرنسية

مرسي يؤدي اليمين رمزياً في ميدان التحرير: رسالة إلى العسكر

تضارب في المواقف السياسية الداخلية في موريتانيا وفرنسا بشأن عملية القط البري

الولاية الثانية للرئيس الأميركي باراك أوباما

رئيس المحكمة الدستورية العليا يؤدي اليمين القانونية رئيسا مؤقتا لمصر

العسكر والقضاء و فراعنة المغرب

كيف نخرج من الدولة المؤطرة إلى الدولة المنظمة

حكومة 10 أكتوبر 2013 بين الأمنيين و الأحزاب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان.. المنظمة الديمقراطية للشغل تتدارس مع المدير الإقليمي للتعليم قضايا القطاع


ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الامنية بجامعة ابن زهر تكرم الصحفي عبد الله جداد من العيون


بسب الفقر احتجاجات نساء أشبال الحسن الثاني تعود من جديد


تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين

 
مقالات

هالو... قتلتُ زوجتي


مغالطات شائعة عن اللغة العربية! / محمد الأمين ولد الفاضل


فقهاء البؤس وعقدة الأمازيغية


الحوثي : جريمة إرهابية لن تمر


هل ستنجح عملية تنوفا في القضاء على المقاومة في غزة؟


محاربة الفساد ( القطاع العقاري نموذجا )

 
تغطيات الصحراء نيوز

مؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم باقليم طانطان تجدد هياكلها


متحف البستان يجر قافلة تضامنية من العيون لجماعة بني شيكر


عاجل : بطانطان اجتماع حزبي في قضية شيك بدون رصيد


لقاء هام للفيدرالية المغربية لناشري الصحف


طنجة : افتتاح متحف القصبة فضاء الفن المعاصر

 
jihatpress

البيان الختامي للجمع العام التأسيسي لفرع جهة فاس مكناس الفيدرالي


المصادقة على النقاط المدرجة بجدول أعمال الدورة الاستثنائية لجماعة تمارة


المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص و الواقع المتردي للأشخاص في وضعية إعاقة

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

جثثا وبقع دماء بين الأنقاض .. جريمة حرب بحق نزلاء سجن صعدة


الكويت تنسحب من مهرجان تطبيعي مع الاحتلال الإسرائيلي


الإمارات تكشف عن نوعية الأسلحة المستخدمة في هجوم أبو ظبي

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مسيرات احتفالية في مدينة الداخلة بفوز منتخب ساحل العاج

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

مهنيو القطاع السياحي ينتفضون ضد إعلانات رئيس المجلس البلدي لورززات


رياض المهدية تكرم الركاكنة في ملتقى سينما الشباب الأول


الفنادق المملوكة لشركة كاسادا تحصد شهادة إدج


عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021

 
فنون و ثقافة

كتاب الذاهبين .. رحلة التحوّل إلى حجر

 
تربية و ثقافة دينية

تفسير سورة القصص

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

أقوال وأمثال المغاربة في منازل فصل الشتاء

 
شؤون قانونية

مساعدة بسيطة لمن يرغب في اجتياز مباراة الملحقين القضائيين، و الالتحاق بالقضاء.


مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟

 
ملف الصحراء

مباحثات بين بوريطة ودي ميستورا بالرباط

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

ما هي البصمة الرقمية ؟ عبده حقي

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة