مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         طانطان.. فرعية ابن خليل تحتفي باليوم الوطني للتعاون المدرسي             ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الامنية بجامعة ابن زهر تكرم الصحفي عبد الله جداد من العيون             بسب الفقر احتجاجات نساء أشبال الحسن الثاني تعود من جديد             قـف! الـوزارة تلغـي مذكـرة التقويـم؟             نقطة نظام : وزير وكاتبه العام يسعيان إلى زعزعة استقرار المغرب             تلوث الهواء يقض مضجع الوطية .. و تنظيم حقوقي يستنكر             بلاغ للفيدرالية المغربية لناشري الصحف تأسيس سابع فرع جهوي بسوس ماسة             إدانة الأحكام الجائرة في حق مجموعة قَسَم الشهيد إبراهيم صيكا - بــيــان             تتويح فيلم عراقي في ختام المهرجان العربي الافريقي بزاكورة             تقديم الحكومة الإسبانية اعتذار عن استخدام الأسلحة الكيماوية             إشادة واسعة بتدخلات الدرك الملكي بالطنطان             سوريا قلعة التحدي والصمود             بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي            مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة            الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي            فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده            احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

بلاغة الخطاب السياسي .. توقيع كتاب للكاتب محمد الصديقي


مظاهرات متجددة ضد التلقيح الاجباري و غلاء المعيشة


الشركة المصرية بائعة الأوهام .. مشروع الشبيكة السياحي


فاطمة البحرية تطالب من رئيس الحكومة الوفاء بوعوده


احتجاجات بمدن مغربية ضد جواز التلقيح وغلاء الاسعار


من يوقف التلاعبات في الدقيق المدعم بإقليم طانطان


مقابلة سعد الجبري مع برنامج 60 دقيقة مترجم

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

أمن مراكش يعتقل خليجي بالمطار


خمس سنوات حبسا و تعويض لادارة الجمارك بطاطا


السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة

 
بيانات وتقارير

إدانة الأحكام الجائرة في حق مجموعة قَسَم الشهيد إبراهيم صيكا - بــيــان


الوقفة الاحتجاجية التي نظمت أمام مقر ودادية اتصالات الرباط


الانعاش الوطني بالطنطان : فساد تحت الطاولة انتج حكرة و قطع الارزاق


سيدي إفني : تخليد الذكرى الرابعة والستين لانتفاضة قبائل ايت باعمران


منتدى حقوقي بالطنطان يوصي بتفعيل الرقابة القَبْلِيَّة في تسيير المال العمومي

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

الخيمة الدولية : اسبانيا تضع فخ حقوقي للمملكة

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

خرجة بيئية لصالح الأطفال و النساء بالطنطان

 
جماعات قروية

زاكورة : هل ستدخل طريق تازرين ضمن اهتمامات الرئيس الجديد؟

 
أنشطة الجمعيات

بلاغ للفيدرالية المغربية لناشري الصحف تأسيس سابع فرع جهوي بسوس ماسة


الفنان عبد الجبار بلشهب رئيسا جديدا لجمعية قدماء تلاميذ بني عمار زرهون


انطلاق الحملة التحسيسية لأطفال المدارس التعليمية بمدينة طانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

استغلال حقل الغاز المشترك بين موريتانيا و السينغال

 
تهاني ومناسبات

إشادة واسعة بتدخلات الدرك الملكي بالطنطان

 
وظائف ومباريات

افتتاح المعهد المتخصص في مهن الطاقات المتجددة بطرفاية

 
الصحية

الأخصائية فاطمة الحسن تصحح مغالطات .. الحجامة بعد التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

فريق النهضة الصحراوية النسوية بطنطان يسحق أمل تزنيت


الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الجراد ينضم إلى قائمة الطعام في دول الاتحاد الأوروبي

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

اجمل اغاني شاب عز الدين


فضل شاكر يطرح فيديو كليب قاعد مكانّــا


رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الشريف الإدريسي يفتح مواجهة بين الأسر و مديرية التعليم بطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

تلوث الهواء يقض مضجع الوطية .. و تنظيم حقوقي يستنكر


احتجاجات تتواصل بالوطية وسط تجاهل المسؤولين


السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار

 
طانطان 24

طانطان : لقاء تواصليا حول التنمية ؟


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق


منتدى بالطنطان يستنكر استغلال نتائج الانتخابات لقطع الأرزاق

 
 

الحرب الأهلية خط أحمر يا جعجع
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2021 الساعة 19 : 16


 

في ظل التوترات الإقليمية الحاصلة في المنطقة والتي سببها كالعادة الكيان الصهيوني رأس الشيطان المحرك لكل الفتن والكوارث التي أصابتها منذ عشرات السنين، والتي طالت شرارتها لبنان الذي أصبح على كف عفريت، نتيجة تظافر عدّة عوامل داخلية وخارجية والذي يمر حالياً بأخطر مراحله التاريخية ربما منذ تأسيسه بتاريخ 22نوفمبر/تشرين الثاني 1943م، إذ اعترف به دولياً بتاريخ 1جانفي/يناير 1944م، وانسحبت منه القوات الفرنسية سنة 1946م ومنذ ذلك الوقت وهو يشهد تقلبات سياسية حادة أدت إلى تغييرات كبيرة على بنيته السيّاسية والحزبية وحتى الديمغرافية.

فلبنان الذي هو عبارة عن فسيفساء طائفية وعرقية ومذهبية جعلته يتمتع بثقافة خاصة ميزته عن بقية بلدان المنطقة، والذي تقريباً نصف مواطنيه يعيشون خارجه وكان يعتبر من أهم المراكز المالية في قارة آسيا والشرق الأوسط تحول بفعل التجاذبات السّياسية الحالية بين القوى الفاعلة فيه إلى ما يشبه ساحة حرب مفتوحة يحاول فيها البعض من المحسوبين على التيار الراديكالي الإقصائي الذي يستعمل ورقة الطائفية المذهبية والدينية، ويبرع في توظيفها كلما حشر في الزاوية تأزيم الأوضاع فيه وجعلها غير قابلة للحل، كحزب القوات اللبنانية الذي كان من الأحزاب التي شاركت في الحرب الأهلية والتي سقط فيها آلاف الأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم صنفوا طائفياً ومذهبياً من طرف زعماء طوائف وأحزاب كانوا مرتبطين بأجندات قوى خارجية رأت ولا تزال في لبنان ساحة حرب باردة أو ساخنة على حسب الظروف والمعطيات  المتغيرة باستمرار لتصفية حساباتها المصلحية الضيقة.

فرئيس حزب القوات اللبنانية  الحكيم  سمير جعجع الذي خلف إيلي حبيقة في ذات المنصب في شهر  يناير/جانفي سنة1986م، بعدما أطاح به بعد خلاف نشب بينهما  والمتهم بارتكاب مجزرة إهدن  التي نفذت بتاريخ في جوان/  يونيو 1978والتي راح ضحيتها  الزعيم الزغرتاوي التاريخي طوني فرنجية وعائلته. تمّسجنهلسنوات في الطابق الثالث تحت الأرض في وزارة الدفاع  في يرزة أين قضى 11 سنة سجن بعد محاكته سنة1994مإبان التواجد السوري بلبنان  بتهمة اغتيال 4 سياسيين كان من بينهم رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رشيد كرامي الذي اغتيل سنة 1987م إبان التواجد السوري في لبنان، وقد غادر جعجع السجن بتاريخ 18يوليو/جويلية سنة2005م بعد حصوله على عفو خاص من طرف مجلس النواب المنتخب حديثاً بعد ثورة الأرز.

يعتبر من أشد المعارضين للتواجد السوري سابقاً في الأراضي اللبنانية وخاض حرباً طاحنة في الحرب الأهلية ضدّ القوات السورية وقوات الحزب الاشتراكي التقدمي الذي كان تحت قيادة الراحل كمال جنبلاط أو حزب الجبل كما كان يعرف عند الدروز بالإضافة إلى قوات منظمة التحرير الفلسطينية، وهو الذي لم يعترف يوماً بحزب الله اللبناني كحزب مقاوم بل اعتبره ولا يزال وذلك من خلال لقاءه في برنامج بدنا الحقيقة مع الإعلامي وليد عبود الذي بثّ على فضائية لبنان انترناشيونال عبارة ميليشيا مسلحة، وأكدمن خلاله على أهمية أن يبقى القاضي طارق بيطار على رأس عمله في قضية تفجير مرفأ بيروت وشنّ هجوماً لاذعاً على السّيد حسن نصر الله والرئيس ميشال عون الذي اتهمه صراحة بالتقصير في حلّ تلك القضية وبأنّ همه الوحيد هو إيصال صهره جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر إلى قصر بعبده مستقبلاً.

كما قال جعجع : بأن اتصال الرئيس عون به بعد أحداث عين الرمانة التي سقط فيها عدّة شهداء وجرحى كثر بعد انقطاع بينهما دام لأربع سنوات هو محاولة من عون لإلصّاق التهمة به واتهم المتظاهرين المحسوبين على حزب الله بأنهم عوض التوجه إلى المجلس العدلي للمطالبة بإقالة القاضي بيطار قاموا باختراق الحاجز الذي أقامه الجيش واعتدوا على ممتلكات المواطنين في عين الرمانة وطالب جميع وسائل الاعلام وقيادات المجتمع المدني بالذهاب إلى عين المكان وسؤال المواطنين عما حصل بالضبط ونفى علمه بوجود قناصين متواجدين على أسطح البنايات تابعين لحزب القوات اللبنانية مثلما ذكرت ذلك فضائية المنار التابعة لحزب الله وطالبهم بإعطاء أسمائهم للأجهزة الأمنية لتحقق معهم وتتخذ الإجراءات القضائية اللازمة بحقهم إن كانوا فعلاً ينتمون لحزبه.

كما أنه نفى وبشكل قاطع أقوال وزير الداخلية في حكومة نجيب ميقاتي السّيد بسام مولوي الذي أكد حسبما جاء في موقع RTالروسي بتاريخ 14أكتوبر/تشرين الأول 2021م في مقال بعنوان" وزير الداخلية اللبناني عن اشتباكات الطيوبة: تفاجأنا بما حصل وهو خطير جداً" وجود إصابات على مستوى الرأس لدى المتوفين وأضاف بأنه ومنذ يومين نتابع الموضوع وقد تفاجأنا بما حصل، وهو خطير جداً مؤكداً في ذات الوقت سقوط 6 قتلى من المتظاهرين و16جريحاً، بالإضافة إلى إطلاق 6قذائف 7B في الهواء.

واعتبره شخصاً منحاز وغير ملم بالأحداث، سمير جعجع الذي اعتبر بأن شباب القوات اللبنانية وأهالي عين الرمانة قد استطاعوا افشال ظاهرة القمصان السود ومنع إعادة تكرار ما حدث في 7أيار/ماي سنة 2008م ونفي أي علاقة للقوات بما حصل، واعتبر السّيد حسن نصر الله وحزب الله وأبواقهم الإعلامية كما وصفها هي من تحرض على الفتنة وتدعو إليها بمطالبتها بإقالة القاضي طارق بيطار الذي ينتمي إلى عائلة ذات توجه قومي سوري، وتسائل جعجع مما يخاف حزب الله؟ إذا كان ما توصل إليه في تحقيقاته سوف يذهب إلى المجلس العدلي الذي يتكون من 5 قضاة هم من الأفضل في مجالهم في لبنان، وبأن الفريق الآخر يريد قتل العدالة وفرض وجوده بالقوة في إشارة إلى السّيد حسن نصر الله الذي ذكره بالاسم.

واعتبر أن حزبه همه الوحيد حالياً هو التحضير للانتخابات النيابية القادمة التي ستجري في سنة 2022م وبالتالي فهو لا يريد الدخول في سجالات ومعارك سيّاسية جانبية ولكننا لن نسكت على استفزازات أنصار حزب الله ،وأي اعتداء يطال مواقع القوات اللبنانية  في عين الرمانة أو الأشرفية أو في الشوف وعلاي في الجبل او في زحلة أو غيرها سيتم الرد عليه فوراً، وبأنّ حزب القوات سيدعو إلى الإقفال العام في كل أنحاء البلاد رداً على محاولات حزب الله عرقلة سير العدالة في لبنان وتبرأة المسؤولين المحسوبين عليه والمتهمين بالتورط في تفجير مرفأ بيروت.

بغض النظر عن سيل الاتهامات التي كالها سمير جعجع إلى حزب الله وحلفاءه، ولكن الشيء الذي لفت نظري في هذه المقابلة التي امتدت لحوالي السّاعة، هو الارتباك الذي بدا على جعجع، حيث نفى في بداية المقابلة علمه الدقيق بكل ما حدث، ثم سرعان ما غيّر من  نبرة صوته وتحدث بلغة العارف الدقيق بكل حيثيات ما حدث في عين الرمانة.

سمير جعجع في خضم متناقضاته الكثيرة وجه تحية شكر وعرفان لقائد الجيش العماد جوزيف عون الذي أكد على أنه تعامل باحترافية شديدة مع كل ما حدث وبأن التعزيزات الأمنية التي بعثها للمنطقة ساهمت إلى حدّ كبير في التقليل من حجم الخسائر البشرية التي كان من الممكن أن تكون مرتفعة أكثر، وفعل نفس الشيء مع قوى الأمن الداخلي ولكنه على النقيض من ذلك اتهم وزير الداخلية بالغوغائية وبأن روايته ليست دقيقة كما أشرنا إلى ذلك آنفاً، بالرغم أن كل الأجهزة الأمنية بما فيها تلك التابعة لوزارة الداخلية، كانت هناك في مكان الحادث وتعمل بالتنسيق فيما بينها وما قاله وزير الداخلية عن القناصة لم ينفه أي مسؤول أمني آخر في أي من الأجهزة الأمنية المعروفة وهذا ما غفل عن ذكره جعجع لأسباب تبقى مجهولة.

هذا ربما أبرز ما جاء في مقابلة جعجع الإعلامية، والتي تعتبر بمثابة بيان رسمي لرؤية حزب القوات اللبنانية للأحداث الأخيرة في الطيوبة والتي حاول من خلالها رئيسه إلقاء اللوم في كل ما يجري على حزب الله وأنصاره، وبرأ حزبه من جميع التهم الموجهة إليه في تلك الأحداث التي طالب بضرورة التحقيق الجدي والفوري فيها، ولكن نسي بأن لبنان حالياً يمربمرحلة خطيرة جداً وعلى حافة الانهيار والشعب فيه يعاني من الجوع وانعدام أبسط ضروريات الحياة، لن أخوض في تاريخ الرجل أو في تقلب قراراته وتحالفاته السّياسية أو انخراطه في المؤامرة على المقاومة وقبوله بالأموال الانتخابية السعودية في انتخابات 2018م، في مقابل تجييش الساحة السّياسية الداخلية آنذاك ضدّ سلاح حزب الله المقاوم، ولكن سأركز على الإجراء الذي يريد حزب القوات اللبنانية اللجوء إليه من أجل  الضغط على السلطة في لبنان لإبقاء القاضي بيطار  في منصبه، وهو الذي يريد حزب الله وأنصاره إقالته حسبكلام جعجع.

فإذا كان قيادات حزب  القوات اللبنانية يعيشون في رفاهية ومرتاحين مادياً، ويستطيعون العيش دون أن يتأثروا بالأزمة الاقتصادية الخانقة التي يعيشها بلد الأزر، وحتى في ظل ظروف الاقفال العام، والذي يعني إقفال المحلات التجارية والبنوك والمصارف وغيرها من المرافق الحيوية وشلّ الحياة العامة في لبنان وبشكل كامل، وهذا ما سيؤدي لحدوث أعمال عنف وشغب وفوضى وإحراق للممتلكات العامة والمحال التجارية التي تركت المواطن  بدون مستلزمات حياته  الأساسية واستجابت للإضراب العام، وسيحرق البنوك التي حرمته من استلام راتبه الشهري، لا أتحدث هنا عن جميع شرائح الشعب اللبناني ولكن عن تلك الفئة المسحوقة اجتماعياً، والتي ستعاني الأمرين في ظروف كهذه، وهذا ما سيؤدي ربما إلى تفجير الأوضاع في البلاد ودفعه لأتون الحرب الأهلية  التي سيحاول جعجع الاستفادة القصوى منها من أجل تغيير الوضع السّياسي في البلاد بما يخدم أجندات وصوله لرئاسة الجمهورية مستقبلاً.

ولكن الشعب اللبناني الذي اكتوى بنار الأزمات السّياسية والاقتصادية لن يسمح بجرّ البلاد إلى مستنقع الحرب الأهلية والتي سيكون قطعاً الخاسر الأكبر فيها، فهي بالنسبة له خط أحمر لن يسمح لأحد بتجاوزه، لأن هذا المشروع التدميري الذي ترعاه واشنطن وتل أبيب لن يرى النور في بلد يعشق أهله الحياة والحرية.

عميرة أيسر

 

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

كواليس جماعة لبيرات.

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

المغربي ابراهيم تقي الله يدخل موسوعة غينيس بفضل قدميه الأكبر في العالم

تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

المنتخب المغربي سيضم محمد كمال لاعب ريال مدريد الإسباني

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

عبد الإله عبد الدائم يتألق من خلال فيلمه القصير رياض سي عيسى

تعريف المقال الصحفي أنواعه وخصائصه ًطرق كتابة المقالات الصحفية

لن يحجب الغربال الشمس

مدينة بويزكارن بوابة الصحراء بالمغرب

لماذا هذه القوة العربية المشتركة!

رسالة إلى السيد عبد اللطيف الحموشي حماية المواطن الصالح البركاك مسؤولية من؟

بين الفساد و غطاء الاستثمار ، قناع أو قطاع التموين ..!

غزو الفيروس و انبعاث القيم

الحرب الأهلية خط أحمر يا جعجع





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اسا : تنقذ مهاجرين قبالة شواطئ طانطان


بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الامنية بجامعة ابن زهر تكرم الصحفي عبد الله جداد من العيون


بسب الفقر احتجاجات نساء أشبال الحسن الثاني تعود من جديد


تأهيل مطار الحسن الأول بالعيون


مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟

 
مقالات

قـف! الـوزارة تلغـي مذكـرة التقويـم؟


نقطة نظام : وزير وكاتبه العام يسعيان إلى زعزعة استقرار المغرب


سوريا قلعة التحدي والصمود


موريتانيا والإمارات .. الماضي و المستقبل


رئيس الفريق الاستقلالي : لغة الخشب او حينما تتجمد السياسة والاعلام


خارطة طريق من وحي نظرية الفستق

 
تغطيات الصحراء نيوز

تضامن حقوقي : مجلس جماعة طانطان يتنمر على البابا بيبان


تنمية مناطق الواحات وشجر الأركان : من المسؤول عن اقصاء اقليم طانطان ؟


بالطانطان : ارفع راسك يا إنعاشي ارفع راسك وأنت ماشي


وقفة يوم الاثنين : الإنعاش الوطني يخرج سكان طانطان للاحتجاج على غلاء المعيشة و الحكرة


إقليم طانطان : استكشاف المهن وتشجيع الإبداع بثانوية القدس

 
jihatpress

إنزكان: إعدادية المنفلوطي على صفيح ساخن و مطالب بتدخل السلطات


الاستقلالية كريمة اقضاض تتوعد بتتبع أموال الكازوال بالمجلس الإقليمي


طنجة : اسباب قد تعجل برحيل المحافظ الجهوي للتراث

 
حوار

لقاء خاص مع صانعة تقليدية

 
الدولية

تقديم الحكومة الإسبانية اعتذار عن استخدام الأسلحة الكيماوية


المفاوضات حول إحياء الاتفاق النووي مع إيران


تأجيل إطلاق أول رحلة جوية تربط الدار البيضاء بتل أبيب

 
بكل لغات العالم

كلمات إسبانية مسروقة من الإنجليزية

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

فوز صعب للنهضة الصحراوية على بلدية العيون

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

عائدات السياحة تسجل ارتفاعا في الفصل الثالث من 2021


زاكورة تستضيف الدورة التاسعة للمهرجان العربي الإفريقي للفيلم الوثائقي


الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟

 
فنون و ثقافة

تتويح فيلم عراقي في ختام المهرجان العربي الافريقي بزاكورة

 
تربية و ثقافة دينية

طانطان.. فرعية ابن خليل تحتفي باليوم الوطني للتعاون المدرسي

 
لا تقرأ هذا الخبر

حوار بين إنعاشية مضطهدة و منتخب جديد

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

مبرّرات سحب مشروع تعديل القانون الجنائي.. واقعية أم محاولة لتهدئة الضجة؟


دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء

 
ملف الصحراء

المغرب يعتذرعن حضورالمنتدى المتوسطي ببرشلونة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة