مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال             رقص تارقي             حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب             ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بانفراج سياسي عام ووقف التطبيع             شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة             مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء             بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة             محمد سرو جراح مغربي يعالج إشكالات المعرفة العلمية في كتاب جديد             التخطيط العائلي في مواجهة ارتفاع كلفة الحياة والهشاشة الاجتماعية             نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية عبده حقي             الديانة الإبراهيمية الجديدة في المنطقة الشرق أوسطية برعاية أمريكية             أعراض سرطان الثدي.. إشارات إياكِ أن تُهمليها!             تصريح ناري في قبة البرلمان            أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية            كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين            ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!            رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة            الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

تصريح ناري في قبة البرلمان


أمازيغ شمال أفريقيا و عرب الجزيرة العربية


كيف سرب تصوير اعدام صدام حسين


ماذا بعد انتخابات طانطان ، الاسعاف و المازوت ؟!


رحلة في مهد الإمبراطورية الفارسية القديمة


وضعية الائمة بالمغرب : تضامن مع شيخ كلميم سعيد أبوعلين


خروج إعلامي لعائلة المرحوم ياسين الداودي رئيس جماعة ݣيسر

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

مذكرات طالب جامعي

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

السكر العلني والعربدة يقود دركيان للاعتقال


سرقة منازل بطانطان


إجهاض مخطط إرهابي وشيك بعد تفكيك خلية متطرفة


الغاء انتخاب لائحة حزب الأحرار


تهديد الصحفي حميد المهداوي ..توقيف مشتبه به

 
بيانات وتقارير

حقيقة فحص عذرية التلميذات داخل المؤسسات التعليمية بالمغرب


بيان للهيئات السياسية والحقوقية بكليميم ضد الأحكام الجائرة


بلاغ اجتماع المكتب التنفيذي للرابطة


الاتحاد الدستوري يطرد ادريس الراضي - بلاغ


رسالة مفتوحة من المسيحين المغاربة

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مساعدات أوروبية بقيمة 7500 يورو لترميم المنازل في إسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الطنطان ..حرق النفايات مشكلة وليست حل

 
جماعات قروية

انتخاب محمد بوهرست لولاية ثانية رئيسا لجماعة تغازوت

 
أنشطة الجمعيات

تشريح وضعية المتقاعدين في ندوة تفاعلية جمعوية


عبد الرحيم بوعيدة شهادة في حق رجل..


طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

شركة معادن موريتانيا .. المطالب الملحة للساكنة

 
تهاني ومناسبات

المهندس الشاب نوردين لمزوݣي رئيسا للمجلس الاقليمي لطانطان

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

أعراض سرطان الثدي.. إشارات إياكِ أن تُهمليها!

 
تعزية

التشريح يؤجل دفن جثمان بلفقيه

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الملفات الطبية الشخصية للأطر الصحية بالمستشفى الإقليمي بخريبكة تحت المِجْهَر


نجاة العسري سيدة الأعمال التي كسبت إحترام الجميع

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

رقص تارقي


حوض النبي ..موسيقى صحراوية


كليب تكفيت تخليدا لصوت الراحلة ديمي


أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الناشط ملك اللايف يغادر السجن المحلي في الطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة


شرشبيل الكريم - السنافر


شمل يحلو - اناشيد أطفال

 
عين على الوطية

السباح المنقد بشاطئ الوطية حصيلة مشرفة في زمن كورونا


نساء الوطية تفضح مافيا العقار


احتجاجات متضرّرين تعيد قضية عقارات الوطية إلى الواجهة


سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..

 
طانطان 24

الولادة في المنزل : وفاة امرأة بطنطان


مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟

 
 

موريتانيا، أين الدولة ؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 15 شتنبر 2021 الساعة 41 : 22


الشاطئ مهجور فلماذا؟ و ما الفائدة من أن تكون العاصمة نواكشوط مطلة علي البحر والشعب والحكومة لا يريدون السكن علي الشاطئ , فلا مكاتب حكومية ولا مخافر شرطة ولا أحياء سكنية ولا استراحات ومنتزهات, مفارقة حضارية غريبة,ان يظل شاطئ عاصمتنا معزول لا ساكنة لا بيوت لا انجازات , بلدان العالم يتمنون مثل هذا الشاطئ الرملي الجميل ,عشرات القطع الأرضية محجوزة , فقط أحواش فارغة لا شيئ فيها ممسوكة بها الأرض كي لا تقع في أيادي آخرين, فما معنى هذا السلوك والي متى يظل شاطؤنا مهجورا ؟ فعلي السلطات التدخل العاجل لا بسحب الأراضي من أصحابها بل بتشريعها لأصحابها و لكن مع إلزامهم بالبدء في استغلال أراضيهم وإلا استرجعتها الدولة منهم .

 

· الكهرباء و التناقض, فائض في الإنتاج , عدة محطات ولكن الخلل في شبكة التوزيع هكذا يقولون و أن الدولة ستصدر الكهرباء لبلدان أخري , فأيهما أولي , توفير الكهرباء لنواكشوط و انواذيبو و المدن الأخرى والتغلب علي الأعطال المستمرة وحل مشكل شبكة التوزيع , ام أن الأولى هو التركيز علي مشروع حقل بندا  لإنتاج الغاز وبيعه لشركة أخرى تنتج منه الكهرباء فتبيعها لشركة كهرباء الدولة التي لا تحتاج الكهرباء أصلا ، فأي تناقض هذا ولماذا هذا الخلط في الأوراق في موضوع الكهرباء ؟

 

· الماء شريان الحياة , وأهل انواذيبو وازويرات و مدن الشمال مهددون بالعطش , و بحيرة بولنوار لم تعد كافية وعندنا شاطئ مليان ماء و تقنيات تحلية البحراصبحت متاحة و ميسرة وبالتالي فعلي الدولة المبادرة و الإسراع  في بناء محطة لتحلية مياه البحر وتوفير الماء للسكان , و كذلك فمن الضروري أيضا الإسراع في تنفيذ مشروع سحب المياه من نهر السينغال لتزويد الشمال بالماء الشروب , ومشاريع أخرى عديدة عالقة فإلي متي  ؟ الممولون و الشركات المنفذة موجودون ، و بلادنا و لله الحمد مستقرة و بها خيرات و مصادر طبيعية و شعب مسالم ، وهذه ميزة جعلت المستثمرين  يتوقون للتعاقد مع بلدنا فلماذا هذا التباطؤ و التقاعس في تنفيذ المشاريع  .

 

· الحديد والمواد الأولية كضمانات ،  حصة شهرية من إنتاج سنيم من الحديد الخام ، باخرتين ، ثلاث ، أربع بواخر شهريا لمدة  عشر سنين ، عشرين سنة ، ضمانات يمكن ان تتبناها الدولة و تفاوض عليها المستثمرين ، وهكذا تكون في غني عن الاستدانة أو القروض المجحفة علي الحال و الأجيال .

 

· تأميم شركة سنيم ، تأميما كاملا , وذلك بنقل مكاتب سنيم باريس الي انواكشوط  حتي لا تعرف فرنسا مستقبلا كم باعت موريتاتيا او صدرت من خاماتها الحديد و كذلك فان الإسراع ببناء مصنع بازويرات يحول الخام الي حديد صلب , سيكون قفزة نوعية لمضاعفة عائدات البلد , فمع التقنيات الحديثة اليوم أصبح الأمر سهلا وسيرافق بناء مصنع للصلب بناء محطة كهرباء في ازويرات و سيزدهر الشمال و حق له فمنذ متي و الشمال شريان اقتصاد موريتانيا ينتظر ذلك .

 

· الذهب والشركات  Catégorie F ,  واقفة معطلة ’ فلماذا يا وزارة البيئة هذه العراقيل ، رغم أن الأمور حسمت و تمت التراخيص و حددت المادة التي ستستخدم في تصفية تربة الذهب و رغم انها محتكرة علي مورد واحد,  رغم هذا و ذاك فلازال أصحاب هذه الشركات يترددون جيئة و ذهابا بين المعادن و البيئة ’ ولازالت آلاف الأطنان المشبعة بالزئبق الذي يشكل خطرا علي الساكنة و علي النبات و الحيوان جاثمة علي ارض الشامي و ازويرات ، فلماذا هذه المماطلة و الروتين و لماذا هذا الظلم ؟ أليس من حق هؤلاء المستثمرين الأجانب و المواطنين البدأ في مزاولة شغلهم فيفيدون و يستفيدون و يسترجعون مآت آلاف الدولارات التي صرفوا منذ أكثر من سنتين, أليس من حق البنك المركزي ان يستفيد بشراء كميات أكثر من الذهب ليضيفها لمخزونه الذي تعاقد فيه مع مصفاة تركية تصفيه و تعيده الي الدولة , طنان وأكثر حتي الان من الذهب الخالص المصفي اصبحت بحوزة البنك المركزي الموريتاني و هو سند مالي جديد وضمانات كبرى تنضاف وتعزز سيادة البلد  و لله الفضل أولا , و للرئيس المؤسس للدولة المختار ول داداه رحمه الله الفضل في طبع العملة الموريتانية الأوقية و تحرير البلاد من تبعية الفرنك الغرب افريقي الشيئ الذي جعل بنكنا المركزي اليوم حرا في شراء و تملك  الذهب ، خلافا لبنوك دول غرب افريقيا الاخري فليس مسموح لهم ذلك لارتباطهم بالفرنك الافريقي ( الفرنسي )

 

· شركة معادن , قامت بخطوات و انجازات هامة  لكن ثمة عثرات , وهدر للمال العام تجسد في بناء جداركبيرإسمنتي علي مكاتب الشركة في المنطقة الفاصلة بين الشامي وشركة  كينروس  وهي خطوة مرتجلة غير مدروسة و مكلفة  فالمنطقة معرضة باستمرار لزحف الرمال ,و وحدة المدفعية الموجودة في الشامي شاهد علي ذلك , فكان من الأفضل بدل الجدار , عمل حزام من الشباك يصاحبه تشجير ممتد علي طوله   .

 

· وزارة الإسكان ومخطط  العاصمة , وسماسرة الأراضي بالمرصاد , يعرضون خدماتهم لمن يريد ان يعرف اذا كانت ارضه في المخطط او يرغب في اضافتها له مقابل مبلغ ما ,  فأين تدخل الدولة و من يوقف هؤلاء ؟  وما قصة هذا المخطط ؟ و هل هو معد و معروف مسبقا ام انه مفصل حسب المزاج ؟

 

· مشروع داري وبناء عشرة ألاف وحدة سكنية او اكثر ، موزعة علي الولايات ، فهل الدولة تريد سكنا جيدا مبنيا علي معايير دولية سليمة طويلة الأجل ’ فاذا كانت كذلك فعليها استدعاء شركات عالمية متخصصة في بناء الوحدات السكنية و هم كثر و مستعدون للدخول في شراكة مع الدولة بصيغة  PPP القطاع العام و الخصوصي لانجاز مثل هذه المشاريع ،  فسيكون هذا التوجه انجع و انفع للبلاد وسيخلف بصمات حضارية و وحدات سكنية صالحة لمدى طويل ’ اما غير ذلك فهو اهراق للمال العام و استنساخ لتجربة بيوت آتوا  Atwa , وغيرها من المنشآت التي أنجزتها شركات محلية لكنها كانت دون المستوي ’ جسر المطار اقرب مثال , فالصواب هو ان تستدعي تآزر شركات أجنبية لبناء هذه الوحدات السكنية وبشكل عام فعلي الدولة أن تتعامل في كل انجازاتها و ابنيتها التحتية مع الشركات الأجنبية ، و تبقيها معها للإشراف علي الصيانة و المتابعة , و علينا نحن الموريتانيون ان نعترف بواقعنا , فنحن شعب مستهلك فقط , أما أن نبني و نشيد المشاريع فلسنا مؤهلين لذلك ليس لنقص الكفاءات فينا إنما لأسباب أخرى معقدة وتراكمات ماضي ومفاهيم ترسخت و تحتاج وقتا طويلا لتزول.

 

· اللامركزية البناءة هي تلك التي يصاحبها التتبع و التحري و المراقبة , اما غير ذلك فهو لامركزية هدامة فمؤسسات الدولة و الإدارة مازالت ضعيفة و غير مضبوطة , فليس من الحكمة إحالة المهام و ترك للوزارات و المسئولين الحريات , كل حر في ما اسند اليه , فلم يصل الوعي بمفهوم الدولة و الحقوق و الواجبات عندنا حده المطلوب , و بالتالي فلابد للسلطات العليا من التدخل المستمر و التوجيه و التحري و المراقبة و إلا  لظهر الفساد و استفحل و ازداد , ولابد من الجمع بين الصرامة و الرحمة تجاه موظفي الدولة بتفعيل مبدأ  " من أين لك هذا " و مبدأ المكافأة و العقوبة وخاصة العقوبة المعنوية ( حلاقة الرأس و تنظيف شوارع العاصمة ) , فتخيل وزيرا او مديرا او موظفا ساميا في البلد حليق الرأس بيده مكنسة ينظف شوارع العاصمة ، فستشكل تلك العقوبة المعنوية له و لغيره ردعا قويا ودرسا فلا يعود   .

 

 

· البشير سليمان / ضابط طيارسابق

     والان في قضايا المعادن و الاستثمار و التمويل

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

إسبانيا ترضخ للقاعدة وتسلم عائلة موريتانية مدانة قضائياً إلى نواكشوط

الاسره الموريتانيه المحتجزه في اسبانيا تنقل الي سجن في ضواحي مدريد في انتظار تسليمها الي موريتانيا

جريدة أشطاري 17 عاما من شيء ليس متفاصلا..

تظاهرة في مدينة أطار الموريتانية من أجل تطوير السياحة

شاعر بارز يقدم منشورا لتطوير النشيد الوطني في موريتانيا

موريتانيا، أين الدولة ؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بحار يطالب من الإدارة المركزية لشركة أومنيوم المغربي للصيد..؟


إنقاذ مهاجرين سريّين بالطنطان


بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط

 
كاميرا الصحراء نيوز

الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مستجدات قضية الإمام سعيد أبوعلين


هل رسم عبد الوهاب بلفقيه خريطة سياسية للمستقبل ؟


مرشح يفضح انتخابات بوجدور


عبد الوهاب بلفقيه يُسقط الجمود السياسي


التفاتة طيبة اتجاه قيدوم الصحافيين المحجوب ارجدال

 
مقالات

التخطيط العائلي في مواجهة ارتفاع كلفة الحياة والهشاشة الاجتماعية


نبذة عن تاريخ الصحافة الرقمية عبده حقي


الديانة الإبراهيمية الجديدة في المنطقة الشرق أوسطية برعاية أمريكية


موسوعة بلاد شنقيط


خطاب الكراهيه عبر مواقع التواصل


يَسْألونَكَ عن الإستيلاب الفرنكوفوني و عن الإستقلال الثقافي يا عزيز أخنوش ؟!

 
تغطيات الصحراء نيوز

جندي سابق يعود للاحتجاج بالطنطان


اللحظات الاخيرة في حياة عبد الوهاب بلفقيه


بيان العصبة الامازيغية لحقوق الانسان


انتحار بلفقيه ناجم عن الضغوطات الكبيرة


الطعن في ترشيحات بالطنطان

 
jihatpress

إنزكان : دراجات نارية متهورة والأمن مطالب بالتدخل


تحسين دخل الأساتذة عند بداية مسارهم المهني


بوركينافاسو .. محاكمة 14 متهما باغتيال توماس سانكارا

 
حوار

في حوار صحفي.. البرلمانية منينة مودن تقول كل شيء عن حصيلتها النيابية وجهة كلميم وادنون

 
الدولية

ائتلاف حقوقي يطالب رئيس الحكومة بانفراج سياسي عام ووقف التطبيع


وفاة جندي فرنسي في حادث شمال مالي


آخر كتيبة فرنسية تغادر مدينة كيدال

 
بكل لغات العالم

Maroc/Covid-19: le bilan de ce lundi 20 septembre

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السعودية تفوز على الصين وتتصدر مجموعتها

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الإيرانيون والروس في طليعة المشترين للشقق السكنية في تركيا


تكنوفيست: كيف نظم الأتراك مهرجان الطيران الأكبر عالميًّا؟


في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية

 
فنون و ثقافة

محمد سرو جراح مغربي يعالج إشكالات المعرفة العلمية في كتاب جديد

 
تربية و ثقافة دينية

دراسة : تيك توك يقدم للأطفال معلومات مضللة

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

مجلس الأمن يدعو لاستئناف المشاورات بخصوص قضية الصحراء

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

قِصَّة العربة المَفقُودَةُ في الوحل

 
 شركة وصلة