مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي             يوم اجهضنا ضربة اسرائيلية لعدن             المغرب يستدعي سفيرته لدى إسبانيا من أجل التشاور             حصري .. سيارات الأجرة تُصَعد ضد حُفَر الطريق بالطنطان             الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء             رئيس موريتانيا يحضر مأدبة عشاء بالأليزيه             خمسة مليارات دولار..فرنسا تشطب ديون السودان             السلطة العليا للصحافة بموريتانيا : توجيه إنذار لموقع أنباء إنفو             أردوغان : الصمت الدولي زاد من شهية الدولة القاتلة على سفك الدماء             الجزائر .. الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمام العدالة.!!             استهداف بارجة إسرائيلية برشقة صاروخية             صفقة اسلحة في مجال الدفاعات الجوية             آلاف المغاربة يصلون سبتة بحرا وبرا            أحمد ياسين يروي كيف كانت حماس تكشف العملاء            نزوح جماعي نحو سبتة و تدخل الجيش الاسباني            أميركية تتحدث الحسانية            فلسطيني يرتدي الدراعة من أمام المسجد الأقصى             تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

آلاف المغاربة يصلون سبتة بحرا وبرا


أحمد ياسين يروي كيف كانت حماس تكشف العملاء


نزوح جماعي نحو سبتة و تدخل الجيش الاسباني


أميركية تتحدث الحسانية


فلسطيني يرتدي الدراعة من أمام المسجد الأقصى


أخطر كوبرا في طانطان


اليخوت العملاقة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

حصري : عراك بين شرطي و جندي بالطنطان


محكمة النقض تُنقض 6 أحكام وتؤيد 18 حكما في جريمة شمهروش


نقل جريح للمستشفى في حادثة سير خطير بطانطان


إختفاء دراجة نارية من مرآب بلدية طنطان . .


بائع متجول يشرمل عنصرا من القوات المساعدة

 
بيانات وتقارير

الداخلة.. النسخة الثانية من نهايات الأسابيع لاستكشاف فرص الاستثمار ما بين 28 و30 مايو الجاري


أكادير .. توقيف شخص لنشره محتوى عنيفا بواسطة الأنظمة المعلوماتية


جلالة الملك يوجه الأمر اليومي للقوات المسلحة الملكية بمناسبة الذكرى الـ65 لتأسيسها


هذا هو موعد العودة للعمل بتوقيت GMT+1 بالمغرب


العيون.. إقبال متزايد على الحلويات بمناسبة عيد الفطر السعيد

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

إيطاليا : بدران تعلن عن أول مؤتمر نسوي افتراضي في يوم المرأة العالمي

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الأمطار الغزيرة والفيضانات تغرق المغرب والجزائر

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

الداخلة .. تتويج الفائزين في مسابقات لحفظ وتجويد القرآن الكريم


كلميم .. الدعوة الى تشجيع الانتقال إلى اقتصاد أخضر شامل على صعيد جهة كلميم وادنون


المبادرة المغربية للدعم والنصرة تدين اعتداء قوات الاحتلال على المصلين بالمسجد الأقصى‎

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

رئيس موريتانيا يحضر مأدبة عشاء بالأليزيه

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 45 و50 سنة

 
تعزية

طانطان.. العدالة والتنمية يعزي في وفاة عم القيادي عبد الله أهدوم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أخصائية التغذية : مقومات الحريرة الصحية في شهر رمضان

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros


عبيدات الرما الزلاقة خريبكة تطلق ألبوما جديدا حول كورونا


فضل شاكر يطلق ..لسه الحالة ماتسُرش

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية


مطالب الشباب الصحراوي المعطل بمدشر الوطية للمسؤول الجديد

 
طانطان 24

جديد قضية شيكات الضمان بالطنطان


تأجيل النظر في قضية الناشط الحقوقي بركا أسوالمي الى شهر يوليوز


جمعية جود : حملة خيرية تصنع الحدث في الطانطان

 
 

نافذة على فاجعة البوغاز
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 فبراير 2021 الساعة 56 : 20


صحراء نيوز - بقلم : عزيز لعويسي

لم تكد تخمد نيران مجزرة حي الرحمة بسلا التي أودت بحياة عائلة بطريقة غاية في التوحش والبشاعة، حتى استيقظ الرأي العام الوطني قبل أيام، على فاجعة طنجة التي شهدت هلاك ما مجموعه 28 عاملة وعاملا قضوا غرقا بورشة للنسيج بمرآب تحت أرضي بفيلا سكنية بحي الإناس بمنطقة المرس بطنجة، وهم في رحلة كفاح شاق بحثا عن لقمة عيـش تقي حر الفقر والبؤس والهشاشة، انتهت آخر أشواطها على إيقاعات التراجيديا، وهي فاجعة مؤلمة تذكرنا بمأساة “روزامور” لصناعة الأفرشة بالدار البيضاء قبل سنوات، والتي أودت بحياة أزيد من 50 عاملا عبر الحرق البشع.

ما حدث في “روزامور” بالدار البيضاء قبل سنوات، سيعاد إنتاجه وبدون شك، في مدينة البوغاز بنفس الحسرة والمآسي وبذات الإدانة والاحتجاج، مع اختلاف في الأمكنة والأزمنة والضحايا والفاعلين والمتدخلين، وبنفس السيناريو الذي يمر عادة عبر “الإدانة” و”فتح التحقيق” و”الاعتقال” الذي غالبا ما يطال من يدخل في خانة “الحيط القصير” للخروج من عنق زجاجة المأساة، وعقبها تنتهي الحكاية وتعود حليمة إلى عادتها القديمة وترفع من جديد يافطة “قولو العام زين” في انتظار فاجعة جديدة نعيد من خلالها إنتاج ما يسيطر علينا من أفكار وردات أفعال “منتهية الصلاحية”.

فاجعة البوغاز على غرار مأساة “روزامور”، تضعنا أمام أسئلة محرقة ومؤلمة في ذات الآن بشأن العديد من الورشات والوحدات الإنتاجية التي تمارس في إطار “القطاع غير المهيكل” بعيدا عن سلطة القانون وبمعزل عن ضوابط الأمن والصحة والسلامة، وفي حالات كثيرة أمام مرأى ومسمع السلطات المختصة، وبشأن ما باتت تعيشه الكثير من المجالات الحضرية من مشاهد الفوضى العمرانية، وإذا كانت جريمة شهداء لقمة العيـش واضحة المعالم ومكتملة العناصر ولا تحتاج إلى تفسير أو تأويل أو حتى تبرير، يبقى السؤال الجوهري : من هو الفاعل أو المجرم الحقيقي ؟

في هذا الصدد، فإذا كانت بعض الأصوات لن تتردد في توجيه صكوك الإدانة والاتهام إلى “المشغل” وتحميله وزر ما وقع من مأساة لايمكن قطعا إيقافها أو التصدي لها، في ظل تواضع البنيات التحتية ومحدودية الخدمات العمومية، فنرى أن المجرم الحقيقي هو أبعد وأعمق من “مشغل” كان يشكل مصدر رزق بالنسبة للكثير من الأشخاص والأسر بغض النظر عن “سرية” أو “قانونية” الوحدة الصناعية التي يسيرها .. المجرم الحقيقي هو “الصمت” و”التواطؤ” و”انعدام المسؤولية” و”العبث” و”الفساد” بكل تعبيراته، و”غياب الضمير المهني” و”التقاعس عن أداء الواجب” و”الجشع” و”الطمع” و”الفوضوية” و”انتهاك القوانين والضوابط “…

بصورة أوضح فالمجرم الحقيقي هو كل من يرعى الفوضى ويتواطأ مع الفساد ويطبـع مع كل الممارسات الخارجة عن سلطة القانون، ويتقاعــس في أداء الواجب المهني، هو كل من تسيطر عليه الأنانية المفرطة ويلهث جريا وراء المصالح الضيقة، هو كل السياسات “غير المسؤولة” المكرسة للفوارق الاجتماعية والتباينات المجالية والمعمقة لبــؤر الإقصاء الاجتماعي، والتي تفرض على الكثير من الغلابى والبسطاء الاشتغال في ظروف مهنية جسيمة في سبيل انتزاع لقمة عيـش في واقع سوسيو- اقتصادي لايرحم أبدا، هو كل السياسات المرتبطة بالمدينة التي حولت المدن إلى مجالات بئيسة بدون حياة ولا جاذبيـة، في ظل حضور ممارسات الجشع والعبث من جانب “لوبيات العقار”، هو كل من يضع “العصا فالرويضة” أمام الوطن ويمنعه من كل فرص النهوض والارتقاء التنموي …

فاجعة البوغاز ما كان لها أن تحدث لولا سلطة الأمطار، التي باتت تنوب عنا في الكشف العمدي عما بات يتخلل الممارسات السياسية والتدبيرية الجهوية والمحلية من مظاهر الارتباك والارتجال والأنانية والاستخفاف بالمسؤوليات، بعيدا عن آليات الحكامة وما يرتبط بها من شفافية ونزاهة ومسؤولية ورقابة ومحاسبة، وعليه، واستحضارا لحجم وعمق المأساة وآثارها النفسية والاجتماعية على أسر الضحايا، بات من الضروري ” فتح نقاشات مسؤولة” بخصوص التوجهات العامة التي تؤطر سياسة إعداد التراب الوطني وبرامج التهيئة الحضرية والريفية، في ظل الأزمات المتعددة المستويات التي تتخبط فيها الكثير من المدن والأريــاف على مستوى البنيات التحتية والمرافق والتجهيزات العمومية، والحرص على إيجاد حلول وبدائل حقيقية من شأنها الدفـع في اتجاه إدماج “القطاع غير المشكل” في النسيج الاقتصادي الوطني وليس شن الحرب عليه، والرهان على تنزيل “ميثاق اجتماعي جديد” يتأسس على مبادئ وقيم المساواة والكرامة والعدالة الاجتماعية والمواطنة الحقة واحترام روح القوانين و”ربط المسؤولية بالمحاسبة” وتفعيل آليات “عدم الإفلات من العقاب”…

فاجعة البوغاز كشفت في شموليتها عن المستور وفضحت المفضوح، في واقع سياسي وحزبي باتت كل أطواره ومشاهده تختزل في الانتخابات والحملات الانتخابية المسعورة والركض وراء المصالح الضيقة واللغط والجدال والعناد، و التهافت وراء المناصب والكراسي وما تجود به السياسة من “ريــع”، والمحصلة ما نعيشه اليوم من نكسات اجتماعية وتنموية، فرضت المضي قدما في اتجاه “نموذج تنموي جديد” يصحح مسارات التنمية الشاملة ويدخل البلد إلى مرحلة “المسؤولية” و”الإقلاع الشامل”، ومن المؤسف جدا أن تطال حبال المآسي أعناق البسطاء والضعفاء والغلابى الذين لا حول لهم ولا قوة، وهذا ما يجعل المغرب يتربع في مؤخرة عدد من المؤشرات الدولية وفي طليعتها “مؤشر التنمية البشرية” الذي يتأسس على ثالوث “الصحة” و”التعليم” و”الدخل الفردي” …

مأساوية الفاجعة، تفرض استعجال الانتباه إلى أبناء وأسر ضحايا لقمة العيــش، ليس فقط من باب الدعم النفسي والاجتماعي، ولكن أيضا من باب تعويضهم المادي جراء ما حدث بعيدا عن التعقيدات القضائية والإدارية، مع توجيه البوصلة بالأساس إلى الأبناء/ التلاميذ الذين باتوا في دائرة الأيتام بعدما فقدوا في لمحة بصر الآباء أو الأمهات أو ربما هما معا، في انتظار التحرك الحقيقي والمسؤول الذي من شأنه القطع مستقبلا مع فواجع مماثلة، وليس أمامنا اليوم، إلا أن نترحـم على أرواح الضحايا سائلين الله عز وجل أن يشملهم بواســع الرحمة والمغفرة، وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعــون … على أمل أن نستوعب الدرس مرة أخــرى، فكفانا مضيعة للوقت .. كفانا هدرا لزمن الإصلاح .. كفانا أنانية .. كفانا جشعا .. كفانا “حلبا” للوطن .. كفانا استخفافا بحياة البسطاء والغلابى والمقهورين … فما أحقر السياسة إذا كانت مكرسة للبؤس والإقصاء الاجتماعي .. وما جدوى الفاعل السياسي إذا لم يجد الحلول ويتخذ القرارات ويقترح البدائل التي من شأنها تجويد سبل الحياة وزرع الأمل وتحقيق النهوض والارتقاء التنموي … بل ما قيمة “المسؤولية” ما لم تربط بالمحاسبة والعقاب وترتقي بالإنسان …

ونختم المقال بالقول: لا نوزع صكوك الاتهام عبر هذا المقال، ولا نترافع دفاعا عن طرف دون آخر، تاركين ذلك لأهل الاختصاص، وليس في جعبتنا إلا “قلم” يمنحنا جرعات من القوة والشجاعة، للترافع دفاعا عن الوطن، متحررين من أية مؤثرات سياسية أو حزبية أو جمعوية أو إعلامية أو حتى نقابيــة، تتحكم في الأفكار وتوجه الرؤى والتصورات والقناعات، لذلك، فنحن لانتردد في التألم متى تألم الوطن ولانتقاعس في رفع يافطة الإدانة والاحتجاج، متى علا صوت العبث والأنانية والمفرطة والمصلحة والارتجال في المدن كما في الأرياف، في واقع سياسي واجتماعي لم يعد يسر النا ظرين، ومن أجل الوطن كتبنا ومن أجل الوطن سنكتب ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، على أمل أن نكون جميعا خداما أوفياء للوطن في أفق “نموذج تنموي جديد”، لايمكن قطعا كسب رهاناته الآنية والمستقبلية، إلا إذا حضرت شروط الوطنية الحقة وما يرتبط بها من انضباط والتزام وتضحية ووفاء وتضامن واستحضار للصالح العام وعدالة اجتماعية ومسؤولية ومحاسبة، وشن حرب حقيقية ضد دعاة العبث وصناع الفساد وأخواتــه …





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



أحكام قاسية في حق المتابعين على خلفية أحداث الداخلة

مراسلة اخبارية خاصة من تونس لصحراء نيوز

مخيمات الوحدة بالسمارة : بقرة حلوب وإدارة لعوب

العيون:كواليس تورط رؤساء دوائر وقواد وباشوات وأعوان سلطة في السمسرة والمتاجرة و النصب والإحتيال

انطلاق الحملة الانتخابية و تضارب حول نسبة المشاركة المتوقعة

كلميم : الشاب محمد عند الله يستنكر فيه مؤامرة مصادرة حقه في الترشح

السمارة : بين صراع النخبة الشابة الطموحة و تكريس النخبة الكلاسيكية المخزنية

نتائج الانتخابات البرلمانية : بوجدور ، كلميم ، العيون

عقد الزواج بالطانطان 800 درهم ورئيس المحكمة الابتدائية يتفرج

معاذ "الحاقد" يغَادر المركّب السجنِي عُكَاشة بعد أربعة اشهر من الاعتقال

12 دقيقة للفائز بأحلى صوت ، والحديث عن شهداء قوارب الكرامة الباعمرانيين من الطابوهات

بأي ذنب احترقوا.. !

انتحار تلميذ شنقا في ظروف غامضة بسيدي افني

نافذة على فاجعة البوغاز





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

لهذا السبب تم إلغاء زيارة عزيز اخنوش لميناء الطنطان


نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا


افتتاح سوق بيع السمك بالجملة بميناء سيدي إفني


حظر جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة أم الطيور-شويكة بالصويرة

 
كاميرا الصحراء نيوز

الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ضعيف: هذه أجواء احتفال أهالي الصحراء بعيد الفطر المبارك بالمغرب


الداخلة وادي الذهب.. تشبث بتقاليد راسخة في ظل أجواء رمضانية استثنائية


الداخلة.. استفادة حوالي 50 شخصا من تكوين في مجال التسويق الرقمي


مركز خبرة يستضيف السوسيو لوجي الصحراوي محمد الترسالي


"التربية الوطنية" تعلن مواعيد إجراء امتحانات البكالوريا برسم 2021

 
مقالات

يوم اجهضنا ضربة اسرائيلية لعدن


إلى عباس: كم مرة أتتك البطولة فجَبُنْتَ عنها؟!


كيف تحرِّرُ المقاومة أنظمة التطبيع من عقدة الوهم والخوف ؟


ألغزازوه محسودون.. فقراء مالًا… ألأغنياء في كلّ شيء


نداء لساكنة أسا الأبية


ماذا يريد الرئيس السابق ؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

حصري .. سيارات الأجرة تُصَعد ضد حُفَر الطريق بالطنطان


جندي سابق يلوح بخطوات تصعيدية


حصري : مطالب سكان الطنطان في فاتح ماي


احتجاجًا على تهميشه جندي سابق يواصل نضالاته بالطنطان


تعبئة نقابية بالطنطان

 
jihatpress

ساكنة آسفي تخرج في وقفة شعبية حاشدة للتنديد بالغطرسة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني


الأساتذة المتعاقدين : امحند العنصر يغازلُ سعيد أمزازي و يتحسرُّ على الجهوية


عروبي في ميريكان ينهي معركة الأمعاء الفارغة ويعانق الحرية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

خمسة مليارات دولار..فرنسا تشطب ديون السودان


أردوغان : الصمت الدولي زاد من شهية الدولة القاتلة على سفك الدماء


الجزائر .. الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمام العدالة.!!

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس العرب 2021.. الفيف يحدد مواعيد مباريات الدور التمهيدي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

المكتب الوطني المغربي للسياحة يدشن الحملة الإشهارية نتلاقاو فبلادنا


الشباكية: حلوى انصهرت أصولها الشرقية الأندلسية في المغرب


هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان

 
فنون و ثقافة

لقاء مع الفرق الموسيقية الحسانية التابعة لإقليم الطنطان

 
تربية و ثقافة دينية

نظريات التعلم : المدرسة السلوكية

 
لا تقرأ هذا الخبر

اليوم هو الموعد النهائي للموافقة على سياسات الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

محامي يطالب بإيقاف بث سلسلة قهوة نص نص


إعادة توطين اللاجئين

 
ملف الصحراء

المغرب يستدعي سفيرته لدى إسبانيا من أجل التشاور

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة