مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي             يوم اجهضنا ضربة اسرائيلية لعدن             المغرب يستدعي سفيرته لدى إسبانيا من أجل التشاور             حصري .. سيارات الأجرة تُصَعد ضد حُفَر الطريق بالطنطان             الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء             رئيس موريتانيا يحضر مأدبة عشاء بالأليزيه             خمسة مليارات دولار..فرنسا تشطب ديون السودان             السلطة العليا للصحافة بموريتانيا : توجيه إنذار لموقع أنباء إنفو             أردوغان : الصمت الدولي زاد من شهية الدولة القاتلة على سفك الدماء             الجزائر .. الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمام العدالة.!!             استهداف بارجة إسرائيلية برشقة صاروخية             صفقة اسلحة في مجال الدفاعات الجوية             آلاف المغاربة يصلون سبتة بحرا وبرا            أحمد ياسين يروي كيف كانت حماس تكشف العملاء            نزوح جماعي نحو سبتة و تدخل الجيش الاسباني            أميركية تتحدث الحسانية            فلسطيني يرتدي الدراعة من أمام المسجد الأقصى             تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

آلاف المغاربة يصلون سبتة بحرا وبرا


أحمد ياسين يروي كيف كانت حماس تكشف العملاء


نزوح جماعي نحو سبتة و تدخل الجيش الاسباني


أميركية تتحدث الحسانية


فلسطيني يرتدي الدراعة من أمام المسجد الأقصى


أخطر كوبرا في طانطان


اليخوت العملاقة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

حصري : عراك بين شرطي و جندي بالطنطان


محكمة النقض تُنقض 6 أحكام وتؤيد 18 حكما في جريمة شمهروش


نقل جريح للمستشفى في حادثة سير خطير بطانطان


إختفاء دراجة نارية من مرآب بلدية طنطان . .


بائع متجول يشرمل عنصرا من القوات المساعدة

 
بيانات وتقارير

الداخلة.. النسخة الثانية من نهايات الأسابيع لاستكشاف فرص الاستثمار ما بين 28 و30 مايو الجاري


أكادير .. توقيف شخص لنشره محتوى عنيفا بواسطة الأنظمة المعلوماتية


جلالة الملك يوجه الأمر اليومي للقوات المسلحة الملكية بمناسبة الذكرى الـ65 لتأسيسها


هذا هو موعد العودة للعمل بتوقيت GMT+1 بالمغرب


العيون.. إقبال متزايد على الحلويات بمناسبة عيد الفطر السعيد

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

إيطاليا : بدران تعلن عن أول مؤتمر نسوي افتراضي في يوم المرأة العالمي

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الأمطار الغزيرة والفيضانات تغرق المغرب والجزائر

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

الداخلة .. تتويج الفائزين في مسابقات لحفظ وتجويد القرآن الكريم


كلميم .. الدعوة الى تشجيع الانتقال إلى اقتصاد أخضر شامل على صعيد جهة كلميم وادنون


المبادرة المغربية للدعم والنصرة تدين اعتداء قوات الاحتلال على المصلين بالمسجد الأقصى‎

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

رئيس موريتانيا يحضر مأدبة عشاء بالأليزيه

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

توسيع الاستفادة من عملية التلقيح لتشمل المواطنين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 45 و50 سنة

 
تعزية

طانطان.. العدالة والتنمية يعزي في وفاة عم القيادي عبد الله أهدوم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أخصائية التغذية : مقومات الحريرة الصحية في شهر رمضان

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros


عبيدات الرما الزلاقة خريبكة تطلق ألبوما جديدا حول كورونا


فضل شاكر يطلق ..لسه الحالة ماتسُرش

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية


مطالب الشباب الصحراوي المعطل بمدشر الوطية للمسؤول الجديد

 
طانطان 24

جديد قضية شيكات الضمان بالطنطان


تأجيل النظر في قضية الناشط الحقوقي بركا أسوالمي الى شهر يوليوز


جمعية جود : حملة خيرية تصنع الحدث في الطانطان

 
 

حوارات القاهرة أسرارٌ قوميةٌ أم قضايا شعبيةٌ
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 10 فبراير 2021 الساعة 34 : 13


صحراء نيوز - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

انتهت حوارات القاهرة بسرعةٍ وعلى عجلٍ، ولم تستغرق وقتاً طويلاً على عكس كل التوقعات والمخاوف، ولم تمدد أيامها وتفتح جلساتها، ولم تعلق الحوارات لمزيدٍ من الدراسة والاستشارة، كما كان يظن المراقبون والمتابعون، وعامةُ الشعب الفلسطيني وممثلو القوى والفصائل، أن حوارات القاهرة ستكون صعبة ومضنية، وقاسية وشديدة، ولن تنتهي بسهولة، ولن يتم الاتفاق فيها بسرعة، فالقضايا التي نشرت وجداول الأعمال التي سُربَت، ومواقف القوى والفصائل التي عُمِّمت، كانت تشير إلى أن الحوارات ماراثونية، وأن الاتفاق فيها ليس سهلاً ولا قريب المنال، خاصةً في ظل أجواء عدم الثقة، والتجارب الفاشلة التي سبقت، ومجموعة القرارات التي حَصَّن بها الرئيس مراسيمه.

 

لكن الصورة العامة التي جمعت ممثلي الفصائل، والبسمة العريضة التي علت محياهم، ونسخة البيان الختامي المرفوعة كعلمٍ ورايةٍ، وسط مخايل الانتصار والسعادة، وإشارات الابتهاج والفرحة، تشير كلها إلى أن القوم قد نجحوا في تجاوز كل العقبات، وحل أغلب المشاكل التي كانت مثارة، ولم يعد هنالك قلق أو شك في أن الانتخابات التشريعية ستجري في موعدها، وأن كافة آلياتها وأدواتها وقوانينها ونظمها ومحكمتها الخاصة قد تم الاتفاق عليها، وبالتالي لا مكان لمشاعر الخوف والريبة، ولا لتحليلات المشككين وتصريحات الغاضبين المستثنيين من المشاركة في الحوار، فالمفوضون بالحوارات وممثلو القوى والفصائل قد أعلنوا باسم مرجعياتهم أن الحوارات ناجحة، والنوايا سليمة، والأجواء إيجابية، والدروب نحو الانتخابات سالكة وميسرة.

 

إلا أن الشعب الفلسطيني فطنٌ ذكيٌ، حذرٌ منتبه، مقروصٌ ملذوغٌ، خائفٌ وَجِلٌ، يرفض أن يصدق رواية المجتمعين في القاهرة بسهولة، ولا يقبل بالكلام دون الأفعال، ولا يسلم بالصورة التي نشرت ولا بالبيان الذي أذيع، ويريد أن يطلع على عمق الحوارات وحقيقة القرارات، وما إذا كان المفاوضون قد تجاوزوا حقاً الصعوبات والعقبات، أو أنهم قد رحلوها فقط إلى الاجتماعات القادمة، وحق للشعب الفلسطيني أن يشك ويقلق، وألا يصدق ويطمئن، فالصورة تخدع، والبيانات تكذب، والوقائع تنفي، والتجارب السابقة تؤكد مخاوفهم وتعزز شكهم، وتؤيد حاجتهم إلى مزيدٍ من الخطوات العملية التي تؤكد جدية الاتفاق، وسلامة النوايا.

 

يحق للشعب الفلسطيني صاحب القضية الأصيلة، ومحل المسألة ذات النقاش والحوار، أن يشك في صدقية التصريحات، وأن يطالب بالمزيد من التوضيحات، وأن يرفض أن تكون جلسات الحوار مغلقة دونه، ومداولاتها أسراراً عليه، في الوقت الذي اطلع عليها وعرف بها من لا يستحق، وتابعها وسجل مجرياتها من لا تعنيه المسألة الفلسطينية بمفهومها الوطني والإنساني، وربما ساهم فيها اقتراحاً واعتراضاً، وقدم أفكاراً ووضع لها شروطاً، أعداءُ الشعب وخصومُه، بينما هو محرومٌ من معرفة ما جرى، والإحاطة بمواقف القوى وممثلي الفصائل، في حين أنه المعني الأول بالمعرفة والاطلاع، كونه المُحَاصَر والمُعَنَّى، والمُضطَهد والمُعَذب، وهو الذي ستنعكس عليه نتائج الحوارات سلباً أو إيجاباً، وحصاراً أو فرجاً.

 

المتحاورون في القاهرة لا يمثلون فصائلهم فقط، ولا يعبرون عن أحزابهم وحسب، وإنما يمثلون الشعب الفلسطيني كله، وينوبون عن أبنائه في الوطن والشتات، وعليهم كما يقدمون تقاريرهم إلى قيادتهم ومسؤوليهم، أن يقدموا تقريرهم الشفاف إلى شعبهم الذي فوضهم وقَبِلَ بهم، فهم المرجعية الأساسية، وأصحاب القضية الأصلية، وأهل الشرعية الحقيقية، وبدونهم لا قيمة للمتحاورين، ولا شرعية للمفاوضين، إذ يمكن للشعب أن يسحب ثقته منهم، وأن يعلن عدم شرعيتهم، وأنهم غير ذي صفةٍ فلا يمثلونهم ولا ينطقون باسمهم، اللهم إلا إذا صارحوهم وكاشفوهم، ولم يكذبوا عليهم ولم يخدعوهم، فهذا الشعب الذي قدم وضحى، والذي صبر واحتسب، يستحق من قيادته كل الوفاء والتقدير، وصدق الولاء وشفافية التقرير.

 

مطالب الشعب الفلسطيني من المتحاورين في القاهرة كانت واضحة جداً، وشفافة للغاية، وصريحة بما فيه الكفاية، فقد طالبوا قبل عقد الانتخابات بكل مستوياتها بحل كل المشاكل العالقة، وعدم ترحيلِ أيٍ منها إلى المراحل التالية، فالجدية بعد الانتخابات تذهب والمسؤولية تزول، والوعود تتبخر والمواعيد لا تقدس ولا تحترم، إذ لا ضغوط بعدها ولا حاجة تستدعي الاستعجال أو الالتزام.

 

لهذا فقد كان مطلبهم الأول والأساس هو الحفاظ على الحقوق الوطنية للشعب في أرضنه ووطنه ومقدساته، ورفع الحصار ووقف العدوان، وتحقيق المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام البغيض، وجمع كلمة الشعب وتوحيد صفه، وإصلاح النظام السياسي، وتوحيد أجهزة السلطة وضبط معاييرها، وتوطين عقيدتها وتصويب سلوكها، وتشكيل حكومة وحدةٍ وطنيةٍ من مختلف الأطياف الحزبية، وتمكينها من العمل في شطري الوطن، وتثبيت المشاركة الوطنية الشاملة واحترام نتائج العملية الديمقراطية، والعمل على تحسين شروط حياة الشعب ورفع المعاناة عن أبنائه، وتمكينهم من العيش الكريم في ظل سياسات الاحتلال القاسية بحقهم، والإصغاء إلى مطالبهم وحاجات فئاتهم المختلفة، وتمكينهم من استعادة حقوقهم في الراتب والوظيفة، وفي العرض والفرصة، فهم جميعاً سواء في هذا الوطن يستحقون المساواة والعدالة.

 

هل نجح المتحاورون في القاهرة في تحقيق مطالب الشعب واستجابوا إلى شروطه، أم أنهم فقط أنجزوا ما يضمنون به صوته ويكفلون به مشاركته، وبعد ذلك يعودون إلى ما كانوا عليه من الإهمال والتقصير، وعدم المسؤولية العامة وغياب الأمانة الوطنية، أم أنهم استجابوا للضغوط التي مورست عليهم، وخضعوا لشروط الاستضافة وإملاءات الوصاية فأعلنوا القبول والموافقة على البيان الذي أعد، والقضايا التي طرحت، دون أن يكون لهم الحق في الحوارات الجدية والمناقشات المسؤولة، ونسوا أن الفجر سيكشف الحقيقة، ونور الصباح سيفضح الرواية، وحبر البيان يثبته الصدق وتحفظ مصداقيته الشفافيةُ والأمانةُ، والصراحةُ والوضوحُ.

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

اختراق البريد الاليكتروني الخاص لموقع الصحراء نيوز

سيدي افني:ويستمر الحراك التنكرفاوي رغم طقوس الحملات الانتخابات

أبناء " الفوسفاطيين " يطالبون بحقوقهم بأسفي

تدخل همجي في حق مجموعة الجنود الاحرار بكلميم

تنسيقية معطلي كليميم تحتج ضد مناصب الداخلية بمقر الجهة

مجموعة الأمل للمعطلين في اعتصام مفتوح أمام عمالة طانطان

بوادر أزمة حقيقية بقطاع الماء الصالح للشرب بالسمارة

محمد مرسي أول رئيس لمصر بعد الثورة بحصوله على 51.73 بالمئة من الاصوات

رب عذر أكبر من زلة

رسالة دكتوراة تكشف عن وجود مؤشرات لانهيار رأس المال الاجتماعي في فلسطين

أسرار الغارة الإسرائيلية الأخيرة على السودان

طالب صحراوي بكلية الآداب بمراكش يخوض إضرابات مفتوحة عن الطعام بعد حرمانه من السكن في الحي الجامعي

إسقـاط الجنسية المصرية عن نجلي محمد مرسي و ابنته شيماء و القضــــاء يطيح برئيس الجمهورية

الدمقراطيون الجدد بمصر

الطائفية في الوطن العربي ،تعريفها ، واسباب ظهورها : دراسة سيكولوجية ، اجتماعية

هل قيادة حماس أخطأت, أم هي مستهدفة ؟

«رحلة مبارك في السجون».. 28 شهرًا من الحبس الاحتياطي (تسلسل زمني)





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

لهذا السبب تم إلغاء زيارة عزيز اخنوش لميناء الطنطان


نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا


افتتاح سوق بيع السمك بالجملة بميناء سيدي إفني


حظر جمع و تسويق الصدفيات بمنطقة أم الطيور-شويكة بالصويرة

 
كاميرا الصحراء نيوز

الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

ضعيف: هذه أجواء احتفال أهالي الصحراء بعيد الفطر المبارك بالمغرب


الداخلة وادي الذهب.. تشبث بتقاليد راسخة في ظل أجواء رمضانية استثنائية


الداخلة.. استفادة حوالي 50 شخصا من تكوين في مجال التسويق الرقمي


مركز خبرة يستضيف السوسيو لوجي الصحراوي محمد الترسالي


"التربية الوطنية" تعلن مواعيد إجراء امتحانات البكالوريا برسم 2021

 
مقالات

يوم اجهضنا ضربة اسرائيلية لعدن


إلى عباس: كم مرة أتتك البطولة فجَبُنْتَ عنها؟!


كيف تحرِّرُ المقاومة أنظمة التطبيع من عقدة الوهم والخوف ؟


ألغزازوه محسودون.. فقراء مالًا… ألأغنياء في كلّ شيء


نداء لساكنة أسا الأبية


ماذا يريد الرئيس السابق ؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

حصري .. سيارات الأجرة تُصَعد ضد حُفَر الطريق بالطنطان


جندي سابق يلوح بخطوات تصعيدية


حصري : مطالب سكان الطنطان في فاتح ماي


احتجاجًا على تهميشه جندي سابق يواصل نضالاته بالطنطان


تعبئة نقابية بالطنطان

 
jihatpress

ساكنة آسفي تخرج في وقفة شعبية حاشدة للتنديد بالغطرسة الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني


الأساتذة المتعاقدين : امحند العنصر يغازلُ سعيد أمزازي و يتحسرُّ على الجهوية


عروبي في ميريكان ينهي معركة الأمعاء الفارغة ويعانق الحرية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

خمسة مليارات دولار..فرنسا تشطب ديون السودان


أردوغان : الصمت الدولي زاد من شهية الدولة القاتلة على سفك الدماء


الجزائر .. الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة أمام العدالة.!!

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس العرب 2021.. الفيف يحدد مواعيد مباريات الدور التمهيدي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

المكتب الوطني المغربي للسياحة يدشن الحملة الإشهارية نتلاقاو فبلادنا


الشباكية: حلوى انصهرت أصولها الشرقية الأندلسية في المغرب


هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان

 
فنون و ثقافة

لقاء مع الفرق الموسيقية الحسانية التابعة لإقليم الطنطان

 
تربية و ثقافة دينية

نظريات التعلم : المدرسة السلوكية

 
لا تقرأ هذا الخبر

اليوم هو الموعد النهائي للموافقة على سياسات الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

محامي يطالب بإيقاف بث سلسلة قهوة نص نص


إعادة توطين اللاجئين

 
ملف الصحراء

المغرب يستدعي سفيرته لدى إسبانيا من أجل التشاور

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة