مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة             حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد             الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال             منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد             تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع             متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟             جوهرة الصحراء بكليميم معاناة لاتنتهي             الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ             حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود             تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة             أولمبياد طوكيو ..سيدات تركيا يهزمن الصين في الكرة الطائرة             المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا             لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب             سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام            عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات            فنلندا..دولة السعادة            ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو             الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

لم شمل الأسرة الفلسطينية بالمغرب


سبع آيات حولته من الإلحاد للإسلام


عالم الضباع وعلاقتها بالسحر والمخدرات


فنلندا..دولة السعادة


ببساطة - سقراط وافلاطون وارسطو


زوجة الصحفي سليمان الريسوني تسأل أين زوجي ؟


كاس العالم 1986 مباراة تاريخية للمنتخب المغربي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الاعتداء على حمار في مدخل مدينة طانطان

 
التنمية البشرية

لقاء بجهة كليميم وادنون حول النموذج التنموي الجديد : السرطان و الثقة في المؤسسات؟

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

جريمة دبح إمام مسجد بالجزائر


هكذا تفاعل سائق هوندا مع مواطن شرمل ذاته بالطنطان


مصرع 8 أفراد من عائلة واحدة احتراقا بالدار البيضاء


معطيات جديدة حول قضية الكحول المغشوشة التي خلفت عدة ضحايا


سرقة من أجل الإنجاب..الشرطة القضائية تستمع للفنانة لطيفة رأفت

 
بيانات وتقارير

منظمة تشيد بالقرارات التاريخية للرئيس التونسى قيس السعيد


تنقيلات جديدة في صفوف المسؤولين القضائيين


إطلاق الدليل الأخضر وتطبيق الحج والعمرة


الصحراء نيوز تهنئ عموم قرائها ومتصفحيها حلول عيد الأضحى المبارك


بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. عفو ملكي لفائدة 761 شخصا

 
كاريكاتير و صورة

الانتخابات ليست للتجديد وانما للتغيير
 
شخصيات صحراوية

شباب التغيير طانطان يَخُوضُونَ انتخابات الغرف المهنية

 
جالية

مأساة.. أوضاع الجالية المغربية في اسبانيا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

شاطئ الوطية يلفظ حوتا ضخما

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

طنطان : حملة تحسيسية واسعة حول فيروس الكورونا


اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بجهة كليميم وادنون.. حصيلة متميزة وآفاق واسعة للاشتغال


لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الجيش الموريتاني يخصص طائرة للبحث عن مفقودين

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

المغرب يسجل 5494 إصابة بكورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة والدة زميلنا حكيم بديع

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

أصيلة..العدول الشباب يكرمون النساء العدول في جامعتهم الصيفية


المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أحلام تروي حكاية النور وماجد يترجم وصفك الراقي


مول الحانوت أغنية جديدة للفنان لحسن أنير


يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

شباب التغيير طانطان حراك ثوري لتجديد النخب و انصاف السكان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

سكان تمّ حرمانهم من حقّهم في جماعة الوطية..


استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية

 
طانطان 24

مطالب بتجديد رخص الصيد بالطنطان


ما الجديد في موسم طانطان..؟


طانطان.. لجنة المفتشية العامة للإدارة الترابية التابعة لوزارة الداخلية تفتح تحقيقا جديدا

 
 

تقرير للمعطلين يرصُد الاعطاب المحدّقة بتنمية الطانطان
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 31 يناير 2018 الساعة 16 : 20


صحراء نيوز - طانطان

جاءت حكومة ما بعد احتجاجات 20 فبراير وإعادة التعاقد السياسي الممنوح بين المحكومين والحاكمين بسياسات اجتماعية واقتصادية كارثية. زادت من الضغط على الفئات الاجتماعية الهشة وخلقت نتائج سيئة لعل أهمها ارتفاع نسبة البطالة في صفوف حاملي الشهادات، وهي النتائج السلبية التي تضررت منها منطقة الصحراء بشكل كبير دون غيرها من المناطق لضعف المحيط الاقتصادي واعتماد المنطقة بشكل عام على دعم الدولة من جهة ، ولتحكم تحالف المصالح من جهة أخرى، وهو الوضع الذي دفع المعطلين حملة الشواهد والسواعد بمختلف المدن والمداشر الصحراوية بالخروج بمظاهرات سلمية عمت الشوارع ومقرات التنظيمات المناضلة، فكانت البداية من مدينة العيون، وقد خاضت حركة المعطلين أشكال نضالية متنوعة وصلت حد خوض معركة الأمعاء الخاوية، بل إن حركة المعطلين بالصحراء زفت شهيدها الأول دفاعا عن حق الشغل وهو الشهيد إبراهيم الصيكا.
وجماهير المعطلين بمدينة الطنطان لم تكن خارج هذا السياق لسبب رئيسي وهو أن المعاناة واحدة والمطلب واحد، فانطلقت سلسلة من الاجتماعات بين مناضلي ومناضلات الإقليم من المعطلين بمختلف مشاربهم وتوجهاتهم، لتولد التنسيقية المحلية للمعطلين بمدينة الطنطان في جمع عام تأسيسي كان بمقر الجمعية الصحراوية لضباط وبحارة الصيد البحري بتاريخ 25 يناير 2016 وهي ترتكز على مبادئ مؤسسة وهي الجماهرية والديمقراطية والاستقلالية والكفاحية وعلى أرضية مطلبية اجتماعية أساسها مطلب الشغل القار الضامن للكرامة الإنسانية.
وقد دشنت إطار التنسيقية المحلية للمعطلين أولى معاركها بإضراب إنذاري عن الطعام لمدة يوم بمقر الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي بتاريخ 28 يناير 2016، وهي الخطوة التي كان الهدف منها الانخراط المباشر والسريع في الحركية النضالية للمعطلين التي عمت المدن الصحراوية، بعد ذلك خرج الإطار في وقفة سلمية حضارية يوم الأربعاء 03 فبراير2016 الذي بات يعرف لدى هذا الأخير بالأربعاء الأسود في ظرف امني جد دقيق اتسم بزيارة ملكية للعيون، وهو ما تعامل معه العقل الأمني بقمع شديد خلف جرحى ومعطوبين في صفوف المناضلين والمناضلات، وأعطى الإطار إشعاعا نضاليا نفتخر به، وساهم في تقوية القاعدة وفرزها. لتفتح بعد ذلك معركة المتابعات القضائية ضد الجلادين من الضباط الذين تجاوزوا التفريق المشروع للمظاهرة السلمية إلى الانتقام المباشر من المناضلين.
كما نظمت مناضلات الإطار وقفة من امام عمالة الاقليم تخليدا لعيد المرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، وهي الوقفة التي شهدت ايضا استعمالا مفرطا للقوة وشططا في استعمال السلطة،
وقد استمر الاطار بالترافع عن ملفه بشتى الأشكال من التظاهر السلمي إلى تنظيم الندوات واللقاءات للتعريف بقضية البطالة إلى حشد التحالف السياسي مع مختلف القوى المجتمعية والسياسية الحية، والتواصل مع كافة المتدخلين حتى المجالس المنتخبة جهويا ومحليا وكافة الفعاليات، فتم تنظيم لقاء مع رئيس الجهة ومع نائب رئيس المجلس البلدي ونائب رئيس المجلس الإقليمي . وقد نهج الإطار المنهج الاقتراحي بدل المنهج المطلبي. فكانت لقاءاته محملة دائما بمقترحات عملية .
وقد تفاعلت التنسيقية المحلية للمعطلين بمدينة الطنطان بسرعة في المسيرة التأبينية لشهيد حركة المعطلين بمدينة كليميم، وهو ما جعل السلطات بالمدينة المذكورة تعتقل بعض الرفاق وتحقق معهم لساعات، كما ساهم الاطار بفعالية في النقاش الذي عقدته حركة المعطلين بمنزل الشهيد إبراهيم الصيكا ليلة الأحد 26 يونيو 2016، وكانت صاحب مقترح توحيد كافة الإطارات في إطار وطني واحد يرافع عن قضية البطالة بالمنطقة وطنيا ودوليا وهو المشروع الذي ما يزال قائما رغم انه لم يكتب له النجاح في حينه.
ومع التغيير الذي عرفته الإدارة الترابية بالإقليم وبعد سلسلة من الاجتماعات المراطونية مع السلطة المحلية تم طرح أرضية التشغيل الذاتي كبديل مؤقت ومرحلي لتخفيف من معضلة البطالة، وهي الأرضية التي وافق عليها الإطار بجرأة كبيرة بعد نقاشات حادة بين مناضلي ومناضلات الإطار، كونه سيضرب عرض الحائط المطلب الرئيسي المتمثل في التوظيف المباشر، إلا انه وبعد الاحتكام للأعراف النضالية المؤطرة استقر الرأي حول التفاعل مع هذه الأرضية كحل مرحلي يضع القطيعة مع أحكام القيمة عن شباب وشابات الإقليم وكذا للتفاعل بايجابية مع كل من يريد حلحلة لمشكل البطالة بالإقليم.
وبذلك دخلت التنسيقية المحلية للمعطلين في مرحلة جديدة عنوانها البارز التشغيل الذاتي من خلال مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وذلك بعد الاتفاق بشكل رسمي على نقاط ثلاثة مؤطرة للعملية:
1- التمويل بنسبة 100 في المئة
2- تبسيط كافة المساطير الإدارية.
3- التعامل مع ملف التنسيقية كملف واحد غير قابل للتجزيء.
إن هذه المرحلة الأخيرة، كانت اخطر المراحل التي مرت على الإطار، إلا انه بالوعي السياسي والتنظيمي المنقطع النظير تم تجاوز كافة المطبات والعقبات. وأبان خلالها الإطار عن قوته الاقتراحية وعن جاهزية مناضلاته ومناضليه في مواجهة الحواجز والعراقيل المعقدة التي تصطدم بها العملية في كل مرة. ولعل أخطرها تراجع الجهات الرسمية تحت مبررات سياسية عن النقطة الأولى للاتفاق والرئيسية المتمثلة في الدعم بنسبة 100 في المئة وفرض نسبة عشرة في المئة على حامل المشروع. وهو التراجع الذي تسبب في تعطيل العملية وكاد ينسفها، إلا انه وبمنطق البحث عن الحلول ومنطق القوة الاقتراحية انخرط الإطار في البحث عن الحلول الممكنة الى جانب كافة المتدخلين، فحصل على وعد مبدئي لإمكانية انخراط المجلس الجهوي في العملية وتقديم مساهمة بقيمة 10 في المئة إلى جانب مساهمة المجالس المحلية المتمثلة في 20 في المئة، إلا أن مشاكل سياسية يتخبط فيها مجلس الجهة حالت دون برمجة ذلك. وبعد بحث ونقاش تم حل هذا المشكل الذي تسبب فيه تراجع الجهات الرسمية عن وعدها من خلال ضم شريك ثالث في العملية وهو مؤسسة التوفيق للقروض الصغرى التابعة للبنك الشعبي من أجل إعطاء نسبة 10 في المئة على شكل قرض، وحينما بدأت مرحلة الأجرأة العملية للمشاريع وتنزيلها على أرض الواقع بعد مجموعة من التكوينات اشرف عليها مكتب للدراسات بالقطب الاجتماعي، والتي تمت خلال شهر، أبان مناضلي ومناضلات التنسيقية في هذه المرحلة مجددا عن مثابرتهم واجتهادهم رغم حداثتهم في الاحتكاك بمجال إنشاء الشركات وما يتعلق بها من مساطير، وبعد الانتهاء من التكوينات وإنشاء الشريكات ابتدأت عملية الاجرأة بتسليم ثمانية مشاريع عبارة عن خمسة شاحنات لنقل الأسماك وشاحنتين لنقل البضائع وحافلة لنقل الأشخاص لسهولة عملية تنزيلها، ليعلن مكتب الدراسات بداية شهر أكتوبر 2017 عن البدئ في صرف نصف الدفعة الخاصة بتهيئة المحلات للمشاريع الجاهزة التي اكترى أصحابها محلات انجاز المشروع، وهو ما تم بالنسبة ل 14 مشروع على أمل أن تصلهم نصف الدفعة الثانية بعد عشرة أيام من حصولهم على النصف الأول، إلا انه لم يتم صرف هذه الأخيرة إلى حدود كتابة هذا التقرير، وخلال هذه الفترة الممتدة على أربعة أشهر تكبد خلالها حملة المشاريع السومات الكرائية لمحلاتهم ومصاريف الكهرباء والماء والضغط النفسي الناتج عن عدم الوفاء بديون الممونين وعن تماطل وتسويف ممثل السلطة المحلية.
كل هذا أدى بالإطار إلى إعلان معركة الكرامة، خاصة مع انخراط السلطة المحلية في سياسة التزييف وتغيير الحقائق كان آخرها ربورتاج تلفزيوني تم بثه في الإعلام العمومي والرسمي قبل حوالي اسبوه . هذا التقرير التلفزيوني عمد إلى تضليل الرأي العام عبر نشر معطيات وأرقام تكذبها الوقائع الميدانية.. حيث جرى الزعم انه تم تنزيل كافة المشاريع في حين انه لم يتم تنزيل كما سبق الذكر سوى 8 مشاريع لسهولتها من بين حوالي 55 مشرع خاصة بالإطار بالإضافة إلى 22 مشروع آخر تم اعتمادها الى جانب تلك الخاصة بالمعطلين. بينما تم صرف مبالغ نصف الدفعة الأولى فقط لأربعة عشر مشروع أخر، أي بمعدل 8 في المئة من القيمة الإجمالية للمشاريع، ويقدر ما مجموع ما تم صرفه في تنزيل المشاريع الثمانية بالإضافة إلى 14 مشروع التي استفادت من الشطر الأول من موازنة اصلاح المشاريع حوالي 400 مليون سنتيم من أصل مبلغ إجمالي قدره مليار وخمس مئة وثمانية وثمانين مليون بمساهمة للمبادرة قدرها مليار ومئة واحد عشر مليون التي تم اعتمادها في اجتماع اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في شهر دجنبر 2016.
بالإضافة إلى ذلك، اصطدمت العملية بكثرة المتدخلين وتعدد الصراعات بين هؤلاء المتدخلين في تنزيل المشاريع، فمنذ مرحلة وضع اللمسات النهائية على الاتفاق مع السلطة المحلية في شخص باشا الإقليم وعامل الإقليم وبين الإطار وثقنا عدة مرات وفي مناسبات متعددة صراعات بين المتدخلين سواءا بين مكتب الدراسات الذي لا نعرف مدى حدود اختصاصاته إلى الآن بل ما هي أصلا اختصاصاته وما الذي قام به في المواكبة والمتابعة مع قسم العمل الاجتماعي، أو مع الأول ومؤسسة التوفيق … الخ. هذه الصراعات أدى ثمنها حاملي المشاريع من المعطلين عبر مسلسل طويل من الانتظارية، ويمكننا بوصف هذه الصراعات بتبادل مفضوح للأدوار لتحقيق هدف واحد وأوحد وهو جعل العرقلة والتاخير هي المبدأ لغاية وضع حد لأي انخراط أو مطالبة للفئات المعطلة الاستفادة من برامج المبادرة.
كل ذلك خلف أعباء نفسية ومالية على حاملي المشاريع الذين اكتروا محلات لمشاريعهم فعدد كبير من حاملي المشاريع تفاعل مع كلمة السيد عامل الإقليم الذي وجه حاملي المشاريع بضرورة البدء فورا باكتراء محلات لمشاريعهم خلال لقاء جرى بالقطب الجمعوي في يونيو 2017. هذا التفاعل الايجابي مع كلمة عامل الإقليم كان ثمنه أعباء مالية ضخمة خصوصا مع ما عرفه الإقليم من ارتفاع لسومات الكرائية، وكان ثمنه كذلك تقليص القيمة المرصودة للمشروع ككل.
إن كل ما سبق يفسره الإطار بغياب الرؤية الإستراتيجية للمتدخلين وذاتيتهم المفرطة، ولغلبة المنطق السياسي والأمني الذي ابتليت به المنطقة منذ عقود من الزمن على المنطق التنموي، وهو ما فرض على مناضلي ومناضلات التنسيقية المحلية للمعطلين إطلاق شرارة معركة الكرامة لينفتح فصل جديد من فصول المقارعة على أرضية مطلبية جديدة وآنية سيتم الإعلان عنها في حينه.
عن التنسيقية المحلية للمعطلين بمدينة طانطان
طانطان في 30 يناير 2018

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

زاكورة : اعتصام اطر مؤسسات الرعاية الاجتماعية احتجاجا على تردي الأوضاع المهنية و المعيشية

تقرير عن إحتجاج مجموعة الأطر العليا الصحراوية المهجرة قسرا، أمام ملحقة وزارة الداخلية

مجرد سؤال برلماني ...

حقوق الانسان العراقي وديمقراطية التحالف الوطني!

"إتصالات غربية" مع "معارضين أردنيين" في الخارج وتقرير يكشف عن مخطط قريب للخلاص من "الملك"

النظام المغاربي الجديد في ظل استمرار نزاع الصحراء.

النظام المغاربي الجديد في ظل استمرار نزاع الصحراء

تقرير حول وقفة الأطر العليا الصحراوية المعطلة بمدشر كليميم يوم 20/11/2011

الأقاليم الصحراوية للمملكة تحفظ ماء وجه المغرب أمام العالم

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

تجمع الكرامة للمعطلين يقضي خمسة أعياد وطنية ودينية في المعتصم

تجمع الكرامة للمعطلين يدخل في اضراب عن الطعام و يتصل بجمعية يونانية

تجمع الكرامة للمعطلين في إضراب مفتوح و يهدد بتنظيم " محرقة " يوم العرس الانتخابي

الجالية ، الحركة المستقلة ، جمعية الضرير في اعتصام مفتوح بالطانطان

الحركة المستقلة للمعطلين تطالب بنشر لائحة الاشباح و بطائق الانعاش

السمارة : إحياء اليوم العالمي لحقوق الإنسان

تنسيقية معطلي كليميم تحتج ضد مناصب الداخلية بمقر الجهة

مجموعة الأمل للمعطلين في اعتصام مفتوح أمام عمالة طانطان





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بسبب عيد الأضحى المبارك..سوق السمك بالطانطان يتوقف عن العمل إلى غاية فاتح غشت المقبل


ميناء طانطان يستقبل 12 مليون درهم من مفرغات الأخطبوط


موريتانيا .. نفوق أعداد هائلة من الأسماك على الشاطئ


نظام كشف القنابل النووية يعثر على حيتان زرقاء غير معروفة

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تقرير..ارتفاع عدد المهاجرين الذين قضوا في البحر أثناء محاولتهم الوصول لأوروبا


المغرب يعتقل صحفيين إسبان في طنجة


شكرادي: العدالة والتنمية بآسا الزاك سيتصدر الاستحقاقات الانتخابية المقبلة


لهذا السبب سكان الطنطان يستبشرون خيراً


خبر صادم لنواب البرلمان المنتهية عهدتهم بالطنطان

 
مقالات

الرقص السياسي..بين نغمات الإيقاع وسطوة النفوذ


حرية الرأي والتعبير .. الضوابط والقيود


معا ضد كوفيد


المواطن البسيط ضحية الأضحية


القطيعة مع تراث الانقلابات


العدول في إضراب وطني لمدة أسبوع..لماذا؟

 
تغطيات الصحراء نيوز

القصر الملكي يؤجل الأنشطة التي تقام بمناسبة عيد العرش


في أفق تأهيل الصحافة الجهوية جمع عام بمراكش لناشري الصحف


الاضطهاد السياحى بشاطئ الطنطان يستهدف الخيمة و الانسان


احتجاج معطّلين بالطانطان من المسؤول ؟


توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان

 
jihatpress

الركاكنة يترشح لانتخابات التعاضدية الوطنية للفنانين


استقالة عضو المجلس الوطني لحزب حزب الأصالة والمعاصرة


تنغير: غياب المحاسبة يفاقم وضعية الطريق12

 
حوار

رشيد الراخا : حان الوقت لاختيار من نراه مناسبا لخدمة الأمازيغية

 
الدولية

مفاوضات سرية بين المغرب وإسبانيا للمصالحة


الرئيس قيس سعيد يصدر أمرا رئاسيا يقضي بفرض حظر تجوال


تونس: الآلاف يتظاهرون للمطالبة برحيل الحكومة

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

حصاد اليوم الثاني للعرب في الأولمبياد

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

في استقطاب الزوار مدينة واد لو تسرق الأضواء


شراكة بين المجلس الإقليمي للسياحة بورزازات وجمعية الصداقة الإسرائيلية المغربية


رفع اللواء الأزرق بشاطئ سيدي إفني


فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة

 
فنون و ثقافة

نعي إبراهيم الحجري وقراءة في إحدى رواياته

 
تربية و ثقافة دينية

متى تتحرر ميكروفونات بعض مساجدنا من قيد الأميين ومن أشباههم؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

وزير المالية يعرض الإطار العام لإعداد قانون مالية 2022 أمام البرلمان

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

دور العمل القضائي في تفعيل الحماية التشريعية لمؤسسة ممثلي الأجراء


الحبس الاحتياطي.. إشكالاته وضوابطه

 
ملف الصحراء

المغرب مع أمريكا .. أزمة حقوق الإنسان و الصحافة

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

أَيُّهَا المُنْحَنِي: قِفْ عَلَى ناصِيَّة الإِسْتِيلابِ وَ قَبّّلْ !

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة