مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة             العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح             من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021             ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى             بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس             أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة             التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي             زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني             هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟             ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا             هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين             بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان             اوزبكستان التي لم تراها             مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب            سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي            منصة الشباب بتطوان            إطلاق النار على حشد في فلوريدا            تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اوزبكستان التي لم تراها


مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب


سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي


منصة الشباب بتطوان


إطلاق النار على حشد في فلوريدا


نهار فالبادية


تصريحات مهاجرون عائدون لمدنهم من سبتة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي

 
التنمية البشرية

برنامج مع الناس - موضوع الحلقة : مبادرة التنمية البشرية

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

سرقة الصندوق الحديدي لمصلحة الجبايات باليوسفية


العثور على جثة طبيب وهي مفصولة الرأس


عون السلطة الذي احتجزه مهاجرون أفارقة يكشف ماوقع!


مستجدات جريمة القتل البشعة بآسفي


كيف تميز شاحن الهاتف الأصلي عن غير الأصلي قبل شراءه؟

 
بيانات وتقارير

ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى


بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس


أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة


التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي


زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

مستجدات موقع المطرح القريب من دوار ايت جرار

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون


الطانطان.. حملة نظافة واسعة تستهدف مقبرة الشيخ الفضيل بحي الخميس القديم


الداخلة .. تتويج الفائزين في مسابقات لحفظ وتجويد القرآن الكريم

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

رئيسة جهة انواكشوط تستقبل رئيس بعثة الاتحاد الأروبي

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

مع اقتراب العطلة الصيفية .. وزارة الصحة تدعو للالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية ضد "كورونا"

 
تعزية

موكب جنائزي مهيب يرافق الممرض محمد أحشوش لمثواه الأخير بالطنطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي


الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية

 
طانطان 24

حصيلة المشاريع الطرقية بإقليم طانطان


إيقاف رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم طانطان


سجناء الطنطان السابقين يبحثون عن التنمية البشرية و الإنعاش الوطني

 
 

تساؤلات حول الاتفاق النووي الايراني
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 أبريل 2015 الساعة 19 : 14


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

سيبقى الاتفاق النووي الايراني مثار الكثير من التكهنات و التحليلات لعدة عقود أو سنوات.
فالاتفاق كما يشاع يتألف من قسمان: قسم معلن تم نشره من قبل وسائط الاعلام. وقسم يتضمن بنود سرية لن تنشر قبل عدة عقود. والأسئلة والشكوك بخصوصه تختصر بما يلي:
• هل القسم المعلن هو مضمون الاتفاق؟ والمعلن عنه تضمن تخفيض مخزون اليورانيوم منخفض التخصيب من 10طن إلى 300 كيلوغرام, وعدم تخصيب اليورانيوم فوق معدل 3,67% لمدة 15عام. واستمرار التفتيش الدولي على منشآتها النووية لمدة 25 عام. وتعهدها بعدم تصنع البلوتونيوم في مفاعل آراك. وتخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي. واستمرار العقوبات الأمريكية المرتبطة بملف الإرهاب وحقوق الإنسان.
• وهل رمى الاتفاق بمراهنات بعض الأنظمة وبما روجته مراكز ابحاث ودراسات ومحللين سياسيين وعسكريين ونوويين وبعض وسائط الاعلام والفضائيات بسلة المهملات؟ وهؤلاء راهنوا وجزموا بأنه لن يكون هناك اتفاق, والضربة العسكرية قادمة لامحالة.
• وما سر أن المفاوضات الحبلى به وضعته في مدينة لوزان, وبحضور الدول الكبرى الممثلة بالولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا؟ وفي مدينة لوزان قبل قرن أغلق وطوى هؤلاء الكبار بحضور الصين الوطنية آنذاك ملف الإمبراطورية العثمانية بعد أن اصدروا وثيقة شهادة وفاتها ووثيقة توزيع ميراث تركتها.
• وهل أنهى الاتفاق الحرب القائمة بين إيران والولايات المتحدة الاميركية وفرنسا وبريطانيا وكندا بصورة أشبه بمجريات ما حصل بعد الحربين العالميتين الأولى والثانية؟ فالحرب السياسية والدبلوماسية والاعلامية القائمة بين إيران من جهة والولايات المتحدة الاميركية وحلفائها من جهة ثانية مازالت مستمرة منذ أكثر من 37 عام.
• وما هو الموقف الحقيقي الإيراني على المستويين الرسمي والشعبي؟ فالحكومة الايرانية تظهر سرورها بهذا الاتفاق مع بعض التحفظات عليه. بينما على الصعيد الشعبي فنصف الإيرانيون يؤيدونه, ونصفهم الآخر يعارضونه. والموقف الحقيقي بخصوص الاتفاق هناك اختلاف وجدل كبير بشأنه. فالرئيس اوباما أعتبر وجود معارضين للاتفاق في إيران دليل على انتصاره وانتصار بلاده في فرض إرادتها على إيران. بينما ترى الحكومة الإيرانية في هذه المعارضة للاتفاق قوة إضافية تمنحها حرية الحركة في حصولها على مكاسب إضافية, كي لا يتمكن المعارضون من إحباط ما توصل إليه المفاوض الإيراني وع وفود ممثلي الكبار ومنعها من توقيعه في حزيران القادم.
• وهل انتزعت إيران بهذا الاتفاق موافقة الكبار لتكون دولة بأنياب ومخالب نووية؟ فالاتفاق ضمن لإيران احتفاظها ببنيتها التحتية من الطاقة النووية السلمية، مع احتفاظها بقدراتها التسليحية المتطورة. وسيوفر لها الفرص لتنمية اقتصادها وزيادة الاستثمار الأجنبي فيها والتبادل التجاري بينها وبين دول العالم, وهو ما تطمح إليه.
• وهل بدد الاتفاق حالة القلق والخوف التي كانت تجتاح العالم من انفلات مشروع إيران وإدخال العالم والشرق الأوسط في سباق تسلح نووي إقليمي كارثي العواقب؟ فالعالم يعيش حالة من القلق نتيجة ارتفاع مستوى توترات واحتكاكات لقوات عسكرية واميركية وإيرانية في الخليج العربي, وارتفاع منسوب التهديدات بين كل من إيران من جهة وواشنطن وإسرائيل من جهة اخرى. وأي انفلات لأي توتر أو تهديد أو احتكاك رغم محدوديته سيلهب المنطقة بحرب قد تسبب في قطع إمدادات النفط.
• وهل لهذه الأسباب اعتبرت الادارة الأميركية وأوباما الاتفاق بمثابة انتصار لبلادهم؟:
1. فالاتفاق حقق للرئيس أوباما خياره الأول والذي يعتبره الأفضل له ولبلاده. وأعتبره بالاتفاق التاريخي الذي يخدم أمن بلاده. وحقق مطلب تخفيض أجهزة الطرد المركزي وتخفيض مخزون إيران من اليورانيوم ضعيف التخصيب, ووضع المواد الفائضة تحت إشراف الوكالة الدولية. وربط آلية رفع العقوبات الاقتصادية بتأكيد الوكالة الدولية من احترام إيران لتعهداتها في هذا لاتفاق.
2. وخيارات أوباما الثلاث لكبح الطموحات النووية الإيرانية: الأول: منع إيران سلمياً من الحصول على سلاح نووي. والثاني: توجيه ضربة عسكرية. و الثالث: الانسحاب من المفاوضات والاعتماد على فرض العقوبات فقط. و الخياران الثاني والثالث لهما عواقب قد تجره وبلاده إلى ما لا يحمد عقباه.
• وهل قبول الكبار بمخالب إيران النووية هدفه حماية مصالحها وأمنها ولهذه الأسباب؟:
1. فالصين وروسيا تعتبران إيران بوابة آسيا الغربية, وهي من تتحكم بالخليج لطول شاطئها عليه, و بمضيق باب المندب الذي تمر منه شرايين النفط.
2. والسياسة الايرانية تتوافق في كثير من الأمور مع الكبار بمحاربة الارهاب.
3. وواشنطن تعتبر حلف الناتو معاق ومبتور بدون إيران. ولم تيأس من إعادة إيران للناتو, ولهذا لا تريد ان تقطع أي حبل يوصلها ويربطها بإيران؟
4. والكبار يعتبرون أن أي تدخل في منطقة الشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهندي محكوم عليه بالفشل إن لم يحظى برضى أو موافقة أو حياد إيران.
• وهل امتعاض إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي من الاتفاق رغم جهود أوباما بإقناعهم بأن نشاطات إيران مراقبة, وأنه اخضعها للمسائلة, إنما أسبابه هي ؟:
1. عدم ارتياحهم لقبول الكبار بأن يكون لإيران مخالب نووية وسط محيطها.
2. وأن قبول الكبار بنووي إيران كأن الهدف منه موازنة نووي باكستان السنية بنووي إيران الشيعية. وكأنهم فرضوا على المسلمين أن يختاروا أحداهما لتمثلهم في مجلس الأمن الدولي الذين يجرون مفاوضات خلف الكواليس لتشكيله من جديد في ظل نظام عالمي جديد تجسد غلى الأرض بانتهاء الحرب الباردة.
3. وخوفهم من ان يكون الكبار منحوا إيران دور إقليمي جديد, يمنحها بعض الهيمنة في المنطقة, كي يجنبوا بنظرهم منطقة الخليج حرب خليجية رابعة.
4. وقلقهم من أن يكون الكبار قد توصلوا مع إيران إلى تسوية إقليمية بشان بعض الأزمات كالسورية واليمنية والبحرينية واللبنانية والعراقية والأفغانية.
5. وقلقهم من أن يكون دافع الكبار للقبول بالاتفاق النووي مع إيران هو اقتناعهم بحاجتهم الماسة لإيران في حروبهم الجديدة على الارهاب.
6. وموضوع الاتفاق النووي بحد ذاته بدأ كمفهوم عام2003م, وذلك لتثبيت دخول الولايات المتحدة للعالم, من خلال تحويل التدخل المباشر إلى غير مباشر. واستبدال القوة الفعلية بالقوة الذكية. وهذا التحول جسده الاتفاق.
7. والاتفاق ولد قيصرياً وعلى مضض رغم معارضة حلفاء الولايات المتحدة الأميركية من الحكومات الأوروبية ودول مجلس التعاون الخليجي وإسرائيل.
8. وتنفيذ هذا الاتفاق سيتم بعد ماراثون طويل من المفاوضات, والتي تتبع فيها واشنطن سياسة النفس الطويل المعتمدة على الصبر الاستراتيجي.
• وهل دول مجلس التعاون الخليجي ترى أن مواجهة هذا الاتفاق بشقيه المعلن والسري إنما يكون بانتهاج حزمة من السياسات خلال المرحلة المقبلة, والتي تتلخص بما يلي؟:
1. استمرارها باتباع سياسات تتماشى وتتوافق مع الاستراتيجية الامريكية. وحتى تذليل كل العقبات والصعوبات والازمات والقضايا التي تعيق هذا التوافق.
2. تنويع تحالفاتها الدولية ببناء تحالفات جديدة مع دول وتحالفات أخرى.
3. تطوير أطرها التنظيمية وبما يشمل السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية. وذلك بما يسحب البساط من تحت أقدام المنتقدين لهذه الدول والحكومات.
4. السعي لامتلاكها برامج نووية في مجالات غير عسكرية للحاق بإيران.
5. رفع مستوى الاحتكاك والتوتر فيما بينهم وبين إيران بما يدفع بالكبار للبدء بجهود تحد من طموح إيران الخليجية والاقليمية وتضمن أمن دول الخليج.
• وهل سخط إسرائيل واليمين الاسرائيلي من الاتفاق وباراك أوباما هو لهذه الاسباب:
1. فالاتفاق حجم الدور الإسرائيلي في المنطقة للحفاظ على المصالح الأمريكية.
2. وواشنطن بقبولها بهذا الاتفاق معناه أنها لن تقبل أن تكون إسرائيل التي تعتبر نفسها قوة كبرى قوة منافسة للقوة الأمريكية في أي مكان في أرجاء العالم.
3. والاتفاق أجهض محاولات نتنياهو بتحميل الرئيس اوباما وإدارته المسؤولية عما تعانيه حكومته وتحالفه وإسرائيل. ورغم انه زار واشنطن دون استئذان اوباما وفق ما يقتضيه العرف والبروتوكول. والقى بخطابه في الكونغرس الأمريكي في 3/3/2015م. والذي أكد فيه على رفض حكومته لما تجريه واشنطن والكبار من مفاوضات مع إيران حول البرنامج النووي الإيراني.
4. والاتفاق حول النووي الايراني رمى باعتراضات نتنياهو في سلة المهملات. حيث تتسع في إسرائيل شقة الخلاف حتى القطيعة بين تيار رابين الذي يعتبر أن مصلحة إسرائيل هي في الموافقة على ما تعرضه الادارة الأميركية التي تنتمي للحزب الديمقراطي. وبين الليكود وحلفائه الذي يؤيد الادارات الأميركية التي تنتمي للحزب الجمهوري ويعتبرها الأفضل لليمين وإسرائيل.
5. ونتنياهو يعتبر الاتفاق بمثابة صفعة قاسية له وجهها له أوباما وإدارته رغم أنه شكر الرئيس باراك أوباما في خطابه أمام الكونغرس, حيث قال: نحن نقدر كل ما فعله الرئيس أوباما لإسرائيل وكذلك دعمنا بمزيد من صواريخ اعتراضية خلال عملياتنا في الصيف الماضي. وسأكون دائماً ممتناً للرئيس أوباما لدعمه لنا. وإسرائيل ممتنة له وللكونغرس الأمريكي لدعمكم، وخاصة المساعدة العسكرية السخية والدفاع الصاروخي، بما في ذلك القبة الحديدية.
• واعتراض الكونغرس الأميركي على الاتفاق كما يقال سببه ان الكونغرس بات بين سنديان مصالح بلاده وامنها القومي ومطرقة اللوبي الصهيوني وبعض منظماته كإيباك.
• وهناك تكهنات وتوقعات تعتبر ان الاتفاق سيفتح الباب لتحقيق أمور عدة, ومنها:
1. فالاتفاق سيمثل فرصة تاريخية للدول العربية لتهدئة المنطقة الشرق أوسطية المتفجرة, وإعادة النظر في العلاقات فيما بينها وبين جوارها ومنهم إيران.
2. انفتاح اقتصادي وفتح أسواق تجارية بين الدول العربية وجيرانها. و هو ما يعزز متانة العلاقات السياسية والدبلوماسية بينها وبين جوارها فيما بعد.
3. إيجاد حل يدفع بإسرائيل وغيرها للانضمام الى الاتفاق النووي. وإيقاف تطوير سلاحها النووي لإيجاد منطقة خالية من سلاح الدمار الشامل.
لو دقق بهدوء أي أنسان للأحداث السياسية خلال اربعة عقود ,لأستنتج عدة أمور أهمها:
• سعت إيران منذ عهد الشاه أن تكون دولة نووية, وتابعت هذا المسعى بعد ثورتها التي أسقطت الشاه. وحققت مسعاها في ان تكون دولة نووية بعد عدة عقود.
• وكاد العراق أن يسبق إيران لولا تدمير حلمه النووي بتواطؤ دولي وإقليمي.
• وحملت إيران الدبلوماسية بيد والبندقية بالثانية لتحقيق مشروعها. بينما بعض الدول فحوى سياساتها المساومة. أو سن قوانين تبيح المحرمات لتذلل عقبات استضافتها لدورة رياضية. أو تشتري ضمائر لجنة الفيفا لتمنحها استضافة مباريات كأس العالم.
• وإيران توظف قوتها بشكل علني بما يحقق ويخدم مصالحها لتذكر بتاريخها السحيق. بينما تتدخل بعض الدول بقواتها وقوتها وإعلامها لتدمير بعض الجيران والدول.
• وإيران تهاجم إسرائيل في العلن, بينما بعض الأنظمة والحكومات العربية والاسلامية تنتقد إسرائيل بخجل وعلى استحياء, أو تقيم معها علاقات في الخفاء. أو تربطها معها علاقات دبلوماسية أو عسكرية أو تجارية, أو تسعى لتطبيع العلاقات معها.
• وإيران لتحقيق مصالحها لا تستثني أحد, بينما هناك دول صفتهم الاستثناءات فقط.
• وإيران حققت هدفها, بينما لم تحقق غيرها من شيء رغم علاقاتها الوطيدة بالكبار.
هل يمكننا القول أن الكبار لا يحترمون من أحد, إلا من يفرض بقوته عليهم إرادته و احترامه؟
الأحد: 26/4/2015م
[email protected]
[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



دورة عادية ثالثة بالطانطان

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

أزمة السياسة

اعفاء مديرية الشؤون الصحراوية بالداخلية والتحقيق مع مسؤولين بالعيون في تزوير الانتخابات

الملك محمد السادس يعين بنكيران رئيساً للحكومة الجديدة

السمارة : ملف الصحراء رخصة مفتوحة في يد لوبي الفساد

مبدأ العيش من أجل السياسة

أسرة التعليم بالطانطان تطالب النائبة بتصحيح تسيرها و إلغاء المذكرة (2304/11) بالصور

تنظيم يوم دراسي حول تربية الإبل بالسمارة يكشف معاناة الكسابة

العيون : سائقو لكويرات يشتكون من الحصار البوليسي بعد الحادث الذي اعتقل على اثره زميلهم

انفراد : فضيحة رئيس المجلس البلدي حمدي ولد الرشيد بعد سقوط سقف مبنى شارع 50 ب الدويرات

السر وراء وفاة "ياسر عرفات "

العيون : مظاهرات بحي الانعاش و "مينتو حيدر" تعتبر الاحكام " نصر من الله و فتح للشعب الصحراوي"

برنامج الدورة الاولى للقسم الثاني هواة شطر الصحراء

خبراء الذكاء الترابي المغاربة والأجانب والمنتخبون والمهنيون المجتمعون بسطات

تنظم أولمبياد الرياضيات بمدرسة معركة الدشيرة الوطية

حكاية تعاون استخباراتي مغربي جزائري لتفكيك خلايا

استحقاقات 2015

تساؤلات حول الاتفاق النووي الايراني





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان


أغرب طريقة صيد سمك جزيرة قرقنة تونس


لهذا السبب تم إلغاء زيارة عزيز اخنوش لميناء الطنطان


نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021


البرلماني مصطفى بايتاس : صدف جميلة


ذكريات الزمن الطانطاني الجميل : في حضرة الحلاق تيكوفا


إحداث جواز خاص بالملقحين يسمح لهم التنقل بحرية


ماذا بعد تنقيل رئيس تقسيمية الضرائب بكلميم ؟

 
مقالات

في حارتنا إكس


محمية الفيسبوك الافتراضية


موريتانيا بين وهم الغنى وحقيقة الإنتاج


النفاق الاجتماعي والعالم الافتراضي


أزمة خصوصية جديدة والمتهم


فازت موريتانيا

 
تغطيات الصحراء نيوز

توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان


أنشطة فنية مكثفة تُعيد الحيوية إلى أطفال المؤسسات التعليمية بالطنطان ...


هل سيتكرر سيناريو سبتة بالأقاليم الجنوبية !


ندوة صحفية حول امتحانات البكالوريا بجهة كليميم وادنون..


لجنة تفتيش مركزية تنظر في الإختلالات بالطنطان

 
jihatpress

آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة


حزب العهد الديمقراطي يعلن اندماجه مع حزب الإستقلال


ثلث العائلات المغربية غارقة في الديون!!

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين


اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة


شخصية إفريقية تتولى منصب مدعية عامة لمحكمة الجنايات الدولية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المنتخب الوطني المغربي يفوز على نظيره الغاني بهدف لصفر

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة


المكتب الوطني المغربي للسياحة يتـأهب لإعادة إطلاق الرحلات الجوية


الموريتانية للطيران تستأنف رحلاتها من نواكشوط إلى الدار البيضاء


جمعيات تطالب باعتماد تخييم القرب لفائدة الأطفال

 
فنون و ثقافة

العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح

 
تربية و ثقافة دينية

موعد حلول عيد الأضحى المبارك

 
لا تقرأ هذا الخبر

ملكة إسبانيا : أنا لا أشرب الخمر

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

هل سيتم إدراج جريمة الاغتصاب ضمن دائرة الحرابة بموريتانيا؟


صلاحيات ممثلي الأجراء في ضوء التشريع الوطني والدولي والعمل القضائي

 
ملف الصحراء

هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة