مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة             العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح             من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021             ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى             بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس             أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة             التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي             زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني             هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟             ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا             هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين             بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان             اوزبكستان التي لم تراها             مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب            سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي            منصة الشباب بتطوان            إطلاق النار على حشد في فلوريدا            تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اوزبكستان التي لم تراها


مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب


سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي


منصة الشباب بتطوان


إطلاق النار على حشد في فلوريدا


نهار فالبادية


تصريحات مهاجرون عائدون لمدنهم من سبتة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي

 
التنمية البشرية

برنامج مع الناس - موضوع الحلقة : مبادرة التنمية البشرية

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

سرقة الصندوق الحديدي لمصلحة الجبايات باليوسفية


العثور على جثة طبيب وهي مفصولة الرأس


عون السلطة الذي احتجزه مهاجرون أفارقة يكشف ماوقع!


مستجدات جريمة القتل البشعة بآسفي


كيف تميز شاحن الهاتف الأصلي عن غير الأصلي قبل شراءه؟

 
بيانات وتقارير

ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى


بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس


أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة


التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي


زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

مستجدات موقع المطرح القريب من دوار ايت جرار

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون


الطانطان.. حملة نظافة واسعة تستهدف مقبرة الشيخ الفضيل بحي الخميس القديم


الداخلة .. تتويج الفائزين في مسابقات لحفظ وتجويد القرآن الكريم

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

رئيسة جهة انواكشوط تستقبل رئيس بعثة الاتحاد الأروبي

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

مع اقتراب العطلة الصيفية .. وزارة الصحة تدعو للالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية ضد "كورونا"

 
تعزية

موكب جنائزي مهيب يرافق الممرض محمد أحشوش لمثواه الأخير بالطنطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي


الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية

 
طانطان 24

حصيلة المشاريع الطرقية بإقليم طانطان


إيقاف رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم طانطان


سجناء الطنطان السابقين يبحثون عن التنمية البشرية و الإنعاش الوطني

 
 

الاستراتيجية التي تعتمدها الادارات الاميركية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 مارس 2015 الساعة 20 : 18


    صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

لا يمكن فهم مواقف واشنطن من الأحداث الجارية مالم يعرف أسس الاستراتيجية الأميركية.  

وهذه الاستراتيجية تعتمدها جميع الادارات الاميركية, و تقوم على الأسس  والركائز التالية:

  • ضمان ديمومة واستقرار النظام الامبريالي وقيادته للعالم بأعلى درجاته الاحتكارية.

  • إقناع مواطنيها وباقي الشعوب بأن الإسلام هو العدو الجديد للعالم.

  • الثالث: تفتيت الشرق الأوسط إلى دويلات عرقية وطائفية, بحيث يجعل وجود دولة دينية كإسرائيل مقبولاً وسط محيط مماثل, ويضمن استقرار الغرب وسيطرتها عليه.

  • تشديد قبضتها على النفط, من خلال تشديد الخناق على الدول المصدرة والمستوردة له. لتبقى المتحكمة بكل مجرياته. ويمنحها التحكم بسياسات باقي الدول.

  • تفتيت دول عربية أستمرت في تصديها للعدو الصهيوني الذي أغتصب فلسطين لأكثر من نصف قرن, وتدمير قواتها المسلحة, وحتى تفجير مجتمعاتها.

  •  محاربة وإسقاط أية دولة أو نظام أو حزب أو حركة تقوم على أساس ديني. أو تدعوا لإقامة دولة إسلامية, باستثناء الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل كدولتين دينيتين.

    والسياسات الاميركية التي تدور في فلك هذه الاستراتيجية جرت الكثير من الويلات للعالم. والمفكر والناقد والمحلل السياسي اليهودي الأمريكي نعوم تشومسكي في محاضرة له في الجامعة الأميركية بالقاهرة كشف عن جوانب لبعض الحقائق والسياسات. وأوجزها بالأمور التالية:

  1. أفادت دراسة علمية منشورة مؤخراً أن حوالى 100 مليون من البشر, سوف يموتون في العشرين عاماً القادمة بسبب التغيرات المناخية.

  2. إسرائيل هي التي تمثل خطراً  أعلى, وهي ذات تهديد نووي أكبر. وهي من ترفض السماح للمنظمات الدولية بالتفتيش على منشآتها النووية ونشاطها النووي.

  3. الجماهير العربية لا تعارض امتلاك إيران السلاح النووي كما تعارضه بعض أنظمتها.

  4. التهديدات ليست مجرد كلمات, وإنما هي مترافقة مع الحرب الاقتصادية التي تطبق فيها الولايات المتحدة  الأميركية معايير مزدوجة.

  5.  الولايات المتحدة  الأميركية ترى أن التهديد والتضييق الاقتصادي الذي قد يقع عليها, يبرر لها الحرب. بينما تقوم هي بفرض العقوبات الاقتصادية على غيرها.

  6. تنظر الولايات المتحدة الأميركية لحرب وسائل التكنولوجيا والاتصال الحديثة كأحد أشكال العدوان العسكري إذا ما كانت موجهة ضدها فقط. بينما هي تستبعد كل ما تفعله في هذا الصدد ضد باقي الدول  من طائفة بعض مسببات ذلك العدوان.

  7. نادراً ما يُذكر أنه قصف مفاعل العراق النووي لم يوقف الجهود العراقية النووية. فالقصف هو ما تسبب في بدء ذلك الاهتمام. ولو حدث ضرب للمحطات النووية الإيرانية فمن المتوقع أن يكون رد فعل الإيرانيين بالضبط كرد فعل العراق والعراقيين.

  8. أثناء ذروة صراع الأزمة الكوبية كان هناك خوفٌ من جانب الرئيس جون كينيدي أن حرباً نووية مع الاتحاد السوفييتي ستندلع وتمحو نصف الكرة الشمالي. ومبعث ذلك: هو الفكرة التي مفادها أنه لا حق للاتحاد السوفييتي في أن يستخدم أسلحة نووية خارج حدوده. بينما تحتفظ الولايات المتحدة لنفسها بذلك الحق الأحادي.

  9. لعلها أشبه بمعجزة أننا حتى الآن نجحنا في تجنب وقوع حرب نووية بين الهند وباكستان, وبين الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد السوفيتي.

  10. نهاية الولايات المتحدة الأميركية بدأت منذ الحرب العالمية. ولكنه يعتقد أنه على الرغم من انهيار الولايات المتحدة الأميركية, إلا أن الأمر ليس على هذا النحو. فما زال معدل الإنفاق العسكري الأمريكي أكبر من معدل الإنفاق العسكري لبقية دول العالم ككل. وما زالت الولايات المتحدة تُغرق العالم بقواعدها العسكرية.

  11. الوضع الاقتصادي الأمريكي ما زال في ذروة قوته. وتتفوق المبيعات الأمريكية بأكثر من 10 أضعاف مبيعات روسيا التي أتت في المرتبة الثانية، وما زالت الصين والهند رغم ازدهارهما التجاري ضمن الدول الفقيرة.

  12. الرئيس الأمريكي روزفلت كان يهدف لفرض الهيمنة الأمريكية على العالم. ويسعى لوضع قيود بالقوة على أية دولة ذات سيادة, يمكنها أن تنتهج سياسات قد تؤدي إلى صراع او تصادم مع الخطط الأمريكية من أجل السيادة والسيطرة عليها.

  13. بحلول عام 970 م كان نصيب الولايات المتحدة من ثروات العالم قد انحسر.  وبعدها بنحو 20 عاماً انهار الاتحاد السوفييتي.

  14. الولايات المتحدة الأميركية أعلنت بعد نهاية الحرب الباردة أنها ستحافظ على تصنيعها ذي التقنية العالية, لمواجهة القومية الراديكالية لدول العالم الثالث بدلا من مواجهة الروس. ولكن حلف الناتو زاد من توسعه وانفاقه بدلاً من أن يقلصه.

  15. حصل غورباتشوف وقتها على وعد أصر عليه. وكان ذلك الوعد بأن الناتو لن يتوسع شرقاً. لكن الناتو توسع في ألمانيا الشرقية. وعلى الرغم من الغضب العارم لغورباتشوف وقتها، قال له بوش: أنه لا يوجد ما ينص على ذلك الوعد كتابة.

  16. بانتهاء الحرب الباردة سقط الاتحاد السوفييتي وسيطرت مشاعر الفرحة الجارفة ودعاوى نهاية التاريخ وغيرهما. إلا أن وصول جورج بوش الابن إلى الرئاسة أصبحت مواجهة المشاعر العدائية في الشرق الأوسط أكثر صعوبة. ولعل أعظم منجزات أوباما هي قدرته على أن ينحدر لأسفل حتى أكثر من  سلفه الرئيس جورج بوش.

  17. الفكرة التي تحكم السياسة الخارجية الأميركية تقوم على السيطرة على مصادر الطاقة وليس الوصول إليها وجعلها متاحة. علماً أن الولايات المتحدة  الأميركية لم تعتمد على نفط الشرق الأوسط في الخمسينيات, إلا أن نفس الفكرة كانت قائمة.

  18. الولايات المتحدة غير معنية بالوصول إلى مصادر الطاقة بل بالتحكم فيها.

  19. بالنسبة للعراق بعد الغزو فالوثائق الرسمية ذكرت مصطلح التحكم الكامل.

  20. يوجد  خشية وخوفٌ في الإدارات الأمريكية من أن يتجه الشرق الأوسط نحو الديمقراطية. وهذا تهديد كبير جداً. لأن واشنطن لا تريد سياسات في الشرق الأوسط ومصر تعكس الرأي العام للجماهير وتطبق الديمقراطية. لأن الرأي العام يرى أن الولايات المتحدة تحاول فرض سيطرتها على المنطقة للحفاظ على مصالحها.

  21. الحقيقة أن الولايات المتحدة الأميركية لا تريد للشعوب في مصر وتونس وغيرهما أن ترى في إيران أي شيء سوى أنها عدو فقط. ولهذا فهي قد ساندت الأنظمة الديكتاتورية في مصر وتونس أطول فترة ممكنة.

  22. الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول عاقبت الفلسطينيين في فلسطين على نتائج انتخابات اعترف لها المراقبون الغربيون بأنها كانت نزيهة. فالولايات المتحدة الأميركية تعاقب الناس لأنهم اختاروا كما أرادوا وليس كما ترغب وتريد!!

  23. الولايات المتحدة الأميركية تدعم  قيم الحرية والديمقراطية  والمسار الانتخابي فقط عندما تتفق تلك الديمقراطية مع أهدافها الاقتصادية والعسكرية.

  24. انهيار الولايات المتحدة هو بيديها. لأن قوة الشركات الاقتصادية الكبرى ذات تأثير بالغ في القضايا السياسية.

  25. الأغنياء جداً عادة ما يحصلون على ما يريدون في نظام سياسي منهار كما أظهرت العديد من الدراسات المحترمة التي قام بها عدد من المحللين السياسيين مؤخراً. والبنك المركزي في الولايات المتحدة شديد التأثر بتلك الشركات. والنقلة الحقيقية في الاقتصاد العالمي ليست المتمثلة في الهند والصين. وإنما في اتجاه لمزيد من التقسيم بين كبار الأغنياء وباقي العالم الذي يعيش سكانه  في حالة مُهدَدَة وغير آمنة.

  26. الشركات الاقتصادية العملاقة ستستمر في التهام ما تبقى من الديمقراطية ومن النظام الاقتصادي طالما لم تستلهم النموذج الذي قدمه ميدان التحرير للعالم.

  27. معهد ماساشوستش للتكنولوجيا (MIT) مؤسسة ذات صلات معقدة بالمؤسسة العسكرية الأمريكية.  وكان حوالى 90% من التمويل الذي يحصل عليه المعهد يأتي من البنتاغون. لكن لم يوجد أي عمل له طبيعة عسكرية في حرم المعهد. وأثناء حرب فيتنام أنشأوا معهداً لأبحاث السلام في قسم العلوم السياسية بالمعهد. و من مهمات البنتاجون الكثيرة جزء يتعلق بالسيطرة العسكرية على العالم, وجزء آخر معني بالحفاظ على الاقتصاد المتقدم للولايات المتحدة. والبنتاغون هو وسيلة لاستخدام الأموال العامة لزيادة أرباح الشركات الاقتصادية.

  28. ديفيد هيوم في القرن الثامن عشر أشار إلى كيفية قبول الناس بالخضوع للمعاناة والاستغلال الكثير لأنهم قد لا يتصورون أن ثمة إمكانية لتغيير ذلك. فالنساء مثلاً منذ بداية البشرية سلمن بأن دورهن هو الطهي والغسيل بينما الرجال منشغلون بأمور أكثر أهمية مثل قتل البشر. لهذا السبب  استمر نظام العبيد طوال الزمن الذي استغرقه. كذلك فحين انضممتُ للجامعة كأستاذ في معهد ماساشوستش كان هناك احترام أكبر للأساتذة مما هو الآن, وأنا واثق أن الأمر كذلك لديكم.

  29. نشطاء الجماهير والتعليم يمكنهما معاً أن يُحدثا فارقاً هائلاً. لكن حتى الآن فإن وسائل الإعلام في الولايات المتحدة  الأميركية حرصت على عدم توصيل أية معلومات في هذا الشأن إلى الجمهور في الولايات المتحدة الأميركية.

  30. لا أرى سبباً في أن يكون الإسلام السياسي ضد عمل وحقوق العمال.

  31. لا مقترحات  لدي للحل في سوريا. لأن جميع القوى تدفع باتجاه التدمير.

  32. هناك خطة عقلانية ومنهجية جداً تجاه الربيع العربي. والخوف الأكبر هو فقدان السيطرة على المنطقة بما قد يهدد مصالح الولايات المتحدة.

  33. الشعب المصري لا يرفض معاهدة كامب ديفيد لكنه يعترض على تفسير الولايات المتحدة وإسرائيل لها ولبعض بنودها.

    فالولايات المتحدة الأميركية ما كانت ولن تكون في أي وقت من الأوقات جمعية خيرية تقدم الدعم والمساعدة للأنظمة والحكومات والمعارضات والدول لتحقيق النمو والرفاهية ونشر قيم الحرية والديمقراطية في الدول والمجتمعات. لأنها دولة قامت على أسس لاإنسانية. فالمهاجرون الاوائل كانوا القدوة والمثال للصهاينة في إقامة إسرائيل. وقد مارسوا  أبشع الاعمال الاجرامية بحق الهنود الحمر سكان أميركا الأصليين. وخطفوا  البشر من أفريقيا وغيرها ليتاجروا بهم  كرقيق وعبيد في الولايات المتحدة الأميركية. ومارسوا سياسة الفصل والتمييز العنصري بحق الملونين. والولايات المتحدة الأميركية لم تتدخل  في الحروب بدافع إنساني, وإنما بدافع تجاري بحت لتصفي امبراطوريات وتقيم إمبراطورتيها الاميركية على أنقاض إمبراطوريات هزمتها او ساهمت بإفلاسها أ وتهميشها أو إقصائها أو إنهاء مدة صلاحيتها كالإمبراطورية البريطانية.  ما لا يمكن فهمه: تسول معارضة عربية أو إسلامية دعم واشنطن لها واستجدائها تدخل الناتو لإسقاط نظام بلادها القائم بذريعة اتهامه له بعمالته لواشنطن أو إسرائيل .وحين تصل هذه المعارضة إلى سدة الحكم تسعى لتوثيق علاقتها بواشنطن, ولا تحرك ساكناً تجاه ما هو قائم من قواعد عسكرية في بلادها, واتفاقيات مجحفة تربط بلادها بواشنطن أو إسرائيل!!!

          الأحد: 22/3/2015م              

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

المستحيلات الخمسة

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

تاجيل محاكمة رشيد نيني إلى جلسة يوم 18 أكتوبر

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

الحكم ب 15 سنة سجنا نافذا في حق الشرطي المتورط في جريمة قتل بالعيون

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

الاتحاد الأوروبي واتفاقية الصيد البحري مع المغرب

الصحراء.. سوء الفهم الكبير

الرد رقم 2 " رائحة الغبار والبارود وانوزلا الجديد "

اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بطانطان مجرد غرفة للتسجيل 2

جمعية مساندة الاشخاص المعاقين تمنح مساعدات لمجموعة من الجمعيات بجهة العيون -بوجدور

وزير الخارجية الموريتاني : يؤكد ان مطالب الطوارق عادلة وشرعية فى ازواد

مخطط التواصل للجماعة الحضرية لآسفي : الأهداف والسياق

الميزانية الهوياتية و قضية "الهوية الوطنية الموحدة"

الرميد يحدد 9 مداخل لإصلاح منظومة العدالة

الإصلاح بين الحقيقة والوهم : الحق في الإعلام نموذجا.





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان


أغرب طريقة صيد سمك جزيرة قرقنة تونس


لهذا السبب تم إلغاء زيارة عزيز اخنوش لميناء الطنطان


نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021


البرلماني مصطفى بايتاس : صدف جميلة


ذكريات الزمن الطانطاني الجميل : في حضرة الحلاق تيكوفا


إحداث جواز خاص بالملقحين يسمح لهم التنقل بحرية


ماذا بعد تنقيل رئيس تقسيمية الضرائب بكلميم ؟

 
مقالات

في حارتنا إكس


محمية الفيسبوك الافتراضية


موريتانيا بين وهم الغنى وحقيقة الإنتاج


النفاق الاجتماعي والعالم الافتراضي


أزمة خصوصية جديدة والمتهم


فازت موريتانيا

 
تغطيات الصحراء نيوز

توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان


أنشطة فنية مكثفة تُعيد الحيوية إلى أطفال المؤسسات التعليمية بالطنطان ...


هل سيتكرر سيناريو سبتة بالأقاليم الجنوبية !


ندوة صحفية حول امتحانات البكالوريا بجهة كليميم وادنون..


لجنة تفتيش مركزية تنظر في الإختلالات بالطنطان

 
jihatpress

آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة


حزب العهد الديمقراطي يعلن اندماجه مع حزب الإستقلال


ثلث العائلات المغربية غارقة في الديون!!

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين


اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة


شخصية إفريقية تتولى منصب مدعية عامة لمحكمة الجنايات الدولية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المنتخب الوطني المغربي يفوز على نظيره الغاني بهدف لصفر

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة


المكتب الوطني المغربي للسياحة يتـأهب لإعادة إطلاق الرحلات الجوية


الموريتانية للطيران تستأنف رحلاتها من نواكشوط إلى الدار البيضاء


جمعيات تطالب باعتماد تخييم القرب لفائدة الأطفال

 
فنون و ثقافة

العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح

 
تربية و ثقافة دينية

موعد حلول عيد الأضحى المبارك

 
لا تقرأ هذا الخبر

ملكة إسبانيا : أنا لا أشرب الخمر

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

هل سيتم إدراج جريمة الاغتصاب ضمن دائرة الحرابة بموريتانيا؟


صلاحيات ممثلي الأجراء في ضوء التشريع الوطني والدولي والعمل القضائي

 
ملف الصحراء

هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة