مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة             العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح             من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021             ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى             بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس             أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة             التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي             زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني             هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟             ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا             هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين             بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان             اوزبكستان التي لم تراها             مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب            سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي            منصة الشباب بتطوان            إطلاق النار على حشد في فلوريدا            تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اوزبكستان التي لم تراها


مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب


سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي


منصة الشباب بتطوان


إطلاق النار على حشد في فلوريدا


نهار فالبادية


تصريحات مهاجرون عائدون لمدنهم من سبتة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي

 
التنمية البشرية

برنامج مع الناس - موضوع الحلقة : مبادرة التنمية البشرية

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

سرقة الصندوق الحديدي لمصلحة الجبايات باليوسفية


العثور على جثة طبيب وهي مفصولة الرأس


عون السلطة الذي احتجزه مهاجرون أفارقة يكشف ماوقع!


مستجدات جريمة القتل البشعة بآسفي


كيف تميز شاحن الهاتف الأصلي عن غير الأصلي قبل شراءه؟

 
بيانات وتقارير

ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى


بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس


أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة


التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي


زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

مستجدات موقع المطرح القريب من دوار ايت جرار

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون


الطانطان.. حملة نظافة واسعة تستهدف مقبرة الشيخ الفضيل بحي الخميس القديم


الداخلة .. تتويج الفائزين في مسابقات لحفظ وتجويد القرآن الكريم

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

رئيسة جهة انواكشوط تستقبل رئيس بعثة الاتحاد الأروبي

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

مع اقتراب العطلة الصيفية .. وزارة الصحة تدعو للالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية ضد "كورونا"

 
تعزية

موكب جنائزي مهيب يرافق الممرض محمد أحشوش لمثواه الأخير بالطنطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي


الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية

 
طانطان 24

حصيلة المشاريع الطرقية بإقليم طانطان


إيقاف رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم طانطان


سجناء الطنطان السابقين يبحثون عن التنمية البشرية و الإنعاش الوطني

 
 

وهل حرب واشنطن وحلفائها في خطر؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 أكتوبر 2014 الساعة 28 : 22


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

ربما تظن واشنطن أن الربيع العربي وفر لها الظروف لتحقيق مشروعها الشرق أوسطي الجديد. وربما لهذا السبب تصارع إدارة الرئيس أوبامالإطالة أمد الربيع العربي لعلها تتمكن من تحقيق أهدافها واحلامها, وتحسين صورة بلادها المشوهة. وقد تعتقد أن الحرب على تنظيم الدولة الاسلاميةستعيد لها خلط الأوراق.لأن المسافات التي قطعها البعض خلال مجريات الربيع العربي بنظرها لا تسمح له بالالتقاء أوالحوار مع باقي الأطراف, ولا رتق ما أنفتق, لتعزيز  أواصر اللحمة الوطنية. فالظروف بنظر الادارة الأميركية باتت مهيأة لتحقيق هذه الأهداف:

  1. إدخال الفصائل والجماعات الاسلامية بصراعات تناحرية فيما بين بعضها البعض. بحيث توهنها وتفتتها هذه الصراعات.وتتخذ منها ذريعة لوصم الاسلام بالإرهاب. وتنفير بعض المجتمعات من الاسلام, وحتى تنصير المسلمين في بعض الأصقاع.
  2. إطالة أمد الفتنة  المذهبية كي  يحترق بنيرانها أكبر قدر ممكن من السنة والشيعة.وبذلك تتآكل المجتمعات الاسلامية وتتفتت وتصاب بالاهتراء. وحتى وإن أخمدت هذه الفتنة فستبقى بعض النفوس مشحونة بالحقد والبغضاء والتعصب المذهبي.
  3. إطالة أمد الأزمة السورية لعدة أعوام, لإرهاق كافة الأطراف,بحيث تجد ذاتها مضطرة للقبول بأي حل يعرض عليها لأنها لم تعد بقادرة على الاستمرار في هذا الصراع.
  4. تغييب الصراع العربي الصهيوني واستبداله بصراع عربي عربي واسلامي إسلامي. وجعل المنطلق لحل لهذه الصراعات هو بضمانة خدمة مصالح واشنطن وإسرائيل.
  5. إصلاح الوضع الاقتصادي من خلال تحصيل أتمان الصواريخ والذخائر الأميركية المستخدمة في هذه الحرب, وذلك بإلزام حلفائها بدفع التكاليف. علما بأن صواريخ توما هوك  وغيرها ستسحب من الخدمة خلال عام لانتهاء مدة صلاحيتها.
  6. إسقاط بعض الأنظمة الحليفة والعدوة لواشنطن, واستبدالها بأنظمة تخدم المصالح الأميركية بصورة أفضل, وتكون مستعدة لتطبيع  وتطوير علاقاتها مع إسرائيل.
  7. تحسين صورة الولايات المتحدة الأميركية المشوهة. وذلك من خلال  تقربها من الامتين العربية والاسلامية بتبنيها نشر الديمقراطية, ومحاربة الأنظمة الديكتاتورية.  وتشويه صورة روسيا والصين  بتصوير مواقفهما على انها معادية لتطلعات الشعوب.

إلا أن هذه الأهداف الأميركية تحبطها مظاهر التخبط والتردد والقلق الذين يعصفونبإدارة أوباما والمجتمع الأميركي, والذين يلقون بظلالهم الداكنة على تحالف واشنطن الجديد وعلى الأنظمة  الحليفة لواشنطن.وهذا الضعف والوهن والتخبطتتناقله بعض وسائط الاعلام استناداً لتقارير ودراساتدورية لمراكز بحوث ودراسات.والتي يمكن تلخيصها بالنقاط التالية:

  • تحالف واشنطن الجديد يعاني الهزال والقلق والخوف على الحاضر والمستقبل. فأسبوعية نيوريبوبليك نشرت دراسة ديفيد شينكر  مدير برنامج السياسة العربية في معهد واشنطن ، حيث لخص شينكر الواقع الأردني, والذي يعاني من الأمور التالية:

  1. دعم شعبي ملحوظ لتنظيم لدولة الاسلامية, وقلق السلطة من تداعيات المستقبل، فليس كل الاردنيين يؤيدون المشاركة في التحالف الدولي.
  2. اعتبار واشنطن والعديد من حلفائها بأن الاردن  هو الحليف الأهم في التحالف, وجبهةالحرب الرئيسية. وأن مشاركة الاردن حيوية,فعلى أراضيه  يجب أن تتمركز القوة الجوبة للتحالف، لتأمين الدعم اللوجستي للحرب على تنظيم الدولة الاسلامية،  وتدريب المعارضة السورية, وتأمين عملياتها القتالية.
  3. واستطلاع للرأي اجراه مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الاردنية اظهر ان 62% من الاردنيين يعتبرون تنظيم الدولة الاسلامية منظمة ارهابية،بينما 31%  من الاردنيين يعتبرون جبهة النصرة منظمة ارهابية.
  4. تنامي المشاعر المناهضة لتحالف واشنطن الجديد  تظهر بشكل ملموس بين الاردنيين وتشمل مؤيدي التيار الاسلامي وتيارات الليبراليين والعلمانيين.
  5. قلق واشنطن من تنامي المشاعر الشعبية المطالبة بتغيير السياسة الاردنية، سيما وان الملك الأردني يميل للتجاوب لمطالب منتقديه ومعارضيه.
  6. الخوف من تفاقم مصادر الاحباط والسخط الشعبي الاردني، بسبب الغارات الجوية,وإصرار واشنطن على ضرورة مشاركة الاردن في الجهد الدولي.

  • وحال بعض دول التحالف المحورية ليست على ما يرام ولا يبشر بالخير. فصحيفة العرب اليوم نشرت خبراً عن الاوضاع السياسية في بعض الدول, وأهم ما جاء فيه:

  1. السعودية تظهر على أنها الخاصرة الرخوة في المرحلة المقبلة. فمسار الأمور في العراق واليمن وسوريا أصبح خارج السيطرة السعودية، بل قد تكون  المملكة العربية السعودية  قد تحولت  هذه الايام من لاعب مؤثر إلى هدف محتمل.
  2. غياب الرؤية السعودية الواضحة يتسبب اليوم بتعظيم هذه المخاطر، فالرياض التي تشن حرباً مباشرة على الإخوان المسلمين في العالم، تدعم بسياساتها في سوريا التصور التركي الحاضن لجماعة الإخوان المسلمين.
  3. سعي فريق في الإدارة السعودية للتوصل الى تفاهمات استراتيجية مع طهران، لكن فريقاً آخر يعمل على تفجير هذه التفاهمات.
  4. تركيا وجدت نفسها بمأزق متفاقم. فتطور الاحداث جاء معاكساً لرغبتها، إذ إن مدينة عين العرب صارت محط أنظار العالم، والحرب في  عين العرب (كوباني) وضعت السياسة التركية في التعامل مع اكراد المنطقة على المحك.

  • تخبط السياسة الخارجية التركية نتيجة حرب التحالف على تنظيم الدولة الاسلامية. فصحيفة ميللييات التركية  قيمت سياسة الحكومة التركية, وهذا أهم ما جاء فيه:

  1. لعبنا خطأ في التعامل مع كوباني وخرجنا مبتدئين. وحدث عكس ما كانت تقوله سلطة حزب العدالة والتنمية بالنسبة الى كوباني. ولم يتطرق أحد الى الموضوع لا رئيس الجمهورية ولا وزير الخارجية. وحتى رئيس الحكومة الذي  تحدث ساعة كاملة أمام نواب حزبه, إلا أنه لم يتطرق الى لموضوع أيضاً.
  2. لقد حدث عكس ما كانوا يقولونه.كانوا يرفضون ممر المساعدة الى كوباني  لكنه تحقق. وبعد فتح الممر أعلنت تركيا أنه ممر الأخوة، وإذا كان الأمر كذلك فلماذا لم يفتح  هذا الممر من قبل؟
  3. رفضت الحكومة التركية إرسال السلاح  لعين العرب حتى لا يقع بيد حزب العمال الكردستاني فقامت واشنطن بإسقاط السلاح  من الجو للأكراد.
  4. كانت الحكومة التركية تعلن أن  حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في سوريا تنظيماً إرهابياً, فجاءت الخارجية الأميركية لتقول عكس ما تقوله الحكومة.

  • ضعف وهشاشة السياسة التركية ومواقف حكومة حزب العدالة والتنمية. فصحيفة راديكال التركية, نشرت تحليلاً عن سياسة الحكومة التركية, وهذا أهم ما جاء فيه:

  1. الحكومة التركية رضخت للضغوط الأميركية وتراجعت في عين العرب، وأن هذا الأمر أظهر إفلاس سياسة حزب العدالة والتنمية.
  2. سلطة حزب العدالة والتنمية حنت الرأس أمام واشنطن وتراجعت في كوباني.
  3. واشنطن أظهرت أن هناك تغييراً جذرياً في موقفها لمصلحة التعامل والتعاون مع المجموعات الكردية في المنطقة، فضلاً عن تعاونها الكامل مع كرد العراق.
  4. واشنطن ستبدأ عبر حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي في سوريا، تعاوناً غير مباشر مع حزب العمال الكردستاني.
  5. السياسة الخارجية لأردوغان وحزبه وحكومته قد أظهرت إفلاسها مرة أخرى.

  • غضب أردوغان من بعض تصرفات واشنطن في حربها على تنظيم الدولة الاسلامية. فالرئيس التركي أردوغان أبدى انزعاجه  من تصرف واشنطن بإسقاطها لأسلحة للأكراد في عين العرب. حيث قال أردوغان: إن قيام واشنطن بإسقاط أسلحة جوا للمقاتلين الأكراد في مدينة عين العرب "كوباني" خطوة خاطئة, لأن قسماً من الأسلحة وقع بيد تنظيم الدولة الاسلامية في الشام والعراق وأن تقديم أمريكا مساعدات لمسلحي PKK و PYD أمر غير مقبول من طرفنا.
  • موقف واشنطن  الرمادي من البيشمركة. فصحيفة يني شفق, نشرت خبراً جاء فيه:أنقرة  طلبت من أربيل لائحة بالأسماء, واشترطت أن يعود المقاتلون أدراجهم لاحقاً بالأسلحة التي ستزودهم بها أميركا وألمانيا. وإن عدد المقاتلين سيكون 2000 مقاتل,ولن يحملوا أي سلاح أو أعلام أثناء عبورهم الأراضي التركية. وتريد أنقرة أن تستمر العملية ثلاثة أشهر فقط يعود بعدها البيشمركة الى كردستان. وقال فيه وزير الخارجية مولود أوغلوا إن أي مقاتل من البيشمركة لم يعبر بعد الأراضي التركية الى كوباني.
  • تشدد موسكوا وطهران بخصوص حرب واشنطن على تنظيم الدولة الاسلامية. حيث نقلت وسائط الاعلام مواقف كل من موسكو وطهران. وتتلخص بالنقاط التالية:

  1. تصريح مرشد الثورة الايرانية خلال استقباله رئيس الحكومة العراقية, حيث قال: محاربة الإرهاب يجب أن تكون على يد دول المنطقة نفسها.وبغداد لا تحتاج لتدخل أجنبي لمواجهة داعش.والعبادي قال:إن داعش والإرهاب خطر على كل المنطقة,وبعض الدول لا تدرك حجم هذا الخطر وأبعاده.
  2. والرئيس الإيراني حسن روحاني,قال للعبادي:إن محاربة المجموعات الإرهابية يجب أن تكون بشكل رئيسي في عهدة الجيش والشعب العراقيين. واستمرار الضربات الجوية من قبل واشنطن وحلفائها على المدى الطويل يصبّ في مصلحة داعش. وقضايا المنطقة مرتبطة ببعضها وعلى دولها أن تواجه الإرهاب من خلال التنسيق والتعاون فيما بينها.والعبادي قال:إن الإرهاب يهدد وجود كل دول المنطقة, ومطمئنون لوقوف ايران لجانبنا حتى القضاء على هذا المرض المهلك.والعراق حكومة وشعباً يقدر وقوف إيران إلى جانبه في مواجهة الإرهاب.وعلى المنظمات الدولية المعنية تهيئة الارضية لخروج عناصر مجاهدي خلق من العراق. ونحن ندرك الجرائم التي ارتكبوها بحق الشعبين الايراني والعراقي.  والبيت الأبيض يعتمد استراتيجية الاستنزاف الطويل المدى، أملاً بأن يؤدي إلى شرذمة سوريا وسقوطها لقمة سائغة.
  3. تصريح سيرغي لافروف, والذي قال فيه:علاقات روسيا مع واشنطن بلغت الحضيض. بيد أن روسيا أخذت تتحرّك مع إيران نحو محور مقابل لتحالف واشنطن، لمنعه من بلوغ غاياته.
  4. التفاهم بين مجلسي الأمن القومي الإيراني والروسي, على قواعد من شأنها تعطيل مساعي تحالف واشنطن، لإسقاط الدول وتغيير جغرافيتها السياسية، بذريعة مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.
  5. التعاون بين روسيا وإيران لتسليح الدولة في سوريا والعراق ولبنان، من أجل مواجهة  تنظيم الدولة الاسلامية، وتفويت الفرصة على استغلال ضعف التسلّح في دول المنطقة. وتأكيدهما أن تنظيم الدولة الاسلامية نتيجة تسليح الجماعات الإرهابية، والمراهنة عليها لتغيير الأنظمة السياسية، بينما تستمر هذه المراهنة في تقسيم الجماعات نفسها إلى معارضة جيّدة ومعارضة سيئة.
  6. سعي طهران إلى عقد مؤتمر دولي لمكافحة الارهاب، يضم أطراف دولية مقابل تحالف واشنطن.وإنذارها بأن الرد على داعش سيكون قاسياً. وهذا الرد يتضمن تحذيراً لواشنطن والذي أوجزه لافروف بتصريح, قال فيه:إن مراجعة واشنطن لحقيقة مكانتها في العالم سيأخذ وقتاً.

  • اتهام قيادة قطر بدعم الارهاب. فصحيفة نيويورك تايمز, نشرت تقريراً, جاء فيه:

  1. دعم قطر للمتطرفين في الشرق الأوسط ينفر منها كل حلفاءها.
  2. تصريحات الداعية الشيخ حجاج العجمي في مؤتمر عقد  مؤخراً  في الدوحة، وضم عدداً من الأثرياء القطريين، والتي قال خلالها: امنحوا أموالكم لأولئك الذين ينفقونها على الجهاد وليس للمساعدات الأخرى. والحكومة الأمريكية وضعت العجمي ضمن قائمة المانحين الرئيسيين لفرع تنظيم القاعدة في سوريا. وأن الداعية المثير للجدل عمل طيلة سنوات عدة من العاصمة القطرية، ما يعد دليلاً على دعم قطر للجماعات الإرهابية من خلال توفير ملاذ آمن, ووساطات دبلوماسية، ومساعدات مالية، وحتى دعم بالأسلحة في بعض الأحيان. وأن حواراً تلفزيونياً لشقيق حجاج العجمي، الشيخ شافي العجمي، أقر خلاله بشراء أسلحة من المجالس العسكرية المدعومة من الغرب،  حيث قال: أحيانا ما نتسلم أسلحة من قطر، ولا يجب أن نتوقف عن دعم جبهة النصرة ، لأنها لا تزال تقاتل نظام بشار الأسد.
  3. وأن هناك خمسة ممولين لتنظيم القاعدة يعملون في الدوحة، ويعتلون منابر مساجد تديرها الدولة، إضافة لظهورهم على قناة الجزيرة بشكل منتظم.
  4. والرعاية القطرية للإرهاب لم تقتصر على إيواء الممولين لتنظيم القاعدة، بل إن قطر توفر مساندة إعلامية ومادية وتسليحية لطالبان وحماس، والمليشيات المسلحة في ليبيا وسوريا، وكافة حلفاء جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة.
  5. وإضافة لاتهام السعودية والإمارات ومصر لقطر بأنها راعياً رئيسياً للإرهاب، فإن في واشنطن من يتهمها بتقديم الدعم المباشرلتنظيم الدولة الإسلامية.
  6. ومسئولين في وزارة الخزانة الأمريكية أكدوا أن قطر تتصدر الدول المساهمة في تمويل الإرهاب.وعام 2010م قدمت حكومة قطر مساعدة 1.2 مليون دولار، لبناء مسجد للشيخ عبدالوهاب الحميقاني، الذى وضع ضمن قائمة ممولي الإرهاب وجامعي التبرعات الرئيسيين لتنظيم القاعدة في منطقة الخليج.
  7. ظهور الشيخ العراقي حارس الداري المدرج على قائمة ممولي الإرهاب منذ عام 2011م على فضائية الجزيرة القطرية خلال افتتاح مسجد في الدوحة عام 2008م على بعض خطوات من مقر أمير قطر الشيخ حمد.

  • حرب واشنطن على تنظيم الدولة الاسلامية في خطر.والخطر مرده  لهذه الأسباب:

  1. لايوجد تعريف واضح ومحدد لمفهوم الارهاب لدى  واشنطن. فهي تتهرب من تحديده وتوصيفه, كي لا يطال إسرائيل. ولكي تتحرك فيه على مزاجها.
  2. عدم حل قضية الصراع العربي الصهيوني. والذي قاللافروف عنه: غياب حلّ للقضية الفلسطينية يبقى من العوامل الرئيسية التي تساعد المتطرفين في السيطرة على عقول الشباب وجذب أنصار جدد إلى صفوفهم.
  3. الحروب الطائفية والمذهبية إذا طال أمدها ستحرق الأخضر واليابس ولن يكون أحد بمأمن منها. وكل الدول معرضة للحريق بتطاير بعض شررها.
  4. الخلافات بين دول التحالف, وانقسام  المجتمع الأميركي حول هذه الحرب.
  5. أنها الحرب التي تدخلها الولايات المتحدة الأميركية وهي بحالة وهن وضعف.
  6. انقسام المجتمع الدولي لعدم الثقة بأهداف واشنطن الحقيقية من هذه الحرب.

أقر الاتحاد السوفيتي بعجزه فطوى صفحاته واندثر. بينما مازالت العجوز الشمطاء أميركا تتصابى وتتجبر وتجمل شكلها بالأصباغ, وهي تدريبأنها إنما تخدع نفسها وعشاقها فقط.

        الاحد: 26/10/2014م              العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

[email protected]

[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

الطواغيتُ العرب عناترٌ قبل السقوط جرذانٌ بعده

طانطان : احتجاج الطلبة ضد تسيير المندوب الحالي

حوار الجهوية الموسعة والضيقة في الصحراء وعقدة النخب التقليدية

خلال ندوة وكلاء اللوائح 13 بالطانطان : صرحت إحدى النساء " سمعنا إشاعات هذا مع هذا.."

المخلوقات الارتزاقية في ميدان الصحافة بجهة الصحراء

تدخل همجي في حق مجموعة الجنود الاحرار بكلميم

فضيحة المقاولين المصلحيين بجماعة عوينة ايغمان ( بيان استنكاري)

بيان تنديدي: الحركة المستقلة للمعطلين

السكن في السمارة حلال عليهم حرام علينا .!!!

استراتيجية الكترونية خرقاء

العميل عدنان ياسين كُشف أمره بعد عدة أسابيع ولم يُعدم بفعل الضغوط الإسرائيلية

توسيع صلاحيات المينورسو و سؤال احترام حقوق الانسان في الصحراء و المخيمات ؟

الموقف الأمريكي الجديد : إفلاس الدبلوماسية المغربية الرسمية والفساد السياسي للنخب المحلية بالصحراء

الموقف الأمريكي الجديد : إفلاس الدبلوماسية المغربية الرسمية والفساد السياسي للنخب المحلية بالصحراء

الإفراج عن الصحفي علي أنوزلا مطلب وطني

صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2

زيارة بائسة للرئيس الأميركي أوباما

حرب واشنطن على تنظيم داعش

إذا قالت واشنطن فلا تصدقوها





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان


أغرب طريقة صيد سمك جزيرة قرقنة تونس


لهذا السبب تم إلغاء زيارة عزيز اخنوش لميناء الطنطان


نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021


البرلماني مصطفى بايتاس : صدف جميلة


ذكريات الزمن الطانطاني الجميل : في حضرة الحلاق تيكوفا


إحداث جواز خاص بالملقحين يسمح لهم التنقل بحرية


ماذا بعد تنقيل رئيس تقسيمية الضرائب بكلميم ؟

 
مقالات

في حارتنا إكس


محمية الفيسبوك الافتراضية


موريتانيا بين وهم الغنى وحقيقة الإنتاج


النفاق الاجتماعي والعالم الافتراضي


أزمة خصوصية جديدة والمتهم


فازت موريتانيا

 
تغطيات الصحراء نيوز

توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان


أنشطة فنية مكثفة تُعيد الحيوية إلى أطفال المؤسسات التعليمية بالطنطان ...


هل سيتكرر سيناريو سبتة بالأقاليم الجنوبية !


ندوة صحفية حول امتحانات البكالوريا بجهة كليميم وادنون..


لجنة تفتيش مركزية تنظر في الإختلالات بالطنطان

 
jihatpress

آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة


حزب العهد الديمقراطي يعلن اندماجه مع حزب الإستقلال


ثلث العائلات المغربية غارقة في الديون!!

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين


اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة


شخصية إفريقية تتولى منصب مدعية عامة لمحكمة الجنايات الدولية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المنتخب الوطني المغربي يفوز على نظيره الغاني بهدف لصفر

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة


المكتب الوطني المغربي للسياحة يتـأهب لإعادة إطلاق الرحلات الجوية


الموريتانية للطيران تستأنف رحلاتها من نواكشوط إلى الدار البيضاء


جمعيات تطالب باعتماد تخييم القرب لفائدة الأطفال

 
فنون و ثقافة

العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح

 
تربية و ثقافة دينية

موعد حلول عيد الأضحى المبارك

 
لا تقرأ هذا الخبر

ملكة إسبانيا : أنا لا أشرب الخمر

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

هل سيتم إدراج جريمة الاغتصاب ضمن دائرة الحرابة بموريتانيا؟


صلاحيات ممثلي الأجراء في ضوء التشريع الوطني والدولي والعمل القضائي

 
ملف الصحراء

هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة