مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة             العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح             من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021             ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى             بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس             أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة             التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي             زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني             هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟             ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا             هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين             بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان             اوزبكستان التي لم تراها             مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب            سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي            منصة الشباب بتطوان            إطلاق النار على حشد في فلوريدا            تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

اوزبكستان التي لم تراها


مناورات الأسد الإفريقي الدولية بالمغرب


سفير مصر بالمغرب اشرف ابراهيم ومشروع الشبيكة السياحي


منصة الشباب بتطوان


إطلاق النار على حشد في فلوريدا


نهار فالبادية


تصريحات مهاجرون عائدون لمدنهم من سبتة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فكاهة فلسطينية .. أنتوني بلينكن يهاتف نظيريه العربي

 
التنمية البشرية

برنامج مع الناس - موضوع الحلقة : مبادرة التنمية البشرية

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

سرقة الصندوق الحديدي لمصلحة الجبايات باليوسفية


العثور على جثة طبيب وهي مفصولة الرأس


عون السلطة الذي احتجزه مهاجرون أفارقة يكشف ماوقع!


مستجدات جريمة القتل البشعة بآسفي


كيف تميز شاحن الهاتف الأصلي عن غير الأصلي قبل شراءه؟

 
بيانات وتقارير

ترقيم 5.8 مليون رأس من الأغنام والماعز استعدادا لعيد الأضحى


بعد أشهر من الإغلاق..مطار الداخلة يستقبل أول رحلة جوية مباشرة من باريس


أكثر من 87 بالمائة من مياه الاستحمام بالشواطئ المغربية مطابقة لمعايير الجودة


التربية الوطنية تعلن موعد صرف منح التعليم العالي


زيارة حركة المقاومة الإسلامية حماس للمغرب بعيون الإعلام الوطني

 
كاريكاتير و صورة

تضامن صحراء نيوز مع قضية الأساتذة المتعاقدين
 
شخصيات صحراوية

رحم الله العبادلة أباه ..نعي سريع قبل الدفن..

 
جالية

ابنة تازة نعيمة العيساوي أول مغربية تفوز في الإنتخابات البلدية بفنلندا

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

مستجدات موقع المطرح القريب من دوار ايت جرار

 
جماعات قروية

البحر يلفظ المخدرات بجماعة مولاي عبد الله أمغار

 
أنشطة الجمعيات

لقاء تواصلي مع رجال الإعلام بجهة كليميم وادنون


الطانطان.. حملة نظافة واسعة تستهدف مقبرة الشيخ الفضيل بحي الخميس القديم


الداخلة .. تتويج الفائزين في مسابقات لحفظ وتجويد القرآن الكريم

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

رئيسة جهة انواكشوط تستقبل رئيس بعثة الاتحاد الأروبي

 
تهاني ومناسبات

الصحراء نيوز تبارك لقرائها رمضان مبارك سعيد

 
وظائف ومباريات

رقم قياسي في مباريات التوظيف بوزارة الشغل

 
الصحية

مع اقتراب العطلة الصيفية .. وزارة الصحة تدعو للالتزام الصارم بالإجراءات الوقائية ضد "كورونا"

 
تعزية

موكب جنائزي مهيب يرافق الممرض محمد أحشوش لمثواه الأخير بالطنطان

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المنظمة الديمقراطية للشغل تحتفي بالنساء و تشخص تداعيات كورونا بالطنطان


مجلة المرأة العربية تكرم المغربية إمهاء مكاوي

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

فوائد فيتامين B3 السحرية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يلالي محزمها.. اغنية صحراوية رائعة


منت آبه | اكتلت احلامي


الفنانة جوليا تطل على جمهورها بعمل فني جديد خلال شهر رمضان


جوليا بطرس .. Julia Boutros

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اختلالات حقوقية بالطنطان .. سجين يشكو تعذيبَه ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

سورة الضحى للاطفال- قرآن كريم


الغابة الخضراء


حكايات ما أحلاها - علاء الدين

 
عين على الوطية

استقبال المصطافين بجماعة الوطية يفضح المستور


من أجل الحق في الشغل.. اعتصام الناشطين المناهضين للحكرة بالوطية


زيارة تفقدية لمرافق الصيد البحري بالوطية


الأسعار جد مرتفعة في الوطية

 
طانطان 24

حصيلة المشاريع الطرقية بإقليم طانطان


إيقاف رئيس قسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم طانطان


سجناء الطنطان السابقين يبحثون عن التنمية البشرية و الإنعاش الوطني

 
 

ثقافة القطط والكلاب في دول الغرب
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 شتنبر 2014 الساعة 29 : 23


 

صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

سيجد المرء ثقافات قد تعجبه أو لا تعجبه أو لا يجد لها من تفسير مقنع على الاطلاق.

وذلك إذا حطت به الرحال في إحدى دول القارة الأميركية أو الأوربية, قاصداً الاغتراب أو الهجرة أو اللجوء السياسي أو الانساني, أو مشرداً لأنه هارباً من جحيم الحرب أو الصراع.

ومن هذه الثقافات ثقافة تربية بعض الحيوانات في البيوت, والتي  أكثرها الكلاب والقطط.

ولن تجد بيتاً من البيوت, إلا ويشارك المقيمين فيه قط أو كلب أو كلا الأثنين معاً. وستجد أن هناك من يتعهد بتربية أكثر من كلب أو كلبين أو قط أو أكثر. وسترى بعض الرجال  والنساء من مختلف الأعمار والأجيال,   وكل منهم يسير في الشارع أو يتنزه في الحدائق,  وبرفقة كل واحد منهم كلب أو أكثر. أو هو ممسك بيده أو بيديه الاثنتين أكثر من حبل, وكل حبل ينتهي بحزام ملفوف حول  رقبة كل جرو  أو كلب. وستجد أشكال من الكلاب لم تراها عينيك من قبل, والتي تتدرج في الحجم, من حجم الارنب الصغير إلى حجم الضبع أو النمر. وأن ألوانها لا حصر لها ولا عد, وحتى أنها متعددة أو متدرجة بكل جرو  وكلب.  وستشعر بعدم اهتمام بعض هذه الكلاب والقطط بالمارة الذين يصادفونهم في الحدائق والساحات وحدائق ألعاب الأطفال وعلى الأرصفة. أو تجد أن البعض منهم حشريين, أو إرهابيين, أو  يميلون للتحرش أو مداعبة  بعض المارة ممن يصادفونهم, أو العبث بعربة أو محفظة, أو شم ملابس المارة أو العواء عليهم أو حتى إرهابهم باتخاذه وضعية الهجوم عليهم. والويل  والثبور وعظائم الأمور لمن يغضب, أو يتصرف برد الفعل تجاه أي كلب. فالكلب له الحرية المطلقة في أن يتصرف ويعوي كما يشاء, ويبول ويتبرز في كل مكان يختاره, وأن يتجاوز القانون, أما الانسان فليس له من حق أن يتصرف كما تتصرف هذه الحيوانات.

وعلى الرغم من أن الأرصفة والحدائق مزروع على جوانبها كل مئات الامتار صناديق خضراء اللون, موضوع على جانبها بكرة اكياس بلاستيكية سوداء اللون لاستخدامها من قبل من برفته كلب. بحيث يرتديه بيده ويضعه تحت شرج الكلب ليتلقى  بداخله براز الكلب, ومن ثم يلفه باليد الثانية, ويرميه بالفتحة الأمامية للصندوق. وهذه الأكياس أيضاً  لجمع براز الكلب من على الأرض. ومع  كل هذه الاحتياطات فإن الكلب  يفضل  التبرز بحرية على الرصيف أو في الحدائق الجانبية, مستغلاً غفلة صاحبه أو شروده بمنظر أو انشغاله بحديث مع صديق. بينما القط لا يتبرز إلا بعد أن يحفر حفرة ويجمع التراب حولها, ثم يجلس عليها ليتبرز فيها, وبعد أن ينتهي يطمرها بأطرافه الأمامية. والبون شاسع بين سلوك القط والكلب

في هذه البلاد ستجد أن ثقافة والقطط والكلاب تتجسد بأمور كثيرة, ومن أهم هذه الأمور:

  • ستجد في بعض حدائق المنازل بيت بلاستيكي أو خشبي لكلب أو قط ليرتاح ويلهوا فيه إذا أصابه الملل  والسأم من سكان البيت. فالمهم اولاً وأخيراً راحة القط والكلب.

  • والرفق بالإنسان يأتي بمقدمة كافة أشكال الرفق, ويتقدم على الرفق بالحيوان. أما في دول أوروبا والولايات المتحدة فالرفق بالحيوان هو من يتقدم على غيره. وحتى أن الرفق بالإنسان لن تجد له من أثر في هذه البلاد. ومهما بلغت من الكبر عتياً, أو كنت مريضاً, أو مضطراً لصعود درج البيت وأنت تحمل حقيبة ثقيلة, فسيمر بك الجار ويلقي عليك السلام, ولكنه لن  يتطوع ليساعدك بشيء على الاطلاق. و أن عليك أن تفسح الطريق  للكلب أن صادفك على الرصيف أو الدرج  أو المصعد. فثقافة الكلاب  يجب أن تتقنها كي لا تجر إلى مخافر البوليس والقضاء والمحاكم.

  • ومهما كان الانسان فقير أو محتاج, فلن  يجد من يد تقدم له سنت أو رغيف خبز. أما إذا تسول ومعه كلب أو قط, فستنهال امامه الدراهم  كزخات المطر. فالتبرعات إنما هي للكلب أو القط. لأنهم يعتبرون هذا الحيوان يعاني الكثير من شظف العيش.

  • وستجد مراكز صحية لتقديم كافة أشكال لرعاية الصحية للقطط والكلاب.

  • وستجد بكل مجمع للمواد الغذائية والألبسة والادوات الكهربائية والألعاب وغيرها جناح خاص تتوفر فيه الأطعمة والمعلبات والحاجيات التي تخص القطط والكلاب.

  • وستجد أن هذه القطط والكلاب مشمولة بالتأمين الصحي والتأمين على الحياة.

  • وستجد أنها مسجلة في سجلات رسمية, ولها قيود نظامية في هذه البلاد. ولذلك لا يحق لمالكيها أن يطلقوا سراحها أو يستغنوا عنها لتعيش بحرية في الطرقات والأحياء والغابات بقرار فردي يتخذونه من قبلهم, وإنما عليهم أن يراجعوا دوائر البلديات في كل ما يخص هذه الحيوانات, فهي المخولة باتخاذ  مثل هذه القرارات المصيرية.

  • وقد تضطر هذه البلديات للاستعانة بالقضاء لاتخاذ مثل هذه القرارات. وحتى في حال وفاة مالكيها أو موت احد هذه الحيوانات في حالة طبيعية او بسبب حادث.

  • وستجد من يوصي بأملاكه أو بجزء منها لقطه أو كلبه, ولهذا قد تجد كلاب وقطط برجوازيين يملكون الملايين أو المليارات أو أسهم في البورصات أو بعض الشركات.

  •  وإذا كنت ممن يستيقظ قبل شروق الشمس لممارسة الرياضة الصباحية أو لممارسة رياضة المشي في الهواء الطلق, فستجد الأرصفة مكتظة بالرجال والنساء والصبايا والشباب الذين سبقوك في نزهتهم مع الكلاب قبل أن يلتحقوا بأعمالهم اليومية. أما غير المرتبط بعمل, فستطول نزهة كلابه أو كلبه  إلى ما بعد الساعة العاشرة صباحاً.

  • وحتى إذا أحببت ان تقوم بنزهة  بعد العصر أو في المساء فستجد أيضاً ممن ينزهون كلابهم في هذا الوقت. وأحياناً قد تجد من ينزه كلبه لبعض الوقت منتصف الليل.

  • وحين تقيم بمنزل ستشعر بأن هذا البيت كان يعيش فيه قط أو كلب. وان كل شيء  بداخله نجس, لأنه ربما لأن كلب  قد لحسه أو نام وتوسد وجلس عليه أو أكثر, وأن تنظيفه أمر ضروري. وإن كنت مسلماً فستكون مجبراً على تطهيره من نجاسة الكلب.

  • وستجد أن الكلب يحق له أن يرافق صاحبه مجاناً بكافة رحلاته في وسائط النقل.

  • ولن تجد في هذه الدول الأوروبية كلب أو قط شارد أو هائم على وجهه مهما فتشت. فكل كلب أو قط يقيم في المنزل مع اصحاب البيت. أو في بيت خاص بني له على الشرفة أو في الحديقة أو على السطح, وأن هناك سُلم صغير يتدلى من السطح إلى أرض الحديقة كي يستخدمه القط في النزول والصعود في أي وقت.

  • وإذا كان في الحديقة كلب فسيعوي على كل من يحاول أن يمر بأطراف البيت.

  • وسترى أن الكلب او القط يقيم في داو ننغ ستريت 10 إذا اختير مالكه  ليكون رئيساً للحكومة البريطانية, أو يسكن البيت الأبيض أو قصر الإليزيه إذا كان أنتخب مالكه رئيسا للولايات المتحدة الأميركية أو رئيساً للجمهورية الفرنسية. وسترافقهم كلابهم أو قططهم في رحلات استجمامهم أو زياراتهم الرسمية الداخلية والخارجية.

  • وحتى الرئيس باراك أوباما الذي لم انتخب رئيساً للولايات المتحدة الأميركية وليس بحوزته كلب, تم إهدائه كلبين من الكلاب النادرة والتي تبلغ أثمانها ملايين الدولارات. وتقبل الرئيس أوباما شاكراً ومشكوراً  الهدية, وخصص لهما جناح في البيت الأبيض.

  • والرئيس الأميركي السابق جورج بوش كان له كلبان يشاركانه المكتب البيضاوي,  وحافظ على أن يكونا بجانبه أثناء مراسم استقباله أو لقائه زعماء  وشخصيات السياسية, وحتى في سهراته الخاصة والعامة مع ضيوفه في البيت الأبيض. وكان رجال الاعلام  ينقلون صوره معه كلابه وهي تقف بجانبه أو تتسلق سلالم طائرته الخاصة.

  • ستجد في الدول الأوروبية أن طالبي اللجوء السياسي والانساني يحشرون في مخيمات. وأن كل غرف من غرف المخيم  لا تتجاوز مساحتها 10 أمتار مربعة يحشر فيها أكثر من أربعة أشخاص . بينما ستجد الحيوانات والقطط والكلاب تعيش في محميات مصممة خصيصاً, ويتوفر فيها خدمات لا تتوفر للنازحين واللاجئين.

  • وقد تجد  في الدول الأوروبية مُعوز أو جائع أو عريان أو مديون أو مغلوب على أمره. ولكنك لن تجد من قط أو كلب شارد او هائم  أو مشرد أو مريض أو جائع.

  • وحتى الطفل يجب أن يكون له كرسي خاص داخل العربة الخاصة. أما الكلب والقط فلهما كامل الحق بالجلوس على أي مقعد وحتى إخراج رأسيهما من النافذة.

  • وستجد منظمات وجمعيات تهتم بالحيوان والبيئة , وتخوض حرب ضروس لتحقيق أهدافها. بينما ستبيعك منظمات حقوق الانسان الثرثرة والهراء والكلام الفارغ فقط.

     ثقافة القطط والكلاب ستفرض عليك رغماً عن إرادتك إن كنت طالباً او مغترباً أو مهاجراً أو لاجئاً أو مشرداً أو نازحاً أجبرتك الظروف أن تعيش في أستراليا واميركا والدول الأوروبية. وهذه الثقافة تختلف كثيراً عما تعلمته في وطنك. فكل ما تعرفه من هذه الثقافة أن الانسان مطالب بالرفق بالحيوان. وأن الكلب حيوان أمين ويحمي المزارع والمنازل وقطعان الماشية والدواجن من اللصوص والذئاب والثعالب.  وأن القط حيوان أليف ولص, ويحمي المنازل  من عبث الفئران. فالكلب والقط في الدول الأوروبية معفى من كل مهمة وواجب, وحقوقه يؤمنها من يقتنيه. وستجد اهتماماً بإطعام وتنظيف وتحسين هندام وقيافة القطط والكلاب. ونتمنى أن يعاد النظر بهذه الثقافة المشوهة التي  تُعلي حقوق الحيوان على حقوق الانسان.

           الأربعاء: 17/9/2014م              العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

العيون:كواليس تورط رؤساء دوائر وقواد وباشوات وأعوان سلطة في السمسرة والمتاجرة و النصب والإحتيال

طانطان : احتجاج الطلبة ضد تسيير المندوب الحالي

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

الرايسة “فاطمة تباعمرانت” في الرتبة الثانية في اللائحة الوطنية

انتخابات ساخنة بطانطان ومرشح الميزان الأوفر حظا للفوز بالمرتبة الأولى

ثقافة القطط والكلاب في دول الغرب





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بعد تفجيره فضائح الاسترزاق بالتنمية البشرية ،عامل الإقليم وتحدي الفساد بميناء طنطان


أغرب طريقة صيد سمك جزيرة قرقنة تونس


لهذا السبب تم إلغاء زيارة عزيز اخنوش لميناء الطنطان


نفوق حوت على شواطئ موريتانيا يبلغ طوله 22 مترًا

 
كاميرا الصحراء نيوز

كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان


جماعة طانطان لا تحترم قانون السير و تعطل الإشارات الضوئية..صور


عرائس صغيرات يتزيَّنَّ بالطنطان


الوزير عمارة يتفقد مشاريع مائية بسيدي افني


وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

من مدينة طانطان ..اختتام تمرين الأسد الافريقي 2021


البرلماني مصطفى بايتاس : صدف جميلة


ذكريات الزمن الطانطاني الجميل : في حضرة الحلاق تيكوفا


إحداث جواز خاص بالملقحين يسمح لهم التنقل بحرية


ماذا بعد تنقيل رئيس تقسيمية الضرائب بكلميم ؟

 
مقالات

في حارتنا إكس


محمية الفيسبوك الافتراضية


موريتانيا بين وهم الغنى وحقيقة الإنتاج


النفاق الاجتماعي والعالم الافتراضي


أزمة خصوصية جديدة والمتهم


فازت موريتانيا

 
تغطيات الصحراء نيوز

توزيع مشاريع مدرة للدخل على سجناء سابقين وسط جدل واسع بالطنطان


أنشطة فنية مكثفة تُعيد الحيوية إلى أطفال المؤسسات التعليمية بالطنطان ...


هل سيتكرر سيناريو سبتة بالأقاليم الجنوبية !


ندوة صحفية حول امتحانات البكالوريا بجهة كليميم وادنون..


لجنة تفتيش مركزية تنظر في الإختلالات بالطنطان

 
jihatpress

آسفي.. نقابة صحفية تدعو الجهات المسؤولة إلى معالجة فورية لممارسات تسيء لمهنة الصحافة


حزب العهد الديمقراطي يعلن اندماجه مع حزب الإستقلال


ثلث العائلات المغربية غارقة في الديون!!

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

هنية يلتقي رئيس مجلس المستشارين


اكتشاف مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة


شخصية إفريقية تتولى منصب مدعية عامة لمحكمة الجنايات الدولية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

المنتخب الوطني المغربي يفوز على نظيره الغاني بهدف لصفر

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

فيزا سياحية من الدول العربية ..هذه هي الشروط والوثائق المطلوبة


المكتب الوطني المغربي للسياحة يتـأهب لإعادة إطلاق الرحلات الجوية


الموريتانية للطيران تستأنف رحلاتها من نواكشوط إلى الدار البيضاء


جمعيات تطالب باعتماد تخييم القرب لفائدة الأطفال

 
فنون و ثقافة

العيون.. انطلاق النسخة الثامنة من المهرجان الدولي للمديح

 
تربية و ثقافة دينية

موعد حلول عيد الأضحى المبارك

 
لا تقرأ هذا الخبر

ملكة إسبانيا : أنا لا أشرب الخمر

 
تحقيقات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر ج1 ؟

 
شؤون قانونية

هل سيتم إدراج جريمة الاغتصاب ضمن دائرة الحرابة بموريتانيا؟


صلاحيات ممثلي الأجراء في ضوء التشريع الوطني والدولي والعمل القضائي

 
ملف الصحراء

هل كان الغموض الأمريكي وراء اقتناء المغرب لطائرات بيرقدار التركية؟

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

كيف يصور كتاب آسفي علاقة مدينتهم بالبحر روائيا ج1 ؟

 
قلم رصاص

التضامن الصاروخي مع الشيخ جَرّاح

 
 شركة وصلة