مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..             الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة             لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها             كينشاسا : الفاتيكان يرأس قداسا بحضور مليون شخص             رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني             ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !             عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها             وزير الخارجية الأمريكي يشيد بالتزام المغرب لفائدة السلم والأمن في الشرق الأوسط             وزير الخارجية الإيراني يصل نواكشوط ويلتقي الرئيس غزواني             تنسيق لإنشاء مجلس أعمال بين قطر والسنغال             مذكرة تفاهم عسكرية موريتانية مصرية             الجزائر والسينغال الى نهائي أمم افريقيا للمحليين             من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي            لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة


الهاء و تفقير السكان عبر الفاعل السياسي و الفعل الاجتماعي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين


امحاميد الغزلان : عصابة إجرامية تعتدي على شاب و ترسله لغرفة الانعاش بمراكش

 
بيانات وتقارير

لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني


نقابة أوديتي : بيان للرأي العام


المجلس الوطني لهيئة الموثقين يستنكر بدوره التدخل السافر للبرلمان الأوروبي


شروط الإعفاء من أداء الضريبة على السيارات التي يفوق عمرها 10 سنوات

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

وزير الخارجية الإيراني يصل نواكشوط ويلتقي الرئيس غزواني

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

الأمم المتحدة تحذر من انتشار الأدوية المزورة في غرب أفريقيا

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد


أغنية المنتخب المغربي بالمونديال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

هل نحن في أسوأ وأوهن حال؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 03 ماي 2014 الساعة 26 : 15


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

وكأن العرب والمسلمون باتوا بعد 3 أعوام من الربيع العربي في أسوأ  وأضعف وأوهن  حال. فإسرائيل تبطش بالفلسطينيين, وباتت تتحكم في سياسات  واشنطن وكثير من دول العالم . في السابق كان سلاحهم الادانة أو الاستنكار,  واليوم  باتوا مشغولون بالتناحر والحروب وتفاقمت الصراعات والخلافات,  وانقسموا  إلى فصائل لا عد لها ولا حصر ,كل منها يحارب الآخر و يتهمه بالعمالة ,  إما لخدمة أنظمة ,أو لخدمة  دول من الشرق أو الغرب. وباتوا حقل تجارب ودراسات  لكل ما هب ودب من مراكز الدراسات والأبحاث, وكل مركز يتحفنا بتقاريره التي تنتقص من كفاءة الدول العربية والاسلامية, وتتهمها بالفشل والإرهاب.

وحال العرب والمسلمون وإن كان يسر الطامعون في بلادهم وثرواتها, لا يسر أي مؤمن بالله ويتقي الله ويخاف الله, ولا أي صديق على الاطلاق.  فالخلافات العربية العربية والاسلامية الاسلامية تتفاقم , ولا بادرة تلوح  في الأفق للجمها أو حلها أو تبريدها على الأقل.  ولو دقق كل منا ببعض المواقف والتصريحات, لأستنتج  الكثير من المعطيات. وهذه أهمها:

·        فالجامعة العربية في سبات عميق . ومنظمة التضامن الاسلامي في خبر كان. 

·        ومجلس التعاون الخليجي يعاني الشللية والانقسام. والأمم المتحدة ومؤسساتها  وأمينها العام  يعالجون مشاكل العالم و الصراعات بتصريحات فارغة إلا من معسول الكلام. 

·        والاعلام العربي بصب الزيت على نيران الفتن الطائفية والمذهبية ليزيدها اشتعال.  

·        وسيف الارهاب أستل من غمده لجز رقاب كل من يتهم بضلوعه بالإرهاب.

·        وتقارير الأمم المتحدة ذكرت بأن الاقتصاد السوري خسر حتى النصف الثاني من عام 2013م، ما مجموعه 103 مليار دولار، منها 49 ملياراً عام 2012م. و الاسكوا   نشرت تقريراً جاء فيه: معدل البطالة  في سوريا تجاوز 48،8%. وقوة العمل خسرت حوالى مليوني فرصة عمل عام 2012م، و أن هذا الرقم ارتفع إلى أكثر من 2.3 مليون بحلول الربع الأول من عام 2013م. ومتوسط الأجر لم يعد يفي بحاجات المواطن الدنيا من المواد الأساسية. وارتفاع الأسعار تجاوز الخطوط الحمراء كافة. وتكاليف المواد الغذائية ارتفعت عن أسعارها قبل الأزمة بنسبة تقارب 300%، أي إنّ الأسرة المكونة من خمسة أشخاص تحتاج حالياً لتأمين حاجاتها من المواد الغذائية والأساسية إلى دخل ثابت يتراوح بين 95ألف  و126 ألف ليرة سورية شهرياً. في وقت لا يتجاوز فيه الدخل الشهري لـ80% من العاملين في القطاعين العام والخاص 30 ألف ليرة سورية. ومنظمة الغذاء العالمية في الأمم المتحدة نشرت في تقريرها الأخير، أن 4مليون سوري غير قادرين على تأمين حاجاتهم الغذائية، وحوالى 9.6 ملايين يحتاجون إلى المساعدة. وأن 6.7 ملايين شخص انضمّوا إلى قائمة الفقراء في الربع الأول من عام 2013م، منهم 3.6 ملايين نسمة من الأشخاص في فقر مدقع.  وهذه التقارير والدراسات  لم تقرن بأبسط  الإجراءات المفروض تنفيذها  على الأرض من قبل معديها ومن منظمة الأمم المتحدة  والمجتمع الدولي  يلملم جراح السوريين, ويقدم إليهم المساعدات التي  قدموها لغيرهم في هذه الحالات. وهذه التقارير غيبت عمداً  الوضع التعليمي والصحي. وكأن الهدف  هذه التقارير إنما هو المتاجرة بأوضاع السوريون فقط. 

·        ومنظمات حقوق الانسان الدولية  وفي بعض الدول لا تساعد  السوريين لتذليل ولو جزء يسير جداً من بعض المصاعب  والعقبات التي تعترض حياتهم, سواء للمقيمين أو النازحين أو المهجرين في سوريا  أو المخيمات ودول المهجر و بلدان اللجوء.  

·        وقلق الأمين العام للأمم المتحدة و حكومات دول أوروبية  على التعدي على حقوق الانسان في الدول العربية والاسلامية  لا تتطرق مطلقاً  لانتهاكات بعض الدول  الأوروبية والأفريقية والأميركية  لحقوق العرب والمسلمين  المهجرين  إليها. ومنظمات حقوق الانسان في هذه الدول تتغاضى على انتهاكات حكوماتهم للمهجرين. 

·        والدول التي تعتبر نفسها  صديقة لسوريا والسوريين وما أكثرها  في العد فقط لا تقدم لسوريا وللسوريين أية مساعدات سوى معسول الكلام. وبعض التصريحات الدورية الفارغة التي يأباها كل ذي عقل سليم . ففي مخيماتهم  واماكن اللجوء  المحددة  يحشر السوريون كالأغنام. كل اربعة اشخاص في غرفة مساحتها حوالي ثمانية أمتار مربعة. والمريض منهم لا يعالج  في المشافي إلا بشق الأنفس. والمعونة المالية المقدمة له  لا تكفيه أجور مواصلات كي يستلمها. وبعضهم يبيت تحت الجسور أو في العراء.   فأصدقاء سوريا يتاجرون بمعاناة السوريين ويبيعونهم الكلام  الفارغ فقط. 

·        ووسائط الاعلام التي  تتباكى على سوريا والسوريين,  همها  كما يبدوا أن تبقى سوريا مشتعلة وملتهبة. ولذلك لم تكلف نفسها عناء  تحديد  رقم هاتفي مجاني تتواصل  به مع السوريون الذين يعانون شظف العيش أو سوء المعاملة, لنقل معاناتهم إلى المسؤولين في بعض الدول لتقديم المساعدة وتذليل بعض الصعوبات. أو أن تعلن عن برنامج  تطوعي لمن يرغب بتقديم المساعدات والاعانات للسوريين في أي مجال من المجالات. وحتى أن اعلاميها الذين يتباكون على سوريا والسوريين لم يتبرع أي منهم بجزء من راتبه لدعم  و مساعدة السوريين. ووسائط الإعلام العربية هذه  على خلاف فيما بينها بخصوص الشأن السوري وأمور أخرى. والمتتبع لهذه الوسائط وبعض الفضائيات العربية يلاحظ الكثير من الأمور. ومن بعض هذه الأمور:  

1.    توقف فضائية فجأة  عما كانت تذيعه من  روايات عن عداء الإدارة الأمريكية وتآمرها على مصر والتنسيق بينها وبين التنظيم الدولي للإخوان. 

2.    تغييب الممارسات الصهيونية  الاجرامية عن أخبار بعض الفضائيات. 

3.    تغييب المجازر التي ترتكب بحق المسلمين  في بورما وبعض الدول الأفريقية والتي قدرت وضحاياها بمئات الألوف, مع تدمير عشرات المساجد. 

4.    تعدد البرامج التي تزيد من حدة  وتفاقم الخلافات العربية والاسلامية. وغياب البرامج التي تساهم في حل الخلافات أو لجم وتبريد هذه الخلافات.  

5.    غياب البرامج الخيرية التي تساهم في مساعدة المهجرين والمتضررين. 

6.    التنافس  فيما بينها لاتهام  المزيد من الحركات الاسلامية بالإرهاب والاجرام.  

7.   تلوين كل حراك بصبغة طائفية ومذهبية لشحن النفوس بالضغائن والاحقاد.

8.   الاعتماد على مواقع التال الاجتماعي لنقل بعض ما ينشر من  تغريدات قوامها السباب والشتائم  والقدح بحق البعض  للمشاهدين والمستمعين.

·       والاجتماع  الطارئ لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي بتاريخ 17/4/20014م  في قاعدة الرياض الجوية.  والذي أعلن في أعقابه بأنه تم الاتفاق على تبني الآليات التي تكفل السير في إطار جماعي، ولئلا تؤثر سياسات أي من دول المجلس على مصالح وأمن واستقرار دولة، دون المساس بسيادة أي من دولة. وهذا البيان بهذه العبارات الإنشائية الفضفاضة فتحت الباب على مصراعيه لكثير من التكهنات. فهناك من قال بأن قطر قررت أن تستجيب لكل ما طلب منها لأنها في خطر. وآخر قال بأن قطر تمسكت بموقفها, فسياستها الخارجية مسألة سيادية ليس لأحد أن يتدخل فيها طالما أنها لا تؤثر على أي دولة في مجلس التعاون. وثمة من قال بأن موضوع الخلاف الأساسي لم يناقش أصلاً في الاجتماع. ووكيل وزارة الخارجية الكويتية  صرح بأن الأزمة انتهت. وتصريحه لم يترافق بعودة  السفراء الذين سحبوا من الدوحة . وهنالك من قال بأن الأزمة هدأت فقط ولم تنته. والفرق كبير  بين بيان سحب السفراء الذي صدر في 5/3/ 2014م الشديد اللهجة وبين البيان الأخير الذي غابت عنه اللهجة الشديدة والقاسية, والذي أبرز أهمية السير في إطار جماعي وتحدث عن عدم المساس بسيادة أي دولة خليجية. مما يؤشر إلى أن الأزمة ربما تراجعت ولم تعد بذات الحدَّة التي كانت عليها سابقاً.  ونتمنى أن يسود الوفاق.

·       والاتفاق  المفاجئ بين السلطة الفلسطينية وحركة حماس, والذي جاء برأي خبراء الشأن الفلسطيني نتيجة انسداد الأفق أمام الطرفين. لأن أبو مازن أقتنع  بأن المفاوضات مع الإسرائيليين لن تعطيه شيئاً, وأنها مجرد غطاء لابتلاع الأرض وتصفية القضية. وحماس  أدركت أن الأوضاع في قطاع غزة في ظل استمرار الحصار وإغلاق الأنفاق ضاعف من معاناة الفلسطينيين. وأنه ما من  مخرج سوى المصالحة, وطي صفحة الانقسام، حتى إشعار آخر على الأقل. إلا أن أبو مازن سارع بعد الاتفاق  للإعلان بأنه لن يغيّر شيئا من سياسته بما في ذلك تعاونه الأمني مع إسرائيل. وربما  أراد بذلك أن يمتص غضب الأمريكيين وحلفائهم من  حصول هذا الاتفاق.

·       والرئيس الفلسطيني محمود عباس. قال:  الولايات المتحدة إن أرادت السلام حلَّا فلن يحققه سواها. واللجنة الرباعية لها وزن وروسيا وأوروبا والأمم المتحدة وجودهم على الطاولة بالغ الأهمية, وكثيراً ما أخذوا قرارات في صالحنا  وكثيراً ما منعوا قرارات عنا.

·       وواشنطن باتت تلعب على كل الأطراف, وتنتهج سياسة  قوامها التضليل والنفاق والمكر والخداع. وتتاجر بقضايا الشعوب دون وازع من ضمير أو وجدان أو اخلاق. فالرئيس أوباما الذي يصر على  اجتماع وفدا النظام والمعارضة لإيجاد حل للأزمة السورية.  ويدعم أي اتفاق لتسوية الملف النووي الايراني. أعلن عن رفضه المصالحة الفلسطينية وكأن واشنطن لا  تريد أي مصالحة أو اتفاق على الاطلاق!!!والادارة الأميركية التي دعمت الرئيس مبارك عند انفجار انتفاضة الشعب المصري. غيرت موقفها بعد فترة لتقف مع المجلس العسكري, ثم ايدت الانتخابات التي أتت بمحمد مرسي, وعارضت الانقلاب على مرسي, باتت اليوم تؤيد النظام الجديد.

·       وبعض الأنظمة العربية والاسلامية تتحاور مع مع  حكومات دول أخرى. ولكنها لا تتحاور مع شعوبها أو مع أنظمة عربية واسلامية أخرى بذرائع شتى. ولا  تبادر لنزع فتيل أي صدام محتمل, أو حل  أي خلاف ومشكل بما يرضي الله رب العالمين.

·       والسماح للإسرائيليين بدخول سيناء من معبر طابا والمكوث على شواطئها لمدة 15 يوم بدون تأشيرة، بينما يعانى الفلسطينيون على معبر رفح من كل أنواع القيود.

·       وفي آذار 2014م قضت محكمة الأمور المستعجلة بحظر أنشطة حماس في مصر. ولكنها في نيسان 2014م قضت بعدم اختصاصها في النظر بحظر أنشطة إسرائيل.

·       وسماح الحكومة التونسية لأول مرة بدخول الاسرائيليين الى تونس كسياح أمر غريب.

ما يدعو للدهشة  سماعنا من يمتدح الولايات المتحدة الأميركية , أو يلهث لكسب عطفها وتأييدها . وكأنه يجهل أو يتناسى  الجرائم  التي ارتكبتها بحق العرب والمسلمين , من تقسيم فلسطين عام 1947م إلى اعترافها بإسرائيل  عام 1948م, إلى دعمها وحمايتها لها على امتداد أكثر من 60 عاماً، ومساندتها في حربى 1967م  و1973م،  والحفاظ على التفوق العسكري لإسرائيل. واحتلالها  افغانستان،  والعراق. وتعذيبها المعتقلين في سجونها  كسجني غوانتنامو وأبو غريب. وعملها الدؤوب لتفتيت وتقسيم الدول العربية والاسلامية إلى عدة دول  وبما يخدم تجسيد مشروعها الشرق أوسطي الجديد. ولا يسعنا أمام هذه الحال التي   يعيشها العرب والمسلمون, والتي يشيب لها شعر الرأس,  وتدمي القلب والفؤاد, وتترقرق في كل عين الكثير من الدموع, سوى أن نقول: لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

      السبت: 3/5/2014م               العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

[email protected]

[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المستحيلات الخمسة

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

الفنان الصحراوي الناجم علال يغني ضد الفساد

تارودانت: رئيس المعقل بالسجن الفلاحي يستعرض عضلاته على السجناء

كواليس جماعة لبيرات.

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

كيفية الغسل الصحيح للجنابة

الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

الجامع_الخيمة بحي العودة بالعيون

نقيب المحامين المريتانيين ولد بوحبيني : العالم يحتفي بأكثر القانونيين إزعاجا للنظام

هل نحن في أسوأ وأوهن حال؟

مجلس الأمن يفشل في الاتفاق على بيان مشترك بشأن غزة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم


الصيد البحري : ارتفاع الكميات المفرغة بنسبة 19 بالمائة

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!


فرنسا غير مرغوب فيها بالساحل الإفريقي


الحسنية ….تمزيرت إخلا إفيس ….!

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب


هل يتدخل الوالي مهيدية لوقف خروقات السكن الاجتماعي

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

كينشاسا : الفاتيكان يرأس قداسا بحضور مليون شخص


وزير الخارجية الأمريكي يشيد بالتزام المغرب لفائدة السلم والأمن في الشرق الأوسط


تنسيق لإنشاء مجلس أعمال بين قطر والسنغال

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الجزائر والسينغال الى نهائي أمم افريقيا للمحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تتزوج من رجلين في ليلة واحدة..!

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة