مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع             مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا             مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز             لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟             موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة             روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي             رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب             الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا             الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان             ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟             فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها             البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي             طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس            من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس


من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا


عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين

 
بيانات وتقارير

بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع


قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا


ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام


لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

الحديث عن مشروع النفق البحري بين إسبانيا والمغرب

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز

 
تهاني ومناسبات

رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

اليوم العالمي للسرطان : الاسر الفقيرة الصحراوية تتحمل أعباء الإصابة

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة


شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

القمة العربية ال25
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 مارس 2014 الساعة 13 : 00


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

عقدت القمة 25 في جو مربك ومرتبك,  فكل من حضر كان همه محاربة الارهاب فقط. 

ولم تكن أكثر من  احتفال جنائزي لدفن هذه القمة مع سلسلة مؤتمراتها السابقة في الحفر.

فكل من حضر القمة  كان مرتبك وحائر ومحير, وتعصف بعقله وقلبه عواصف الخوف والرعب والقلق والفشل.  وبعض قادة دول مجلس التعاون الخليجي خائف يترقب ما ستفضي إليه  نتائج الحملة الاعلامية التي تشنها وسائط الاعلام الاميركية والروسية والصينية والغربية على تورطه بدعم تنظيم القاعدة والفصائل الارهابية خلال العقود الثلاثة الماضية. وهذا معناه أن أي توافق روسي أميركي سيكون على حسابه بقرار دولي يصدر عن مجلس الأمن الدولي يحمله المسؤولية, ويلزمه بدفع تعويضات لباقي الدول عن كل ما ألحقه الارهاب من  ضرر.

المتابع لهذه القمة, استنتج بأنها كانت قرقعة إعلامية. وهذا بعض ما بطن منها وما ظهر:

·        مظاهر الأبهة والبذخ الذي تميزت به عمليات استقبال  وإقامة الوفود المرتب والمنظم. 

·        كلمات رؤساء الوفود التي أجمعت على محاربة الارهاب لما يشكله عليهم من خطر. 

·        سوء خطاب معظم الوفود الذي  كان أشبه بمجزرة لمفردات وقواعد اللغة العربية.  

·        ألغت هذه القمة بدعة من بدع حكام قطر وهي دعوة أردوغان لحضور هذه القمم.   

·        اعتمدت القمة بدع  جديدة كالحضور الموقف الاستثنائي والوعود المطاطة والمماطلة والتسويف. وعرض  نبيل العربي براعته كمفتي وفقيه ومتفلسف بهذه البدع الجديدة. 

·        اعتمدت القمة القضية الفلسطينية كديكور لتزيين  كلمات رؤساء الوفود فقط.   

·        شغل الشأن السوري الحيز الأكبر من هذه القمة كما كان متبع في قمة الدوحة. 

·        تمسك رؤساء الوفود بالشأن السوري في خطاباتهم ومجمل نشاطهم. لأنه بنظرهم هو القشة التي إن تمسكوا بها تنقذهم من الغرق في هذا الأجواء المتلبدة والعاصفة. فبعضهم أصر على الحسم العسكري ودعم المعارضة. في حين ذرف البعض دموع التماسيح على ما يعانيه السوريين. ولكنهم أقروا بأن الحل هو حل سياسي فقط. 

·        تطابق موقف الأخضر الإبراهيمي مع ممثل  بان كي مون بأن الحل سياسي فقط. ومطالبة  الابراهيمي الحضور بعدم دعم أطراف النزاع لتسهيل ولادة الحل السياسي. وأحبط همتهم بإعلانه أن لا مؤتمر لجينيف آخر إذا ما بقيت الحال على هذا المنوال.  

·        تباكي بعض رؤساء الوفود على الشعب السوري الذي بنظرهم يتعرض لخيانة دولية. ومطالبتهم بتسليح المعارضة وتقديم المساعدات  الانسانية للشعب السوري. متناسون أنهم لم يجرئوا  على  قرن الكلام بالفعل كي  يتقوا غضب سيد البيت الأبيض. 

·        المديح والاطراء المقرف والمبتذل للدولة المضيفة وبعض القادة ممن غاب أو حضر. 

·        تكرار أسطوانة الوعود الجوفاء والفارغة عن المصالحات, وضرورة تعزيز وتوحيد الصف والتضامن العربي, وتفعيل مؤسسات الجامعة العربية, وحماية المسجد الأقصى. 

·        الحيرة التي بلبلت وصدعت رؤوس الوفود في هذا المؤتمر من تصنيف حركة الإخوان المسلمين وفصائل المقاومة وتنظيم القاعدة وجبهة النصرة  وبعض الأحزاب على أنهم منظمات ارهابية لإرضاء واشنطن, و اعتماد نهج  اجتزازهم من  مجتمعاتهم, رغم أن مثل هذه الأمور  ستعرض مجتمعاتهم لأشد درجات الخطر ومشاكل هم بغنى عنها.  

·        الرقص  المتقن بالكلمة وسحنة الوجه  والقلم على شاطئ الخلاف الخليجي القطري. 

·        زيادة عدد المتسولين في هذه القمة لتحصيل مئات الملايين من الدولارات والدنانير. 

·        شطب محمد مرسي وتناسي مدحهم له وإشادتهم  بنهجه ودوره في قمة قطر. 

·        التلميح بعتبهم المخفف جداً على واشنطن التي تهملهم ولا تقيم لهم وزناً, وعلى طريقة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي  الذي أعلن على الملأ تأييد بلاده لانفصال القرم عن أوكرانيا, في تحدٍّ واضح للسياسة الأميركية ولحلف الناتو الموجود في بلاده. 

·        تراجع قمة الكويت عن قرار قمة الدوحة بمنح مقعد سوريا في الجامعة إلى المعارضة. وـأجيل منح المعارضة المقعد إلى القمة القادمة في آذار عام 2015م, وعلى مبدأ بعد عام قد تتغير الظروف, فقد يموت الذئب, او يموت الراعي, أو يفنى القطيع. 

·        وأقترن قول من شارك بالقمة مع فعله بدعم مصر من كافة النواحي. بينما لم يقرنوا أقوالهم  بأفعالهم بدعم الشعب السوري وتقديم كافة المساعدات الانسانية والمادية له داخل سوريا وخارج سوريا. وأقتصر نبيل العربي بدعمه على الكلام الموجز فقط.

·        ثناء المؤتمر على دور الأردن ولبنان باستقبالهما اللاجئين السوريين. ولكنه بنفس الوقت حطم  كلاً من طموح ميشال سليمان بالتمديد, وحلم سمير جعجع بالرئاسة.

·       خيبة بعض الزعماء العرب من فشلهم بالضغط على الأميركيين بانفتاحهم على الصين وغيرها. بعد أن تبين لهم أنهم  لا يملكون سوى سلاحي النفط والمال، وهما باليد الأميركية، فالمال في البنوك الأميركية، والنفط بيد الشركات الأمريكية، والأمن بيد المارينز، ولذا فضغوطهم لا تأثير أو وزن لها.  وقد يدفع بالأميركيين لمحاسبتهم على دورهم  بزرع وتنمية ورعاية ودعم تنظيم القاعدة وباقي التنظيمات الارهابية.

·       إقرار المشاركون بأن مصر هي من  يجب أن تقود جامعة الدول العربية مستقبلاً. ولوحظ ذلك من نشاط وزير الخارجية المصري نبيل فهمي عضو في لجنة الأزمة الممولة من الكونجرس و الملياردير الصهيوني سورس. والذي  يحظى هو والبرادعي بعضوية مجموعة الأزمات الدولية في واشنطن.  والذي زار معظم القيادات اللبنانية وهو في طريقه للكويت, وقال لهم: لا مجال لرفاهية الانتظار. قد لا نبالغ في خطاب العروبة، لكن العروبة هويتنا، وهي من ركائز الأمن القومي المصري، ومن يريد أن يخطف مني هويتي ويجعلني طائفيًّا إنما يهدد الأمن القومي المصري.

·       عتب الائتلاف الوطني السوري على القمة, والذي عبر عنه نزار الحراكي سفير  بقوله: إنها  قمة مخيبة للآمال، فلم تعط المعارضة السورية مقعد سورية في القمة، ولم ترفع علمها على المقعد الشاغر، ولم تحصل على قرار واضح بالدعم العسكري.

·       بروز تيار داخل القمة بقيادة الجزائر ولبنان والعراق ومعه السودان التي تميز موقفها بالاستحياء. والذي هدد بالانسحاب من القمة اذا اعطي مقعد سورية للمعارضة كان مؤشراً كبيرا على التغيير وتراجع الهيمنة السعودية القطرية على الجامعة والعمل العربي المشترك. وضم نبيل العربي نفسه لهذا المعسكر, حين قال في المؤتمر الصحفي مع وزير خارجية الكويت بأنه هو من عارض منح المقعد للمعارضة.

·       إقرار  بعض الوفود بالفشل , حين  ركز خطاب وفديهما على ملفات عدة, إلا أنها ركزت أكثر على الملف الفلسطيني الذي تم اهماله عمداً في قمم سابقة.

·       مراهنة البعض على بروز سيسي جديد في تركيا ينهي أردوغان وحزبه كما حدث في مصر, وخوف الدوحة من سقوط أردوغان لأنه يضع إمارة قطر على كف عفريت.

·       وخطاب الرئيس المصري خلال القمة برزت فيه النبرة المصرية التاريخية التي تظهر انّ مصر تتصرف عن الامة كلها، إذ نادى بجعل المنطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل والسلاح النووي الاسرائيلي، وتحقيق التكامل الاقتصادي العربي وتنقية العلاقات العربية العربية. فبَدا وكأنه يعلن سياسة  جديدة ودائمة لمصر الجديدة.

·       اختتم القادة العرب مؤتمرهم بعد يوم واحد من الناحية العملية ، وأصدروا اعلان الكويت في اليوم الثاني بدلا من البيان الختامي وفق التقاليد المرعية. والإعلان يتناول موضوعاً محدداً أو ملحقاً للبيان الختامي حسب المفاهيم والأعراف الدبلوماسية وليس قضايا وقرارات متشعبة. بعبارة أخرى صيغة أقل مستوىً من البيان الختامي المتكامل. ولا يعلم أحداً لماذا تم استبدال هذه الصيغة والاكتفاء بالحد الأدنى, وهل هي استجابة للضغوط الأمريكية حسب ما قيل في أروقة المؤتمر, أم أن في الأمر غاية أخرى؟ أسئلة كثيرة ومحيرة  ربما ستكشف عنها الأيام القادمة.  والملاحظة الأخرى في إعلان الكويت الختامي لدى تناوله الموضوع الفلسطيني وحظي بالإجماع وصفه الحالة الراهنة بالصراع الفلسطيني الإسرائيلي, وهي لغة مستحدثة تتجاوز الوصف المعهود للصراع العربي الإسرائيلي. فهل هي إدارة الظهر للقضية الفلسطينية وتركهم وشأنهم وحيدين أمام الضغوطات الدولية؟ ولماذا لم يعلن كل ما تقرر في هذه القمة؟

·       وامير الكويت كرئيس للقمة  حسم الأمر بقوله: الأيام أثبتت بأن خطر هذا النزاع المدمر قد تجاوز الحدود السورية والإقليمية ليهدد الأمن والاستقرار في العالم. وأدعوا مجلس الأمن الدولي ليعيد للعالم مصداقيته باعتباره الجهة المناط بها حفظ السلم والأمن الدوليين، وأن يسمو أعضاؤه فوق خلافاتهم لوضع حد لهذه الكارثة.

·       والضغوط والمخاطر التي تعصف بالكويت كبلد مضيف للقمة  دفعها لاختيار شعار للقمة العربية في دورتها الـ25. وهو التضامن من أجل مستقبل أفضل. وبهذا الشعار تتخلص  الكويت من متطلبات التضامن العربي والأسس التي يقوم عليها ميثاق جامعة الدول العربية, ووفر لها فرصة التهرب من إيجاد حلول للمشاكل بين الدول الخليجية.  وكل ما قام به أمير الكويت الشيخ صباح هو جمع كل من الامير سلمان بن عبد العزيز ولي عهد المملكة العربية السعودية والرئيس المصري عدلي منصور مع الامير القطري تميم, وانتزاع ابتسامات مصطنعة منهم امام الكاميرات  فقط.

صحيفة الجمهورية اللبنانية نشرت خبراً جاء فيه: اتصل سياسي عربي بشخصية كويتية صديقة له وهنّأها على انتهاء قمة الكويت العربية بـأقلّ الخسائر الممكنة، إذ لم يكن متوقعاً لقمة تنعقد في ظلّ الحال العربية الراهنة وما يشوبها من انقسامات ونزاعات وتوترات أن تخرج بنتائج أفضل ممّا خرجت به. ضحكت الشخصية الكويتية, وقالت لهذا السياسي: بالفعل كانت نتائج القمة اقلّ ممّا كان مطلوباً منها، ولكنها أفضل ممّا كان متوقعاً لها. واكدت هذه الشخصية انّ إعلان الكويت الصادر عن القمة هو إعلان الحد الادنى الذي راعى جميع الاطراف من دون ان يمكَّن طرفاً واحداً من فرض رأيه كاملاً. ففي الموضوع السوري مثلاً، دعت هذه الشخصية الكويتية البارزة الى ان تتمّ المقارنة بين البيان الصادر عن هذه القمة وبين ما ورد في بيان القمة السابقة. فقد نجحت الكويت في جعل سياستها الاصلية غير المعلنة تجاه الازمة السورية الإطار الذي خرج به بيان القمة، فلا دعوة الى إسقاط النظام ولا الى تنحّي الرئيس بشار الاسد، ولا تبنّيَ لدعم مجموعات المعارضة المسلحة. وأصرّت الكويت مع دول عربية ذات ثقل، على ان يبقى الموقف من التمثيل الرسمي السوري في القمة مقتصراً على تعليق المشاركة السورية، وليس على قاعدة إعطاء مقعدها لأيّ جهة أخرى. والأزمة الخليجية بين بعض الدول الخليجية وقطر، بُحثَت في كواليس القمة بأكثر مما هو متوقع.

يقول عبد الباري عطوان: القمم العربية مرت بثلاث مراحل: الاولى مرحلة الزعماء الوطنيين المتميزين. والثانية مرحلة الزعماء المهرجين التي انتهت ببدء ثورات ما يسمى بالربيع العربي. والثالثة مرحلة هيمنة المال وزعمائه على القرار العربي والجامعة العربية، وهي مرحلة ندفع كأمة ثمنها غاليا من دمائنا ووحدة اوطاننا، وضياع قضايانا المركزية.

والسؤال المطروح: هل دول العالم  قاطبة  ومعهم مشاكلهم وحتى خلافات الحكام العرب  هم من حضروا هذه القمة, والغائبون عنها أنما هم الشعب العربي والقضايا العربية فقط؟

       الجمعة: 28/3/2014م                العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

[email protected]

[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



صرخة "عــــــانس"...

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

بوادر توتر بإقليم طاطا بين قبيلتين

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

خطري ولد سعيد الجماني

إلى السيدان يوسي بيلين الإسرائيلي و احمد قريع الفلسطيني: سلام أسلو ولا غيره

عن القدس وتراجع المملكة المغربية: أي دور للصحراويين

الزنادقة والشنبات ..

مؤشرات مقلقة على مسار الربيع العربي

يا صاحب الجلالة: لقاء القدس يليق به حضور السيد بيل كلينتون ...

غياب ملفت لرئيس الحكومة المغربية بن كيران في السياسة الخارجية والسبب قد يكون المحيط الملكي

القمة العربية ال25

وما هو رد جماعة الإخوان المسلمين على من ينعتهم بالإرهاب؟

وإلى متى سيرافقنا الحزن و الألم والبكاء؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اتفاق موريتاني مغربي في مجال الصيد


عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا


ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟


الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة


موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟


موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة


روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة