مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع             مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا             مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز             لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟             موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة             روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي             رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب             الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا             الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان             ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟             فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها             البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي             طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس            من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

طرد الفرنسيين في إفريقيا لأجل الروس


من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مواطنة مغربية ضحية زلزال تركيا


عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين

 
بيانات وتقارير

بلاغ اعلامي : الإتحاد الوطني للمقاول الذاتي و التتبع


قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا


ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام


لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

الحديث عن مشروع النفق البحري بين إسبانيا والمغرب

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

مستجدات محاكمة الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز

 
تهاني ومناسبات

رسالة من لاجئ فلسطيني الى د . طلال ابو غزاله : اصلك من ذهب

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

اليوم العالمي للسرطان : الاسر الفقيرة الصحراوية تتحمل أعباء الإصابة

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة


شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

الموقف الأميركي من الشأن السوري
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 مارس 2014 الساعة 18 : 18


صحراء نيوز - العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

تُصلب الإدارة الأميركية مواقفها  بكل رموزها كل يوم بالتصريحات الخلبية والتي لامعنى لها.

ويشارك سيناتورات الحزبين الجمهوري والديمقراطي في مجلسي النواب والشيوخ بهذه اللعبة, ليزيدوها ضجيجاً وصخب. وكل سيناتور يسعى لخدمة حزبه في الانتخابات القادمة بتصريحاته ومواقفه من الشأن السوري,  وانتقاده أو دعمه, لحزبه والادارة الأميركية. وموقف الإدارة الأميركية والحزبين الجمهوري والديمقراطي المعلن هو غير موقفهم غير المعلن.

  • الموقف المعلن يتلخص: بإسقاط النظام السوري ودعم المعارضة السورية ومساعدة الشعب السوري في تحقيق أهدافه بالحرية والديمقراطية وتأمين المساعدات الضرورية للشعب السوري بالأسلحة, وانتقاد المواقف الصينية والروسية والإيرانية, وتحميلهم المسؤولية عما آل إليه الوضع السوري. ويعتبرون أنهم بهذه المواقف والتصريحات يلامسون عواطف المعارضة والمسلمين والعرب, فيمحون من عقولهم تصرفاتها العدوانية بدعمها  للكيان الصهيوني ولحكم الطغاة والأسر التي تتحكم بمصير  الشعوب وبعض جماهير الأمتين العربية والاسلامية.
  • الموقف الغير معلن. ويتلخص بسعيهم من خلاله  إلى تحقيق الأمور التالية:

1.   أيقاد نار صراع طائفي ومذهبي يحرق العرب والمسلمين بلا رحمة.

2.   تحقيق مشروعها الشرق الأوسطي الجديد بتفتيت وتجزئة الدول القائمة.

3.   توفير الأمن لإسرائيل لأقصى مدة ممكنة, وتمزيق أو تدمير الجيوش العربية.

4.   جعل منطقة الشرق الأوسط غير مستقرة لتبرير مدى الحاجة لها ولدورها.

5.   إدخال تنظيم القاعدة وباقي التنظيمات السلفية والاصولية   في صراعات  متجددة وحامية الوطيس كي تتخلص من خطرها على الأمن القومي.

6.   تشويه صورة المعارضة السورية من خلال اتهامها بأنها ممزقة ومشرذمة, وتضم فصائل متعددة  منها المعتدلة ومنها الإرهابية ومنها المقاتلون الأجانب.

7.   المزاودة على المواقف القطرية والتركية والسعودية من الأزمة السورية.

8.   زيادة حدة الصراع والاقتتال الطائفي من خلال أتهامي المعارضة والنظام بممارسة العنف والارهاب, وممارسة الأعمال التي ترقى لجرائم حرب. بهدف تشويه صورة كافة الأطراف الداعمة لكل من النظام وفصائل المعارضة.

9.   الانتقام من الدول التي ناصبت وتناصب العداء لواشنطن وإسرائيل.

10.                   تشويه صورة الاسلام والمسلمين والعرب من خلال وسائط إعلامها.

11.                   إشغال العرب والمسلمين بصراعات لا حل لها ولا جدوى منها.

ورغم حذر  الوزير جون كيري, فإن غضبه خلال إحدى جلسات مؤتمر جينيف2 دفعه  ليكشف حقيقة  هذا الموقف  الغير معلن,  فراح يهدد يموه تهديده,  وقال بالإنكليزية:

You can’t have peace in Syria, you can’t have stability in Syria, you can’t restore Syria        you can’t save Syria from segregation, as long as Bachar Al-Assad remains in Power

والترجمة لكلامه هذا باللغة العربية هي: لن تتمكنوا من التمتّع بالسلام في سوريا ، لن تتمكنوا من الحصول على الاستقرار في سوريا, لن تتمكنوا من اعادة الإعمار في سوريا ، لن تتمكنوا من حماية سوريا من التفتيت طالما بقي بشار الأسد في السلطة.

ومساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى آن باترسون. صرحت لوكالة بترا في عمان: سأجتمع مع شخصيات معارضة سورية خلال وجودي في الأردن. وواشنطن  ترى أن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية التي لا نرى نهاية لها في الوقت الراهن.

ووزير الداخلية الأمريكي الجديد، جي جونسون. أدلى بشهادته أمام  لجنة الأمن الداخلي في الكونغرس, حيث قال: إن حالة الفوضى وعدم الاستقرار في سوريا تقبع على رأس قائمة الأولويات بالنسبة لمهام وزارته وبالنسبة لكل من يعمل في مجال الأمن القومي والأمن الداخلي بالإدارة الأمريكية في حماية الأمن الأمريكي من الاعتداءات، فهذه القضية تمثل رأس سلم الأولويات. وأن واشنطن تعمل مع عدة دول أوروبية من أجل مراقبة تحركات الذين يشتبه في سفرهم إلى سوريا للقتال على أراضيها ومتابعتهم بعد عودتهم. وتابع جونسون قائلاً:  نجد تدفقا متزايدا في أعداد الجهاديين الذين يتجهون إلى سوريا من أجل القتال في صفوف  الثوار الذين باتوا بمخترقين من قبل جماعات على صلة بتنظيم القاعدة. سوريا باتت أكبر معسكر تدريبي (للجهاديين) في العالم اليوم، وفي تقديري فإنها تتفوق بذلك على المنطقة القبلية الحدودية بين باكستان وأفغانستان. وأضاف قائلاً: أشعر بالقلق حيال وجود متشددين عمدوا إلى اعتناق أفكار راديكالية بمفردهم، وأظن أن تفجيرات ماراثون بوسطن هي مجرد إشارة إلى المستقبل. إنها مخاطر يصعب رصدها. وجونسون الذي تسلم منصبه منذ شهرين، صرح في أول كلمة له قبل أسابيع أمام مركز وودرو ويسلون الدولي, قائلاً: بأن الحرب الأهلية في سوريا، باتت مسألة أمن قومي بالنسبة إلى الولايات المتحدة وحلفائها. وأكثر من مسؤول عسكري وامني  صرح بأن الأحداث في سوريا ستستمر لأكثر من عقد من الزمن. والرئيس أوباما ووزيره كيري وحتى جون ماكين وغيرهم من رموز الادارة الأميركية والحزبين الديمقراطي والجمهوري يصرحون بأن الحل في سوريا هو  حل سياسي فقط.

من خلال  هذا الاستعراض  للمواقف الأميركية  المعلنة والغير معلنة, يستنتج  المتابع ما يلي:

  • الموقف الغير معلن  للإدارة الأميركية يبرر لها  كل تصرفاتها من النظام والمعارضة.
  • والموقف الغير معلن للإدارة الأميركية يبرر لها عدم التزامها بمواقفها المعلنة. وخاصة موضوع تسليح المعارضة, بذريعة خوفها أن تقع هذه الأسلحة باليد الخطأ.
  • والموقف الغير معلن يبرر لها تسليح المعارضة بأسلحة  لا تؤمن الحسم عسكرياً على الأرض. وإنما تهدف إلى زيادة مدة الصراع فقط. فالحسم ممنوع من قبل أي طرف.
  • والموقف المعلن يشرعن لحلفائها وللمعارضة  حق مجابهة النظام بكل الوسائل المتاحة.
  • وكلا الموقفين المعلن والغير معلن يطلقا يد الادارة الأميركية  بكل حرية لاتخاذ المواقف التي ترى أنها تصب في مصلحتها ومصلحة حلفائها و ومصلحة إسرائيل فقط.

الدكتور عادل عامر نشر مقال, وأهم ما جاء فيه: هناك رابحين وخاسرين من الربيع العربي،

1.   الرابح الأول  هي الولايات المتحدة الأميركية التي عادت صورتها مشرقة بعد أحداث 2001م، فنتيجة لمساندة أميركا لإسرائيل المغتصِبة لفلسطين، ودعمها للأنظمة السلطوية التي تضيق حريات شعوبها، تغيرت القاعدة الاجتماعية لمؤيدي  الولايات المتحدة الأميركية في الوطن العربي، وصارت قاعدة النظم الحاكمة تكره أميركا خشية من إسقاط أنظمتها التي كانت مستفيدة منها، كما أصبحت القوى الشعبية التي كانت تكره أميركا مؤيدة لها، وذلك بعد أن وجدت أن الحلم الأميركي قد تحقق.

2.   الرابح الثاني هو إسرائيل، فقد صدقت نبوءة شمعون بيريز، للآن ما يرمز له العلم الإسرائيلي بأن دولة إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات، مضيفاً أنه عندما ظهر في التسعينات مصطلح الشرق الأوسط الجديد، تبدّل شعار إسرائيل من إسرائيل الكبرى إلى إسرائيل العظمى، فكل الأقطار المحيطة بدولة إسرائيل تعاني من الهوية الوطنية، ولم تعد  القضية الفلسطينية هي الأهم، فكل دولة انشغلت بقضاياها الداخلية.

3.   الرابح الثالث فهو تركيا, التي يراد لها أن تكون قائداً للإسلام السني، وأن تكون كل الدول العربية تابعة لها. وإذا كان المخطط يجري بحسب نظرية صدام الحضارات لـ «همنتنغون» الذي رشح تركيا أن تكون قائدة للعالم الإسلامي، فقد احتاجت تركيا لتنظيف الطريق من النظم القُطْرية الأيديولوجية في المنطقة لكي تدخل المنطقة العربية، عبر إسقاط نظام البعث العراقي و السوري، ولتكون تركيا أمام الدولة الشيعية إيران.

وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلوا  لا يقر بالاستنتاجات السابقة ,حيث أدلى بتصريح  لوكالة رويترز, قال فيه: الحرب السورية المتدهورة أصبحت تمثل الآن خطراً على جميع الدول... في الوقت الذي تدفق فيه الجهاديون من جميع أنحاء العالم.... وأن  الرئيس بشار الأسد تمكن من البقاء لأن القوى العالمية لم تقل له متى يتوقف. والوزير أو غلوا بتصريحه  أخرج تركيا من منظومة  القوى العالمية , وكأنها دولة لا يحسب لها  أي حساب ولا قيمة لها. 

وختاماً يمكننا القول: الصراع  اليوم لم يعد صراعاً إيديولوجياً وإنما صار مصلحياً . والصراع المصلحي لا يهتم بما تعانيه الشعوب, وما سيكلفها من دماء وأرواح  في ما تعانيه من أزمات  ومشاكل وخلافات وحروب . فالمصالح هي الأهم وخاصة حين تربط بالأمن القومي للدول. وأن من يراهن على أن الادارة الأميركية ستقف إلى جانبه  أو أنها ستساهم بإيجاد حل للأزمة إنما هو واهم. فالإدارة الأميركية   يهمها تعقيد الأزمات وإطالتها,  وزيادة معاناة الشعوب. وإدخال الدول العربية في صراعات  مدمرة  وحروب  طائفية ومذهبية. والرئيس أوباما يفاخر بأن ما قدمه من خدمات لإسرائيل لم يقدمه أحد من سابقيه من الرؤساء الأميركيين.

      السبت: 8/3/2014م                

[email protected]

[email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

مجرد سؤال برلماني ...

خطري ولد سعيد الجماني

سيدي افني:ويستمر الحراك التنكرفاوي رغم طقوس الحملات الانتخابات

تنسيقية أكديم إزيك تعقد ندوة صحفية بمقر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط

من طرائف الانتخابات:اعتصام موالين لحزب “التراكتور” للمطالبة بمستحقاتهم و 7 جرحى باكادير

الأقاليم الصحراوية للمملكة تحفظ ماء وجه المغرب أمام العالم

يا نساء الطانطان ذنوب " ولادكم عليكم "

هل ينجح بنكيران في تشكيل الحكومة؟

« الثـورة » تتجـدد فـي مصـر و تونـس

وهل سيزهر و يثمر مؤتمر جينيف 2 ؟

الموقف الأميركي من الشأن السوري

زيارة بائسة للرئيس الأميركي أوباما

و الأيام القادمة كفيلة بالحكم على ما قيل و يُقال

السفير فورد عنصر مخابرات بثوب دبلوماسي

وإلى متى سيرافقنا الحزن و الألم والبكاء؟

وهل حرب واشنطن وحلفائها في خطر؟

حقيقة الموقف الأميركي من الشأن السوري

و هل تفوق الرئيس باراك أوباما على سابقيه؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اتفاق موريتاني مغربي في مجال الصيد


عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

الإرهاب ونطاقات الحركة في إفريقيا


ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟


الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة


موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

لماذا كان زلزال تركيا وسوريا مدمرا إلى هذا الحد؟


موريتانيا والسنغال ومالي.. خطة جديدة لتأمين الحدود المشتركة


روسيا : الغرب بتبني نهج استعماري تجاه مالي

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة