مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..             الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة             لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها             كينشاسا : الفاتيكان يرأس قداسا بحضور مليون شخص             رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني             ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !             عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها             وزير الخارجية الأمريكي يشيد بالتزام المغرب لفائدة السلم والأمن في الشرق الأوسط             وزير الخارجية الإيراني يصل نواكشوط ويلتقي الرئيس غزواني             تنسيق لإنشاء مجلس أعمال بين قطر والسنغال             مذكرة تفاهم عسكرية موريتانية مصرية             الجزائر والسينغال الى نهائي أمم افريقيا للمحليين             من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي            لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة


الهاء و تفقير السكان عبر الفاعل السياسي و الفعل الاجتماعي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين


امحاميد الغزلان : عصابة إجرامية تعتدي على شاب و ترسله لغرفة الانعاش بمراكش

 
بيانات وتقارير

لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني


نقابة أوديتي : بيان للرأي العام


المجلس الوطني لهيئة الموثقين يستنكر بدوره التدخل السافر للبرلمان الأوروبي


شروط الإعفاء من أداء الضريبة على السيارات التي يفوق عمرها 10 سنوات

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

وزير الخارجية الإيراني يصل نواكشوط ويلتقي الرئيس غزواني

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

الأمم المتحدة تحذر من انتشار الأدوية المزورة في غرب أفريقيا

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد


أغنية المنتخب المغربي بالمونديال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يناير 2014 الساعة 44 : 22


صحراء نيوز -  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

وأخيرا وبعد أن أجل موعد انعقاده مرات ومرات أنعقد مؤتمر جينيف2 بحضورك المشاركون فيه. وأوضح الصور  والمشاهد عن هذا المؤتمر والنتائج التي ستتمخض عنه, تنحصر في  ما كشف  للجماهير وللعالم عن  الأهداف الحقيقة لهذا المؤتمر والاطراف الفاعلة فيه. ومن هذه المشاهد:  

  • السرعة التي أقر فيها الائتلاف في القبول بما لم يقبل به خلال ثلاث سنين: حيث قرر الائتلاف الوطني مشاركته في مؤتمر جينيف2 بعد عام ونصف  من إصراره على الرفض. ففي اجتماعه الأخير أقر موافقته على المشاركة في مؤتمر جنيف2 المقرر عقده في 22 من الشهر الجاري,  وبموافقة 58عضواً ومعارضة14 وامتناع 2عن التصويت وصوت بورقة بيضاء, ومقاطعة 44 عذواً جلسة الاقتراع. ونسبة الموافقة كانت أقل من 50%.

  • واشفع  قرار الائتلاف بتصاريح: كإعلان رئيس الائتلاف أحمد الجربا: أن مشاركته ستكون دون مساومة على أي من ثوابت الثورة. وأن الائتلاف يدخل جنيف بعد مشاورات طويلة وليس لكي ننسى مرحلة سابقة، بينما النظام يدخل مكرهاً، وأن طاولة جنيف2 هي مدخل لتحقيق أهداف الثورة، وأنه سيحضر جنيف2  ليضمن السلام للشعب السوري. وأن الائتلاف يريد جنيف2  لمواجهة الإرهاب ، وأننا لسنا قلة ولا ضعافاً ومعنا أحرار العالم، وطاولة جنيف بالنسبة لنا هي ممر باتجاه واحد، وهو تنفيذ كامل لمطالب الثوار بلا أدنى تعديل. وسليم ادريس دعا المشاركين التمسك بأهداف الثورة السورية المتمثلة بـرحيل بشار الأسد, وأن لا يكون له أي دور في مستقبل سوريا, ورحيل قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية, وتشكيل هيئة انتقالية بصلاحيات كاملة، وإطلاق سراح المعتقلين وخاصة النساء، وفتح ممرات لإدخال المساعدات الغذائية. وأنه يدعم أي حل يضمن انتقالاً سياسياً للسلطة بما يحقق أهداف الثورة السورية.  

  • وكرنفال قرقعة التصريحات  وضوضاء  المواقف على أبواب وممرات مؤتمر جينيف2 بدأت  بشد أنظار العالم لهذا المؤتمر: فوزير الخارجية الأمريكي جون كيري  سر وطرب لهذا القرار وسارع لوصفه بقوله: أنه تصويت شجاع،  وبلاده ستواصل دعم المعارضة السورية بعد أن اختارت أفضل طريقة للتوصل إلى مرحلة انتقالية سياسية عبر التفاوض.   والتحق بكيري وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس ليقول: أن قرار الائتلاف المشاركة في مؤتمر جنيف2 خيار شجاع, وهذا الخيار هو خيار السعي الى السلام. ولم يتأخر وزير الخارجية الألماني فرانك ولتر شتاينماير حيث تلى بيانه, والذي جاء فيه: قرار الائتلاف بريق أمل للناس في سوريا، واي تقدم مهما كان طفيفا لانتقال القوافل الإنسانية او للتوصل الى اتفاق وقف إطلاق نار على مستوى محلي سيكون نجاحاً. وبارك  وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ  قرار الائتلاف بتصريح  جاء فيه: اشيد بقرار الائتلاف الوطني المشاركة في مؤتمر جنيف 2. وسارع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ليدلي هو الآخر بدلوه, فأدلى بتصريح قال فيه: قرار الائتلاف الوطني المعارض، المشاركة في جنيف2 بقرار شجاع لتاريخي. أما الاتحاد الأوروبي فقد رحب بالقرار, واعتبره قرار مهم للغاية.

  • وشهدنا خلال المؤتمر الكثير من اعمال الشعوذة والسحر, والمواقف الخجولة أو المرتبكة: فرأينا من يسبخ مع التيار كي ينقذ نفسه من الغرق.  وآخر يزيد من حجم مطالبه التي يعلم سلفاً أنها لن تصرف. وأخر رآها مناسبة لفشة خلقه فراح يهاجم ويهدد أو يشتم ويتوعد. وآخر يلقي باللوم والملامة على غيره. وآخر يتهم طرف أو أطراف محددة.

  • والمؤتمر شكل فرصة لمن أراد أن يعيد صياغة سياسته ومواقفه:  فوزير الخارجية التركية  وعقب المؤتمر السادس للسفراء الأتراك الذي عقد في مدينة مرسين قال: إن المعارضة السوري تجابه الإرهاب والنظام السوري معاً، وان هناك تعاون واضح بين عناصر داعش والنظام السوري، وان النظام يقصف مواقع المعارضة أولاً لأنه لا يجرؤ على الهجوم براً، وبعد القصف تدخل عناصر الدولة الإسلامية.  وأوغلوا يكرر ما صرح به في وقت سابق من الشهر الجاري، حين قال: إن هناك شراكة بين النظام السوري و داعش، وأن بلاده لا تدعم الاصوليين، وأنه يدعوا جميع العناصر الأجنبية للخروج من سوريا. وأن الذين امتنعوا عن اتخاذ موقف تجاه النظام السوري كانوا يتذرعون بالإرهاب، والآن النظام السوري يتعاون مع الإرهاب، أما المعارضة السورية تواجه كل منهما على الجبهتين، وأنه ينبغي قراءة هذه اللوحة بشكل صحيح قبيل مؤتمر جنيف2.وتصريحاته تدل على أنه قلق ومحبط ومجبر أن يغير مواقفه بناء لمطالبة الرئيس عبد الله غول حكومة أردوغان بإعادة تقييم موقفها بخصوص الشأن السوري.  وصمت أردوغان ليس له من تفسير سوى أنه نأى بنفسه بعد أن انعطف بسياسته180درجة واتجه نحو طهران وموسكو وبكين.

  • ومصداقية المؤتمر اهتزت مسبقاً: فمسرحية دعوة وسحب دعوة الأمين العام للأمم المتحدة دعوته لإيران باتت لغز محير. فالأمين العام لا يحق له أن يدعوا إلا من أتفق على دعوته, وهذا التصرف من بان كي مون ربما كان لإفشال المؤتمر والتهرب مسبقاً مما عليه قد أتفق. وإيران بهذا التصرف تحررت من كل ما يجبرها الالتزام بما يتفق عليه أو قد يتقرر.

  • ووفد لائتلاف يحضر المؤتمر وهو في معركة مع داعش:  فالثناء عليه بمحاربته للإرهاب الذي يحاربه النظام. سيدفع بعض الأطراف لجره لاتخاذ مواقف أكثر فأكثر في محاربته للإرهاب. وهذا ما سيزيد من تجزئة المعارضة, وتباين مواقفها من مجريات المؤتمر.

  • وجهاد مقدسي سارع  ليشجع الائتلاف على اتخاذ مثل هذا القرار: والدليل تصريحه الذي  قال فيه: المؤتمر هو المنصة الدبلوماسية الوحيدة لحل الأزمة. وأن على الطرفين الذهاب بمسؤولية عالية لوضع الخطوة الأولى للحل السياسي وفقاً لنص جنيف1، وليس وفقا لتصريحات الأطراف الفاعلة في الملف السوري.  وجهاد مقدسي  لا يتكلم إلا بما يؤمر به أو يفرض عليه , وكنا نتمنى أن يخبرنا بمن أمره ليدلي بهذا التصريح.

  • وبان كي مون بات محرج بعد أن سحب دعوته التي وجهها لإيران:  لأنه بموقفه هذا يكون قد وضع المنظمة الدولية في موقف محرج لم تشهده من قبل طيلة تاريخها.

  • والخوف هو من ينشر سحبه ويمطر خوفاً وقلقاً على أروقة المؤتمر, لهذه الأسباب:

  1. خوف واشنطن وحلفائها الأوروبيين والعرب انفلات الإرهاب من عقاله، وانتشاره في دول الجوار، ومن ثم أوروبا وأمريكا. لتتحول إلى حرب كونية يخوضها الارهاب ضد العالم، وفق ما أكدته تقارير استخباراتية أمريكية وغربية، فوجدت واشنطن نفسها أمام أسوأ خيارين أهونهما أشد مضاضة ومرارة.  وهذا ما عبر عنه مسؤول امريكي أن الأزمة السورية ستسمر لعقد من الزمن.

  2. وبعض التقارير التي سربت, تتحدث أن البغدادي أمير داعش أمر أتباعه بتدريب المقاتلين القادمين من أوروبا وأمريكا وكندا وأستراليا وتجنيبهم القتال، ليتمكنوا بعد التدريب من العودة للجهاد في بلدانهم الأصلية. وهذا الأمر بالتحديد أشعل المصابيح الحمر في أوروبا وغيرها من بلدان العالم.

  3. والحكومة المصرية كشفت عن أن ما يناهز 200 إرهابي عادوا إلى مصر ليحاربوا ضد انقلاب السيسي. وأن العديد من المقاتلين الأوروبيين عادوا لبلدانهم بعد أن اكتشفوا أن الجهاد في سورية بلا هدف ولا أفق.

  4. وتركيا أعلنت عن اعتقال تكفيريين, وأنها صادرت شحنات سلاح داخل أراضيها. وربما لهذا السبب قررت إغلاق حدودها الجنوبية.

  5. وواشنطن تدعم العراق, وتمنحه الغطاء السياسي لتصفية داعش من العراق.

  • وإيران استبقت المؤتمر بتصريحات غير مشجعة: ومنها قول وزير خارجيتها: أن من يراهن على تغيير الأنظمة في المنطقة بالقوة إنما يراهن على الوهم. وتبعه رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني بتصريح قال فيه: إيران مستعدة لأن تبذل روحها من أجل حزب الله.

  • وموقف وزير الخارجية الأميركية في المؤتمر كان موقف رمادي: وخاصة عندما راح يكرر اسطوانته المشروخة والمملة. وكأنه  يريد توسعة هامش المناورة لديه ولدى إدارته. بحيث  يمكنه من القبول بحل وسطي  يفي بخدمة مصالح بلاده ومصالح إسرائيل في المنطقة معاً. أو يقفز إلى موقف أشد صلابة ولو على حساب مصالح بلاده كي يغير وجه المنطقة.

  • ومبادئ مؤتمر جينيف1 التي اعتمدها مؤتمر جينيف بات موضع أخذ ورد: فهناك أطراف تصر عليها, واطراف لا تقبل بها, وأطراف تسعى لتعديلها على قياسها ومزاجها.

  • والرئيس الروسي بوتين يهدد بتغيير خارطة المنطقة إذا أصرت واشنطن على مواقفها: وبناء على هذا التهديد عقد لوزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران للتنسيق بخصوص جينيف2. وموسكو التي أزعجها سحب دعوة إيران, دفعت بوزير خارجيتها أمام المؤتمر ليقول: هاجسنا يتمثل بإنهاء المأساة في سورية. وروسيا تؤيد تطلعات الشعوب العربية بحياة أفضل. ومحاولات فرض وصفات جاهزة للإصلاحات يعرقل التقدم نحو الحل. ولن نقبل بأية مصالحة تفرض من الخارج. ولا يمكن التوصل إلى أي حل بالقوة بل بالحوار.

  • ومواقف كل من فرنسا وبريطانيا وألمانيا جاء باهتاً, ولم بكن بلهجات الشدة المعتادة.

  • والمديح  لسويسرا مطلوب أما مديح بعض الزعماء من قبل بعض الوفود فأمر مستغرب: فالمؤتمر عقد لحل المشكل السوري, وليس أن يكون أشبه بسوق عكاظ فيما مضى.

  • ومعاناة السوريين الحياتية والمعيشية وكذلك وضع المهجرين في داخل سوريا وخارجها لم تحظى سوي بكلام لامعنى له. فلم يتطرق أحد عن الاموال الضرورية واللازمة لمساعدة السوريين, أو من يطالب الدول باستقبال المهجرين وتقديم المساعدات الضرورية لهم.

  • والاعلام انشطر لثلاثة أجنحة: جناح يفسر مجريات المؤتمر على أنه انتصار لوفد الحكومة السورية  وهزيمة نكراء لوفد الائتلاف. وجناح يفسره على أنه هزيمة لوفد الحكومة السورية وانتصار تاريخي لوفد الائتلاف ولأحمد الجربا شخصياً. وجناح ينتقد كلا الوفدين معاً.

  • وبروز بعض المظاهر  الانفعالية غير المقبولة مطلقاً: فعصبية و برودة البعض كانت شبه مفتعلة, لأثارة غضب أطراف بعينها. وعدم تقيد الوزير السوري بالوقت أثارت بان كي مون عدة مرات, ورضوخ أعضاء المؤتمر لعدم التقيد بالوقت المخصص سببه الخوف من أن يتخذها الوزير السوري حجة فينسحب من المؤتمر. كما أن البسمات على وجوه بعض أعضاء الوفود لم تكن لها من داع, لأنها استفزت السوريين ولم تحترم مشاعر ذوي الشهداء والمخطوفين والمعتقلين والمفقودون والمهجرين ممن يعانون الفاقة والبرد القارس.

    يبدوا أن معاناة السوريين ستطول. ومؤتمر جينيف2 الحلقة الثانية من مسلسل طويل وممل, وكما عقد جينيف1بعد حوالي العام والنصف من بدأ الازمة, وعقد جينيف2 بعد ما يعادل هذه المدة من الأول, وقد يستغرق كل مؤتمر لاحق ما يعادل تقريباً نفس هذه المدة. فالحلول باتت مرتبطة باتفاق الدول الكبرى. وبعضها ربما يماطل ليربط الازمة السورية بمشكلة الشرق الأوسط. ومماطلته ربنا أنسته أن الشعب السوري إذا تفجر غضبه سيفجر منطقة الشرق الأوسط برمتها, وسيقذف بالأمن  والسلام العالمي كريشة في مهب الريح, والتي قد تندلع بسببها حرب عالمية لن ينجوا من لهيب نيرانها أحد. لهذا نقول للمجتمعين في جينيف إياكم أن تضيعوا الفرصة فالوقت من ذهب.  

           الجمعة: 24/1/2014م                   العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

القادوس الانتخابي يعسكر الطانطان و يقطع الطريق الوطنية ( بالصور)

ظاهرة الحركات الاعتبارية في الصحراء المغربية ممارسة ديمقراطية أم رجة قوارير

طانطان : تأجيل محاكمة 6 من حركة 20 فبراير إلى 17 من الشهر الجاري

طانطان : انعقاد دورة أكتوبر للبلدية وسط جدل كبير وارتياح للجالية

شريط إباحي ساخن ل”خطاف” يصل إلى استئنافية أكادير

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

العثور على رضيعة في مرحاض طبيب خاص بالطانطان

زيت الزيتون لبشرة صافية و طبيعية

صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم


الصيد البحري : ارتفاع الكميات المفرغة بنسبة 19 بالمائة

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!


فرنسا غير مرغوب فيها بالساحل الإفريقي


الحسنية ….تمزيرت إخلا إفيس ….!

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب


هل يتدخل الوالي مهيدية لوقف خروقات السكن الاجتماعي

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

كينشاسا : الفاتيكان يرأس قداسا بحضور مليون شخص


وزير الخارجية الأمريكي يشيد بالتزام المغرب لفائدة السلم والأمن في الشرق الأوسط


تنسيق لإنشاء مجلس أعمال بين قطر والسنغال

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الجزائر والسينغال الى نهائي أمم افريقيا للمحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تتزوج من رجلين في ليلة واحدة..!

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة