مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         بيكيه يتحدى شاكيرا ..             كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة             وزارة الداخلية الموريتانية : إنجاز طريق أزويرات تيندوف يقتضي توفير الأمن             الغنوشي يدعو لإقامة اتحاد مغاربي ثلاثي..             اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة             سبأ .. أول أردنية تقود طائرة حربية F16             عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..             السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين             نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة             امحاميد الغزلان : عصابة إجرامية تعتدي على شاب و ترسله لغرفة الانعاش بمراكش             إكتشاف مدينة أثرية متكاملة من العصر الروماني في مصر             الملك محمد السادس يعزي في رحيل العلامة محمد المختار ولد أباه             امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي            اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة             الهاء و تفقير السكان عبر الفاعل السياسي و الفعل الاجتماعي            لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة


الهاء و تفقير السكان عبر الفاعل السياسي و الفعل الاجتماعي


هل حققت التنمية البشرية مشاريع مدرة للدخل بطانطان؟


أغنية شكراً يا منتخبنا

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين


امحاميد الغزلان : عصابة إجرامية تعتدي على شاب و ترسله لغرفة الانعاش بمراكش


برشيد ..شخص يقتحم مسجدا ويوقف صلاة الجمعة

 
بيانات وتقارير

المجلس الوطني لهيئة الموثقين يستنكر بدوره التدخل السافر للبرلمان الأوروبي


شروط الإعفاء من أداء الضريبة على السيارات التي يفوق عمرها 10 سنوات


الرباط. : انعقاد اجتماع عسكري بين المغرب وإسرائيل


وثيقة : رئاسة النيابة العامة تحفظ شكاية ضد بنكيران


أمازيغ العالم وهيئات مدنية وحقوقية ونسائية يراسلون الملك لترسيم السنة الأمازيغية

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

وزارة الداخلية الموريتانية : إنجاز طريق أزويرات تيندوف يقتضي توفير الأمن

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

الصين تشكف رقما مفاجئا لعدد الوفيات بسبب كورونا

 
تعزية

وفاة أكبر معمرة في العالم

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد


استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد


أغنية المنتخب المغربي بالمونديال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

قراءة مختصرة في المشهد السياسي
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 02 يناير 2014 الساعة 53 : 22


صحراء نيوز -  العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

منذ 12 عام وأنا أنشر المقالات, والتي ثبت فيها صحة تحليلاتي للكثير من الأحداث.

وبعض الفضائيات كانوا يتصلون على هاتفي الثابت والجوال  قبل تهجيري لأشاركهم برأيي وموقفي في بعض القضايا والأحداث. وكنت أو صف الحدث بدون ممالأة لأحد, واتبع أسلوب ينسجم وقناعتي وإيماني بالله. لا كما هو متبع من بعض المحللين الذين يمارسون الكذب والتضليل, ليكون تحليلهم متوافق مع  عواطف الفضائيات بألوانها الرمادية والسوداء.

تتسارع الأحداث بما تحمله من مآسي على منطقة الشرق الأوسط. وبات البعض رهائن لما يسمعونه من أخبار وتصريحات وتحاليل وبرامج متنوعة تنقلها وسائط الاعلام والفضائيات, والتي باتت وللأسف أشبه بأقراص مهدئات أو بحقن مورفين لتهدئة الحال أو لرفع معنويات الحلفاء, أو تدمير معنويات الخصوم.  وخاصة أن هنالك شرائح من  الناس يعتبرون أن من يؤيدهم في مواقفهم وأحلامهم ومطامحهم للأحداث. إنما هو محلل رفيع المستوى وممتاز. بينما من يخبرهم  بحقيقة الحال  دون زيادة أو نقصان فغير مرغوب فيه. و الفهم السياسي على هذا الشكل  والطراز لا تخرج زير من جب, ولا تحقق  النصر لأية قضية. فالتحليل يجب أن يكون موضوعي وعلمي وبدون أي قلب للحقائق  والوقائع أو تلاعب بالعواطف والعقول.

منطقة الشرق الأوسط  تعاني من وضع قلق ومتفجر, كشف  عنه كبير مستشاري الرئيس أوباما دينيس ماكدونو في خطابه الموجه لأعضاء الكونغرس,  والذي قال حرفياً: الوضع في سوريا سيشغل إيران لسنوات, كما أن الحرب المتصاعدة بين القاعدة وحزب الله ستصب في مصلحة واشنطن. و الدكتور حسني عبيدي أستاذ العلاقات الدولية بجامعة جينيف, أدلى بتصريح قال فيه: التصريحات التي تتبع جلسات التفاوض الايرانية 5+1 مجرد مسرحية موجهة لدغدغة وتهيئة مشاعر الرأي العام العالمي, وتسويق طبخة لتصفية المشكلات العالقة بين واشنطن وطهران. واكتشاف مردود هذا التقارب على دول المنطقة العربية. وإن معظم الدول العربية في رهان فاشل, إذ رمت بثقتها في واشنطن, والأخيرة ستقر لإيران بدور مهم بالمنطقة. وصحيفة الواشنطن بوست نشرت خبر, جاء فيه: يدرس البيت الأبيض تخفيف العقوبات عن إيران بتمكينها من الوصول إلى أموال مجمدة  تقدر بمليارات الدولارات إذا اتخذت الحكومة الايرانية خطوات معينة للحد من برنامجها النووي, وذلك في أعقاب جولة أولى واعدة من الدبلوماسية بشأن الملف النووي الإيراني, وعلى دفعات, بحيث تتجنب المخاطر السياسية والدبلوماسية  التي يمكن أن تنشأ عن إلغاء العقوبات التي أتفق عليها تحالف دول مختلفة. ووزير الخارجية الفرنسي فابيوس قال: مخاوف اسرائيل ودول المنطقة من نووي إيران يجب أن تؤخذ بالاعتبار. والغارديان نشرت خبراً جاء فيه: لم يتم التوصل لاتفاق بشأن نووي إيران يشكل كارثة للمنطقة وإسرائيل. والتلغراف نشرت خبراً جاء فيه: الولايات المتحدة الامريكية وإيران  ترغبان بشدة بالتوصل لاتفاق ولا أحد يمكن أن يوقف ذلك. و غاتيلوف يقول: مهمتنا وواشنطن الآن كيفية عقد مؤتمر جينيف2 وتمثيل السلطة والمعارضة. وصحيفة وورلد تريبيون World Tribuneنشرت خبراً جاء فيه: حماس في انحناءة قسرية لإيران تعتذر على دعم الثوار السوريين إذ تسعى حماس تحت ضغط إيجاد مقر جديد لها للمصالحة مع سوريا. فالمجلس  التنفيذي يمد يده لإيران  وسوريا بعد ما يقرب من العامين  من العلاقات المعلقة. وهي على استعداد  للاستجابة للمطلب الرئيسي لدمشق وطهران بأن تقطع  حماس علاقتها مع الحراك ضد النظام بسوريا. و هذه التصريحات ربطها بعض المحللين السياسيين مع المواقف الفعلية للدول الكبرى, وخرجوا باستنتاجات عدة في الأمور التالية:

  • الحرب الباردة بين موسكو وواشنطن وبكين انتهت إلى غير رجعة. و المشاكل العالقة سيتم إيجاد حلول لها بالحوار مهما ارتفعت شدة الصوت في بعض التصريحات.

  • ومن يسعى لتهييج حلفائه لدعم مواقفه من بعض المشاكل والازمات واهم ومهزوم بكل الأحوال. ولن يحظى سوى بتصريحات نارية ,يعقبها اتصال هاتفي بين هذه العواصم لتبديد المخاوف من وقع هذه  المواقف والتصريحات العنيفة والمتشددة. والتوضيح أنها ليست سوى تصاريح خلبيه, أجبر أصحابها عليها لمدارة الحلفاء.

  • رفع وطيس الحرب الطائفية والمذهبية في منطقة الشرق الأوسط يصب في مصالح واشنطن وبعض العواصم الأوروبية. وتصعيد هذه الحرب سيحقق لهم النتائج التالية:

  1. تهجير المسيحيين إلى دول أوروبا كما  اقترحت مستشارة ألمانيا ميركل لخلق توازن جديد في المجتمعات الغربية بين المسيحية والاسلام.

  2. رفع وتيرة الصراع الدموي بين السنة والشيعة يؤهل منطقة الشرق الاوسط لإعادة رسم حدودها من جديد, و والتي سيحمل وزرها للاسلام.

  3. قيام إمارات إسلامية مذهبية ومتصارعة سيضعف وضع المسلمين والإسلام. وهي ما تؤهل  مؤتمر جينيف الثاني لاتخاذ قرارات حاسمة بمحاربة الإرهاب, والتي ستدفع بمجلس الأمن  لتبينها وتشريعها بقرار دولي وفق الفصل السادس, وتصنيف العديد من التنظيمات والحركات والأحزاب الاسلامية على  أنها منظمات إرهابية يجب ملاحقتها بقانون مكافحة الإرهاب.

  • واشنطن باتت لا تمانع أن يكون لموسكو وبكين  دور هام في منطقة نفوذها الشرق أوسطي, غضب من غضب ورضي من رضي من حلفائها, لهذه الأسباب:

  1. فواشنطن فشلت بمحاربة الارهاب في افغانستان والصومال والعراق رغم تحالفها مع حلفائها الموثقين.  وتكبدت بلادها خسائر كبيرة بالأرواح والعتاد العسكري والاقتصاد, وباتت تعتبر حلفاءها عبء ثقيل يرهق كاهليها.

  2. والقواعد الأميركية في تركيا ودول الخليج لا حاجة لها في النظام العالمي الجديد. وهذه القواعد انتقلت من حالة قواعد متقدمة للهجوم دفاعاً عن مصالح واشنطن والناتو إلى قواعد مهمتها الدفاع عن عناصرها وعتادها من هجمات إرهابية محتملة عليها,  ودعم أنظمة لا يقر المواطن الأميركي بشرعيتها لأنها أنظمة تفتقد لمفاهيم الحرية والديمقراطية. و يتصاعد ضغط  الشارع الأميركي لإجبار إدارة بلاده على سحب  هذه القوات من منطقة الشرق الأوسط وتركيا, لأن تكاليفها أكبر بكثير من مردودها. ولذلك تركت الباب مفتوحاً على مصراعيه لحلفائها الأوروبيين والأطلسيين وحلفائها في منطقة الشرق الأوسط إعادة رسم تحالفاتهم ودورهم من جديد لملء الفراغ.

  3. وإيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي  لا يمكن تحقيقه مالم  تساهم كل من موسكو وبكين  بفرض حل جذري أو مؤقت يلزم به كل اطراف الصراع.

  • الصراع بين الدول الكبرى صراع اقتصادي فقط, ولا وجود لأي صراعات إيديولوجية سابقة. فالاقتصاد هو  من يرسم ويحدد سياسات هذه الدول. ولهذا السبب فالدول الكبرى باتت تنظر إلى الثورات والأحداث  المأسوية التي تجتاح بعض الدول من منطق  اقتصادي يخدم مصالحها الحيوية ومصالح أمنها  القومي فقط, وليس من منطق إيديولوجي وصراع إيديولوجي كما كان  المتبع أيام الحرب الباردة.

  • والدول الثلاث الكبرى  لا تمانع بدور فاعل لبعض الدول الفاعلة في الشرق الأوسط, لضمان التوازن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. ويكون لها حق  التدخل في المناطق المتفجرة والمتصارعة, ودور مؤثر في محاربة الارهاب, وهي:

  1. تركيا: تقرر عدم ضمها للاتحاد الأوروبي. ودفعها للاندماج مع محيطها.  وتزعم المذهب فالسني مع القاهرة والرياض. والإطاحة بأردوغان وجناحه من  الحكم ومن حزب التنمية العدالة . وتوطيد علاقاتها مع دول الجوار.

  2. إيران: تقر كل من واشنطن وموسكو وبكين بدورها. فهي من تتزعم المذهب الشيعي ولها دور فاعل في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط. وخاصة أن دور باكستان قد تتدهور, ونزع انياب إيران النووية في مجال السلاح النووي بات ضرورة. والانفتاح على إيران وتوثيق العلاقات معها  وضمان مصالحها ينسف ركائز مشاريعها التسليحية  الهادفة لحماية أمن ومصالح إيران.

  3. باكستان: أنتهى دورها وبات الهدف نزع أسلحتها النووية حتى لا تقع في يد تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وحتى تجزئتها لدول لم يعد بأمر مستبعد.

  4. مصر: دورها ضروري ويجب تنشيطه عن السابق. فالجيش المصري يملك امكانيات كبيرة في مجال محاربة الارهاب والتدخل في دول تشهد نزاعات وصراعات حادة. والحيش المصري يملك تجارب متميزة في محاربة الإرهاب.

  5. الجزائر: دورها مركزي بسبب مساحتها الشاسعة وحدودها المترامية وقوة جيشها, الذي يملك القدرة لمحاربة الارهاب وحماية شمال افريقيا وبطن أوروبا.

  6. لبنان: بات وضعه قلق ومهدد نتيجة المواقف الغير مسؤولة لبعض المسؤولين. ونزع فتيل التفجير يكون بتهميش بعض التيارات والجماعات والزعامات.

  • واشنطن وموسكو وبكين سيتحالفون بحلف واحد  لضمان الانتصار في الحرب على الارهاب. ومحاسبة كل من له ضلع في دعم الارهاب. والاستغناء عن حكام  وأمراء ووزراء  يطالهم الشك بدعم المنظمات الإرهابية أو لهم علاقات سابقة مع الإرهاب.

  • وواشنطن ستعزز وجودها في المحيط الهادي وبحر الصين لضمان مصالحها وحماية أمنها وعجلات اقتصادها. وهي تشعر أن تنامي كل من الاقتصاد  والصناعة الصينية سيصيب اقتصادها وصناعتها  ومعها النمور الأسيوية واليابان وكوريا بسبب احتدام المنافسة التجارية والصناعية مع الصين. والتي قد تتسبب بالركود ا والبطالة والافلاس.

  •  الشأن السوري بات محور اهتمام العواصم الدولية والإقليمية  بسبب الخوف من تطاير الشرر إلى دول الجوار. والخوف من ان تحتد المواجهة بين الكبار فيدخل العالم في حرب باردة أو حرب عالمية بعد احتدام حرب المواقف والتصريحات. كما أن هناك إجماع على أن الحل سياسي, ولا لإسقاط النظام. وضرورة التحالف لمحاربة الإرهاب.  والتأخر في عقد مؤتمر جيميف2 سيطلق العنان للعمل العسكري الذي بات يزهق الكثير من الدماء والارواح ويدمر البلاد والاقتصاد.  ونقاط الاختلاف ستنحسر أكثر  فأكثر , وعدم انعقاده سيرفع من وتيرة العمل العسكري. والوضع الانساني للسوريين بات يحرج دول الخليج  والمجتمع الدولي ومنظمات الاغاثة الدولية على ما يعانيه السوريين  في الداخل والخارج. والسوريين  يتهمونهم بأنهم المسؤولون عن تفاقم وتردي الأوضاع. وعدم جديتهم في إيجاد حل سيطيل أجل المعاناة.

  • ودول عربية أخرى قد تتفاقم فيها الأوضاع إلى الحد الذي يدفع بها إلى حدود التجزئة وتهديد الأمن  والاستقرار. ويعرض مصالحها وأمنها لكثير من الأخطار.

  • والوضع في ليبيا غير المستقر يهدد بطن أوروبا ومصالح الكثير من الدول والجيران.

  • وإسرائيل سينحسر دورها وـتأثيرها أكثر فأكثر, فمصالحها باتت  تتعارض ومصالح حلفائها. وواشنطن بات تعتبر إسرائيل عبء  وداء عضال على أمنها ومصالحها. والشارع الأميركي بدأ يتململ من حجم التكلفة المالية لإسرائيل عليه وعلى بلاده.

    هذه هي باختصار مجمل ما سنشهده بكل جلاء ووضوح من بداية عام 2014م. ومن يمده الله بطول العمر سيرى هذه الصورة بشكل أكبر وأوضح وبدقة وضوح رؤيا أكثر فأكثر.

          الخميس: 2/1/2014م                 العميد المتقاعد برهان إبراهيم كريم

    [email protected]

    [email protected]





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

أحكام قاسية في حق المتابعين على خلفية أحداث الداخلة

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

أقا :احتجاجات شعبية مطالبة برحيل الباشا و مندوب الصحة

ظاهرة القائد التاريخي الى مزبلة التاريخ بعد الثورات

أكـديـم إزيــك محـكمـة المـقاومـة الشعبيـة

قراءة مختصرة في المشهد السياسي

عندما يتلو أبقراط قسم المسيرة أي دور للبحث العلمي في الدفاع عن القضية الوطنية ؟

جبن الأدب عن مواجهة الحياة

قراءة في كتاب : هل ستكون مالي أفغانستان الفرنسية في الساحل؟؟





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم


الصيد البحري : ارتفاع الكميات المفرغة بنسبة 19 بالمائة

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي

 
مقالات

نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!


فرنسا غير مرغوب فيها بالساحل الإفريقي


الحسنية ….تمزيرت إخلا إفيس ….!


المستقبل الرقمي الأردني في عهد الجيل الخامس

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب


هل يتدخل الوالي مهيدية لوقف خروقات السكن الاجتماعي

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

الغنوشي يدعو لإقامة اتحاد مغاربي ثلاثي..


سبأ .. أول أردنية تقود طائرة حربية F16


إكتشاف مدينة أثرية متكاملة من العصر الروماني في مصر

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

بيكيه يتحدى شاكيرا ..

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تتزوج من رجلين في ليلة واحدة..!

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

في ولاية ثانية غالي أمينا عاما للبوليساريو

 
sahara News Agency

"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة