مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان             ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟             فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها             البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي             قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا             ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام             السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين             الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة             موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة             جدل حول طرد يحيي جبران قائد الوداد أمام الهلال السعودي بمونديال الأندية             المغرب يواصل صدارته لطواف الساحل             محادثات تناولت حالة التعاون العسكري بين الإمارات والجزائر             من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك            للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟            امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد            ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة             تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي            لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

من اللقاءات مع المرحوم الحاج بشر ولد بكار ولد بيروك


للقصة بقية- ثروات موريتانيا من يملكها؟


امرأة تفضح شبكة اتهام السلطات بالكوامل و الفساد


ناشط يرد على متهم السلطات و الامن بخيانة الامانة


تنديد باتهام الأجهزة الترابيةو الأمنية من قبل مرتزق فسبوكي


اعيان و رموز الطنطان : الشيخ بسمير محمد لمين ولد السيد الرحمة و الجنة


الهاء و تفقير السكان عبر الفاعل السياسي و الفعل الاجتماعي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

السلامة : بقعة رخيصة للبيع بجانب ثانوية القدس

 
التنمية البشرية

تدشين مركز معالجة الإدمان بمدينة العرائش

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

عراقية تقتل شبيهتها الجزائرية لإيهام عائلتها بموتها


كواليس قتل طالب سعودي في الولايات المتحدة


اعتقال مغربي يشتبه في تنفيذه هجوما على كنيسة


السنغال: إيقاف قارب يحمل قرابة طن من الكوكايين


امحاميد الغزلان : عصابة إجرامية تعتدي على شاب و ترسله لغرفة الانعاش بمراكش

 
بيانات وتقارير

قمة دكار الثانية حول تمويل البنيات التحتية في إفريقيا


ميتا تختبر علامة التوثيق المدفوعة لفيسبوك و إنستاجرام


لجنة صندوق دعم الصحافة الموريتانية تصدر تقريرها


رسالة الى السيدة وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني


نقابة أوديتي : بيان للرأي العام

 
كاريكاتير و صورة

لحظة توقف الرئيس الموريتاني ملتفتا نحو النشطاء خلال مظاهرة ضد نظامه بواشنطن
 
شخصيات صحراوية

الكولونيل بابيا ولد لحبيب ولد محمد الخرشي في ذمة الله


صفية منت احماد امبارك : الكرم الحاتمي لطنطان في مونديال قطر

 
جالية

الحديث عن مشروع النفق البحري بين إسبانيا والمغرب

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

البرازيل تغرق حاملة الطائرات في المحيط الأطلسي

 
جماعات قروية

سيدي افني :ادانة رئيس جماعة سيدي عبدالله اوبلعيد بسبب بناء مكتبه

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

إشعاعات التجارب النووية الفرنسية بالجزائر وصلت موريتانيا

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

اليوم العالمي للسرطان : الاسر الفقيرة الصحراوية تتحمل أعباء الإصابة

 
تعزية

ما أصعب على الفؤاد أن تفقد عزيزا أو عزيزة !

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

وزيرة موريتانية تلتقي ملكة إسبانيا


الحضور الذهني لمايسة سلامة الناجي والأجوبة المباشرة للفساد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

الفنانة ليلى زاهر تقتحم الساحة الغنائية بأغنية كلمة أخيرة


شاهد .. بالفيديو - صابرينة بلفقيه تطرح "حبيبي انتا"


بمناسبة السنة الجديدة 2973 : أغنية أمازيغ أدكيغ


بأغنية عراقية .. النجمة اللبنانية رولا قادري تعود من جديد

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

اعتداء يطال صحفيا وحقوقيا بسبب الفرقة الوطنية


الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

مطالب بتفعيل مسطرة العزل في حق المنتخبين بالطنطان


كرسي متحرك يدفع إلى خوض اعتصام مفتوح في الطنطان


أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي

 
 

النضال ضد الأبارتايد كجزء من الصراع الشامل مع الاحتلال
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يونيو 2022 الساعة 59 : 18


فراس ابو هلال

عقد في لندن في 31 أيار/ مايو الماضي مؤتمر حول مسؤولية بريطانيا ودول العالم الكبرى لمواجهة نظام الفصل العنصري "الأبارتايد" في فلسطين المحتلة، بمشاركة عدد من الشخصيات الحقوقية الدولية، وحضور عدد من المؤثرين والصحفيين البريطانيين والأجانب.


تكمن أهمية المؤتمر الذي عقده "المركز الدولي للعدالة للفلسطينيين" في اتجاهين، الأول هو البناء على التقارير الحقوقية المهمة التي صدرت العام الماضي عن منظمات "بيتسيلم" و"هيومان رايتس ووتش" و"أمنستي" وأكدت أن الاحتلال يمارس سياسات الفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني من النهر إلى البحر، والثاني أنه يساهم في فتح نقاش فلسطيني حول أهمية النضال ضد نظام الأبارتايد الصهيوني.

 

قد يقول قائل، وهل يحتاج النضال ضد الفصل العنصري لنقاش داخلي فلسطيني؟ والجواب نعم. لأن فريقا مهما من المناضلين والباحثين والكتاب الفلسطينيين يعتقدون أن هذا النضال قد يحرف عن الصراع الحقيقي بين الشعب الفلسطيني وبين الاحتلال باعتبار أن النضال ضد "الأبارتايد" يسعى لتحسين ظروف الفلسطيني تحت الاحتلال وليس إنهاء الاحتلال نفسه.

    أن فريقا مهما من المناضلين والباحثين والكتاب الفلسطينيين يعتقدون أن هذا النضال قد يحرف عن الصراع الحقيقي بين الشعب الفلسطيني وبين الاحتلال باعتبار أن النضال ضد "الأبارتايد" يسعى لتحسين ظروف الفلسطيني تحت الاحتلال وليس إنهاء الاحتلال نفسه



سيناقش هذا المقال ضد هذه السردية، لاعتبارات سياسية وتاريخية وموضوعية.

قسَّم الاحتلال الشعب والأرض في فلسطين منذ النكبة عام 1948، وأكمل عملية التقسيم في حرب النكسة التي تصادف ذكراها هذه الأيام. لم يكن التقسيم فقط جغرافيا، ولكن الأهم والأخطر هو ما تبع التقسيم الجغرافي من انقسامات سياسية ونضالية، جعلت من المستحيل أن يجتمع الفلسطينيون على استراتيجية واحدة للصراع مع الاحتلال بسبب اختلاف واقعهم السياسي والقانوني والجغرافي.

لا يمكن للفلسطيني في الضفة الغربية أن يمارس نفس نوع النضال الذي يستطيع فلسطينيو الداخل وغزة والقدس والخارج أن يمارسوه، وينطبق الأمر على غزة التي تمتلك وضعا خاصا مختلفا تماما عن القدس والضفة والداخل. فيما يتوزع فلسطينيو الشتات بين بلدان مختلفة وقوانين متناقضة تجعل من اتفاقهم على صيغة نضالية واحدة ضربا من الخيال.

استفاد الاحتلال من هذا الواقع، وعمل على تعزيزه بالسياسة والقوة أحيانا، لضمان عدم الدخول في صراع شامل مع الشعب الفلسطيني يدرك الاحتلال أنه السيناريو الأخطر عليه. ولهذا فإن الفلسطينيين يجب أن يقاوموا بكل الطرق المتاحة، كل حسب واقعه السياسي والجغرافي، لأن من المستحيل أن يقاوم الجميع بنفس الطريقة.

    استفاد الاحتلال من هذا الواقع، وعمل على تعزيزه بالسياسة والقوة أحيانا، لضمان عدم الدخول في صراع شامل مع الشعب الفلسطيني يدرك الاحتلال أنه السيناريو الأخطر عليه. ولهذا فإن الفلسطينيين يجب أن يقاوموا بكل الطرق المتاحة، كل حسب واقعه السياسي والجغرافي


نذكر هنا في هذه المقاربة ما حدث في "انتفاضة أيار/ رمضان" في العام الماضي، حيث لم تكن "سيف القدس" هي فقط ما سبب الألم للاحتلال، بل الصراع الشامل المفتوح من قبل كل أبناء الشعب الفلسطيني، الذي اجتمعت فيه مقاومة الفصائل في غزة مع المقاومة الشعبية في الضفة الغربية، والمظاهرات والاعتصامات في القدس، والتمرد الشعبي في فلسطين المحتلة عام 1948، بينما شارك فلسطينيو الشتات في صناعة الرواية المقابلة والمناقضة للرواية الصهيونية من خلال الكتابات والنشاط على وسائل التواصل والمظاهرات والتحالفات مع القوى الغربية والعربية المؤيدة لفلسطين.

 

هذه الحالة الشاملة من الصراع هي ما خلق المأزق الصهيوني في رمضان/ أيار 2021، وهي التي دفعت الاحتلال للتفكير في وقف الحرب بعد ثلاثة أيام فقط، خصوصا بسبب ما يحدث في مدن الداخل واللد على سبيل التحديد. استطاعت مقاومة غزة أن تغير طبيعة الصراع في تلك المعركة، وأدت المقاومة الشعبية في الضفة لفتح جبهة جديدة على الاحتلال، وأحرجت مظاهرات واعتصامات القدس والشيخ جراح الاحتلال وضغطت عليه عالميا، وأسقطت اللد وأم الفحم أسطورة "الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"، وغيرت نشاطات وفعاليات فلسطينيي الشتات النقاش في الصحافة العالمية ما دفع الغرب وخصوصا واشنطن للضغط على قادة الاحتلال لإنهاء الحرب.


من هنا تأتي أهمية النضال ضد الأبارتايد، لأنه تساهم في صناعة فسيفساء المقاومة الشاملة، ولأنها تغير في النقاش العالمي الذي سينتقل تدريجيا من المنظمات الحقوقية إلى الصحافة الرئيسية في العالم ثم إلى المجال السياسي، (وهذا هو موضوع المؤتمر الذي عقد في لندن والمشار إليه سابقا)، وهذا ما حدث سابقا مع نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. لا يوجد تناقض بين نضال فلسطينيي العالم مع أحرار العالم ضد نظام الأبارتايد، وبين النضال الفلسطيني في غزة والضفة ضد الاحتلال، وبين نضال فلسطيني الداخل المتعدد الأشكال ضد الاحتلال والعنصرية، بل هي عملية تكاملية. كل هذه النضالات تؤدي في النهاية إلى إضعاف الاحتلال وتسجيل نقاط في الصراع الطويل بين الشعب الفلسطيني وبينه.

    لا يمكن لمقاومة غزة أن تدفع ثمن الصراع دائما، لأن الشعب المحاصر لا يستطيع ذلك وهذا أمر طبيعي، ولا يمكن لمقاومة أو حركة تحرر في أي مكان في العالم أن تجعل العدو هو من يحدد طريقة وتوقيت كفاحها، ولذلك فإن من الضروري أن يكون الصراع شاملا داخل وخارج فلسطين وفق ما تتيح الظروف ووفق خطة مرسومة فلسطينيا وليس كردة فعل على الاحتلال


في جانب آخر، استطاع الاحتلال بسبب قوته الغاشمة أن يرسم بعض قواعد الاشتباك مع المقاومة الفلسطينية. أظهرت الأحداث التي رافقت "مسيرة الأعلام" نهاية الشهر الماضي ذلك، وسببت "خيبة أمل" غير مبررة -وإن كانت مفهومة- لدى الكثيرين. لا يمكن لمقاومة غزة أن تدفع ثمن الصراع دائما، لأن الشعب المحاصر لا يستطيع ذلك وهذا أمر طبيعي، ولا يمكن لمقاومة أو حركة تحرر في أي مكان في العالم أن تجعل العدو هو من يحدد طريقة وتوقيت كفاحها، ولذلك فإن من الضروري أن يكون الصراع شاملا داخل وخارج فلسطين وفق ما تتيح الظروف ووفق خطة مرسومة فلسطينيا وليس كردة فعل على الاحتلال. قد يستطيع الاحتلال رسم قواعد اشتباك في غزة بسبب القوة العسكرية الهائلة، وقد يستطيع كبح جماح المقاومة الشعبية في الضفة والقدس و48، ولكنه لا يستطيع أن يسيطر بعد الآن على الرواية خارج فلسطين المحتلة، وهنا تمكن أهمية النضال ضد الأبارتايد.

 

قام الاحتلال كمشروع استيطاني أوروبي في فلسطين، واستمر بدعم القوى الغربية التي عملت على ضمان تفوقه العسكري والاستراتيجي والاقتصادي. ولا يمكن لهذا الاحتلال أن يستمر إذا تحول إلى عبء على هذه القوى الغربية، وإذا فقد دعمها متعدد الأشكال.

لن يتحول الاحتلال إلى عبء إلا إذا اجتمعت عليه المقاومة في غزة، والنضال الشعبي في الضفة والقدس، والمقاومة المدنية في فلسطين الداخل، والنضال الإعلامي والسياسي ومقاومة نظام الأبارتايد في الشتات.

 
twitter.com/FerasAbuHelal





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تدخل عنيف في حق ابناء الشهداء الصحراويين المعتصمين في الرباط

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

تدخل أمني استفزازي في حق الأطر العليا الصحراوية

انتفاضة " تيوغزة" تستنفر قبائل ايت باعمران

الداخلة : توضيح في بيان للاتحاد المحلي المنضوي تحت ال ك,د,ش

الطالبات الصحراويات يحتجون ضد مدير الحي الجامعي سويسي 2

السمارة : أباء وأولياء وأمهات تلاميذ مدرسة الواحة الابتدائية يطالبون برحيل مديرها

وقفة احتجاجية لاباء و امهات تلاميذ مدرسة "الواحة" الابتدائية بالسمارة

أزمة السياسة

حركة 20 فبراير تخرج لشوارع المملكة قبل خمسة أيام من الانتخابات

تصريح خطير لاحد الرحل أمام الخيمة الرسمة لموسم طانطان - فيديو

النضال ضد الأبارتايد كجزء من الصراع الشامل مع الاحتلال





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
إعلانات تجارية

السوق المفتوح أكبر موقع إعلانات مبوبة في قطر


السوق المفتوح أكبر موقع بيع وشراء في الإمارات


بيع واشتري أي سيارة في سلطنة عُمان عبر موقع السوق المفتوح


السوق المفتوح أضخم موقع إلكتروني للبيع والشراء في البحرين

 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

اتفاق موريتاني مغربي في مجال الصيد


عشرات البحارة الموريتانيين يفقدون عملهم جماعيا ..


الداخلة: حجز شحنات من الأخطبوط المهرب


نواذييو : وفاة بحارة بعد غرق زورقهم

 
كاميرا الصحراء نيوز

ترتيبات أمنية مكثفة ليلة رأس السنة بطانطان


الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 

»   إعلانات تجارية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سكان الصحراء يتذمرون من غلاء الأسعار..


شراكة بين الداخلة وبلدية فيبو فالنتيا الإيطالية


جهة كلميم وادنون في انتظار إخراج برنامج فرصة من غرفة الإنعاش


مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023

 
مقالات

ماذا تريد إيران المتمددة من موريتانيا "المسالمة"؟


الحرب على الفساد.. الثورة الصامتة


نهاية صناعة النفط الصخري في الولايات المتحدة


الاعلام والانبطاح..


حدثوا المواطنين بلغتهم الرسمية!


فرنسا غير مرغوب فيها بالساحل الإفريقي

 
تغطيات الصحراء نيوز

مطالبات بفتح تحقيق في مزاعم تلقي الأجهزة الأمنية الرشاوى بطانطان


المجلس الإقليمي لآسا الزاگ يعقد دورته العادية


هجرة سرية : تفاصيل جديدة حول فاجعة ميرلفت اقليم سيدي افني


قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان

 
jihatpress

موجة البرد .. مؤسسة محمد الخامس توزع المساعدات بالحسيمة


موعد استفادة الأسر المعوزة من الدعم المالي المباشر


تقرير رسمي : استمرار تدهور مستوى المعيشة بالمغرب

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

محادثات تناولت حالة التعاون العسكري بين الإمارات والجزائر


قائد المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو : فاغنر مجرد اشاعة


كوت ديفوار وغانا تستضيفان مناورات عسكرية

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

السنغال تتوج ببطولة أمم إفريقيا للاعبين المحليين

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

معلومات عن الارجنتين


محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن

 
تربية و ثقافة دينية

دول إسلامية تندد بحرق المتطرفين في السويد للمصحف الشريف !

 
فنون و ثقافة

مايا رواية جديدة للكاتب المغربي عبده حقي

 
لا تقرأ هذا الخبر

فتاة تربح 48 مليون دولار بأول بطاقة يانصيب في حياتها

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

قانون مكافحة الفساد في موريتانيا


المادة 2 من مدونة الحقوق العينية و أهم الاشكالات التي تطرحها

 
ملف الصحراء

العلاقات المغربية الاسبانية : الصحراء في قمة الرباط

 
sahara News Agency

الحملة التطوعية لتنظيف مقبرة الشيخ الفضيل الكبرى بالطنطان


"صحراء نيوز " تتفاعل مع منتخبين


أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة