مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         السنغال: زعيم المعارضة سونكو يمثل أمام قاضي التحقيق             الرئيس غزواني يصل جدة السعودية لأداء مناسك العمرة             Maroc : la liberté d’expression bâillonnée             مطالب بتشديد المراقبة المالية لعملية توزيع الدقيق الوطني المدعم             ابو غزاله يكتب : المطلوب نظام دولي ديمقراطي             المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ومساهمته في تطوير القانون وتنمية المجتمع             “التحرش الجنسي : مقاربات متقاطعة” موضوع ندوة وطنية بكلية الآداب المحمدية             الرياضة والايديولوجيا.. محمد الاغظف بوية             مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار             اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية             موريتانيا والولايات المتحدة.. انعقاد حوار موارد الطاقة             مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي             سورة طه سعود الشريم            من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟            احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية             قبائل ايتوسى            ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟            الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

سورة طه سعود الشريم


من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟


احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية


قبائل ايتوسى


ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟


مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟


احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيس بوك : تعاليق وطرائف مجلس جماعة طانطان بعد الاتفاق على الميزانية

 
التنمية البشرية

أزمة منصة الشباب : مطالب بمواكبة حاجيات سكان طانطان ..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مدير وكالة يعرقل البرنامج الحكومي فرصة


هذا هو الحكم في قضية مغني الراب طه فحصي طوطو


طانطان : رجال الدرك الملكي يحبطون محاولة هجرة سرية جماعية


السكريتي : حادث شغل يتسبب في احتقان بمطار طانطان


نائب وكيل الملك بمحكمة عين السبع يحاول الانتحار

 
بيانات وتقارير

مطالب بتشديد المراقبة المالية لعملية توزيع الدقيق الوطني المدعم


المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ومساهمته في تطوير القانون وتنمية المجتمع


مونديال قطر : تأجيل وقفة قبائل أيتوسى


طانطان.. مؤسسة التعاون بين الجماعات تصادق على دفتر تحملات المطرح الإقليمي للنفايات المنزلية


بعد المدينة المنورة.. المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية يحط الرحال بالرباط

 
كاريكاتير و صورة

الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”
 
شخصيات صحراوية

قبيلة أيت لحسن


ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

المشاورات الجهوية للحوار الوطني حول التعمير والإسكان جهة كلميم-وادنون

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الرئيس غزواني يصل جدة السعودية لأداء مناسك العمرة

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري

 
تعزية

وفاة رئيس الصين السابق جيانغ زيمين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني


تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية المنتخب المغربي بالمونديال


دعماً لدولة قطر : أغنية كأس العالم لفضل شاكر و نوال الكويتية


النجم اللبناني فادي أندراوس يصدر أغنية باللهجة المغربية


الفنان محمد شاك يطلق عمله الغنائي الجديد تحت عنوان " لمّا لمّا "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي


الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان

 
 

بطانطان , تأبين الرئيسة الراحلة لرابطة كاتبات المغرب عزيزة يحضيه عمر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 06 مارس 2022 الساعة 42 : 22


كما أعلن بلاغ وقعته بديعة الراضي عن المكتب المسير لرابطة كاتبات المغرب ، نظم حفل تأبين الراحلة المشمولة بعفو الله ورحمته،عزيزة يحضيه عمر شقواري رئيسة رابطة كاتبات المغرب،وذلك يوم السبت 05 مارس 2022 بمدينة طانطان مسقط رأسها والتي لبت نداء ربها بالدار البيضاء في 28 يناير 2022، وذلك بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل - قطاع الثقافة وعمالة إقليم طانطان والمجلس الجماعي لمدينة طانطان.

وشارك في هذا الحفل وفد هام من المثقفين والأدباء والإعلاميين من مختلف جهات المملكة، إضافة إلى أسرة الراحلة وأصدقائها على المستوىين الوطني والمحلي.

ويشهد للراحلة العزيزة عزيزة يحضيه عمر شقواري،بتاريخ  حافل بالعطاء والتضحية ونكران للذات في طريق نشر وترسيخ ثقافة الإبداع وتشجيع المرأة المغربية على التعبير عن ذاتها  والنهوض بأوضاعها والمساهمة في تنمية المجتمع.

وتم خلال هذا الحفل التأبيني تنظيم تقديم تكريمات و القاء كلمات ، تخليدا لذكرى مؤسِسة ورئيسة رابطة كاتبات المغرب ورئيسة رابطة الكاتبات المغاربيات،الفقيدة عزيزة يحضيه عمر تغمدها برحمته وأسكنها فسيح جناته وألهم ذويها ورفيقاتها في الدرب،الصبر والسلوان وجعل مسيرتها الثقافية نبراسا مضيئا لكل الأجيال المغاربية الصاعدة من العنصر النسوي.

مسيرة حافلة بالعطاء لابنة الصحراء المغربية
 وتعد الراحلة - حسب قصاصة ل"ماب نيوز " نشرت عقب وفاتها،"من مواليد مدينة طانطان، واحدة من النساء اللواتي كرسن حياتهن لخدمة قضايا الثقافة والأدب وقضايا المرأة على وجه الخصوص، سيما من موقعها كمؤسسة ورئيسة ل"رابطة كاتبات المغرب"
وأشرفت الراحلة قيد حياتها، على رأس الرابطة، على العديد من المبادرات الأدبية الوازنة التي تروم نشر ثقافة الإبداع والتميز وإثراء المشهد الثقافي جهويا ووطنيا وإقليميا، والتي كان  آخرها مبادرة "جائزة الكاتبة المغاربية"
والراحلة عزيزة يحضيه عمر شقواري حاصلة على دكتوراه في الإعلام والاتصال بمدريد، وصدرت لها كتابات في العديد من المنابر الإعلامية، وعملت كأستاذة و مستشارة إدارية بأحد معاهد الصحافة الخاصة بالدار البيضاء
وعرفت الراحلة بحضورها اللافت في المشهد الجمعوي المغربي حيث ساهمت في تأسيس العديد من الجمعيات والمؤسسات الثقافية
وصدرت للراحلة عزيزة يحضيه عمر شقواري العديد من الدواوين الشعرية، ومنها "حناء صحراء الزعفران" (1993)، و"بوح طانطان" (1998)، و "هديتي لك سيدي"."
وفي حوار جد مفيد وممتع أجراه احمد محمود القاسم مع هذه الشاعرة والكاتبة الصحراوية المغربية -قيد حياتها- ونشر بموقع "الحوار المتمدن"-عدد: 3924 - 2012 / 11 / 27- تحدثت فيه الراحلة وهي في عنفوان شبابها وعطائها وبشغف و بصراحة عن كل ما كان يستهويها من عشق الكتابة و للشعر وركوب الخيل وسياقة السيارات ولعب كرة المضرب وكرة القدم وعن قضايا أخرى تهم المرأة الصحراوية والمرأة الفلسطينية، وقد جاء كالتالي:

ضمن مجموعة الحوارات، واللقاءات الثقافية والتعريفية، التي اقوم بها منذ فترة طويلة، وبشكل متواصل، مع مجموعة من السيدات العربيات، في دول المنطقة العربية، من المحيط الى الخليج، اتناول في هذه اللقاءات، بشكل عام، دور المرأة العربية في المجتمعات، التي تعيش فيها، ومدى تقدمها، ونيلها لحقوقها، إضافة، الى معرفة الدور، والنشاطات الشخصية التي تقوم بها، المتحاوَرُ معها، على الصعيد الشخصي والاجتماعي، كان لقائي هذه المرة، في هذا الحوار، مع شخصية سياسية، وشاعرة، ومناضلة وطنية، هي السيدة الصحراوية عزيزة يحضية عمر، من مدينة طانطان الواقعة في الصحراء الغربية وهي الصحراء المغربية، تمتاز السيدة عزيزة بثقافتها الواسعة والعميقة، وكذلك تمتلك الشجاعة والصراحة والجرأة في التعبير عن أفكارها وقيمها ومبادئها، وتتمتع بفهم سياسي كبير، وواسع أَيضا، وكما تقول مارست السياسة قلما وانتماءاً، وهي ناشطة ثقافية بين بنات جنسها وهي أيضا شاعرة كبيرة ومتألقة، لديها عدة دواوين شعرية، ديوان صحراء حناء زعفران، وديوان بوح طانطان، وديوان هديتي لك سيدي، وهو تحت الطبع، و كتاب تحت عنوان علاقتي بجلالة الملك، ولديها رواية على وشك الانتهاء منها، تحت عنوان :السعودية رحلة الشتاء والصيف. بداية حديثي معها كان أول أسئلتي لها هو
من هي عزيزة يحضيه عمر؟؟؟
عزيزة احضيه عمر من مواليد مدينة طانطان، وهي مدينة في قلب الصحراء الغربية، تتربع على عرش جمال الدلالات، والاحتمالات والتاريخ الانساني، بكل محطاتها، وانتهاءاً بموسمها العالمي للموروث الثقافي للبدو والرحل، احمل في عُمقي ثقافة وتعامل جمال المعنى، الذي رضعته من ثدي قيم وثوابت اهلها، آخر ما شغلته هو رئيسة قسم الإعلام والثقافة، في إدارة الشؤون الترابية، لإقليم طانطان ، كانت لدي فكرة تأسيس رابطة كاتبات المغرب، لاكثر من اربعة سنوات، وأصبحت الآن حقيقة، بفضل مجموعة من الكاتبات اللواتي انخرطن في المشروع، و أثرينه بأفكارهن، وهو مشروع ثقافي رائد، درست الصحافة و امتهنتها
 هل الأخت عزيزة شاعرة أو أديبة شاملة؟
طبعا، كوني بنت الصحراء، يحضر الشعر اولا وأخيراً، لي محاولة في كتابة الرواية تحت عنوان: (السعودية رحلة الشتاء والصيف)، ستصدر عن دار 25 يناير في مصر، بالنسبة للشعر كان ديوان صحراء..حناء.. زعفران الذي صدر سنة 1993م، إذ يعتبر أول اصدار ورقي لـ امرأة من منطقتي، وتلك حقيقة، أعتز بها، كوني كنت رائدة قطار الطباعة والنشر لهن، والآن، هناك أكثر من 40 عنوان لكاتبات من الصحراء، اثرين بكتاباتهن المكتبة المغربية، شعراً وقصةً ورواية، وبحثْ اكاديمي ونقديً. واليك هذه القصيدة من أشعاري
تكتبني الرحلة، جملة اسمية، واكتبها، كوبا مسافراً في الظلام، يحتسي وحدته ويحتسي قهوته
نافذتي المطلة على غرفة الجدة ، تستهويني حكاياتها عن زمن أبطاله من فولاذ وفضة، مدينة مسلوبة الحرية، وأناس يعبثون بالحرية، ومتسولة للرحمة، يدها ممدودة للمجهول، قد تكون ذات يوم بطلة لأدب الرحلة ما هي الأفكار والقيم والمبادئ، التي تؤمن بها عزيزة عمر؟؟؟
انا عاشقة للمكان، بما يحمله من معاني التشبث والانخراط فيه، اضافة الى الحب والأمل، أَحمل الجميل والاعتراف، لكل من ساهم في تنمية عطاءاته انسانياً وذاتياً، كما أَحمل أَسمى معاني الصدق، وعمق الصداقة والدفاع عن حق الآخر، في الحياة، وفتح الحدود الثقافية. والعيش الكريم، لساكنة الأرض. وجمال الروح والعطاء المثمر، بما ينفع مواطني الوطن، والمساهمة في البناء، كل من مناطق تواجده.
 ما هي هوايات السيدة عزيزة التي تمارسها؟؟؟
اعشق سياقة السيارات، والصيد البري، مارست لعبة كرة المضرب، كما كنت أعشق ركوب الخيل، ولعبت كرة القدم، وأسَّستُ فريقا للإناث في مدينة طانطان، كما أَسَّسنا عصبة الصحراء لكرة القدم النسوية، مما سمحتْ لفرق الجهات الثلاثة للصحراء، من المشاركة وتنشيط البطولة الوطنية، على صعيد المملكة، وأعشق تحضير الحلويات والمطبخ المغربي، كما اجيد لعبة المصارعة الحرة، اضافة الى عشقي كتابة القصيدة، واليك هذه القصيدة من اشعاري
راحلون من حبري، يتراقصون على انغام قيثارة، كفراشات ويعسوب، ورود مبتلة وريقاتها تبعث اريجاً، كاللغة في معصم مراهقة، عيونهم الجاحظة، تغازل إمرأة تعدَّتْ الستين، لهم كتبهم يعبرون منها، سياحا في بلاد ليست بلدانهم، على الطاولة منديل وقبعة، وأساور إمرأة من ظل آلهة، على الطريق .. طريق ،الاتجاهات الاربعة تلتقي عند زاوية، السواد اللون الذي يكشف الآخر، ويكشف خصر فاتنة، تجتمع الحروف في ميتم، الفقيدة قصيدة لم تفض بكارتها، تحتفي الحياة بالحياة، في كنف الحياة، بين سندان ومقصلة
هل يمكن القول ان شخصية السيدة عزيزة قوية، وصريحة وجريئة ؟؟؟
لا اعتقد ان الانسان ممكن ان يكون صادق مع نفسه ومع الآخر، إن لم يكن كذلك بالنسبة للجرأة والصراحة والوضوح، مرة اتصل بي صديق عراقي من دولة سنغافورة سألته ما هذا الرقم الغريب، قال من سنغافورة، قلت له ايش تسوي هناك، قال: ابحث لك عن علاج يضيف لك القليل من الخجل. قلت له،أُالخجل بالنسبة لي، هو لمَّا اعمل عملاً أَخجل منه
هل يمكن للسيدة عزيزة اعطائنا نبذة عن هموم وثقافة المرأة الصحراوية، وهل هي منفتحة اجتماعيا ومتطورة، وتملك حريتها الشخصية؟؟؟
الصحراء شهادة ميلاد، وما ربَّتْني عليه جدتي من أُمي، مكَّناني من طباع، أَعتز بها، بالنسبة للمرأة في الصحراء، وبشهادة الجميع، تجمع بين الاصالة في عمقها، والمعاصرة في أَجمل سماتها، اصلاً لنا موروث اجتماعي، يختلف عن باقي عالمنا العربي، بحيث اعتبرها الاولى، من حيث الحقوق والواجبات، عوامل التربية واحترام الرجل لها، لدرجة التبجيل، ساهم في تبوئها مكانة كبيرةً، في الخريطة الاجتماعية
ما هي طموحات وأحلام السيدة عزيزة، والمرأة الصحراوية بشكل عام، وما هي العراقيل التي تحول دون تحقيقها ؟؟؟
تتلخص طموحاتي الحالية، في العمل داخل رابطة كاتبات المغرب، وتطبيق مشروعنا الثقافي، واحترام برنامجنا الثقافي السنوي، إحتراماً لأنفسنا، وحتى نكون على مستوى الحدث، أما طموحات المرأة الصحراوية المغربية، هو ان ينتهي المشكل المفتعل، حول ما سُمِّي قضية الصحراء الغربية، وانخراطها في بناء جهوية متقدمة، نصَّ عليها دستور المملكة، طبعا ككل مجتمع اسلامي، تحكمه ضوابط، المرأة في منطقة الصحراء، تتحكَّم فيها قيم وثوابت، هي جزء منها، لا نراها عراقيل، ومن أَهمها محافظتنا على ثقافتنا، ومنها التزامنا بزي المرأة في المنطقة، وبقرض الشعر، وهامش الحرية، التي يمنحنا اياها شعر (التبراع). وهو شعر متداول عند المرأة الصحراوية، يتكون في أغلب حالاته، من بيت او بيتين، وهو غير الكاف، اي البيت الواحد. هو أَصلاً شعر باللهجة الحسانية، يسمح للمرأة بمغازلة الرجل، كما استغلته المرأة زمن المقاومة، والتحرير، لتمرير رسائل الى المقاومين، كرسائل مشفَّرة، لم يتمكن المستعمر من اكتشافها، ويعتبر الادب الحساني، غني وباذخ من خلال شعر التبراع
 هل تحب السيدة عزيزة، السياسة وتفهم بها بعمق؟؟؟
بالنسبة لهذا السؤال، سأمارس معك السياسة من خلال ردي عليك، السياسة نتعامل معها يوميا، داخل بيوتنا، مع اطفالنا، ومع أزواجنا، ومع الحياة، والمرأة لمَّا تمتهنها تكون اكثر عطاءاً من الرجل، نظراً لتكوينها الحياتي
 ما رأي السيدة عزيزة بحكومة الإسلاميين المغربية وهل تعتقد أنها تحقق أحلام وطموحات المرأة الصحراوية والمغربية بالتقدم الاقتصادي والتحرر الاجتماعي ؟؟؟
حتى نكون منصفين، حكومة الأستاذ بن كيران، جاءتْ بفعل صناديق الاقتراع، ولم تأت كحكومة مختارة، قد يكون عزوف العديد من المواطنين عن التصويت، لعدم اقتناعهم ببرامج الأحزاب السياسية، ساهم في تقدم حزب العدالة والتنمية، بالنسبة لي شخصيا، ننتظر خروج القوانين المنظمة والمراسيم، التي هي مطروحة على الدورة الخريفية للبرلمان المغربي، وعليه، انا مع من ينادون بإعطاء فرصة لهم، ما دمنا ونحن المنادون بالتغيير، لم نحاكم الحكومات السابقة، لذلك، من الصعب الحكم عليهم من خلال حكمهم مدة سنة واحدة، من ادارتهم شؤون الأمة 

ما هو موقف السيدة عزيزة من مشكلة الصحراء، هل هي حقا مغربية ام هل هي حقا جزائرية والى اين وصل الحل وبصراحة طبعا؟؟؟
قبل كل شئ، أَتاسَّف لموقف الشقيقة الجزائر، كون المشكل، هو نتيجة الحرب الباردة بين القطبين، ونتيجة حرب على الملكية، بالنسبة لمشكلة الصحراء، هو مطروح، مادام هناك قوات اممية لوقف اطلاق النار، سنة 1993م لمَّا صدر ديواني الاول، اصدرتْ جبهة لبوليساريو حكماً بمحاكمتي، وأصدروا حكماً في حقي، ولما التقيتُ ببعض الاسماء منهم في اسبانيا، قلت لهم، انا لا العب على الجغرافية، ولا ازَّوِّر التاريخ، مغربية الصحراء أَمراً تاريخياً، وانتمائها له جغرافياً، امراً محسوماً، ودستور المملكة الجديد، ينص على جهوية متقدمة، لكل التراب المغربي، فقط، اقول ان رهان نجاح هذه الجهوية، يجب أن يُراعي المسألة الثقافية، ومن ضمن مشروع رابطة كاتبات المغرب، تكريس فعل الجهوية الثقافية، كما سنسعى الى فتح الحدود الثقافية، بين دول الاتحاد المغاربي. واليك هذه القصيدة قلتها بهذه المناسبة، ارجو ان تنال اعجابك، بعنوان : هذه الصحراء لي
هذه الصحراء لي، من رحابة وتلال وبقايا أطلال لي، وانتم العابرون عبر سديمها للغيمة ،السراب ما كان الغراب يوما حمامة، وما كان الحمام.. نعام، زوابع الظهيرة التي تخفي العيوب
وراعي ابل يحمل على ظهره تجاعيد الزمن، مساء حالم بأنثى قاصر، هذه الصحراء انا، تمطر في الصيف بيضاً ازرق، وفي الشتاء تحمل وديانها دمعا اخضر، على الجبل الوحيد كتبت علامة فشل الجيولوجيون في فك طلاسيمها، انا الصحراء ... وهذه الصحراء لي، نغمة ودمعة وقدح من اللبن، على خطاهم علق عابر سبيل، المتمردون متمردون، والبقايا تائهون بين الصفافة وأشجار الطلح، متعبة مسالك المارين من هنا، انا الصحراء ...والصحراء لي، لوحة مزركشة كمعاطف الرحل، في الصباح لباس وفي الليل غطاء نرجسية انا فيك، ونرجسية انت
في، نتبادل التهم كزوار الليل لمخافر الشرطة، مرة الامتداد وهنيهة إلا إمتلاك، يا جمال الكون المرصع والمختزل في خيمتي، انا البادية وأنت المبتدأ، و كيلانا الخبر، في قصاصة اختارها الاخرون، العابرون من مسالك الغيم، اعتليت عرش مملكتي، هذه الصحراء انا .. والصحراء لي
 لماذا الحدود المغربية الجزائرية مغلقة، ومن هو السبب في ذلك؟؟
بالنسبة للحدود مع الشقيقة الجزائر، الجواب عند فخامة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، أما على الصعيد الشعبي، فنحن شعب واحد.
 ما هي نظرة السيدة عزيزة للمرأة الفلسطينية؟؟؟
المرأة الفلسطينية آآآآآآآآآآآآآآآه ، لست على مستواها حتى أُجيب على هذا السؤال، اُقدم لها سلامي على طريقة التحية العسكرية، مع رفع القبعة لها، سيدة من فولاذ وحرير. حقيقة، أود ان اقول لك شيئا وهو: أن أُسجل نجاحكم لجرَّي للحديث عن ما هو سياسي، إلا انه بالنسبة لي، اجدهُ ثقافي اولاً وأخيراً، نحن شعوب، لنا ثوابتْ ومقدسات، وعُرفنا منذ بدء التاريخ، بحبنا للعيش الرغيد، وتكافئ الفرص، والوطن، هو السكن والصحة والتعليم والشغل، سببْ كل ما جرى ويجري من مشاكل اجتماعية صرفة، للحين، لم تنضج تجربتنا سياسياً، حتى اختياراتنا تتحكم فيها العاطفة، وليس معيار الكفاءة، نحن شعوب، نفتقد الى المبادرة بفعل الهاجس الامني، الذي كان يسيطر، قبل ثورة الشارع العربي، ما سمي بالربيع، اهم ما حققناه بعدها، هو سقوط حاجز الخوف. بالنسبة لنا في المغرب، اتمنى وجود أحزاب سياسية بقواعد شعبية، وان يكون البناء من القاعدة، ونعمل على تكوين نخبة جديدة قادرة، ومتمكنة لما تسند لها مسؤولية ادارة الشأن المحلي والعام، ، وتكون حاملة لمشاريع، انتهى زمن أَنا ومحيطي، الوطن لكل مواطنيه، ولهم الحق العيش داخله بعزة وكرامة. وتحية لكل مواطن غيور ولكل مسئول مواطن. كلمة اخيرة : لو كان البحر أعمق من ما ذكره نزار لقطعته، فإذا بالبحر أضيق من قلبين فتركته
عبدالفتاح المنطري
 كاتب صحافي  

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



تخلي شركتين عن شعارهما بطانطان

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

إصلاح 5 كليومتر من الطريق الوطنية رقم1

مضخة تابعة للوكالة الوطنية للموانئ تسبب كارثة بيئية بميناء طانطان

كارثة بيئية بميناء طانطان

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

صور جديدة من الكارثة البيئية بميناء طانطان

طانطان: منع تلاميذ مؤسسة تعلمية من التضامن مع المعطلين

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

بطانطان , تأبين الرئيسة الراحلة لرابطة كاتبات المغرب عزيزة يحضيه عمر





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمنح الجزائر حصصا سنوية للصيد


حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي


بوصبيع يكتب: ولا بيان للرأي العام الجهوي ما هكذا تُورد الإبل السيدة رئيسة جهة كلميم وادنون


آسا الزاك..الترامي يخرج المئات من قبائل أيت توسى للاحتجاج أمام عمالة الإقليم

 
مقالات

ابو غزاله يكتب : المطلوب نظام دولي ديمقراطي


الرياضة والايديولوجيا.. محمد الاغظف بوية


موسم تأليه الرئيس


عرينُ الأسود وأسودُ الأطلس صفحاتُ عزٍ وتاريخُ مجدٍ


من حقنا الفرح


مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين

 
تغطيات الصحراء نيوز

قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان


المجلس العلمي المحلي ببوجدور ينظم ندوة علمية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


سجن بوزكارن : زوجة تطالب بالتدخل الفوري لتأمين العلاج الصحي


بجماعة لبويرات إقليم أسا الزاك : مظاهرة ارض ايتوسى خط احمر


مهرجان بوزكارن الدولي.. خبراء يقاربون التنوع البيولوجي والفلاحية البيولوجية بقطاع الأركان

 
jihatpress

سحر بوعدل مندوبة الصحة والحماية الاجتماعية بمديونة


هل سيتم رفع الدعم عن البوطا والسكر والقمح؟


منتخبات يتعرضن للتضييق والإقصاء من التعبير داخل المجالس الترابية

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

السنغال: زعيم المعارضة سونكو يمثل أمام قاضي التحقيق


مونديال قطر : رئيس دولة الإمارات يلتقي الشيخ تميم


المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تشكل قوة جديدة

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن


انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام..

 
فنون و ثقافة

اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية

 
تربية و ثقافة دينية

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

 
لا تقرأ هذا الخبر

وفاة آكل لحوم البشر بعد 40 عاماً على جريمته في باريس

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

“التحرش الجنسي : مقاربات متقاطعة” موضوع ندوة وطنية بكلية الآداب المحمدية


استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية

 
ملف الصحراء

لندن.. تسليط الضوء على إمكانات النمو بالأقاليم الجنوبية للمملكة

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة