مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الاستاذ هشام الحسني وكيل الملك بابتدائية طانطان يحصل على شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا             مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021             الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية             مهنيو تعليم السياقة بالطانطان يحتفون برئيس مصلحة السلامة الطرقية بمناسبة تنقيله للعيون             المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بالعيون             المجلس الإقليمي لطانطان يخرس عن اختلالاته ويواصل تشهير ورقة القضاء في وجه معارضيه             عمر سامي الصلح يوضح حقيقة العقار الذي وهبه لجماعة القصابي تكوست بكلميم             مئات الطلبة يتظاهرون بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل النظام             المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة             خيبة أمل لـ البوليساريو أمام محكمة العدل الأوروبية             شخصيات كندية تدعو بايدن إلى دعم القرار الأمريكي بالاعتراف بمغربية الصحراء             الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول العشر الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا             سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان            الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ            فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان            المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان            الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان


الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ


فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان


المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان


الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون


الإعلام وقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة بالطنطان


الدبلوماسية الرقمية في الملتقى الوطني للإعلام

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

أسرار الانتخابات المسكوت عنها بالطنطان ..

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

طانطان : شخص يتحيّل على المارة و يتظاهر بالإعاقة للسرقة


درك تزنيت يتصدى لتهريب السجائر و المعسّل


انباء عن ترويج نقود مزوّرة بالطنطان


إغلاق الحدود في وجه بلفقيه ومنعه من السفر


بؤرة كبيرة .. الجزائر تحت وطأة فيروس إتش5إن8

 
بيانات وتقارير

مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021


المجلس الإقليمي لطانطان يخرس عن اختلالاته ويواصل تشهير ورقة القضاء في وجه معارضيه


عمر سامي الصلح يوضح حقيقة العقار الذي وهبه لجماعة القصابي تكوست بكلميم


المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة


في زمن كورونا.. شبهات تحوم حول مصاريف المجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي

 
جالية

لاس بالماس تحرم الحراكة المغاربة من جوازات السفر

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

منطقة أيت جرار مهددة بالتلوث بسبب..

 
جماعات قروية

أزيد من 20 جماعة بالحسيمة فِي انتظار المجهول؟

 
أنشطة الجمعيات

السلامة الطُرقية .. حملة تحسيسية بفرعية ابن خليل


الداخلة.. نهايات أسابيع لاستكشاف فرص استثمارية


قافلة اجتماعية تربوية صوب قرية الصيادين تاروما

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذه تفاصيل خارطة طريق الاحزاب السياسية الموريتانية

 
تهاني ومناسبات

جلالة الملك يتبادل التهاني مع قادة دول وحكومات الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة حلول السنة الجديدة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول العشر الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

تعزية مرفوعة في وفاة عمة الزميلين رشيد وعلي أوس.

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتفاعل مع فيديو خيا سلطانة


برلمانية تطالب بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Dibrator sahra - Rich Mind


القرطبي تختار عيد الحب لإطلاق أول ما شافتو العين


وينك حبيب تتجاوز مليون مشاهدة في 24 ساعة


زاوالي للنجم فيصل مينيون تتصدر الترند الجزائري و المغاربي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قاع الهامور


كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها

 
عين على الوطية

رشيد بكار .. الأنشطة التربوية المهمة والهادفة من أجل بناء شخصية التلميذ


تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية

 
طانطان 24

الاستاذ هشام الحسني وكيل الملك بابتدائية طانطان يحصل على شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا


فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان


التشغيل و التماطل يُخرج معطلين للاحتجاج بالطنطان

 
 

الإتحاد الإشتراكي2021: من بيْع الفكرة الإتحادية إلى بَيْع التزكية الإنتخابية !.
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 يناير 2021 الساعة 27 : 13


صحراء نيوز - عبد المجيد موميروس

" إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ " .الآية (37) من سورة ق.


قبل نَحْوِ عشر سنوات قام الشعب المغربي بالمصادقة على ميثاق التحول الديمقراطي الكبير، و كان هذا العهد الدستوري بمثابة بَارقَة أمل عند الملايين من الشباب المغربي في بزوغ فجر الحرية و الديمقراطية داخل المنظومة الحزبية المُسْتَبِدَّة. 

إلاَّ أنه بعد مرور ما يقارب عُشَريَّةً كامِلَة لازال تيار ولاد الشعب داخل تنظيم  الاتحاد الاشتراكي مُقَيَّدًا بسَلاسِل العائِلوقْرَاطيّة و أصفادِ الاقصاء و التمييز. نعم؛ بعد مرور نَحْو عَشْر سَنِينَ، ها نحن ولاد الشعب نمارس السياسة وسط جزيرة من المَنْع المُمَنْهَج، وسط تَغَوُّل مشين لتيار التسلط التنظيمي الذي يتَزَعَّمُه الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي ادريس لشكر و نَديمه الحبيب المالكي. 

بعد مرور قُرَابَة عشَرة أعوامٍ يستمر تيار ولاد الشعب مُحاصَرًا داخل زاوية ضيقة الأفق و محدودة العقول و قاصِرَة الرُّشْد تمنع الإستعاضة عن حزب الفرد بحزب المؤسسات. بل .. إني لَجَازِمٌ بتوجيه القول السديد لكلّ منْ لهُ قلبٌ أو أَلقَى السَّمْعَ وَ هُوَ شَهيد، أن المدعو إدريس لشكر و نديمه الحبيب، و مع اقتراب موعد الإستحقاقات الإنتخابية لسنة 2021، قد بَاتُوا  يمارسان جميع أنواع الضلالة السياسية و يَنْتَهِجَان جميع أساليب الإسترزاق الديكتاتوري بِهَدم المؤسسات الحزبية الجهوية، و التّحايُل على اختصاصاتها الموكولة إليها حصريًا قصدَ المتاجرة في التزكيات الإنتخابية و شراء الذمم الذليلة. كل ذلك بغرض تَغْلِيبِ العدد الإنتخابي الصُّوري و ضمان التطبيع التام مع حكامةٍ داخلية جاهلةٍ على الحقوق و الحريات ، مانعةٍ للمشاركة السياسية الدستورية السليمة، رافضَةٍ لتخليق الحياة السياسية العامة.

إن رسالة ولاد الشعب لا تُعيد توْصيفَ مَاخُورٍ حزبي مُخْجِل، بل هدف الرسالة تجديدٌ لِعَهد الأحرار الأحياء من أجل إستكمال مسيرة النضال الديمقراطي بالإستعاضة التقنية. فعندما سُطِّرَت مفردات أحكام الدستور ، فهي بذلك صيغت على شكل صَكِّ تَعهُّدٍ قانوني يضمن حقوق و واجبات كل مغربية و مغربي في المشاركة السياسية المُنتِجة. و هو ذات الصكِّ عهدٌ مكتوب لكل الشباب بأن يضمن حقهم الثابت في الحياة و الحرية و الكرامة و الديمقراطية التشاركية داخل المنظومة الحزبية.

و اليوم .. يبدو جليًّا أن القيادات المسؤولة على تَسْيِّيج حِزب الاتحاد الاشتراكي طيلة العشرية السوداء، قد تنَصَّلَت من واجب الوفاء بعهودها الدستورية، و انْزاحَت عن ملائمة الممارسة الحزبية الداخلية و السلوك التنظيمي مع أحكام الدستور و القانون المنظم للأحزاب ، باعتباره أسمى تعبير عن إرادة الأمة في تكريس قيم الديمقراطية السليمة داخل المنظومة الحزبية المُتَخَلِّفَة بالمغرب . 

هكذا كان .. و عوض أن تحترم القيادة الحالية لحزب الاتحاد الاشتراكي أحكام الميثاق الأسمى للأمة المغربية، سارعت إلى تبني طُولِيطَارية القمع و الإضطهاد الجسدي و المعنوي. فَباعَت لمجموع الاتحاديات و الاتحاديين وَهْمَ الانبعاث الفاشلِ. ثم اكْتَمَلَت أركان جريمة النصب و الإحتيال السياسوي بمنح شيكٍ مُسطرٍ دون مؤونة حقوقية كافية. و ها هي الحقيقة ترفض التصديق بأن هناك نقصا في رصيد الاختيارات العديدة لهذا الحزب التاريخي العتيد.

إن رسالة تيار ولاد الشعب تطالب الكاتب الأول ادريس لشكر و نديمه الحبيب بواجب المحاسبة و تحمل مسؤوليتهما في احترام الدستور و القانون و العمل بهما. مثلما أن مفهوم العمل السياسي القانوني يضمن للشباب ثروات الوضوح القيمي ، المعرفة، الحرية ، الكرامة و الحكامة الحزبية الديمقراطية.  

و عليه نستمر كتيارٍ مُجْتَهِدٍ في تنبيه القيادة الساقطة إلى الضرورة الملحة التي تستوجب مواكبة زمن الإستعاضة التقنية بالقسطاس و الإتقان. و ذلك لأن الوطن المغربي لن يستفيد من تَحْمِيلاتْ تخفيف الحدة أو من تناول العقار المُهَدئ بالحَل الخرافي الوهمي، أو من خلال الإستعانة بسماسرة تجارة التزكيات الإنتخابية.

الآن ..  هو الزمن المناسب للإستعاضة عن أَوحال وادي التسلط التنظيمي المُظلم و البائس بالتعبيد النَّيِّر لطريق الديمقراطية الحزبية التشاركية، و انتشال الشباب الاتحادي من براثين رمال الجاهلية التنظيمية المتحركة إلى صخرة المعرفة القوية و التعلم الآلي. “الآن” هو الزمن المناسب لتطوير برنامج التجدد الاتحادي من أجل الوطن و المواطنين.

و كما عاشَت هذه " القيادة المرهونة" عُشريةَ الذل و الهوان ، فقد يكون المُصاب خللاً خطيرا إن تجاهلَت ذات القيادة المَائِلَة مطالب التيار المناضل الجسور. فغضب ولاد الشعب المشروع قد يكون شديد القُرِّ، و لن ينقضي صَقِيعُهُ حتى نُعَاين ربيع الحداثة و الديمقراطية المزهر. فَكما سَجلنَا بشرف و شموخ بداية مهيبة لتَيّارنا الفكري الشبابي سنة 2007، هَا نحن عَامَ 2021 نعلنها من جديدٍ هَبَّةً مُتَجَددَةً لِريح صَرْصَرٍ عاتيّةٍ تُنذر كُل المتخاذِلِين و المُتَواطِئِينَ بتَسَاقُطِ وُرَيْقَاتِ أولئِك الذين ظَنُّوا أن تيار ولاد الشعب كان بحاجة -فقط- لسُوَيْعَاتِ " فُسحَة " بين شبابيكَ مُسَيَّجة، أو أولئك الذين إعتقدوا - واهمين مُتَوَهِّمِينَ- أن التيار الآن قد استسلمَ مُنْبَطِحًا أمام دسائس اليأس و الاحباط.

وَ إِنَّهَا لَرسالة تيار ولاد الشعب المُتَقَدِّم بعزم و يقظة و ثبات أمام كيد اللئامِ و  مَكر  الأوغادِ و سَفاهة الرُّويبِضَات ، تؤكد على أَنَّنَا و نحن في طريق اكتِسابِنا لِمَكانَتِنا الشَّرعيّة و المَشرُوعة ، لن نُذنِب بإقتراف خُنوعٍ خاطئ ، و لن نروي تَعطُّشنا للإنصاف و الحرية و الكرامة و الديمقراطية بالشرب من كأس الحقد و الكراهية و الإنتقام. لذا يجب أن نُنْهِيَ نضالنا المستميث دائما بمستوى عال من الوعي و التبصر و الكياسة و الزهد الكريم . كما لا يجب أن نسمح بتَقهقر غضبنا الخَلاق إلى درك العنف و سلوك التطرف. 

إذْ .. هَا .. هِيَ ألاَمُ العُشَرِية السوداء قد سَمَتْ بنا نحو مقام إِلتقاء القوة الناعمة مع النبل الانساني. و من تمَّ لا يجب التفريط بتراكمات المدرسة السياسية لتيار ولاد الشعب الذي ينشد مجتمع المواطنة الدستورية .

وَ .. هَا .. هُم الكَثير من أخواتنا و إخواننا، يشهدون بأن الجهل و الظلم قد سَمَّمَا الفِكْرَة الإتحادية. بل هُم اليومَ من صميم قناعاتهم قد أدركوا أن مصيرهم مرتبط بمصيرنا، و أن حريَّتهم لا تنفصل أبدًا عن حريَّتنا. و أن مطلب الإستعاضة التقنية الذي نشترك فيه اليوم سيتنامى صَهِيلُهُ حَتَّى يُطفئ نيران تيار الإفساد و الإستبداد الحزبي بِبَرَدِ اتحادٍ حداثي ديمقراطي يصنعه جيل مناضل مبتكِر و مبدع،  جيل متعدد المعرفة و الثقافة.

و لأن البعض الآخر سيستمر في  طرح السؤال المعلوم علينا : متى ستشعرون بالرضا ؟. فَلهم تكرار الجواب المبين، أنَّ القُنُوع عندنا غائِبٌ ومُغَيَّبَ مادامَ تيار ولاد الشعب ضحيةً للتأويل الخُرَافي التّسلطي لمفهوم الحكامة الحزبية الراشدة. فلا يمكن أن نَركَن للقُنُوع ما دامت أجسادنا المظلومة المُثقَلة مع انعدام معايير الإستحقاق و تكافؤ الفرص و التَّمْييز الإنتقائي، وَ ما دامت العقول لا تستطيع أن تأوي إلى باحات الإستعاضة الديمقراطية السليمة.

إِيْ ..وَ.. رَبِّي لن نتمكن من استِحباب القُنُوعِ ما دام نصيب تيار ولاد الشعب من المشاركة الحزبية السياسية مُجرد تَحَوُّلٍ من مستنقع نَثِنٍ عميق إلى آخر أَنْثَنْ وَ أعمق منه. 

بالتالي .. لن نشعر بالقُنُوع أبدًا ،و  نحن نرى تيار ولاد الشعب يُجَرَّدُ من إنتمائه الحزبي لأنه تصدى لتيار الاستبداد الحزبي بسلاح المعرفة و نبذ العنف. و لن نشعر بالقُنُوع أبدًا .. ما دام ضِعافُ النُّفُوس يسابقون إلى نهشِ كرامَتِنَا ، لأننا نستَهْجِنُ فجورَ مرجعية التسلط حين تأخذها العِزَّة بالفَشَل الذريع. هذه المرجعية التي لم تراجع انبعاثها الفاشل حين انتهى الأمر بزعِيمِهَا السَّبَهْلَلْ ادريس و نديمه الحبيب في خانة الذل و اللهْث خلف المكاسب الوزارية ، و تَسَوَّل المناصب ، و المتاجرة بالتزكيات الإنتخابية، و خيانة المرجعية الحداثية الديمقراطية .

و لأننا صوت الأحرارِ الأحياءِ، و رغم أهوال جرائم العشرية السوداءِ، فإننا نحلم بنضالنا الواعي و المسؤول ، و نسترسل في تجديد الثقة بقدرتنا على تحريك مستنقع الوضع الحزبي الراكد دون التخبط في أوحال التردد و العدمية و الخضوع للباطل الحزبي. و على الرغم من مظالم الأمس و اليوم و الغد ، إلا أننا نعضُّ بالنَّواجِدِ على هذا الشعور الوطني التقدمي النبيل كي نعيش المعنى الحقيقي لتطوير الفكرة الإتحادية منذ وهج التأسيس إلى الأفول الحالي، و كذلك لتنوير مسارها النضالي من أجل الحداثة و الديمقراطية حتى يكسب ولاد الشعب رهان الإستعاضة التقنية من داخل المؤسسات.

إِيْنَعَم .. بهذا الهدف الوطني الاستراتيجي تَجَاوَزنا محَنة العُشرية السوداء ، و به سنتمكن من كسب التَّحديات الراهنة من خلال العمل بأمل و جدية و تَعَفُّفٍ وَ تَرَفُّعٍ . و بمنتهى الاعتزاز و الصمود و الرغبة في التعلم نمضى إلى سبيل ملامسة المستقبل الذكي المربوط باجتهادات ولاد الشعب و بواجب تقديم الجواب على سؤال الإستمرارية لفكرة الحركة الاتحادية. و لعله اليوم  الذي يستطيع فيه حزب الاتحاد الاشتراكي تطهير ذاته من أَدران الإفساد و الإستبداد ، و تجديد أَوَاصِر الإنفتاح على حاضِنَته الشعبية الحقيقية و ليس حاضنة الأعيان المُستَعارة.

" نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ". الآية 45 من سورة ق.


*رئيس تيار ولاد الشعب بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية
 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

الجريمة بالمغرب

الصحراء نيوز تنشر النتائج النهائية للانتخابات بالأرقام بجهة سوس

عبد الإله عبد الدائم يتألق من خلال فيلمه القصير رياض سي عيسى

حوار مع الأستاذ محمد البوعيادي مخرج فيلم " ليس منا..."

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

الوساطة التي خشيها بنكيران و تحملها الصحراويون 35 سنة

جمعية مساندة الاشخاص المعاقين تمنح مساعدات لمجموعة من الجمعيات بجهة العيون -بوجدور

نتائج الانتخابات البرلمانية : افني ، طاطا ، أسا الزاك

الصحراء نيوز تنشر النتائج النهائية للانتخابات بالأرقام بجهة سوس

الوساطة التي خشيها بنكيران و تحملها الصحراويون 35 سنة

اكتشاف وجود حقول للبترول والغاز غرب مدينة أكادير

إلى كل قبائل الصحراء : لنعد إلى خيامنا .. أكثر من الإنفصال الإداري

بيان حقيقة بمناسبة إطفاء أول شمعة لحركية 20 فبراير-ماي الوادنونية

الحكومة تدق طبول الحرب على الحق الدستوري في الإضراب

مدريد : منع الوقفة الإحتجاجية

الرابطة المغربية للشباب من اجل التنمية تنظم الأيام الدراسية الوطنية الثانية

بيان حقيقة عن هيات المجتمع المدني حول تصريحات رئيس المجلس البلدي لكليميم





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية


مطالب المضربين بميناء طانطان ..


سفراء يتفقدون ورش صناعة السفن بالطنطان


طرفاية… مصرع 4 أشخاص وفقدان 7 آخرين في تحطم قارب صيد بعد اصطدامه بأمواج عاتية

 
كاميرا الصحراء نيوز

وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مهنيو تعليم السياقة بالطانطان يحتفون برئيس مصلحة السلامة الطرقية بمناسبة تنقيله للعيون


مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية


جندياً سابقا يواصل الاحتجاج بالطنطان


إهمال جندي سابق بالطنطان


سَماسِرَةُ الانتِخابَات يتَحرّكُون في هذه الأحياءِ !

 
مقالات

من هم الكتاب الصحفيون ؟


الرئيسُ الفلسطينيُ البديلُ في غيابِ الرئيسِ عباسِ الأصيلِ


وحدة القوى الكبرى مصلحة مشتركة


المطلوبُ دولياً بصراحةٍ ووضوحٍ من الانتخابات الفلسطينية


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير


الانتخاباتُ الفلسطينيةُ صمتُ البنادقِ وبحةُ الحناجرِ

 
تغطيات الصحراء نيوز

ندوة تقارب جدلية الإعلام والمجتمع المدني في الملتقى الوطني 4


تنصيب المنصوري مديرا إقليميا لمديرية طانطان ..


من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟


عملية البحث تتواصل عن المفقودين في فاجعة واد صياد


هذا ما فعله قطريون خلال 48 ساعة !

 
jihatpress

بجهة فاس مكناس : توقيع اتفاقيات بقطاع التكوين وإحداث أحياء جامعية


برلماني يطالب بالعفو عن مزارعي الكيف


شيشاوة : مديرية التعليم تطلق ورش المجالس التلاميذية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

مئات الطلبة يتظاهرون بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل النظام


صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..


هذا هو موعد تنظيم الإنتخابات التشريعية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة .. المغرب يواجه تونس في ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

 
فنون و ثقافة

قصائد عراقية ويمنية على مقام نهاوند مغربي

 
تربية و ثقافة دينية

إمام مسجد الوصية يدعو إلى تقوية الإعلام الوطني

 
لا تقرأ هذا الخبر

ماذا تنتظر جهة كلميم وادنون من شيوخ السياسة؟

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

وكيل الملك يحفظ شكاية تتهم مستشار برلماني بالسب والشتم والتهديد..


قراءة في مشروع قانون رقم 19-24 يتعلق بالعمل النقابي

 
ملف الصحراء

المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بالعيون

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة