مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الطيران الحربي نفذ طلعات في محيط مدينة بولنوار الموريتانية             بنت أعبيدنا...تجربة أول ميكانكية تنشئ ورشة إصلاح السيارات بنواذيبو             الأذرع الإعلامية الأمريكية الموجهة للعرب تدفع ضريبة الترامبية !             تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي             النسختين المتحورتين من الفيروس أسرع انتشارا في دول العالم             منطقة الكركرات ..حقيقة القصف الصاروخي الذي تعرضت له             قافلة تضامنية لمواجهة آثار موجة البرد بكلميم             المعهد الفرنسي للمغرب يدعم المكتبات المستقلة الفرنكفونية             موعد التلقيح ضد كوفيد 19 والفئات المستهدفة الأولى             متى توفر لنا منظومة مسار الانسيابية المثلى ؟             الهجرةُ اليهوديةُ الصامتةُ والاستيعابُ الإسرائيليُ المنظمُ             أسرة الاعلام تكرّم السيد مصطفى لعفر رجل التعاون الوطني             ردا على تكميم أفواه ممثلي العمال            مقطع ساخر ..الفيضان بالدار البيضاء            اغنية تضامنية مع المعطلين بالطنطان             مليلية المحتلة ..            مطالب بجبر الضرر الجماعي بجماعة المحبس             احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

ردا على تكميم أفواه ممثلي العمال


مقطع ساخر ..الفيضان بالدار البيضاء


اغنية تضامنية مع المعطلين بالطنطان


مليلية المحتلة ..


مطالب بجبر الضرر الجماعي بجماعة المحبس


صحراوية حصلت على درع اليوتيوب 100.000 مشترك


الجواب الثقافي الجديد : الإستِعاضة الشعبيَّة في شَرحِ المَبْنَى وَ المَعنى !

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

خصاص في أطباء مستشفى الطنطان : المواطن يستطيع تصحيح الرؤية في انتخابات 2021؟

 
التنمية البشرية

تدخل صحفي بطانطان ينهي معاناة عشرات العائلات المقهورة

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

حجز مخدرات بالمدخل الشمالي لمدينة طانطان


البراءة لرئيس جماعة بني بوعياش من تهمة التزوير والنصب


سرقات متوالية لمنازل بمنطقة تينمل تثير التساؤل


مع بداية السنة.. جرائم قتل عائلية مروعة


مصرع شخص وإصابة أزيد من 20 آخرين بجروح في حادثة سير بإقليم طاطا

 
بيانات وتقارير

ظهور أول حالة مؤكدة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد في المغرب


احتفاء بمجهودات رجاء ونساء الصحافة في زمن كورونا.. الطانطان تحتضن ملتقى وطني للإعلام


في دورة استثنائية.. مجلس جماعة طانطان يتداول في موضوع تحيين القرار الجبائي


الزاك.. حملة طبية لتصحيح البصر لفائدة التلاميذ المؤسسات التعليمية


أكادير .. توقيف ثلاثة أشخاص للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي

 
جالية

لاس بالماس تحرم الحراكة المغاربة من جوازات السفر

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

التعاون المدرسي حركة تربوية متجددة بالطنطان

 
جماعات قروية

أزيد من 20 جماعة بالحسيمة فِي انتظار المجهول؟

 
أنشطة الجمعيات

جمعية فكتوار تطلق حملة تضامنية عملية ختان الاطفال بطنجة


مبادرة القراءة للجميع بكلميم.. موسم جديد وحصيلة عمل دام خمس سنوات


كلميم.. لقاءات تحسيسية لجمعية رمال للتنمية الأسرية حول دور القيم في مناهضة العنف

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

بنت أعبيدنا...تجربة أول ميكانكية تنشئ ورشة إصلاح السيارات بنواذيبو

 
تهاني ومناسبات

جلالة الملك يتبادل التهاني مع قادة دول وحكومات الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة حلول السنة الجديدة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

النسختين المتحورتين من الفيروس أسرع انتشارا في دول العالم

 
تعزية

وفاة اللاعب الدولي المغربي السابق العربي شيشا عن عمر يناهز 86 سنة

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

برلمانية تطالب بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا


صورة تثير تفاعلا .. وأمير يرد

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

زاوالي للنجم فيصل مينيون تتصدر الترند الجزائري و المغاربي


محمد عساف يبدأ العام الجديد بـفلسطين انتِ الروح


اغنية وطنية من قلب كليميم


فضل شاكر يطلق للحين عايش

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها


أنشودة الحروف

 
عين على الوطية

تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية


ابتداء من الغذ..سلطات طانطان تمنع المواطنين من الولوج الكلي لشاطئ الوطية

 
طانطان 24

طانطان.. جمعويون يقاربون في دورة تكوينية تنمية المهارات المعرفية للمتأخريين ذهنيا


اﻟـﺤـﺮاك اﻻﺟـﺘـﻤـﺎﻋـﻲ في زيارة


حرارة الانتخابات .. نزوح عائلي صوب حمامة الطنطان

 
 

يا حكام الجزائر، أين مصلحة بلادكم وشعبكم في العداء الذي تناصبونه لبلادي؟
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 نونبر 2020 الساعة 54 : 13


رسالة مفتوحة من المواطن المغربي محمد إنفي إلى الدولة الجزائرية في شخص جنرالاتها "المدنيين" والعسكريين.
أيها السادة،
بعد التحية البروتوكولية التي تقتضيها الأعراف، أسجل، أنا المواطن المغربي، المسمى محمد إنفي (أستاذ جامعي متقاعد، فاعل سياسي في حزب وطني، كان لقادته التاريخيين دور كبير في دعم المقاومة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي)، أسجل بكل استغراب وحسرة، أن خطاب القيادة الجزائرية (بجنرالاتها "المدنيين" والعسكريين) لايرقى إلى مستوى رجال الدولة الذين يحترمون أنفسهم ويزنون أقوالهم ويقدرون مسؤولياتهم؛ بل تشعر، وأنت تستمع إليهم، كأنك أمام مراهقين يستعرضون عضلاتهم بطريقة فجة تثير الاشمئزاز؛ إذ ما معنى أن تصف هذه القيادة المغرب بـ"العدو الكلاسيكي" وتردف ذلك بالقول إن "الجزائر هي أقوى دولة في المنطقة"؟ بينما يشهد العالم على أن يد المغرب، الرسمي والشعبي، ممدودة على الدوام من أجل البحث عن الحلول للمشاكل العالقة بين البلدين.
لقد سبق لي، أيها السادة، أن خاطبت رئيس الجمهورية بواسطة نفس الوسيلة التواصلية وبنفس الأسلوب، حيث وجهت له رسالة بهذه الصيغة: "رسالة مفتوحة من مواطن مغربي إلى الرئيس الجزائري الجديد: أليس في جهاز دولتكم رجل رشيد؟؟". وقد نُشرت في عدة منابر إعلامية مغربية أواخر شهر يناير 2020. وقبل ذلك، تم نشرها في الموقع العربي الشهير "الحوار المتمدن" بتاريخ 27 من نفس الشهر(الموقع الفرعي باسم محمد إنفي).
لن أعود إلى ما قلته في تلك الرسالة، ليس لأن محتواها لم يعد ذا راهنية، بل فقط لأن السياق اختلف، وإن كانت القضية هي نفسها، والعقلية المتحكمة في جهاز الدولة الجزائرية لا تبارح مكانها، والمواقف كذلك.
ويبدو، أيها السادة، من خلال السياق الحالي المرتبط بالوضع في أقاليمنا الجنوبية، أنكم تعانون من عمى سياسي مزمن ومن غباء ديبلوماسي متمكن من كل الأجهزة الدولتية؛ مما يجعلكم تُدمنون العداء للمغرب كدولة وشعب وجغرافيا، ضدا على مصالح الشعبين الشقيقين الجزائري والمغربي، وضدا، أيضا، على مصالح الشعوب المغاربية برمتها لما تسببونه من عرقلة وتعطيل للوحدة المغاربية بفعل مواقفكم العدائية للمغرب ولوحدته الترابية والوطنية.
ويجب أن تفهموا، أيها الجنرالات، أن أحلام التوسع والزعامة الأفريقية والعربية، التي غذَّتها لديكم الطفرة البترولية والحرب الباردة خلال سنوات السبعينيات من القرن الماضي، قد انتهت وأصبحت مجرد أوهام، لكنكم لا زلتم متمسكين بهذه الأوهام رغم تناقضها التام مع مصالح وحقوق الشعب الجزائري الشقيق وطموحاته المشروعة في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم.
إنكم، أيها السادة، تعطون الدليل تلو الآخر بأنكم عاجزون عن استيعاب التطورات التي شهدها العالم بعد سقوط جدار برلين ونهاية الحرب الباردة. كما أنكم عاجزون عن إدراك الواقع على الأرض كما يتراءى للرأي العام الدولي الرسمي والشعبي: واقع الصحراء المغربية التي أصبحت مدنها تضاهي مدن الشمال، كما تحولت إلى قبلة للديبلوماسية الأفريقية والعربية، وواقع مخيمات "تندوف" التي تشكل وصمة عار في جبينكم بفعل تغذيتكم للوهم (وهم الثورة ووهم الدولة) لدى شرذمة من المرتزقة الذين يعيشون في بحبوحة من العيش على حساب الشعب الجزائري الشقيق (الذي يتحسَّر على تبديد عائدات ثروات بلاده من النفط والغاز) وعلى حساب المحتجزين في مخيمات العار، الذين يعيشون القهر والجوع والمرض، بينما المساعدات الدولية الموجهة إليهم تباع في أسواق البلدان المجاورة لتستفيد من عائداتها المهمة الطغمة المتحكمة في رقاب سكان المخيمات بدعم من عناصر الجيش الجزائري.     
فالواقع على الأرض (تنمية اقتصادية، توسع عمراني، تدبير ترابي ديمقراطي...)، أيها السادة، والمجهود الديبلوماسي المغربي (ديبلوماسية رسمية وديبلوماسية موازية) لتوضيح رهانات أطراف النزاع، أقنع المنتظم الدولي (الأمم المتحدة وجهازها التنفيذي، مجلس الأمن) بأن هذا النزاع حول أقاليمنا الجنوبية، ليس نزاعا ثنائيا بين المغرب و"البوليساريو"(صنيعتكم)، كما تدَّعون (والأصح، كما كنتم تدعون، كما سأبين ذلك بعد قليل)؛ بل هو نزاع إقليمي، أنتم من يحرك خيوطه ويذكي شرارته منذ سبعينيات القرن الماضي.
 يعرف الجميع، وأنتم أولهم، أنكم تأوون على أرضكم جمهورية وهمية، لا أرض لها ولا وطن. وتعرفون، أنتم قبل غيركم، أن الاعتراف بهذه الدويلة الوهمية يتقلص يوما عن يوم، إذ لم يعد له أي وزن دولي سواء من الناحية العددية أو من الناحية القيمية؛ وذلك بسبب وعي الدولبهشاشة الطرح الانفصالي، من جهة، وبعدالة قضية الوحدة الترابية المغربية، من جهة أخرى.
لقد قررتم أن تضعوا أنفسكم في مواجهة الأمم المتحدة من خلال تشبثكم باستفتاء تقرير المصير، بينمامجلس الأمن قد عدل نهائيا عن هذا الخيار بعدما تيقن من استحالة تنظيمه. وهو تشبث يهدف فقط إلى عرقلة الجهود الأممية لتسوية هذا النزاع المفتعل من أجل إطالة أمد النزاع لحسابات سياسية ضيقة لا تراعي لا مصالح الشعب الجزائري ولا مصالح ما تسمونه "الشعب الصحراوي" الذي تمثله في خيالكم وأوهامكم "الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" (ياسلام على الديمقراطية !!!).
  فـ"الشعب" الذي في مخيلتكم، لم يعد يمثل، في الواقع وعلى أرض تندوف الجزائرية، إلا نسبة ضئيلة من الصحراويين. ذلك أن غالبية سكان ما تسمونه "الصحراء الغربية" (الصحراء المغربية تاريخيا وقانونيا وبشريا وجغرافيا...) قد قرروا مصيرهم واختاروا الأمن والأمان، وانحازوا للتنمية الاقتصادية والمجالية الكفيلة بتحقيق الرفاهية؛ كما اختاروا التدبير الديمقراطي لشؤونهم بواسطة مجالسهم المنتخبة. فهم، الآن، يساهمون، في تسيير وتدبير وتنمية مدنهم وقراهم في ظل الجهوية الموسعة التي اعتمدها المغرب في تنظيمه الترابي.
 أما القلة القليلة الذين دفعتموهم إلى التمسك بالوهم وسجنتموهم بمخيمات تندوف (وترفضون إلى الآن إحصاءهم رغم أن الأمم المتحدة طالبت بذلك غير ما مرة)، فقد قررتم أنتم مصيرهم بدلا عنهم. وأتحادكم أن ترفعوا أيديكم عنهم وتتركوا لهم حرية التنقل، لتنظروا كم سيبقى منهم داخل المخيمات!!
ثم، ألا تتناقضون مع أنفسكم وأنتم تدافعون عن حق تقرير مصير "شعب مزعوم"، بينما ترفضون هذا الحق للشعب الجزائري؟ ألم يُظهر لكم الاستفتاء الأخير على الدستور بأنكم فاقدون للشرعية؟ أليس الأولى بحق تقرير المصير الشعب الجزائري الأبي الذي لم يكل ولم يمل من المطالبة بالدولة المدنية؟فحراكه الذي دام أكثر من سنة ولم يحد من جذوته وحدته إلا فيروس كرونا اللعين، كان الهدف منه ولا يزال، هو القطع مع تدخل العسكر في الشؤون السياسية للبلاد (أي القطع مع دولة العسكر لصالح دولة مدنية)، والذي عانت منه الجزائر منذ الانقلاب العسكري الذي قاده بومدين. وهذا الأخير هو الذي ورط الجزائر في الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية.
عليكم أن تفهموا، أيها السادة،أن المنتظم الدولي قد أدرك حقيقة الصراع وخلفياته الجيوسياسية (وها أنتم تكشفون، اليوم،أوراقكم وحقيقة دوركم كطرف رئيسي ووحيد في النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية بعد الارتباك الذي حصل لكم عقب التطورات الأخيرة بالمنطقة؛ فحسب ما أوردته جريدة "الاتحاد الاشتراكي"، في عددها ليومه السبت 21 نونبر 2020، نقلا عن جريدة "الشروق" التابعة لعسكر الجزائر، فإن هذه الأخيرة تعتبر القضية الصحراوية "قضية سياديَّة تتعلق أساسا بالعمق الأمني الاستراتيجي لإقليمها الوطني"؛ وبذلك فإنه "يستحيل الوصول إلى أي حل للنزاع...دون مشاركة مباشرة للجزائر كطرف رئيس معني في المنطقة بالصراع وآثاره...؛ الشيء الذي يكشف زيف كل الادعاءات السابقة للدولة الحاضنة للبوليساريو)، فأصبحت قرارات مجلس الأمن، في السنوات الأخيرة، تكرس الدولة الجزائرية كطرف رئيسي في نزاع الصحراء؛ وقدثبتت مسؤوليتكم عن إطالة عمر هذا النزاع ثبوتا واقعيا وزمنيا وسياسيا وقانونيا وحقوقيا... ولم تعد محاولاتكم التملص من المسؤولية في المسلسل السياسي حول الصحراء،تنطليعلى المنتظم الدولي. لقد سقطت "ورقة التوت" عن عورتكم، فانكشفت أمام العالم.
وقد عرَّت ردود أفعالكم الأخيرة ما بقي من تلك العورة. فرد فعلكم - دولة وإعلاما،بخصوص القرار الأخير لمجلس الأمن (قرار رقم 2548)، وكذا السعار الذي أصابكم (دولة وإعلاما، أيضا)بفعل التدخل الحاسم للجيش المغربي في معبر "الكركرات" لحمايته من عربدة عصابات صنيعتكموتأمين حرية تنقل الأشخاص والبضائع وضمان انسيابية النقل الدولي نحو موريتانيا وباقي الدول الأفريقية - أكد لي، شخصيا، أنني لم أجانب الصواب، عندما كتبت، خلال شهر مارس الأخير، أن "السمات الأبرز للنظام الجزائري: العمى السياسي والغباء الديبلوماسي والزيف الإعلامي" (انظر جريدة "الاتحاد الاشتراكي"، على سبيل المثال، بتاريخ 11 مارس 2020). وها أنتم تؤكدون ذلك بالملموس، وتضيفون إليه الغطرسة وادعاء القوة.
أعلموا، أيها السادة، أن تحرشكم بالمغرب وتلويحكم بالاستعداد للحرب، لن يفهمه العالم إلا كهروب إلى الأمام وكمحاولة لإلهاء الشعب الجزائري الشقيق عن مشاكله الحقيقية، وكذا تعبيرا عن يأسكم وفشلكم في طموحكم التوسعي. وإذا ما زاغت أبصاركم عن الحق والواقع وبدا لكم أن تتهوروا، فاعلموا أنكم لن تكونوا في نزهة. فالمغرب (دولة وشعبا) عصي عليكم وعلى غيركم.  
وأنصحكم، أيها الجنرالات، أن تقرؤوا التاريخ القديم والحديث والمعاصر وأن تحاولوا استيعاب دروسه مع استحضار متغيرات الجغرافيا بالمنطقة المغاربية. اقرأوا، مثلا، عن التوسع العثماني والمغرب الأقصى، أو عن الأمير عبد القادر والمغاربة،أو عن الشيخ ماء العينين وموطنه الأصلي،أو عن مدينة وجدة المغربية والمقاومة الجزائرية، أو عن محمد الخامس والحركة الوطنية المغربية والمقاومة الجزائرية...وأي محطة من هذه المحطاتقرأتموها (ودون الذهاب إلى أبعد من تاريخ الإمبراطورية العثمانية)،ستجدونفيها الحضور القوي للمغاربة ضد المستعمر ووقوفهم إلى جانب المقاومة في البلد الجار الشرقي.
وكخلاصة تاريخية، فلا دَيْنَلبلادكم على المغاربة، قديما وحديثا؛ بينما للمغاربة (دولة وشعبا، قديما وحديثا)دَيْنٌ تاريخي عليكم، لكن المغرب والمغاربة لا يمُنُّون على أحد، وبالأخص إذا تعلق الأمربالشعب الجزائري الشقيق.
ورغم أن المغرب، دولة وشعبا، لا يتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان، فإني أسمح لنفسي (كمواطن مغربي يناضل في صفوف حزب وطني قدم تضحيات جسام في نضاله ضد الاستبداد والاستفراد بالحكم من أجلبناء نظام ديمقراطي؛ ولا يزال يناضل من أجل تعزيز هذا البناء وتطويره)أسمح لنفسي،  أيها السادة، بالقول بأن الشعب الجزائري الشقيق يستحق حكاما أفضل منكم (وحتى من كانوا قبلكم؛ فما دام العسكر، هم الحكام الحقيقيون، فلا تغيير يرجى في النظام)، خاصة وأنه يبدو أن المنطق قد هجركم  والحكمة قد خاصمتكمإلى حد بعيدحتى صرتم تعادون مصالح شعبكم وتعاكسون حقوقه ومطامحه.
محمد إنفي، مكناس، المملكة المغربية، بتاريخ 21 نونبر 2020





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



الطواغيتُ العرب عناترٌ قبل السقوط جرذانٌ بعده

أبناء " الفوسفاطيين " يطالبون بحقوقهم بأسفي

أخليتونا الله يخليكم ...

ما هي عقدة إغلاق الحدود الجزائرية المغربية ؟

من هو أكبر حزب في المغرب؟

انتظارات ساكنة طانطان من العامل الجديد " عقلنة مكتب الضبط" 1

مدينة طرفاية : مقبرة للمسؤولية و الحكامة الجيدة

ثلاث يجب أن لا ينساها أو يهملها المرء

إلى والي جهة كلميم السمارة : شيطنتهم تفزع حتى الماسونيين

إلى الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان ... : " الله يرحم اللي رباك "

الجزائريون ينصبون "غوغل" طبيبهم الأول توفيرا للمال

رئيس المكتب الإعلامي لحركة الأزواد لـ"الصحراء نيوز": نطالب الجزائر بوقف تعاونها العسكري مع مالى

ما هي عقدة إغلاق الحدود الجزائرية المغربية ؟

مالم يقله انوزلا في مقاله "ماذا بعد سحب المغرب ثقته من كريستوفر روس"

شركة نفط أُسترالية اعترفت قسرا بقدرات مكتشف بترول المغرب أمام ذهول القوى العظمى

أزواد بين خيانات " إياد أغ غالي " وطموح المشروع الوطني

مرارة تندوف منذ الثلاثينيات ( الحاج عيسى الجكاني)

أزمة مالي تخلف عشرات الرهائن الغربيين في الجزائر

نظام بوتفليقة 'أهان الشعب'

الحرب على الإرهاب يبعثر الأوراق المخابراتية الجزائرية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

طرفاية… مصرع 4 أشخاص وفقدان 7 آخرين في تحطم قارب صيد بعد اصطدامه بأمواج عاتية


ماذا ينتظر سكان طانطان ..من ميناء طانطان ؟


مشروع قرية الصيادين بالطنطان ؟


تنديد بالصيد الجائر المخالف للقانون الدولي بسيدي افني

 
كاميرا الصحراء نيوز

وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

قافلة تضامنية لمواجهة آثار موجة البرد بكلميم


بوصبيع: نراهن في جماعة طانطان على عصرنة النظافة عبر بوابة التدبير المفوض


حمى الانتخابات المبكرة تدفع رئيس جماعة طانطان إلى ارتكاب خروقات قانونية بحق نائبه الأول


مجلس جماعة طانطان يصادق على تعديلات القرار الجبائي ويقرر تخفيض رسوم التعمير


طانطان.. العدالة والتنمية يشيد ببرامج دعم المبادرات الفردية لإنعاش التشغيل وتعزيز فرص الشغل

 
مقالات

الهجرةُ اليهوديةُ الصامتةُ والاستيعابُ الإسرائيليُ المنظمُ


عندما يخبو كورونا وتطير العصافير


العشريةُ الأولى للمقاومِ الهصورِ محمود المبحوح


عمالقة التكنولوجيا وصراع المحتوى الاعلامي


الإتحاد الإشتراكي2021: من بيْع الفكرة الإتحادية إلى بَيْع التزكية الإنتخابية !.


مواقفٌ كويتيةٌ تجاه القضيةِ الفلسطينيةِ قوميةٌ رائدةٌ

 
تغطيات الصحراء نيوز

تنصيب المنصوري مديرا إقليميا لمديرية طانطان ..


من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟


عملية البحث تتواصل عن المفقودين في فاجعة واد صياد


هذا ما فعله قطريون خلال 48 ساعة !


المساعدون التقنيون والمساعدون الإداريون بجهة كلميم يقاطعون امتحان الكفاءة المهنية

 
jihatpress

الناشط الشبابي رضوان جخا يُطالب بالتسريع من تنزيل تفعيل الطّابع الرسمي للأمازيغية


ثانوية التحدي.. ثمرة العلاقات المتجذرة للتعاون المغربي الأمريكي


توقيع اتفاق شراكة بين الاكاديمية الجهوية للتربية والتكوين و المعهد الفرنسي بمراكش

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

الأذرع الإعلامية الأمريكية الموجهة للعرب تدفع ضريبة الترامبية !


خطبة الوداع من البيت الأبيض


أول ولي عهد في تاريخ سلطنة عمان

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

التوقيع على اتفاقية شراكة لدعم الرياضة المدرسية بجهة كلميم وادنون

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة


قريبا .. الدورة التاسعة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور

 
فنون و ثقافة

المعهد الفرنسي للمغرب يدعم المكتبات المستقلة الفرنكفونية

 
تربية و ثقافة دينية

متى توفر لنا منظومة مسار الانسيابية المثلى ؟

 
لا تقرأ هذا الخبر

ما هو زواج التجربة وما رأي الشرع فيه...

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

قراءة في مشروع قانون رقم 19-24 يتعلق بالعمل النقابي


وضعية المحكومين بالاعدام بالمغرب

 
ملف الصحراء

الطيران الحربي نفذ طلعات في محيط مدينة بولنوار الموريتانية

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة