مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         وفاة نائب الوكيل العام بالدار البيضاء جراء مضاعفات كورونا             أميناتو حيدر تغادر العيون             إتلاف وإحراق المخدرات المحجوزة .. مسطرة قانونية و تلاعبات مفضوحة             سيدي إفني.. التدبير المفوض لقطاع النظافة على طاولة دورة استثنائية للمجلس الجماعي             المكتب الوطني المغربي للسياحة ينظم جولة بجهات المملكة لدعم مخطط إنعاش القطاع السياحي             الخطوط الملكية المغربية تمنح تغطية دولية مجانية لكوفيد-19             روسيا.. عملية التلقيح العام ضد كورونا ستبدأ الأسبوع القادم             لقاح كوفيد-19 سيكون مجانيا لكافة سكان إيطاليا             في سابقة عالمية .. سنغافورة ترخص لبيع لحم دجاج اصطناعي             العدالة والتنمية يطالب مجلس جهة كلميم وادنون بمراجعة قراره بشأن تمويل برنامج التأهيل الحضري بطانطان             انتعاش السدود المائية بجهة سوس ماسة             “أُكُّوكْ”.. منظومة واحية وحيدة بسيدي إفني في حاجة إلى التفاتة للتثمين             نقاط القوّة و الضعف بالمغرب            المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين            البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي            كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون            الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

نقاط القوّة و الضعف بالمغرب


المستشفى الجهوي بكلميم بين الوطنيين الصادقين و بين المنافقين


البكباشى .. الفساد يُعيق التنمية و يُهدد السِلم الاجتماعي


كلمة الاستاذ محمد الاغظف في لقاء نقابي بالعيون


الصفقات العمومية و الخاصة : معلومات مهمة للمواطن


ميثاق بين الممونين و المنظمين للحفلات بجهة سوس


ما هو الفساد؟

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

خصاص في أطباء مستشفى الطنطان : المواطن يستطيع تصحيح الرؤية في انتخابات 2021؟

 
التنمية البشرية

المنظمة الديمقراطية للشغل بجهات الصحراء تضع الـ INDH تحت المجهر

 
طلب مساعدة

حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان


نداء إنساني

 
قضايا و حوادث

إتلاف وإحراق المخدرات المحجوزة .. مسطرة قانونية و تلاعبات مفضوحة


المؤبد لشرطي اعدم رجل وامرأة بسلاحه الوظيفي بالدارالبيضاء


كلميم .. توقيف شخصين للاشتباه في ارتباطهما بشبكة للهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر


فرار مجموعة من السجناء من سجن في لبنان ومصرع 5 منهم في حادث سير


ٍمصرع شخصين وإصابة ثلاثة آخرين بجروح في حادثة سير ضواحي كلميم

 
بيانات وتقارير

المكتب الوطني المغربي للسياحة ينظم جولة بجهات المملكة لدعم مخطط إنعاش القطاع السياحي


الخطوط الملكية المغربية تمنح تغطية دولية مجانية لكوفيد-19


العدالة والتنمية يطالب مجلس جهة كلميم وادنون بمراجعة قراره بشأن تمويل برنامج التأهيل الحضري بطانطان


الدورة الثانية لمهرجان المحصر للثقافة والتراث الحساني مابين 04 و06 دجنبر المقبل


الشبيبة الاستقلالية تؤكد اعتزازها بالقرار الحازم لجلالة الملك بشأن معبر الكركرات

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

حكايات الطانطان في الزمن الجميل ورشة تيتاي الكهربائي الميكانيكي

 
جالية

هاجس سياسي منذ 1985 : وفاء اوطاح لنتحد ضد الطرد التعسفي للمهاجرين

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

رئيس جماعة قروية يُخرب المبادرة الوطنية للتنمية البشرية

 
أنشطة الجمعيات

منتدى الجنوب للشباب والمواطنة يثمن قرارات جلالة الملك بشأن قضية الوحدة الترابية


تنسيقية الحرية للمعطلين بالطنطان تنزح خارج المدار الحضري للمطالبة بحقها في الشغل


عاهدنا العائلات الشغل أو الممات، شعار يؤطر نضالات تنظيم جديد للمعطلين بالطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

موريتانيا ضيفة شرف مهرجان العيون للمسرح الحساني

 
تهاني ومناسبات

برقية تهنئة من الملك محمد السادس إلى أعضاء نادي النهضة البركانية لكرة القدم

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

ما أقصى فترة يبقى فيها فيروس كورونا حيا في الجسم؟

 
تعزية

تعزية صحراء نيوز في وفاة الحاج لمكيزرة أمبارك ولد أعليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

لقاء مع الأخصائية فاطمة الحسن بن الحسين مديرة مركز الشفاء الجنوب


تأسيس ذراع نقابي نسائي يناهض قهر المرأة بالطنطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

ما هو الفرق بين البيض ذي القشرة البنية والقشرة البيضاء؟

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

فضل شاكر يطلق للحين عايش


زين عوض تتألق بمهرجان الأغنية والموسيقى في الأردن


شخص ما احدث أعمال الفنان محمد شاكر


أغنية مهداة الى للجريدة الاولى صحراء نيوز

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها


أنشودة الحروف

 
عين على الوطية

تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية


ابتداء من الغذ..سلطات طانطان تمنع المواطنين من الولوج الكلي لشاطئ الوطية

 
طانطان 24

عاجل و حصري : إصابة عامل إقليم الطنطان و إبنه بفيروس كورونا ...


مصب واد درعة بالطنطان يلفظ جثة صياد


شكاية جديدة من مواطن لعامل اقليم الطنطان

 
 

اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 22 أكتوبر 2020 الساعة 54 : 14


صحراء نيوز - بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

إنه عنوانٌ حقيقيٌ مقصود، ليس فيه افتراءٌ ولا افتئاتٌ، ولا كذبٌ ولا بهتانٌ، ولا ظلمٌ ولا اعتداءٌ، بل هو تعبيرٌ أمينٌ ومسؤولٌ عن محاولاتٍ عربيةٍ مأفونةٍ، ضالةٍ مشبوهةٍ، وجادةٍ مقصودةٍ، يقوم بها مدَّعو الثقافة والمعرفة، ومتسلقو المناصب والمراكز، وأصحاب المنافع والمصالح، من مجموعات المثقفين الجدد، وجماعات السلطة والإعلام، وأصحاب الرأي والفكر، الذين يحملون الأفكار الصهيونية ويؤمنون بها ويروجون لها، ويعتقدون أنها الحق والصواب، وغيرها الباطل والضلال، فآمنوا بها وأخذوا ينشرونها، وزينوها وأضافوا إليها، اعتقاداً منهم أنهم يخدمون أنظمتهم، ويسهلون مهمتهم، ويساعدونهم في تمرير ما يريدون وقبول ما يملى عليهم.

 

لا تستغربوا هذا العنوان ولا تستبعدوه، ولا تنكروه وترفضوه، ولكن استعيذوا بالله السميع العليم من شرور أصحابه وفساد رجاله، الضالين المفسدين، الزنادقة الملاعين، الذين قالوا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أخطأ يوم خيبر، وأن عامله يومذاك علي بن أبي طالب قد أساء وأجرم، يوم أن حاصر حصن خيبر على من فيه، وضيق عليهم وجوعهم، حتى أكرههم على الاستسلام والخضوع، قبل أن يجبرهم نزولاً عند رأي رسول الله صلى الله عليه وسلم على مغادرة المدينة المنورة، وتحريم زيارتهم لها أو مرورهم فيها أو عودتهم إليها، فلم يعد لهم في جزيرة العرب مكانٌ بعد أن سقط حصنهم الكبير ومعقلهم الأخير، وانتهى وجودهم في خيبر التي أبكت عيونهم وأدمت قلوبهم، وتناقلتها أجيالهم ثأراً وانتقاماً.

 

بلغت الوقاحة بهؤلاء الجهلة السفهاء، المغمورين الأجراء، الذين يظنون أنهم يحسنون صنعاً ويسدون نصحاً، ويصححون خطأً ويسوون عِوَجَاً، أن يتطاولوا في وسائل الإعلام العربية الرسمية والخاصة، وعلى صفحات التواصل الاجتماعي والصحف والفضائيات، وعلى مرأى ومسمعٍ من ولاة الأمر وعلماء السلاطين، دون خوفٍ منهم أو خشية من الله، وبغير ورعٍ وتقوى، على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويتهمونه بأنه أخطأ وصحابته الكرام، وتجنى على يهود المدينة وظلمهم، وجار عليهم وحرمهم، وأجلاهم من أرضهم واقتلعهم من ديارهم، وجردهم من أموالهم وانتزعهم من دورهم، ولهذا فإنهم اليوم ينوون تصحيح الخطأ التاريخي، والاعتذار الرسمي عن المظلمة اليهودية الأولى وإعادة الحق لهم، وتعويضهم عما لحق بهم ونزل فيهم.

 

أخذ هؤلاء العبيد المأجورون، الجهلة المأمورون، الذين يحملون شهاداتٍ عليا ويتباهون بالإنجازات الكبرى، ولكنهم في الحقيقة يشبهون الحمير التي تحمل على ظهورها أسفاراً وعلوماً، وتعلو أصواتهم كما الأنعام صخباً وضجيجاً، على عاتقهم التأطير لهذه المسألة والدعوة لها، والتشجيع عليها، فدعوا حكومات الدول العربية والإسلامية إلى إعادة النظر فيما لحق باليهود في صدر الإسلام الأول، والاعتراف بأنهم تعرضوا إلى ظلمٍ فادحٍ واعتداءٍ غير مبررٍ، وأنه قد آن الأوان لتصحيح هذا الخطأ والعدول عنه، وليس في هذا عيبٌ أو منقصة، ولا حطٌ من القدر أو إهانةٌ للنفس، إذ الاعتراف بالخطأ فضيلة، والإقرار به مكرمة، لكن الإصرار عليه والعناد فيه عنادٌ، والاستمرار فيه وعدم التراجع عنه رذيلةٌ.

 

إنه اتفاق أبراهام اللعين الذي مهد لهؤلاء المارقين الطريق، وسَهَّلَ لهم الإساءة والانتقاد، وأعطاهم الفرصة للطعن في الدين والإساءة إلى رسوله الأمين، ولولاه لما تشدق هؤلاء المفسدون، ولما استطاعوا المجاهرة بآرائهم الغريبة ومعتقداتهم الفاسدة، التي فرح بها الإسرائيليون واستبشروا، وتغنوا بها وسعدوا، فهذا هو حلمهم القديم وأملهم الكبير، الذي عبر عنه قادتهم وتمناه زعماؤهم، وقد حلموا أن يعودوا إلى حصن خيبر، ويستعيدوا أملاكهم القديمة، ويتمكنوا من مُلْكِهمُ الأول، ولعلهم قد قالوا يوم أن احتلوا فلسطين وسقطت بأيديهم مدينة القدس "هذا يومٌ بيوم خيبر"، إلى أن جاء اليوم الذي نادى به بعض أهل الجزيرة العربية بضرورة عودتهم، ووجوب الاعتذار منهم والتعويض عليهم.

 

أتساءل بحرقةٍ وألمٍ وغيرةٍ وغضبٍ، عن علماء الأمة وأحبارها، وفقهائها وشيوخها، أين هم من هذه الجريمة النكراء بل والكفر البواح، ولماذا يصمتون لا يثورون، ويسكتون ولا يعترضون، أليس ما يفعلونه إساءة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو الذي يأتيه الوحي بأمر السماء، ويؤيده ربه عز وجل من فوق سبع سماوات، أم أنهم يشاطرون دعاة العدل الجدد جريمتهم، ويوافقونهم على رأيهم، ويعتقدون بصوابهم وبضرورة الأخذ بقولهم، رغم علمهم أنهم على باطلٍ ويأتون بالباطل، أما علموا أنهم أمناء على هذه الأمة، وأنهم سيقفون بين يدي الله عز وجل يوم القيامة يسألهم عن دورهم، ويحاسبهم على صمتهم، ويعاقبهم على عجزهم، ولن يغفر لهم خوفهم، أو يقبل منهم عذرهم.

 

تأتي هذه الجريمة البشعة التي يقترفها بعض أبناء هذه الأمة، بحق رسول الله صلى الله عليه وسلم، في ذكرى مولده الشريف عليه السلام، وفي الأيام المباركات التي يحتفي بها المسلمون في كل مكانٍ، وبدل أن نحتفل بهذه المناسبة العطرة، ونحيي الذكرى العظيمة، ونصلي عليه ونسلم استجابةً لأمر الله عز وجل، فإنهم يقومون بالتضامن مع الذين يتطاولون عليه صلى الله عليه وسلم، ويأتون بأفعالٍ أبشع من الرسوم، وأشد قبحاً من الصور، وأسوأ من التعليقات الساخرة، إرضاءً لمن حارب الله ورسوله، فإنهم بهذا يشتركون من كل من أساء إليه واعتدى على مكانته الشريفة، فاستحقوا وإياهم اللعنة، ونزل بهم السخط وعليهم البلاء، وأذاقهم الله لباس البؤس والشقاء، فبأبي وأمي أنت يا رسول الله، فدتك القلوب والأرواح، ودافعت عنك المهجُ والنفوس، وسلام الله عليك من قدس الأقداس، وصلَّى عليك وملائكته وسَلَّمَ تسليماً كثيراً.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

تأجيل دورة المجلس البلدي بالطانطان بسبب غياب النصاب القانوني

السمارة : أباء وأولياء وأمهات تلاميذ مدرسة الواحة الابتدائية يطالبون برحيل مديرها

خطري ولد سعيد الجماني

طانطان : انعقاد دورة أكتوبر للبلدية وسط جدل كبير وارتياح للجالية

الاسره الموريتانيه المحتجزه في اسبانيا تنقل الي سجن في ضواحي مدريد في انتظار تسليمها الي موريتانيا

الصحراء والربيع العربي

الطانطان : النتائج النهائية اوبركا : 6356 بولون : 6236 ، الأصوات الملغاة :2845 ،الغائبين 17502

اكادير : افتتاح أول مدرسة دكتوراة داخل مؤسسة جامعية حرة بالمغرب

اتفاقيةُ أبراهام التاريخيةُ تصححُ الخطأَ النبويِ في خيبرَ





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مشروع قرية الصيادين بالطنطان ؟


تنديد بالصيد الجائر المخالف للقانون الدولي بسيدي افني


الداخلة.. متظاهرون يحتجون على تحطيم قواربهم للصيد التقليدي


المصادقة على مشروع قانون يتعلق بشرطة الموانئ

 
كاميرا الصحراء نيوز

سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي


مطالب بإنصاف المتضررين من سكان حي عين الرحمة بالطنطان


فنانون بالصحراء يَشتكُون الإقصاء و التهميش و يطالبون ..- فيديو


عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سيدي إفني.. التدبير المفوض لقطاع النظافة على طاولة دورة استثنائية للمجلس الجماعي


“أُكُّوكْ”.. منظومة واحية وحيدة بسيدي إفني في حاجة إلى التفاتة للتثمين


الخالقي: الطنطان ستصبح منطقة استقطاب اقتصادي بامتياز بعد أن كانت منطقة عبور


المرزوقي يوجه نداء لـ"إخوتنا الصحراويين" المحتجزين بتندوف


بوصبيع: العدالة والتنمية سيظل وفيا لمبادئه في تعزيز الإصلاح ومناهضة الفساد

 
مقالات

التطبيع كما الممانعة أداةٌ لتكريس استبداد مديد


هل تخطف بوكو حرام الأضواء من داعش


طانطان .. شارع دون انارة عمومية وأمر مريب ..


الإسرائيليون فرحون بغياب فخري زاده


النيابة العامة : مِيزَانُ التِّبْيَانِ بينَ " شُوفْ شَحْتَان " وَ " سَوْءَةِ زَيَّانِ " !


طاحت الصومعة وْعالقو الحجام ..الطبيب المغربي و الحكومة نموذجا !

 
تغطيات الصحراء نيوز

احتجاجات الفئات الاجتماعية المسحوقة مستمرة بالطنطان


حفل الإنصات للخطاب الملكي السامي بالطانطان


تخريب مشبوه لمقبرة بالطنطان


لهذا السبب تم حجز شاحنة بالطنطان ..


بالطانطان .. إضراب يخص خدمات تصحيح الإمضاء ومطابقة نسخ الوثائق لأصولها

 
jihatpress

وفاة نائب الوكيل العام بالدار البيضاء جراء مضاعفات كورونا


تخرّج أول فوج من المتخصصين في علم النفس المدرسي بالمغرب


رجل سلطة سابق بطانطان يقدم استقالته لعامل الإقليم

 
حوار

هذا هو موقف زعيم الحركة الأمازيغية أحمد الدغرني من ازمة الكركارات

 
الدولية

روسيا.. عملية التلقيح العام ضد كورونا ستبدأ الأسبوع القادم


لقاح كوفيد-19 سيكون مجانيا لكافة سكان إيطاليا


الحكومة الإسبانية تصادق على شراء أزيد من 52 مليون جرعة إضافية من اللقاح ضد كورونا

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

الدروي السعودي .. لاعبو النصر يطردون نور الدين أمرابط

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة


قريبا .. الدورة التاسعة المهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بالناظور


المركز الاصطيافي لقطاع الاتصال والسياحة النموذجية بين الجبال بعيدا عن الجائحة


الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت

 
فنون و ثقافة

المسرح الحساني عن بعد

 
تربية و ثقافة دينية

إيقاف مدرس في بلجيكا بعد عرضه رسوما مسيئة للنبي محمد

 
لا تقرأ هذا الخبر

في سابقة عالمية .. سنغافورة ترخص لبيع لحم دجاج اصطناعي

 
تحقيقات

نبدة تاريخية عن السينما بالطانطان

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

أميناتو حيدر تغادر العيون

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة