مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الشاعرة و التشكيلية لبابة لعلج تصدر ديوانا جديدا             سلطات سيدي إفني تمنع الاتحاد الاشتراكي من تنظيم لقاء تواصلي             معتقل سياسي يصف حالته بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ"             مستجدات قضية مرفأ بيروت             كورونا المغرب.. 1499 إصابة جديدة و 292 حالة شفاء             توقيف أربعة أشخاص بالعيون وبوجدور للاشتباه في تورطهم في الهجرة السرية والاتجار في البشر             عمالة آسا الزاك تحتفي بالمتفوقين دراسيا في حفل للتميز             الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب تخوض إضراب وطني غذا الخميس             طانطان..رغم اللامبالاة شاطئ الوطية ملاذا للهاربين من حرارة الجو             من يريد رأس السلطة الإقليمية بالعرائش ..؟             غزاويةٌ تُعَبِّدُ طريقَها إلى غزةَ بالتضامنِ مع بيروت             حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.. جماعة طانطان تطلق برنامجا لمحاربة القوارض والحشرات             الطرب الحساني يعيش ظرفا صعبا جدا في ظل التماطل            الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش             لايف .. مبادرة التنمية البشرية تُحدث أزمة بمؤسسات الطنطان            مُعطّلي الوطية يخوضُون وقفة احتجاجية بالميناء            حقوقي : تغول الفساد بالطنطان غير افكار الشباب            عمليات شد الوجه            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

الطرب الحساني يعيش ظرفا صعبا جدا في ظل التماطل


الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش


لايف .. مبادرة التنمية البشرية تُحدث أزمة بمؤسسات الطنطان


مُعطّلي الوطية يخوضُون وقفة احتجاجية بالميناء


حقوقي : تغول الفساد بالطنطان غير افكار الشباب


الطرب الحساني و تداعيات أزمة كورونا


سُبُل مواجهة الفساد بوادنون

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيلم درامي مثير للجدل بالطنطان

 
التنمية البشرية

المبادرة الوطنية تنخرط في تثمين زيت شجر أركان

 
طلب مساعدة

نداء إنساني


طلب مساعدة طبية عاجلة باقليم طانطان + فيديو

 
قضايا و حوادث

توقيف أربعة أشخاص بالعيون وبوجدور للاشتباه في تورطهم في الهجرة السرية والاتجار في البشر


الغموض يلف العثور على جثة بطانطان


طانطان : درّاجات نارية السوقان ذيال الهبال و السرقة !


أول تعليق من زوج دنيا بطمة على قرار سجنها


مكافحة الابتزاز في المغرب .. تحت تأثير حمزة مون بيبي دنيا باطما وراء القضبان

 
بيانات وتقارير

معتقل سياسي يصف حالته بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ"


الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب تخوض إضراب وطني غذا الخميس


المنظمة الديمقراطية للشغل : بيان للشغيبة والرأي العام الوطني


تسجيل 826 حالة جديدة مؤكدة


اضطراب في التزويد بالماء في خريبكة وواد زم في وقت الذروة وتعهدات بإصلاح العطب

 
كاريكاتير و صورة

عمليات شد الوجه
 
شخصيات صحراوية

الشيخ محمد لمين ولد السيد .. اللهم اشفيه واحفظه يا رب العالمين

 
جالية

اليوم الوطني للمهاجر بطانطان .. احتفاء بطعم المرارة والبوح

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

جماعة أنجيل : قنص الغزلان في عز كورونا..

 
أنشطة الجمعيات

تزويد سكان بالكمامات بطانطان


لقاء حول التحولات لوضعية المرأة في ظل ازمة كورونا بطانطان


نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الطينطان : انهيار أحد السدود بعد تساقطات مطرية غزيرة

 
تهاني ومناسبات

صحراء نيوز تستقطب الكفاءات الاعلامية المواطنة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

أبلاضي تُشيد بتجربة الناية وتطالب بتوفِير مشاريع مشرّفة للسكان

 
تعزية

وفاة إبنة الحقوقي حمودي إيكًيليد - تعزية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعدما تبرعت بدمها 61 مرة : حياة إيدر تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم


جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

كيف لا يهم


موسيقي تحتفل بالتراث الفلسطيني


عشاق الراي .. الفنان عصام كمال يعود بعمل جديد


الفنان سدوم .. تَذَكَّرتُ لَيلى وَ السِنينَ الخَوالِيا

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

تهديدات بالقتل تطال الصّحافيّ المحجوب اجدال ، نقابة ترصد أعطابا حقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الوضوء للاطفال بطريقة سهلة


اغنية البداية القناع


سيف النار الحلقة 1

 
عين على الوطية

طانطان..رغم اللامبالاة شاطئ الوطية ملاذا للهاربين من حرارة الجو


فتح الخط الطرقي بين طانطان و شاطئ الوطية


فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي

 
طانطان 24

حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.. جماعة طانطان تطلق برنامجا لمحاربة القوارض والحشرات


تفاصيل محاولتي انتحار بالطنطان


السلطات توقف احتجاجا ضد إدارة رئيس جماعة طانطان

 
 

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 يونيو 2020 الساعة 31 : 21


صحراء نيوز - عرب 48

استعارت دولة إسرائيل فور قيامها، في العام 1948، سياسة النازيين في ألمانيا والدول الأخرى التي احتلوها، باحتجاز اليهود وغير اليهود في غيتوات، وطبقوها ضد العرب الذين بقوا في البلاد إبان النكبة، حيث احتجزت العرب في المدن الساحلية، التي تحول العرب فيها من أغلبية إلى أقلية بين السكان، وباتت هذه المدن تُعرف باسم "المدن المختلطة"، في غيتوات محاطة بأسياج شائكة.

والتوثيق الأساسي لهذه الغيتوات، التي تم احتجاز العرب فيها في تلك الفترة، موجود في مئات الملفات الأرشيفية التابعة لوزارة الأقليات، التي كان يتولاها الوزير بيخور -شالوم شيطريت، وفقا لمقال نشره الباحث في معهد "عكيفوت" الذي يعنى بكشف وثائق الأرشيفات الإسرائيلية المتعلقة بالصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، المؤرخ آدام راز، في صحيفة "هآرتس" اليوم، الخميس.

وأشار راز إلى أن وزارة الاقليات الإسرائيلية، أغلقت في منتصف عام 1949، "بعدما أن عملت كثيرا، تحت قيود شديدة، من أجل تحسين وضع العرب الذين بقوا في البلاد". كذلك تم توثيق هذه الغيتوات في أرشيف الدولة وأرشيف الجيش الإسرائيلي.

ولفت راز إلى أنه في مستندات ووثائق أخرى من تلك الفترة، والتي تم فتحها للاطلاع عليها على مر السنين، "نصادف أحيانا محاولات لإخفاء وتصفية تعابير وتصريحات ليست مريحة للأذان اليهودية بشكل خاص. ومحاولات الإخفاء هذه ليست متعلقة بقضايا أمنية ويتم فرض الرقابة عليها لأسباب دعائية فقط".

(تصوير: john phillips)

وأورد راز أمثلة على محاولات إخفاء كهذه من بروتوكول مداولات جرت في كانون الأول/ديسمبر العام 1948، عقدتها "اللجنة الوزارية لشؤون الأملاك المتروكة". وتداول الوزراء في هذا الاجتماع حول السكان العرب في اللد، واحتجازهم في أحياء خاصة لصالح إسكان المهاجرين اليهود في المدينة. وخلال الاجتماع، قال مدير وزارة الأقليات، غاد ماخنيس، إنه "أعتقد أن احتجاز السكان العرب في معسكرات اعتقال محددة لم يعد مبررا"، لكن في الفترة الأخيرة فرض أرشيف الدولة رقابة على هذه الجملة. وكتب راز أن "المنطق واضح: لا حق للمواطنين العرب في دولة إسرائيل بمعرفة ماضيهم".

ويذكر أن السلطات الإسرائيلية فرضت حظر تجول على العرب وأحاطت أحياءهم بالسياج الشائك فور احتلال المدن "المختلطة" والعربية، خلال النكبة، كما فرضت على باقي المدن والقرى العربية الحكم العسكري، علما أنه تم تهجير الغالبية العظمى من العرب عن البلاد، والباقون لم يمارسوا أي عمل عسكري.

وأضاف راز أن "الأشهر الطويلة التي تلت احتلال المدن كانت بمثابة اختبار لمستقبل العلاقات بين الشعبين في البلاد". ففي حيفا، التي احتلت في نيسان/أبريل 1948، بقي 3500 عربي، من أصل حوالي 70 ألفا من سكانها الذين تواجدوا في المدينة قبل الاحتلال بوقت قصير. وفي يافا، التي احتلت في 13 أيار/مايو، بقي حوالي 4000 عربي من أصل حوالي 70 ألفا أيضا، كما بقي في اللد والرملة قرابة 2000 عربي من اصل 35 ألفا قبل النكبة. ولم يبق أي عربي في طبرية وصفد وبيسان وبئر السبع. وقد تهجير 85% من العرب في البلاد، وبقي في إسرائيل 160 ألفا فقط في نهاية الحرب، وخضعوا لحكم عسكري، ويخدعون لنظام حظر تجول دائم ونظام تصاريح للتنقل.

"قوانين نيرنبرغ"

أقامت إسرائيل غيتوات للعرب في جميع المدن. ووفقا لراز، فإن كلمة "غيتو" كانت صعبة الاستيعاب في حينه أيضا. وحاولت السلطات استخدام كلمات بديلة، مثلما تم وضع عنوان لأحد ملفات الوثائق في أرشيف الدولة، جاء فيه "نقل عرب إلى منطقة أمنية (غيتو)".

وأضاف راز أن الأمور جرت بشكل متشابه في أي مكان تم نقل العرب إليه. وأصدر رئيس الحكومة الإسرائيلية الأول، دافيد بن غوريون، لدى زيارته حيفا بعد الاحتلال، بأن يتم نقل العرب الذين بقوا في المدينة إلى حيين. المسيحيون إلى وادي النسناس والمسلمون إلى وادي الصليب، وأن يتم تنفيذ ذلك حتى بداية تموز/يوليو 1948.

وأعد عضو حزب "مبام" وأحد رؤساء الدائرة العربية في الحزب، يوسف فشيتس، تقريرا تحدث فيه عن حالة الفوضى الحاصلة في حيفا بعد قرار بن غوريون، وقال إنه لا توجد إمكانية للحفاظ على الأملاك المتروكة، والشقق نتنة ولا يوجد ماء وكهرباء. وأكد "نشطاء يساريون عرب"، كما وصفهم راز، على أن تجميع العرب في غيتوات هي "عملية سياسية – عنصرية وليست عسكرية، بهدف إنشاء غيتو عربي في حيفا".

مواطن عربي في يافا عقب احتلال المدينة عام 1948 (أرشيف الجيش الإسرائيلي)

 

وكتب فشيتس أن "هذا التركيز هو العمل الأهم الذي مورس بحق العرب في دولة إسرائيل. وهنا سيتقرر ما إذا ستكون دولة إسرائيل دولة ديمقراطية أو دولة إقطاعية مع عادات العصور الوسطى وقوانين نيرنبرغ" التي أصدرتها الحكومة النازية في ألمانيا إبان الحرب العالمية الثانية.

وفي يافا، قال الحاكم العسكري للمديننة، مئير لنيادو، في تموز/يوليو 1948، إنه "من الأفضل أن تكون هناك مناطق خاصة لليهود وأخرى للعرب". واعترض مدير دائرة العلاقات في وزارة الاقليات، موشيه أرام، على تجميع العرب في حي العجمي المحاط من أربع جهات بأحياء يهودية، مشيرا إلى أنه لا يوجد أي تخوف على أمن المدينة ومحيطها: "يوشكون على إحاطة حي العجمي بأسلاك شائكة تفصل بشكل قاطع بين الحي العربي والأحياء اليهودية. وسيمنح هذا الترتيب للعجمي شكل غيتو مغلق ومنعزل. ويصعب الموافقة على هذه الفكرة، التي تثير لدينا تداعيات حيال فظائع. ونحن نزرع بذلك مرة أخرى بذرة مليئة بالسم في قلب السكان العرب. وغيتو بأسلاك شائكة، عو غيتو معزول عن إمكانية الوصول للبحر. أهكذا سيكون خطنا السياسي؟".

وقال المؤرخ الصهيوني يوءاف غيلبر، في كتابه "استقلال ونكبة"، إنه تم إلغاء فكرة إحاطة العجمي بأسلاك شائكة، لكن راز يؤكد أن هذا الادعاء ليس صحيحا. فقد كتب الحاكم العسكري لنيادو أنه "أفكر بإمكانية تخفيف الأسلاك الشائكة ومنح إمكانية حركة حرة أكثر للعرب لكي لا يشعروا أنهم في معسكر عزل"، علما أن العجمي بقي محاطا بالأسلاك الشائكة لأشهر طويلة، كما أكد راز.

ووفقا لتقرير صادر عن وزارة الأقليات، فإن الوزارة سعت، في شباط/فبراير 1949، إلى استصدار تصاريح كي يتمكن السكان العرب "من الذهاب إلى خارج الجدار الشائك". وقال إسماعيل أبو شحادة، من سكان يافا،، إنه "تمكنا من مغادرة المنطقة فقط من أجل العمل في إحدى البيارات حول المدينة، ومن أجل ذلك كنا بحاجة إلى تصريح من المشغل".

وقال الحاكم العسكري الذي سبق لنيادو، موشيه تشيجيك، خلال محادثات مغلقة إن "إسرائيل تخرق شروط الاستسلام مع العرب، التي وعدتهم، بين أمور أخرى، بحرية التنقل في المدينة".

وفي مدينة اللد أيضا تم تجميع السكان العرب الذين خضعوا لنظام حظر التجول. وفي إحدى المرات كتب مواطنون عرب من الرملة أنه "تم وضعنا بشكل مستهجن شيوخا ونساء وفتية وأطفال، لثماني ساعات تحت أشعة الشمس الحارقة من دون ماء وغذاء ومن دون أي سبب سوى الرغبة بتحقيرنا وإذلالنا والتنكيل بنا".

ويصف توثيق أرشيفي آخر إغلاق أحياء بشكل مشابه سكنها العرب في مدن أخرى، مثل مجدل عسقلان وعكا. وقال شيطريت إنه "أعارض إنشاء غيتوات للأقليات" وأن تعامل إسرائيل مع العرب "ينطوي على خلل وعيوب"، وطالب "بإقرار خط واضح بشأن حقوق مواطن متساوية، كي لا ينتقم الواقع منا".





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الثانية)

رسالة الى مثقفي الدونيكشوتية الجديدة

مؤاخذات على التعليم وأساليبه في المغرب (مقصد التعريب ونية التخريب)

النسيج الجمعوي يعبئ 3200 ملاحظ وملاحظة لرصد الانتخابات

شراء الأصوات ينتقل إلى " الحمامات "بالطانطان

إعلان عن تنظيم امتحان من أجل الحصول على شهادة الكفاءة المهنية للعون الفاحص

النتائج الأولية للحركة الانتقالية التكميلية لنساء ورجال التعليم

الامين العام للحزب العمالي: سنطالب باجبارية التصويت

وزارة الداخلية تخصص39 منصب شغل لعمالة طانطان

المرشح لرئاسة البرلمان المغربي مطوق بـ 53 اتهاماً بإهدار المال العام

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

قرار إغلاق ميناء العيون يخلق ارتياحا لدى السكان


المنظمة الديمقراطية للصيد البحري بالداخلة تذق ناقس الخطر في القطاع


هيئات تطالب بتنمية قرية الصيد تاروما


الغموض يلف العثور على جثة بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فنانون بالصحراء يَشتكُون الإقصاء و التهميش و يطالبون ..- فيديو


عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو


الفرق بين السياسيين بطانطان ولاَس بالماس - فيديو


بحار من الطانطان يدعو إلى إحداث قنوات تلفزية جهوية تعزز الولوج للمحتوى التعليمي


رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سلطات سيدي إفني تمنع الاتحاد الاشتراكي من تنظيم لقاء تواصلي


وزارة الصحة تزود المستشفى الإقليمي بجهاز سكانير ؟


دار الأطفال بكليميم على وقع صفقة مشبوهة اخرى


اصحاب الكويرات بين سندان كورونا و مطرقة شرطة المرور


سيدي إفني: انطلاق المرحلة الرابعة من عملية توزيع الدعم الغذائي على الأسر المعوزة و المتضررة

 
مقالات

من يريد رأس السلطة الإقليمية بالعرائش ..؟


غزاويةٌ تُعَبِّدُ طريقَها إلى غزةَ بالتضامنِ مع بيروت


نتنياهو في عين عاصفة الشعب وأتون مرجل الشغب


يأتون بمسؤول عوض مسؤول لكن الديار على حالها !


المملكة المغربية : حكمة القيادة ووعي الشعب


مراجعة المريد لقلبه بين باب الله وباب الهوى !!

 
تغطيات الصحراء نيوز

منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة في ندوة تبحث تداعيات جائحة كورونا


احتجاج عدد من بائعي الأكباش بالطنطان


صحفي يفضح العبثية و سياسة فَرِّق تَسُدْ بجهة كلميم وادنون


مجلس جهة كلميم وادنون : عرض حول حصيلة قطاع الصحة في الجائحة


كورونا يغيّر الطقوس و الأجواء بطانطان

 
jihatpress

كورونا المغرب.. 1499 إصابة جديدة و 292 حالة شفاء


مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا بـالمغرب


النموذج التربوي في الدخول المدرسي المقبل (تعلمي حضوري أو عن بعد أو هما معا)

 
حوار

في حوار مع السيد ديدا بوتوميت .. الموظفون الجماعيون يطلبون ردّ الاعتبار

 
الدولية

مستجدات قضية مرفأ بيروت


الجزائر.. اتهام ثلاثة عسكريين بـالخيانة العظمى


رئيس مجلس النواب : اسرائيل تقدم المساعدات المَلغُومَة !

 
بكل لغات العالم

Soulaiman Raissouni

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

اختتام ندوة حول الرياضة في خدمة التنمية بسيدي افني - ميراللفت نموذجا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت


الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا

 
فنون و ثقافة

الشاعرة و التشكيلية لبابة لعلج تصدر ديوانا جديدا

 
تربية و ثقافة دينية

عمالة آسا الزاك تحتفي بالمتفوقين دراسيا في حفل للتميز

 
لا تقرأ هذا الخبر

لعبة خطيرة سرقت عقولهم ونهبت أموالهم..«الفري فاير»... تحطّم أبناءنا!

 
تحقيقات

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

المغرب يعبر عن امتعاضه ازاء ادعاءات الرئاسة الجزائرية

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

في لحظة ضعف

 
قلم رصاص

طانطان بعد 20 ماي المعركة مستمرة ضد الفيروس

 
 شركة وصلة