مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان             طانطان.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في موضوع التشطيبات بابطيح             طانطان.. بعدما تم التشطيب عليهم، مواطنون يتهمون جهات معلومة بضبط خريطة انتخابية على المقاص             العيون.. الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تتدارس مع والي الجهة واقع المقاولات الإعلامية             مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية             آسفي.. مكتب نقابي يكشف خروقات التدبير والتسيير بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية             صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..             جندياً سابقا يواصل الاحتجاج بالطنطان             التشغيل و التماطل يُخرج معطلين للاحتجاج بالطنطان             افتتاح مدرسة للفنون الحية بمراكش             الدرس الافتتاحي لمؤسسة الدراسات والابحاث التهامي الخياري             وكيل الملك يحفظ شكاية تتهم مستشار برلماني بالسب والشتم والتهديد..             سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان            الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ            فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان            المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان            الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان


الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ


فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان


المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان


الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون


الإعلام وقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة بالطنطان


الدبلوماسية الرقمية في الملتقى الوطني للإعلام

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

أسرار الانتخابات المسكوت عنها بالطنطان ..

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

طانطان : شخص يتحيّل على المارة و يتظاهر بالإعاقة للسرقة


درك تزنيت يتصدى لتهريب السجائر و المعسّل


انباء عن ترويج نقود مزوّرة بالطنطان


إغلاق الحدود في وجه بلفقيه ومنعه من السفر


بؤرة كبيرة .. الجزائر تحت وطأة فيروس إتش5إن8

 
بيانات وتقارير

طانطان.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في موضوع التشطيبات بابطيح


طانطان.. بعدما تم التشطيب عليهم، مواطنون يتهمون جهات معلومة بضبط خريطة انتخابية على المقاص


العيون.. الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تتدارس مع والي الجهة واقع المقاولات الإعلامية


آسفي.. مكتب نقابي يكشف خروقات التدبير والتسيير بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية


افتتاح مدرسة للفنون الحية بمراكش

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي

 
جالية

لاس بالماس تحرم الحراكة المغاربة من جوازات السفر

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

منطقة أيت جرار مهددة بالتلوث بسبب..

 
جماعات قروية

أزيد من 20 جماعة بالحسيمة فِي انتظار المجهول؟

 
أنشطة الجمعيات

السلامة الطُرقية .. حملة تحسيسية بفرعية ابن خليل


الداخلة.. نهايات أسابيع لاستكشاف فرص استثمارية


قافلة اجتماعية تربوية صوب قرية الصيادين تاروما

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذه تفاصيل خارطة طريق الاحزاب السياسية الموريتانية

 
تهاني ومناسبات

جلالة الملك يتبادل التهاني مع قادة دول وحكومات الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة حلول السنة الجديدة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

دراسة أمريكية: مرضى كوفيد-19 دون أعراض يساهمون في ما لا يقل عن 50% من الإصابات

 
تعزية

طانطان.. صحراء نيوز تُعزّي رئيس جماعة الشبيكة في وفاة والده

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتفاعل مع فيديو خيا سلطانة


برلمانية تطالب بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Dibrator sahra - Rich Mind


القرطبي تختار عيد الحب لإطلاق أول ما شافتو العين


وينك حبيب تتجاوز مليون مشاهدة في 24 ساعة


زاوالي للنجم فيصل مينيون تتصدر الترند الجزائري و المغاربي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قاع الهامور


كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها

 
عين على الوطية

رشيد بكار .. الأنشطة التربوية المهمة والهادفة من أجل بناء شخصية التلميذ


تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية

 
طانطان 24

فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان


التشغيل و التماطل يُخرج معطلين للاحتجاج بالطنطان


حملة تضامن واسعة مع الصحفي المحجوب أكدال بعد منعه من مزاولة عمله المهني

 
 

تفسير سورة مريم
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 ماي 2020 الساعة 17 : 18


صحراء نيوز - alukah.net

تفسير سورة مريم للناشئين

(الآيات 1 - 38)

 

معاني مفردات الآيات الكريمة من (1) إلى (11) من سورة «الكهف»:

﴿ كهيعص ﴾: من الحروف التي يتكون منها القرآن، فيعجز البشر عن الإتيان بمثله؛ مع أنهم يستخدمون نفس الحروف ويكوِّنون كلماتهم منها.

﴿ نداءً خفيًّا ﴾: دعاءً مستورًا لم يسمعه أحد.

﴿ وهن العظم ﴾: ضعف ورَقَّ عظمي.

﴿ واشتعل الرأس شيبًا ﴾: فشا وانتشر الشيب في رأسي.

﴿ شقيًّا ﴾: خائبًا في وقت ما، أي كنت مستجاب الدعوة قبل اليوم.

﴿ خفت الموالي ﴾: أقاربي العصبة - الإخوة وبني العم - وكانوا شرار اليهود.

﴿ من ورائي ﴾: بعد موتي.

﴿ عاقرًا ﴾: عقيمًا لا تلد.

﴿ ولِيًّا ﴾: ابنًا يتولَّى الأمر بعدي.

﴿ رضيًّا ﴾: مرضيًّا عندك قولاً وفعلاً.

﴿ سميًّا ﴾: لم يُسَمِّ أحد بهذا الاسم «يحيى» قبله، أو مثلاً وشبيهًا.

﴿ أنَّى يكون ﴾: كيف أو من أين يكون؟ عتيًّا: حالة لا سبيل إلى مداواتها (كالعود اليابس).

﴿ آية ﴾: علامة.

﴿ سويًّا ﴾: سليمًا لا خرس بك ولا مرض.

﴿ المحراب ﴾: المصلَّى، أو الغرفة التي يتعبَّد فيها.

﴿ فأوحى إليهم ﴾: فأشار إليهم بإصبعه.

﴿ سبَّحوا ﴾: صلُّوا.

﴿ بكرةً وعشيًّا ﴾: طرفي النهار - أوائل النهار وآخره.

 

مضمون الآيات الكريمة من (1) إلى (11) من سورة «مريم»:

1 - تذكر الآيات رحمة الله سبحانه وتعالى بعبده زكريا، وهو يناجي ربه ويناديه نداءً مستورًا خفيًّا: بأنه قد ضعف وشابت رأسه، وقد خاف من يأتي من بعده ألا يقوموا على دعوته بما يرضاه، كما خشي على أهله الذين يرعاهم، ومنهم مريم التي كان قيِّمًا عليها، وهي تخدم المحراب الذي يتولاه، كما كان يخشى على ماله الذي يحسن تدبيره وإنفاقه، وذلك لأنه يعرف أن من بعده من بني إسرائيل غير صالحين للقيام على ذلك التراث كله، ولم تكن امرأته تلد، فلم يكن له ذريَّة تخلفه؛ فتضرَّع إلى الله أن يرزقه وليًّا صالحًا يتولَّى هذه الأمور الدينية والدنيوية، ويحسن القيام عليها. فيستجيب الله سبحانه وتعالى دعاءه، ويبشره بغلام ويسميه له قبل أن يولد «يحيى»، ولم يكن سمي هذا الاسم قبل، ولن يكون له مثيل في خلقه.

 

2 - وقد طلب زكريا عليه السلام من ربه أن يعطيه علامة تحقق تلك البشرى؛ ليشكر ربه على ذلك، فدلَّه الله سبحانه وتعالى إلى أن ينقطع عن الناس، ويعيش مع الله وحده ثلاث ليال، ينطلق لسانه إذا سبَّح ربه، ويحتبس إذا كلم الناس، مع أنه سليم الجوارح، غير مصاب بخرس ولا مرض.

 

دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (1) إلى (11) من سورة «مريم»:

1 - كلما كان الدعاء سرًّا بين العبد وربه، وفي خفية عن الناس، كان أقرب إلى القبول، وأبعد عن الرياء والنفاق.

2 - ضرورة إظهار العجز والضعف والحاجة إلى الله في مناجاته، مع التأدب في دعائه بأسمائه الحسنى وصفاته.

3 - حرص أنبياء الله على دعوة الحق في حياتهم، وبعد موتهم، وحبهم الخير للناس.

 

معاني مفردات الآيات الكريمة من (12) إلى (25) من سورة «الكهف»:

﴿ الكتاب ﴾: التوراة.

﴿ بقوة ﴾: بجد وعزم. الحكم: فهم التوراة والعبادة، والحكمة.

﴿ زكاة ﴾: بركة أو طهارة.

﴿ إذ انتبذت ﴾: حين اعتزلت وانفردت.

﴿ حجابًا ﴾: سترًا وحاجزًا.

﴿ روحنا ﴾: جبريل عليه السلام.

﴿ تمثل لها ﴾: تصور لها: بشرًا سويًّا: في صورة إنسان مستوي الخلق، تام التكوين.

﴿ أعوذ بالرحمن ﴾: أحتمي وألتجئ إلى الله منك.

﴿ تقيًّا ﴾: تخاف من ربك وتتحرج من رقابته.

﴿ أنَّى ﴾: كيف. لم يمسسني بشر: لم يجامعني زوج؛ لأنِّي فتاة بكر.

﴿ ولم أكُ بغيَّا ﴾: ولم أكن فاجرة تطلب الشهوة من أي رجل كان.

﴿ مقضيًّا ﴾: مقدرًا مسطورًا في اللوح المحفوظ.

﴿ قصيَّا ﴾: بعيدًا.

﴿ فأجاءها المخاض ﴾: فألجأها واضطرها وجع الولادة.

﴿ سريَّا ﴾: نهرًا صغيرًا (جدولاً)، أو غلامًا سيدًا كريمًا عالي القدر (يعني عيسى عليه السلام).

﴿ رطبًا جنيَّا ﴾: تمرًا طريًّا، أو صالحًا للقطف.

 

مضمون الآيات الكريمة من (12) إلى (25) من سورة «مريم»:

تنتقل الآيات مباشرة إلى يحيى وقد ولد بالفعل، وكبر، وصار صبيًّا، فيصدر إليه النداء بأن يحمل الأمانة، وأن يجدَّ في العمل بالتوراة، وألا يضعف ولا يتهاون عن تكاليف وراثة النبوَّة والعلم والحكمة، موضحة أن الله سبحانه وتعالى أعطاه ما يعينه على ذلك من الحكمة والعطف والرقَّة في طبعه، والطهارة والعفة ونظافة القلب، كل ذلك إلى جانب تقوى الله سبحانه وتعالى وخشيته، ومراقبته في جميع أحواله، كما جعله بارًّا بوالديه، عطوفًا عليهما، رحيمًا بهما، ليس متكبرًا، ولا عاصيًا، ثم يهدي إليه السلام في ميلاده، وفي موته، وعند بعثه يوم القيامة حيًّا، ثم تذكر قصة ميلاد «عيسى» عليه السلام التي هي أعجب من ولادة «يحيى» عليه السلام.

 

دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (12) إلى (25) من سورة «مريم»:

1 - طلاقة قدرة الله سبحانه وتعالى فقد جرت سنَّته على أن يخلق الناس من ذكرٍ وأنثى (من أبٍ وأم)، ولكنه خلق آدم عليه السلام من غير أب ولا أم، وخلق حواء من آدم فقط، وخلق عيسى عليه السلام من أم وليس له أب. فسبحان الله الواحد القادر على كل شيء.

 

2 - طهارة مريم ابنة عمران، ونقاؤها وصيانتها لنفسها وشرفها، وعبادتها لله عبادة دائمة قد تفرغت فيها، وانقطعت لها؛ وفاء بنذر أمها حينما حملت بها.

 

3 - اللجوء إلى الله عند الشدَّة، والتوكل عليه، يحمي المؤمنين من الفزع، وينجيهم من الشدائد والمحن.

 

معاني مفردات الآيات الكريمة من (26) إلى (38) من سورة «الكهف»:

﴿ وقرِّي عينا ﴾: وطيبي نفسًا ولا تحزني. صومًا: صمتًا وإمساكًا عن الكلام.

﴿ شيئًا فريًّا ﴾: شيئًا عظيمًا منكرًا.

﴿ امرأ سوء ﴾: إنسانًا زانيًا فاحشًا. بغيًّا: زانية.

﴿ المهد ﴾: فراش الصِبْيَة.

﴿ آتاني الكتاب ﴾: أعطاني الإنجيل.

﴿ مباركًا أينما كنت ﴾: كثير النفع حيث كنت، أو معلمًا للخير.

﴿ وبرًّا بوالدتي ﴾: بارًّا بها، محسنًا إليها.

﴿ جبارًا ﴾: متكبرًا، مستكبرًا عن عبادته وطاعته.

﴿ والسلام عليَّ ﴾: الأمان والطمأنينة.

﴿ قول الحق ﴾: كلمة الله لخلقه بقوله: «كن». يمترون: يشكون، أو يختلفون، أو يتجادلون بالباطل.

﴿ ما كان لله ﴾: ما ينبغي له.

﴿ سبحانه ﴾: نزه ذاته سبحانه وتعالى عن اتخاذ الولد.

﴿ إذا قضى أمرًا ﴾: إذا أراد شيئًا.

﴿ الأحزاب ﴾: الفرق.

﴿ من بينهم ﴾: من بين أصحابه أو قومه، أو من بين الناس.

﴿ ويل ﴾: هلاك، وعذاب، أو واد في جهنم.

﴿ أسمع بهم وأبصر ﴾: ما أسمع وما أبصرهم!.

﴿ يوم يأتوننا ﴾: يوم القيامة.

 

مضمون الآيات الكريمة من (26) إلى (38) من سورة «مريم»:

1 - تواصل الآيات الحديث عن مريم، وقد جاءها الأمر بتحريك النخلة فيتساقط عليها ثمرها الناضج، فتأكل منه وتشرب من الماء، فتتقوَّى بذلك على ما هي فيه من آلام الوضع، ثم طلب منها إذا رأت أحدًا ألاَّ تتكلم، وإنما تكتفي بالإشارة، فلما وصلت إلى قومها وهي تحمل طفلها، أنكروا أمرها، وذكروها بما عرفت به من عبادة وانقطاع لخدمة المَعْبَد، ومن صلاح أسرتها، واتهموها بالفاحشة، فلجأت إلى الله وأشارت إلى طفلها، فنطق الصبي الصغير، وهو في مهده بأنه عبد الله الذي أعطاه الكتاب وجعله نبيًّا.

 

2 - وهكذا يبيِّن الله سبحانه وتعالى أمر المسيح عليه السلام ويردّ على المنحرفين الذين يدعون أنه ابن الله، وينزه نفسه سبحانه وتعالى عن اتخاذ الولد.

 

3 - ثم تبيِّن الآيات اختلاف الأحزاب وتعدد الفرق من أهل ذلك الزمان، ومن بعدهم في أمر عيسى عليه السلام، واستمروا على كفرهم وعنادهم، أما المؤمنون فقد اعترفوا بأنه عبد الله ورسوله، وابن أمته، وكلمته ألقاها إلى مريم، وروحٌ منه، وهؤلاء هم الناجون المثابون، أما الكافرون الضالُّون فويل لهم من مشهد يوم عظيم.

 

دروس مستفادة من الآيات الكريمة من (26) إلى (38) من سورة «مريم»:

1 - ضرورة البرِّ بالوالدين، والعطف عليهما؛ اعترافًا بفضلهما وتقديرًا لهما.

2 - اللجوء إلى الله في الشدائد، والضَّراعة إليه بالدعاء، فهو الملجأ والملاذ.

3 - عيسى عليه السلام له حياة محدودة، وهو يموت ويبعث.

4 - كل ما يقدره الله فلابد من نفاذه في الوقت الذي يأذن الله له بالنفاذ فيه، فيصير شهادة بعد أن كان غيبًا.






 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



جريدة المساء : تكشف تفاصيل " عصيان صامت" يقوده " البوليس" في الصحراء

3 فتيات سعوديات يتحولن إلى ذكور بعد زواجهن

الصحراء و الداخلية: علاقة إحتضان أم احتكار ؟

الحكرة، الحكرة، الحكرة

السمارة : معاناة عمال الإنعاش من الاقتطاعات الغير مبررة

ضابط صف "متحضر" يهين أسر الشهداء بطاطا ؟!

الصحراء ...قبل ان تكون قضية فهي انتماء؟

مالم يقله انوزلا في مقاله "ماذا بعد سحب المغرب ثقته من كريستوفر روس"

وادي نون و الصحراء

ما وراء أزمة السيدة هند زروق.. ؟

لمحة مختصرة عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم

تفسير سورة مريم [ عليها السلام ]

سورة مريم تلاوة خاشعة ماهر المعيقلي + تفسير سورة مريم

تفسير سورة مريم عدد آياتها 98 وهي مكية

تفسير سورة مريم

تفسير سورة مريم

أحسن ما نودع به نبيل فاروق قراءة في آخر روايته





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مطالب المضربين بميناء طانطان ..


سفراء يتفقدون ورش صناعة السفن بالطنطان


طرفاية… مصرع 4 أشخاص وفقدان 7 آخرين في تحطم قارب صيد بعد اصطدامه بأمواج عاتية


ماذا ينتظر سكان طانطان ..من ميناء طانطان ؟

 
كاميرا الصحراء نيوز

وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية


جندياً سابقا يواصل الاحتجاج بالطنطان


إهمال جندي سابق بالطنطان


سَماسِرَةُ الانتِخابَات يتَحرّكُون في هذه الأحياءِ !


إطلاق مشروع كبير لتعزيز التزويد بالطاقة الكهربائية في الأقاليم الجنوبية

 
مقالات

من هم الكتاب الصحفيون ؟


الرئيسُ الفلسطينيُ البديلُ في غيابِ الرئيسِ عباسِ الأصيلِ


وحدة القوى الكبرى مصلحة مشتركة


المطلوبُ دولياً بصراحةٍ ووضوحٍ من الانتخابات الفلسطينية


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير


الانتخاباتُ الفلسطينيةُ صمتُ البنادقِ وبحةُ الحناجرِ

 
تغطيات الصحراء نيوز

ندوة تقارب جدلية الإعلام والمجتمع المدني في الملتقى الوطني 4


تنصيب المنصوري مديرا إقليميا لمديرية طانطان ..


من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟


عملية البحث تتواصل عن المفقودين في فاجعة واد صياد


هذا ما فعله قطريون خلال 48 ساعة !

 
jihatpress

بجهة فاس مكناس : توقيع اتفاقيات بقطاع التكوين وإحداث أحياء جامعية


برلماني يطالب بالعفو عن مزارعي الكيف


شيشاوة : مديرية التعليم تطلق ورش المجالس التلاميذية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..


هذا هو موعد تنظيم الإنتخابات التشريعية


ايمان العميري أول ممثلة تونسية تقتحم هوليوود

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة .. المغرب يواجه تونس في ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

 
فنون و ثقافة

قصائد عراقية ويمنية على مقام نهاوند مغربي

 
تربية و ثقافة دينية

إمام مسجد الوصية يدعو إلى تقوية الإعلام الوطني

 
لا تقرأ هذا الخبر

ماذا تنتظر جهة كلميم وادنون من شيوخ السياسة؟

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

وكيل الملك يحفظ شكاية تتهم مستشار برلماني بالسب والشتم والتهديد..


قراءة في مشروع قانون رقم 19-24 يتعلق بالعمل النقابي

 
ملف الصحراء

فيدرالية ناشري الصحف تشجب بشدة السلوك غير المسؤول لقناة الشروق الجزائرية

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة