مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         السنغال: زعيم المعارضة سونكو يمثل أمام قاضي التحقيق             الرئيس غزواني يصل جدة السعودية لأداء مناسك العمرة             Maroc : la liberté d’expression bâillonnée             مطالب بتشديد المراقبة المالية لعملية توزيع الدقيق الوطني المدعم             ابو غزاله يكتب : المطلوب نظام دولي ديمقراطي             المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ومساهمته في تطوير القانون وتنمية المجتمع             “التحرش الجنسي : مقاربات متقاطعة” موضوع ندوة وطنية بكلية الآداب المحمدية             الرياضة والايديولوجيا.. محمد الاغظف بوية             مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار             اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية             موريتانيا والولايات المتحدة.. انعقاد حوار موارد الطاقة             مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي             سورة طه سعود الشريم            من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟            احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية             قبائل ايتوسى            ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟            الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

سورة طه سعود الشريم


من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟


احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية


قبائل ايتوسى


ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟


مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟


احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيس بوك : تعاليق وطرائف مجلس جماعة طانطان بعد الاتفاق على الميزانية

 
التنمية البشرية

أزمة منصة الشباب : مطالب بمواكبة حاجيات سكان طانطان ..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مدير وكالة يعرقل البرنامج الحكومي فرصة


هذا هو الحكم في قضية مغني الراب طه فحصي طوطو


طانطان : رجال الدرك الملكي يحبطون محاولة هجرة سرية جماعية


السكريتي : حادث شغل يتسبب في احتقان بمطار طانطان


نائب وكيل الملك بمحكمة عين السبع يحاول الانتحار

 
بيانات وتقارير

مطالب بتشديد المراقبة المالية لعملية توزيع الدقيق الوطني المدعم


المؤتمر الدولي حول البحث العلمي ومساهمته في تطوير القانون وتنمية المجتمع


مونديال قطر : تأجيل وقفة قبائل أيتوسى


طانطان.. مؤسسة التعاون بين الجماعات تصادق على دفتر تحملات المطرح الإقليمي للنفايات المنزلية


بعد المدينة المنورة.. المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية يحط الرحال بالرباط

 
كاريكاتير و صورة

الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”
 
شخصيات صحراوية

قبيلة أيت لحسن


ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

المشاورات الجهوية للحوار الوطني حول التعمير والإسكان جهة كلميم-وادنون

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الرئيس غزواني يصل جدة السعودية لأداء مناسك العمرة

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري

 
تعزية

وفاة رئيس الصين السابق جيانغ زيمين

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني


تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية المنتخب المغربي بالمونديال


دعماً لدولة قطر : أغنية كأس العالم لفضل شاكر و نوال الكويتية


النجم اللبناني فادي أندراوس يصدر أغنية باللهجة المغربية


الفنان محمد شاك يطلق عمله الغنائي الجديد تحت عنوان " لمّا لمّا "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الصلاة للأطفال ممتع جدا


الكابتن ماجد.. أحلام الطفولة و المونديال


اماطة الاذى عن الطريق | قصة و عبرة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي


الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان

 
 

حوار مع لينا العبد عن فيلمها .. ابراهيم : إلى أجَلٍ غير مُسمّى
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 ماي 2020 الساعة 21 : 15


صحراء نيوز - arabculturefund.org

نتج عن رحلة بحث المخرجة الفلسطينية الأردنية لينا العبد عن والدها ابراهيم فيلم وثائقي شخصي في عنوان "ابراهيم: إلى أجل غير مسمّى". حصد الفيلم مؤخّراً جائزة لجنة التحكيم في مهرجان قابس سينما فن السينمائي. تكشف العبد من خلال هذه المقابلة تفاصيل من صميم رحلتها.



فيلمك "ابراهيم: إلى أجَلٍ غير مُسمّى" هو رحلة شخصية استكشافية حميمة، متعددة الطبقات، لتتصالحي مع اختفاء والدكِ. هل شعرتِ أنك مع هذه الرحلة وصلتِ إلى هذه المصالحة؟ هل كانت رحلة الفيلم علاجية بالنسبة إليكِ؟ وهل تشعرين أنك شخص مختلف بعد الفيلم؟

عندما بدأت العمل على الفيلم، قادني هاجس فهم ما حدث لوالدي. الفيلم كان بالتالي، في بدايته، فيلماً استقصائياً. مع مرور الوقت (اذ استغرق الفيلم سبع سنوات لينجز)، وبالتحديد بعد سنتين أو ثلاث سنوات من البحث، فهمت أنني لن أستطيع فهم الحقيقة. حقيقة أنّ والدي كان عضواً في منظّمة أبو نضال، إحدى أكثر منظمات العالم سريّة، وكون الأخيرة لا تزال ناشطة الى يومنا هذا رغم تقلّص دورها وقوّتها، جعلا الأمر معقّداً بشكل كبير. في ما يخصّ سؤالك اذا كنت ما زلت نفس الشخص الذي كنته قبل الفيلم: بالتأكيد لا. بالتأكيد كان لكلّ ما حدث في السنوات السبع الماضية تأثير كبير على فهمي لطفولتي وما عانيته من صدمة. كان هناك لحظة حين أدركت أن نتيجة الرحلة ليست بالأمر المهمّ، إنما ما يهم هو الرحلة نفسها. في النهاية، وبعد سبع سنوات وبعد إنجاز الفيلم، كنت راضية كوني استطعت أن أخبر قصتي عوضاً عن أن يرويها عني شخص آخر. بعد كل هذا الوقت، أحسست أنني الآن أدفن ابراهيم. لم يكن هذا سهلاً بالتأكيد، بل قاسٍ الى حدّ كبير، غير أنه لم يكن حزيناً كوني لم أكن وحيدة في هذه الرحلة. رامي نيحاوي كان يرافقني طوال مدّة الرحلة كشريكي الأساسي. كما شاركني الرحلة مهنّد يعقوبي ورولى الناصر. عدد كبير من الأصدقاء عمل معي، بما في ذلك مؤسسات داعمة ساعدتني على تحقيق هدفي. حتّى أن الغرباء الذين قابلتهم خلال رحلتي ورويت لهم قصّتي أبدوا دعمهم.

عنوان الفيلم قائم على سؤال مفتوح. نشعر عند مشاهدته أن "الحقيقة" لا زالت بعيدة المنال وأن الأسئلة التي يطرحها في البداية لا يجيب عنها الا بالمزيد من الأسئلة. أطلعينا على هذه الرحلة.

بعد بضع سنوات من بدء عملية التصوير، وحين أدركت أن الفيلم ليس عن مكان مقتل ابراهيم – لأن الإحتمالات كانت كثيرة، وكلما تعمّقت أكثر بالبحث، كانت تظهر احتمالات أوسع، كما كان واضحاً من إجابات كلّ شخصية من شخصيات الفيلم عندما كنت أسألهم عن مكان ابراهيم – أدركت أنني لن أتمكّن من اكتشاف الحقيقة. في هذه اللحظة، تحوّل بحثي الى سعي شخصي لأفهم الصدمة التي مررت بها ولأدرك معنى "الوطن" وكيف أعرّف نفسي: فلسطينية، سورية، مصرية حاملة لجواز أردني، عشت في بيروت لعشر سنوات أثّرت كثيراً في شخصيتي، وحالياً أعيش في إيطاليا. بهذا المعنى، تحوّل الفيلم إلى مساحة لإعادة التفكير بالأسئلة التي افترضنا أن الوقت قد أجاب عنها. هذه المواجهة، كفرد وكفتاة فقدت والدها، وحتّى كفلسطينية، كانت ضرورية لأتصالح مع نفسي على مستويين: المستوى الشخصي والمستوى التاريخي.

في الفيلم، تتوجّهين الى والدك مباشرة. نشعر بوجوده من خلال كلماتك. نشعر أنّك تستخدمين الكاميرا لاجراء حوار ما معه، ولإعطائه مساحة وجود.

بالضبط. هذا ما أحسسته في بعض الحالات، كما في المشهد مع فريد، صديق ابراهيم من أيام المدرسة في فلسطين والذي يسكن حالياً في عمّان. حين كنت أجري معه المقابلة، كنت أفكّر أن والدي كان بامكانه أن يكون مكانه الآن. دعيني أوضّح أمراً ما: نحن خمسة إخوة في عائلتي. الثلاثة الأكبر سنّاً يذكرونه، بينما أخي الأصغر جهاد وأنا – كنت أبلغ ست سنوات حينها وجهاد كان في الثالثة من عمره – لا نتذكّره، خاصة أنه كان كثير السفر. ما زلت أذكر أمرين عنه مرتبطين بالأحداث التي جرت معه، ولم أكن متأكّدة من أن ما أتذكره حدث بالفعل، أم أن مخيلتي هي من ابتدعته. في سنواتي الأولى، بعد أن كبرت وبدأت أدرك غياب صورة الأب في عائلتنا، بدأت أسأل أصدقائي: ماذا يعني أن يكون لك أب؟ شعرت أنه أمر مختلف عن أن يكون للولد أمّ. بعيداً عن الجينات التي أحملها منه، ما هو شعور أن يكون لي أب؟ كبرت مع صورة بطل لا تفصلني عنه أية حدود، كوني لم أكن أعرفه. الأمر كان مختلفاً جداً مع أخي اياد وأختي نجوى. هذه "الحرية" سمحت لي أن أرى ابراهيم في كلّ شخصية من شخصيات الفيلم. تمكنت أن أرى تأثير غيابه علي وعلى شخصيات الفيلم كافّة.

أمر آخر ملاحظ في الفيلم هو كيف تدخلين المشاهد الى عالمك الخاصّ، من خلال مشاهد من المطبخ، ولقطات حميمة مع أمّك وأختك، ومشاهد الحياكة... كما لو أنكم كعائلة تحاولون، من خلال مسار الفيلم، بناء رواية مشتركة حول هذا الغياب الكبير الذي أثّر فيكم جميعاً وفي خياراتكم في الحياة. أخبرينا المزيد حول تأثير الفيلم وعملية صناعته على الروابط والعلاقات في عائلتك.

لم نعتد كعائلة أن نتكلّم عن هذه القصّة أبداً. حجر الأساس في بناء الفيلم مرتبط مباشرة بمدى قدرتي على تفكيك شخصيتي سيكولوجياً. وأعتقد أن إنجاز الفيلم استهلك وقتاً طويلاً، ليس بسبب البحث عن تمويل مثلاً، بل بسبب حاجتي لاستيعاب الأمور. أعرف أن هذا كان خياري ولم يكن خيار أي من أفراد عائلتي. كانت أمي قلقة في بداية الأمر، وخائفة الى حدّ ما، وكانت دائماً تصفني بـ "المجنونة" لإقدامي على المشروع. وكنت دائماً أجيبها بأنني أحاول أن أبني رابطاً معه. ولكن مع الوقت بدأت تظهر دعماً كبيراً لي وتشجّعني على إنجاز الفيلم. أظن أن كلّ شخصية في الفيلم، وفي كل مرحلة من مراحل صناعته، تأثّرت بطريقة ما. هذا التأثير أشعرني بالراحة، ولكنّي لا أعرف اذا كان هذا هو الحال مع الباقين. بالنسبة إلى فريد مثلاً- ووالده الذي التقيته خلال البحث والذي رفض الظهور في الفيلم- كان الأمر مختلفاً. لم أكن أسألهم عن ابراهيم فقط، كنت أتحدّث معهم عن المرحلة كاملة، وهي مرحلة قاتمة لا يحبّذ أي فلسطيني التحدّث عنها. هذا أمر يظهر على الصعيد الشخصي. أختي نجوى مثلاً، قاومتني لثلاث سنوات ونصف، رافضة المشاركة في المشروع. لزمني بعض الوقت لأفهم أن تأثير غياب والدي كان مختلفاً على نجوى، فهي كانت في عمر الخامسة عشرة حين اختفى.
أظّن أن مخيلتي كانت إحدى وسائل الدفاع التي أستخدمها. في البداية، وحتى دخولي الجامعة، كنت أستلقي وأقول لنفسي أن أبي موجود وهو يسافر ويجلب لي هذا وذاك... بعد فترة استوعبت أن المخيّلة هي احدى وسائل التعافي من الصدمة لفتاة في عمر الست سنوات.
كان للفيلم تأثير جوهري علينا كعائلة، وكشف أموراً شديدة القبح. كما لو أن جرحاً كان يشفى، وأنت تقومين بخدشه باستمرار. ولكني أعتقد أنّه، ومع مرور الوقت، كان للفيلم أثر مطهّر لنا كعائلة، اذ كنا نحاول بناء قصّة جديدة وأن نكتشف لماذا، خلال كلّ هذه السنوات، لم نكن نتكلّم عنه.
لا بد أن أعترف أن عائلتي لم تأخذني على محمل الجد في البداية. لم يقتنعوا أنني، وبعد كل هذه السنوات، سأكمل بالفعل رحلتي وأنجز الفيلم. لم يستوعبوا أنني سأكمل طريقي مهما كلّفني الأمر وبغضّ النظر عن مشاركتهم. بينما كنت أصوّر في مصر، إلى حيث كانت قد انتقلت أختي حديثاً، وافقت على منحي ثلاثة أيام فقط لأصوّر معها. في هذا المشهد، يمكن المشاهد أن يرى بوضوح أنها كانت المرّة الأولى التي نتكلّم فيها أنا ونجوى عن والدنا. كانت المرّة الأولى التي أسألها عن تأثير غيابه على خياراتها في ما خصّ الرجال.
هذه المواجهة التي جررت العائلة اليها لكي أتمكّن من استكمال رحلتي، كشفت أوجه عدّة من شخصيات عائلتي؛ أوجه قد لا يمكن لنا ادراكها لأننا كنا نعيش حياتنا كناجين وليس كضحايا. هذا هو الإكتشاف الثاني والأهم: لا يجب أن نختبر الصدمات التي نعيشها كضحايا. الخروج من دور الضحية يجعلنا نرى الحياة من منظور مختلف.
إنطلاقاً من قناعتي أن الرحلة هي الأهم، كنت أحاول من خلال عملي على استكمال الفيلم، أن أملأ الفراغ الذي عشته في طفولتي. لكن بعد الإنتهاء من الفيلم، أدركت أنني لن أستطيع ملء هذا الفراغ أبداً. يكمن الإختلاف في طريقة تعاطينا مع هذا الفراغ. حين تروين قصّة صدمتك، أو أبشع أحداث حياتك، تتقلّص حيثيات الحدث، وتتوقّف أن تكون هذا الوحش الذي يلتهم أحشاءك. يضمحلّ الخوف.

ذكرت في عدّة مقابلات، أن انعطافة حدثت خلال تصوير الفيلم حين قمت بزيارة فلسطين. أخبرينا المزيد عن هذه اللحظة المفصلية.

هذه اللحظة المفصلية كانت أساسية. زرت فلسطين في العام 2012، وقابلت 38 فرداً من عائلتي. في دمشق، لم يكن أيٌّ منهم متواجداً معنا. أنا لا أعرف معنى أن يكون لك عمّة. هذه الأيام التسعة التي قضيتها في فلسطين كانت أساسية لتحريري من شعور "اللجوء". من خلال تواجدي في فلسطين، استوعبت مدى انتمائي الى دمشق وارتباطي بها. أنا ولدت وكبرت في دمشق وعشت فيها حتى بلغت الثلاثينات، وتركتها لأنني شعرت بالإختناق. غادرت الى لبنان قبل ستة أشهر من إندلاع الثورة في سوريا.
لحظة عودتي من فلسطين، كانت لحظة انطلاق عملنا أنا ورامي فعلياً على الفيلم. اقتنعت حينها كلياً أنني يجب أن أنجزه. قبل ذلك، كنت أحمل في داخلي شعوراً بالغضب تجاه ابراهيم وتجاه خياره بالسعي لتحرير بلده تاركاً خلفه زوجته وخمسة أطفال، في بلد غريب عنهم. لكنني، ومن خلال تفاصيل عدّة، استوعبت أن هذه كانت أرض. بكلّ بساطة. هذه كانت اللحظة حين أدركت أنني بتّ مستعدّة لفتح هذا الباب لي ولعائلتي، وانطلقنا بمرحلة التحضير. خلال التصوير، كانت فلسطين المرحلة الأخيرة، وكنت آمل، بناءً على أحداث صغيرة حدثت، أن أجد أجوبة، معلومات حسية عن ابراهيم، أو بمعنى آخر، أين توفي ولماذا قتل ومن قتله... وحين انتهيت من التصوير في فلسطين، أدركت أخيراً أن هذا الفراغ لا يمكن ملأه. أدركت أن الأهم هو كيفية التعامل مع القصّة.
في الجزء الأخير من الفيلم، أسأل كلاً من إخوتي وأخواتي ماذا تعني له كلمة "وطن". حين أطرح هذا السؤال على نفسي، أدرك أنها معضلة بالنسبة لي: أين هو "الوطن"؟ ولدت في دمشق وعشت فيها ثلاثين عاماً، ولكن كلّ شيء يشير الى حقيقة أنني لست سوريّة . اليوم أدرك أن "الوطن" هو حيث يقطن من أحبّهم. ففي النهاية، أراهن أنني في لحظة ومكان معينين في كوبنهاغن، يمكن أن أشعر أنني في مكان أود أن أطلق عليه تسمية "وطني". يمكن أن أشعر بنفس الشعور في أحد أحياء تونس. ليس أمراً ملمومساً تستطيعين الإشارة اليه بإصبعك. ربّما لأن حياتي كانت معقّدة جداً، ومفهومي للهوية أكثر تعقيداً.

بالحديث عن كوبنهاغن، العرض العالمي الأول لفيلمك "ابراهيم، الى اجل غير مسمّى" جرى في مهرجان كوبنهاغن للأفلام الوثائقية في العام 2019. كما عرض في مهرجانات تورونتو وأمستردام والجونة حيث فاز بجائزة. كيف كانت الأصداء حول الفيلم؟ كيف تلقّفه الجمهور؟ هل شعرت أن رحلة مشاهدتهم للفيلم مختلفة عن تجربتك؟

في تورونتو، وبعد عرض الفيلم، انتظرني العديد من الحاضرين لالقاء التحية وشكري وكانوا من مناطق مختلفة من العالم. وما أسرني كان شعور أن الناس غالباً يشاركونني هذه القصّة. بالطبع، العديد أتوا ليعترفوا لي أن والدهم، وبالرغم من كونه لم يختفِ ولم يكن ناشطاً سياسياً وليس عربياً حتى، لم يكن متواجداً. بدا الأمر كصفة إنسانية بغض النظر عن الجنسية أو الإثنية. خلال عرض الفيلم في مهرجان تورونتو للسينما الفلسطينية، العديد من العرب من الأجيال الأكبر، والبعض منهم فلسطيني، لم يتقبّلوا فكرّة حديثي عن فلسطين وكيفية معالجتي للقضية. أنا، كفرد، مع المقاومة بالتأكيد، كون الأرض محتلّة. ولكنني أظن أن علينا أن نعيد التفكير بمشاكلنا قبل الحكم على الغير وانتقاد أخطائه. الجمهور في البلدان العربية تفاعل بشكل مختلف، خاصّة مع التفاصيل ومع شخصية أختي وسخرية والدتي. ولكن بشكل عام كانت الأصداء ايجابية الى حدّ كبير.

فاز الفيلم مؤخّراً بجائزة لجنة تحكيم مهرجان قابس سينما فن السينمائي في تونس. ماذا كانت الفكرة الأولى التي خطرت لك، أو ردّة فعلك الأولى وأنت تُكَرَّمين في هذه الأوقات العصيبة؟

أول جائزة أفوز بها خلال الحجر الصحي! بصراحة، علمت أنهم حوّلوا الدورة الى برنامج عروض على الإنترنت، وكنت ممتنّة كثيراً لهذا الجهد. كان من المفترض أن أشارك في سبعة عروض في شهر نيسان/أبريل وكان يفترض أن يحضر رامي اثنين منهم وأن أحضر أنا العروض الخمسة الأخرى. ولكن في النهاية، تدركين أن الأمر ليس شخصياُ، الكوكب كلّه حبيس المنزل. المسألة أكبر من أي شخص، وبالتالي لا تشعرين بالظلم. في البداية، كنت سعيدة جداً بمعنى أنه ما زال بامكاننا الإحتفال بالسينما وبالحياة، رغم أننا – أو على الأقل أنا – نشعر أننا نعيش أحداث فيلم. يجب أن نكون حذرين جداً لتجنّب هذا الإحساس. كنت سعيدة لأن البرنامج ضمّ أفلام أخرى عالية المستوى، وبما أن المنافسة كان تضمّ أفلاماً روائية ووثائقية، لم أكن أتوقّع أن فيلماً وثائقياً سيفوز بالجائزة. أبقيت توقّعاتي بسيطة لتجنّب خيبة الأمل. وفجأة حدث الأمر بالفعل.

في ضوء الوضع الذي نختبره حالياً، وعودة الى شعورك بأنك تعيشين داخل فيلم، هل يحفّز الحجر الحالي أية أفكار جديدة لديك؟ كيف تتعاطين كمخرجة مع هذا الواقع؟

تراودني بالطبع العديد من الأفكار، ولكنني لم أستطع بعد اتخاذ خطوات عملية تجاهها، خاصةّ أننا لا زلنا محتجزين ولا زلنا بحاجة الى استيعاب الوضع. أعتقد أن الكثير من الأمور ستتغيّر. ليس التباعد الإجتماعي فقط – هل سأعود يوماً الى المسرح أو صالة السينما؟ لهذا أنا أخفف من أهمية أية فكرة تردني الآن، وأحاول أن أستوعب الوضع وأتعاطى مع أحاسيسي الآنية.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كواليس جماعة لبيرات.

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

كواليس جماعة لبيرات. .

وقفة احتجاجية لاباء و امهات تلاميذ مدرسة "الواحة" الابتدائية بالسمارة

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

حوار مع لينا العبد عن فيلمها .. ابراهيم : إلى أجَلٍ غير مُسمّى





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمنح الجزائر حصصا سنوية للصيد


حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مظاهرات ضد ارتفاع تكلفة المعيشة وغلاء الأسعار


تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي


بوصبيع يكتب: ولا بيان للرأي العام الجهوي ما هكذا تُورد الإبل السيدة رئيسة جهة كلميم وادنون


آسا الزاك..الترامي يخرج المئات من قبائل أيت توسى للاحتجاج أمام عمالة الإقليم

 
مقالات

ابو غزاله يكتب : المطلوب نظام دولي ديمقراطي


الرياضة والايديولوجيا.. محمد الاغظف بوية


موسم تأليه الرئيس


عرينُ الأسود وأسودُ الأطلس صفحاتُ عزٍ وتاريخُ مجدٍ


من حقنا الفرح


مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين

 
تغطيات الصحراء نيوز

قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان


المجلس العلمي المحلي ببوجدور ينظم ندوة علمية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


سجن بوزكارن : زوجة تطالب بالتدخل الفوري لتأمين العلاج الصحي


بجماعة لبويرات إقليم أسا الزاك : مظاهرة ارض ايتوسى خط احمر


مهرجان بوزكارن الدولي.. خبراء يقاربون التنوع البيولوجي والفلاحية البيولوجية بقطاع الأركان

 
jihatpress

سحر بوعدل مندوبة الصحة والحماية الاجتماعية بمديونة


هل سيتم رفع الدعم عن البوطا والسكر والقمح؟


منتخبات يتعرضن للتضييق والإقصاء من التعبير داخل المجالس الترابية

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

السنغال: زعيم المعارضة سونكو يمثل أمام قاضي التحقيق


مونديال قطر : رئيس دولة الإمارات يلتقي الشيخ تميم


المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تشكل قوة جديدة

 
بكل لغات العالم

Maroc : la liberté d’expression bâillonnée

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

مونديال قطر : كرواتيا إلى دور ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن


انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام..

 
فنون و ثقافة

اليونسكو تعتمد النخلة ضمن التراث الثقافي للبشرية

 
تربية و ثقافة دينية

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

 
لا تقرأ هذا الخبر

وفاة آكل لحوم البشر بعد 40 عاماً على جريمته في باريس

 
تحقيقات

مدينة طانطان تحت رحمة اللوبي العقاري

 
شؤون قانونية

“التحرش الجنسي : مقاربات متقاطعة” موضوع ندوة وطنية بكلية الآداب المحمدية


استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية

 
ملف الصحراء

لندن.. تسليط الضوء على إمكانات النمو بالأقاليم الجنوبية للمملكة

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة