مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الاستاذ هشام الحسني وكيل الملك بابتدائية طانطان يحصل على شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا             مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021             الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية             مهنيو تعليم السياقة بالطانطان يحتفون برئيس مصلحة السلامة الطرقية بمناسبة تنقيله للعيون             المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بالعيون             المجلس الإقليمي لطانطان يخرس عن اختلالاته ويواصل تشهير ورقة القضاء في وجه معارضيه             عمر سامي الصلح يوضح حقيقة العقار الذي وهبه لجماعة القصابي تكوست بكلميم             مئات الطلبة يتظاهرون بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل النظام             المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة             خيبة أمل لـ البوليساريو أمام محكمة العدل الأوروبية             شخصيات كندية تدعو بايدن إلى دعم القرار الأمريكي بالاعتراف بمغربية الصحراء             الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول العشر الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا             سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان            الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ            فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان            المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان            الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان


الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ


فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان


المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان


الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون


الإعلام وقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة بالطنطان


الدبلوماسية الرقمية في الملتقى الوطني للإعلام

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

أسرار الانتخابات المسكوت عنها بالطنطان ..

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

طانطان : شخص يتحيّل على المارة و يتظاهر بالإعاقة للسرقة


درك تزنيت يتصدى لتهريب السجائر و المعسّل


انباء عن ترويج نقود مزوّرة بالطنطان


إغلاق الحدود في وجه بلفقيه ومنعه من السفر


بؤرة كبيرة .. الجزائر تحت وطأة فيروس إتش5إن8

 
بيانات وتقارير

مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021


المجلس الإقليمي لطانطان يخرس عن اختلالاته ويواصل تشهير ورقة القضاء في وجه معارضيه


عمر سامي الصلح يوضح حقيقة العقار الذي وهبه لجماعة القصابي تكوست بكلميم


المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة


في زمن كورونا.. شبهات تحوم حول مصاريف المجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي

 
جالية

لاس بالماس تحرم الحراكة المغاربة من جوازات السفر

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

منطقة أيت جرار مهددة بالتلوث بسبب..

 
جماعات قروية

أزيد من 20 جماعة بالحسيمة فِي انتظار المجهول؟

 
أنشطة الجمعيات

السلامة الطُرقية .. حملة تحسيسية بفرعية ابن خليل


الداخلة.. نهايات أسابيع لاستكشاف فرص استثمارية


قافلة اجتماعية تربوية صوب قرية الصيادين تاروما

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذه تفاصيل خارطة طريق الاحزاب السياسية الموريتانية

 
تهاني ومناسبات

جلالة الملك يتبادل التهاني مع قادة دول وحكومات الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة حلول السنة الجديدة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول العشر الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

تعزية مرفوعة في وفاة عمة الزميلين رشيد وعلي أوس.

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتفاعل مع فيديو خيا سلطانة


برلمانية تطالب بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Dibrator sahra - Rich Mind


القرطبي تختار عيد الحب لإطلاق أول ما شافتو العين


وينك حبيب تتجاوز مليون مشاهدة في 24 ساعة


زاوالي للنجم فيصل مينيون تتصدر الترند الجزائري و المغاربي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قاع الهامور


كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها

 
عين على الوطية

رشيد بكار .. الأنشطة التربوية المهمة والهادفة من أجل بناء شخصية التلميذ


تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية

 
طانطان 24

الاستاذ هشام الحسني وكيل الملك بابتدائية طانطان يحصل على شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا


فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان


التشغيل و التماطل يُخرج معطلين للاحتجاج بالطنطان

 
 

عاشق طانطاني الحلقة الأخيرة.. عرس الزهرة شكاف أنموذجا
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 09 مارس 2020 الساعة 37 : 17


صحراء نيوز بقلم : فيصل رشدي

تبدو مدينة الطانطان نهارا كقرية شبه مهجورة، وكأن الحياة توقفت لتسريح دقائق، وتكمل مسيرها البعيد. الناظر إليها من بعيد يخال سكانها من قرية الرقيم، تظهر بيوت بنيت بالطين متلاصقة و مصطفة كأحجار الدومينو.

تحوط المدينة سلسلة هضاب عتيدة تسمى عند أهل المنطقة بهضاب " لحميدية " وجبال متوسطة الحجم من الجهة المقابلة، إذ يفصل المدينة واد طويل يشبه ثعبان اسمه واد بن خليل يقسم المدينة قسمين، والناظر إليها سيقول بأن الطانطان هي حفرة بناها أهلها وسكنوها كما سكنت عاد وديان اليمن.

المتجول في المدينة يرى كم الله حباها الله باخضرار بعض أجزائها، ليظل اللون الأخضر لون المدينة، لكنه اصفر مع تقلبات الزمن.

كان السكان في مدينة الطانطان، على موعد مع عرس ابنة شكاف الزهرة، والتي كان حفل عرسها من حكايات ألف ليلة وليلة، ولعل وقعه اليوم ذكرى مليئة بالشوق. صادف زواجها شهر 02 من العام 1979. وكانت مدينة الطانطان أنذاك أجمل بهاء وسعادة، وتآخي بين السكان.

لنبدأ الحكاية من البداية: نوديت إلى حفل الزفاف أنا وباقي أقراني، فلبيت دعوة الحضور. طرق صديقي اللود أباعلي باب منزلنا، وكان يلبس دراعته البيضاء وكأنه ملاك نزل من السماء إلى الأرض.

الدراعة والابتسامة والأجمل أن لون الشمس الأصفر عكس الأشعة ليظهر كنجم من نجوم السينما. ففتح أخي الأصغر الباب، ليرحب باللود، الذي كان يشعر بفرحة لا توصف، دخل علي وأنا أتناول وجبة الإفطار أستمع لمقطع غنائي لمحجوبة منت الميداح. تناولنا وجبة الإفطار معا، حساء أحمر، وتمر عراقي أصيل وودك أبيض، ليتخلل الجلسة رائحة بخور عماني، صعد خيشامنا معا، فأحسسنا بوقع الحياة، وكأننا ولدنا من جديد.

استـأذنت صديقي، فدخلت بيتي، لأرتدي الدارعة الزرقاء وسروالها الأبيض والقميص الأبيض ولكشاط. كانت الشمس قد تربعت السماء، والناس حولنا في حركة سير ذهابا وإيابا.

الأطفال الصغار في شارع عين الرحمة يلعبون لعب بيسو والبي والطرومبية ويضفرون المقلاع. وكانت حلاقة رؤوسهم على شكل عرف أو عريف ويلبسون جلاليب زرقاء، أما الشباب فكان لهم شعر كثيف، وهو شكل للموضة آنذاك. أثناء طريقنا كنا نسلم على كل من يمر أمامنا، وكان السلام يعكس تطلعات الذين نلتقيهم: الرجالة وين كايسة؟ ألا مناسبة أهل شكاف، أو إن شاء موعدنا هناك.

كانت شوارع الطانطان فارغة، انعرجنا من جردة ديابلو مباشرة على وادي ابن خليل، الذي كان غباره يعج من كل الاتجاهات، في الوادي برك مائية، ونقيق ضفادع ونباح كلاب، كان الوادي أشبه بأرض خلاء.

رأيت وجه اللود، الذي كان يبتسم كل الوقت، فرحا بزاوج ابنة خالته، نظر إلي بوجهه قائلا: سبعة أيام يا صديقي بنهارها وليلها، سنرى تلك الفرق التي جاءت من موريتانيا ونجالس الشعراء ونقول أشعار من كيفان الشعر الحساني. صمت. فهم يقول لي: أهو حب مانا؟ أجبته حب مانا أعمانا يا اللود. تركنا الواد خلفنا، ودخلنا زقاق ليس بالعريض ولا الضيق، وصلنا جردة أهل شكاف عقب صلاة الظهر، كانت الخيام عن آخرها، ملأت أعيننا بفخامتها وأفراشتها وهيبتها، رأيت رجالا ونساء من كافة الأعمار.

اقتربنا من الخيمة الكبيرة، فرحب بنا أب العروس، وكانت الخيمة الكبيرة ملئية بالوفود والشخصيات، وجوه حضرت من كل حدب وصوب. ليهمس اللود في أذني قائلا: ألم أقل لك إنه عرس لا كالأعراس.أبتسم، فنظر إلي اللود قائلا: أنظر هناك إنه أبي أبا الشيخ ولد أباعلي، وبجانبه محمد فاضل الخطاط، و الشيخ ماء العينين، وابن الغيلاني ومحمد الغالي ولد أخطور وبابا الطرشاني وعبداتي ولد ديدي وأبك وهناك برك وسعيد ولد باهية ومحمد. وهممت بسؤاله عن الرجال الآخرين، لكنه أشار بسبابته أنه لا يعرفهم. حضر التمر والزبدة ولبن الماعز، كانت الأطباق رائعة وشهية. قدمت لنا كؤوس الشاي الثلاثة، وحينما أهم بشرب واحدة منها: يقول لي: آه يا مانا، فحبيبك باعنا برشفة شاي.

وأهم أنا بالضحك وأقول له : استر ما ستر الله يا اللود، فعل إخواتها هنا. تناولنا وجبة الغداء بشهية أطباق لحم الإبل، وطبق الشعرية المعروفة عند أهل المنطقة بالسفة، وختامها كان مسكا بالفواكه. نظر إلي اللود بمرحه قائلا: هل شبعت؟ مرحبا بك عند أبناء خالتي. أمرني اللود بالجلوس حتى الليل الذي أرخى سدوله، وأنارت الأضواء المكان، كقمر في ليلة مظلمة، لكن النور عم المكان. ما أن رأينا لحبيب الفقير قادما، حتى أقبلنا عليه مرحبين، لحبيب كان شخصية محببة لدى أهل الطانطان، رحب بنا وأجلسنا قربه. فبدأت السهرة، حيث ظهرت نساء من دولة موريتانيا، و نساء طانطانيات بنات الطانطان كن من عالم آخر: ضفائرهن الرائعة المزينة بالخرز، وملاحفهن نصفهن أسود وأبيض، ونكشات، كان الجمال الصحراوي ينطق من وجوههم. المطربات الطانطانيات قعدن على فراش اسمه التركية، فبدأ لحبيب بقرع الطبل، وبدأ سويلم بضرب الكؤوس على طبلة الشاي، وبدأت النزاهة بالغناء لتتبعها تفرح وبجانبهما كل من الشاعرين ديابلو ولد أحميمدي. عندما سمعت صوت النزاهة، طرت إلى أحلام الجمال إلى روعة الصوت وصعوده سبع سماوات بدون تأشيرة.

قرعت الطبول وسمع التصفيق، ظننت نفسي من عالم آخر، بدأت بعض الفتيات بالرقص على طريقة إطلاق الأيادي و تحرك دائري للجسد وتناغم الكل مع نغمات الطبل، ظهر من هناك على الجانب الأيسر شباب الطانطان وهم واقفون وأعينهم على رقص الفتيات. كان الطرب يعم المكان، ولكن اللود بخفة دمه وحبه للمرح، أقسم حتى يعلق النقود على الفتيات اللواتي اتشحن بالسواد وهن يرقصن، لكن اللود جنى على نفسه بتعليق النقود، فأرغمنه الفتيات على الرقص معهم. علت التصفيقات والطبل وصوت النزاهة واتفرح ولحيبب وسويلم يوقظ الأموات من قبورهم، لجماله وتناغمه تبارك الله عليهم.

رقص اللود كل الرقصات ورقص مع أخ العروس وابن الغيلاني أيضا وميارة علي والحنفي العدلي ولد الزفاطي ومحمد لخصاصي. توقف الطرب ليحل محله باب الكيفان دخل الشعراء الموريتانيون على الخط، واستهلوا البداية الشعرية، وعلت الأصوات والتصفيقات وكاد شاعر موريتاني أن ينتصر، لكنه انهزم أمام جبروت الشاعر ديابلو زوج النزاهة، الذي ختم أبياته بمينة قائلا: * مينة ما كانت فالطانطان ما كنتي فيه ولا عدتي ومينة ايلا عادت فالطانطان يسوا ايلا كامت بيك أنت* سبع أيام قضيتها أنا وصديقي اللود في عرس ابنة خالته الزهرة شكاف، سبع أيام كانت آخر أيامي بالطانطان، الذي عشته في ذاك العرس الأسطوري.

* إلى القارئ العزيز كل ماكتبته هو من وحي خيالي لحبي لذاك الجيل الطانطاني الأصيل.

 

 

 

 





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



عاشق طانطاني

عاشق طانطاني الحلقة الأخيرة.. عرس الزهرة شكاف أنموذجا

حفل الولاء : يفجر معركة خاصة بين مدير ديوان عمالة طانطان و خليفة قائد

طانطان ليس عبورا..بل تواريخ وشخوص

طانطان : لقاء صحفي مستعجل لفعاليات المجتمع الطانطاني ضد الانفلات الامني

سينما النهضة ... حكايةُ معلمة صمدتْ في مدينة تمر بأسوأ مراحلها ؟

حصيلة احتجاجُ سكان تجزئةٍ بطانطان

ساكنة طانطان تنظرُ بعين ارتيابٍ إلى موسم امكار 15 - فيديو

عاشق طانطاني الحلقة الأخيرة.. عرس الزهرة شكاف أنموذجا

تدخل صحفي بطانطان ينهي معاناة عشرات العائلات المقهورة

الومان: شكرا لكل من تضامن معي وأطالب رئيس المجلس الإقليمي لطانطان بالكشف عن حصيلة أدائه





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية


مطالب المضربين بميناء طانطان ..


سفراء يتفقدون ورش صناعة السفن بالطنطان


طرفاية… مصرع 4 أشخاص وفقدان 7 آخرين في تحطم قارب صيد بعد اصطدامه بأمواج عاتية

 
كاميرا الصحراء نيوز

وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مهنيو تعليم السياقة بالطانطان يحتفون برئيس مصلحة السلامة الطرقية بمناسبة تنقيله للعيون


مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية


جندياً سابقا يواصل الاحتجاج بالطنطان


إهمال جندي سابق بالطنطان


سَماسِرَةُ الانتِخابَات يتَحرّكُون في هذه الأحياءِ !

 
مقالات

من هم الكتاب الصحفيون ؟


الرئيسُ الفلسطينيُ البديلُ في غيابِ الرئيسِ عباسِ الأصيلِ


وحدة القوى الكبرى مصلحة مشتركة


المطلوبُ دولياً بصراحةٍ ووضوحٍ من الانتخابات الفلسطينية


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير


الانتخاباتُ الفلسطينيةُ صمتُ البنادقِ وبحةُ الحناجرِ

 
تغطيات الصحراء نيوز

ندوة تقارب جدلية الإعلام والمجتمع المدني في الملتقى الوطني 4


تنصيب المنصوري مديرا إقليميا لمديرية طانطان ..


من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟


عملية البحث تتواصل عن المفقودين في فاجعة واد صياد


هذا ما فعله قطريون خلال 48 ساعة !

 
jihatpress

بجهة فاس مكناس : توقيع اتفاقيات بقطاع التكوين وإحداث أحياء جامعية


برلماني يطالب بالعفو عن مزارعي الكيف


شيشاوة : مديرية التعليم تطلق ورش المجالس التلاميذية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

مئات الطلبة يتظاهرون بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل النظام


صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..


هذا هو موعد تنظيم الإنتخابات التشريعية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة .. المغرب يواجه تونس في ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

 
فنون و ثقافة

قصائد عراقية ويمنية على مقام نهاوند مغربي

 
تربية و ثقافة دينية

إمام مسجد الوصية يدعو إلى تقوية الإعلام الوطني

 
لا تقرأ هذا الخبر

ماذا تنتظر جهة كلميم وادنون من شيوخ السياسة؟

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

وكيل الملك يحفظ شكاية تتهم مستشار برلماني بالسب والشتم والتهديد..


قراءة في مشروع قانون رقم 19-24 يتعلق بالعمل النقابي

 
ملف الصحراء

المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بالعيون

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة