مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         حزب يدعو لتجاوز كل الحسابات السياسية لمعالجة تداعيات كورونا بكلميم             الأمثلةُ العربيةُ حِكَمٌ ذهبيةٌ في زمنِ الكورونا             كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم             تكريم يُشيد و يثمّن نجاح التدابير الوقائية باقليم طانطان             مشاري راشد العفاسي - سورة الكهف             تفاصيل جريمة قتل شابة حامل             لايف : الاختلالات التي شابتْ الاستفادة من تَابْلِيتْ بطانطان             رغم هم الكورونا .. فرحة كُبرى بالعفو الملكي عن السجناء بطانطان             خطاب الملكة إليزابيث الثانية للشعب البريطاني بشأن أزمة كورونا             الملك محمد السادس يصدر عفوا لفائدة 5654 سجينا             تثبيت ممر للتعقيم بمستشفى القرب بالحسيمة             بلاغ ضد الممارسات العنصرية لمراكز الأبحاث الفرنسية             نجاح الطوارئ الصحية و إجبارية وضع الكمامات بطانطان            سجناء يستفيدون من العفو الملكي بطانطان            تصرفيق مخالفي حالة الطوارئ الصحية            فنان بالعيون يتبرع لصندوق مكافحة فايروس كورونا            مجلس إقليم بوجدور 100 مليون سنتيم لدعم الأسر             اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

نجاح الطوارئ الصحية و إجبارية وضع الكمامات بطانطان


سجناء يستفيدون من العفو الملكي بطانطان


تصرفيق مخالفي حالة الطوارئ الصحية


فنان بالعيون يتبرع لصندوق مكافحة فايروس كورونا


مجلس إقليم بوجدور 100 مليون سنتيم لدعم الأسر


درس اللغة العربية : الضّمير السّنة الأولى إعدادي


نصائح حول وسائل وطرق تجنب الاصابة بفيروس كورونا

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

بيا سيسينيروس الحلقة 2

 
التنمية البشرية

توقيع العقود المتعلقة بتنفيذ مشروع الرحبة الريحية لبوجدور

 
طلب مساعدة

طلب مساعدة اجتماعية تسبب في أزمة عائلية بطانطان


نداء للمحسنين .. مابغيتش خويا أموت بالسرطان

 
قضايا و حوادث

تفاصيل جريمة قتل شابة حامل


النصب والاحتيال بدعوى جمع التبرعات المالية لفائدة ضحايا وباء كورونا


محاولة سرقة محل تجاري بطانطان


بفضل الإجراءات الاحترازية .. إحباط محاولة سرقة سيارة في طانطان


توقيف 4أشخاص بينهم أجانب وفتاة قاصر في وضعية مخلة بالحياء

 
بيانات وتقارير

بلاغ ضد الممارسات العنصرية لمراكز الأبحاث الفرنسية


في زمن الكورونا .. النقابة الوطنية للشاحنات بكلميم تنديد بالاقصاء


جائحة كورونا : مسطرة سحب الإعانات بالنسبة للقطاع غير المهيكل


تاريخ صرف الإعانات للمأجورين التابعين لصندوق الضمان الاجتماعي


جماعة العدل والإحسان تعلن عن توقيف ابن أمينها العام

 
كاريكاتير و صورة

اللهم ادفع عنّا الغلاء والوباء
 
شخصيات صحراوية

لحسن الزردى رجل الصحافة المخضرم

 
جالية

بلاغ صادر عن الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

أبا حنيني يمكِّن تلاميذ من لوحات إلكترونية بالطنطان

 
أنشطة الجمعيات

جمعية بطانطان تدعم صندوق كورونا


حملة تحسيسية بمخاطر فيروس كورونا لفائدة سكان إقليم اسا الزاك


اجتماع ثانوية النهضة الإعدادية بطانطان يروم تفعيل تدابير كورونا

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

ماذا فعل كورونا في شمال إفريقيا؟

 
تهاني ومناسبات

تكريم يُشيد و يثمّن نجاح التدابير الوقائية باقليم طانطان

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

المغرب يدخل المرحلة الثانية من وباء كورونا

 
تعزية

تعزية في وفاة ام أهل بوعمود

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة


لايف حول المرحومة جميلة التي سقطت في حوض أسيد بمعمل للأسماك في طانطان

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية الهيلالة .. الناجم علال

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

لايف : الاختلالات التي شابتْ الاستفادة من تَابْلِيتْ بطانطان

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

نشيد شمل يحلو .. فائدة و ترفيه‬


ذكريات اغاني ايام الطفولة


موت سبونج بوب اغنية حلمى تحطم واختفى

 
عين على الوطية

فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي


الترامي على الأراضي بالوطية يُشعل غضبا شعبيا


في أجواء راقية جمعية طموح الوطية تحتفي بعيد المرأة العالمي

 
طانطان 24

مدرسة المرابطين الإبتدائية بطانطان‏ : معاً لمكافحة انتشار فيروس كورونا


سكّان يطالبون بتحسين وضعية جماعة طانطان


طانطان : حالة من الفوضى بمستشفى الحسن الثاني

 
 

كرة القدم .. العشق الجارح
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 20 فبراير 2020 الساعة 52 : 15


صحراء نيوز - بقلم : بوشعيب حمراوي

وباء أو بلاء ذاك الذي أصاب بعض من يدعون عشقهم لكرة القدم. حولوا اللاعب رقم 12، من (جوكير) داعم ومحفز لكل اللاعبين ومساهم في الرفع من جودة العطاء الرياضي. إلى مجرد رقم مزعج، مصدر للانحراف والإجرام. ومحبط لآمال وطموحات اللاعبين والأندية الرياضية. وبات الرأي العام الوطني والدولي يهتم بتغطية وتقييم مباريات التخريب والإجرام التي تخوضها عصابات منتحلة صفة الجماهير، عوض الاهتمام بتفاصيل المباريات الكروية. قتل وتنكيل وإحراق للسيارات وتخريب للأملاك العمومية والخاصة، وعصابات تعترض الجماهير خارج أسوار المركبات الرياضية،بعد انتهاء المباراة ، أو تفاجأ بعضها البعض، فوق المدرجات. لتعيث إجراما وتخريبا. بل إن فسادها بدأ يمتد إلى الطرقات والشوارع والأزقة. ويضر بكل المغاربة.
عصابات تنتحل صفات جماهير محسوبة على هذا الفصيل أو ذاك، لا تهمها نتائج المباريات، بقدر ما يهمها استعراض عضلاتها، بالتهديد والوعيد والانتقام و.. وعرض غزواتها على منصات التواصل الرقمي. ففي الوقت الذي سطع فيه نجم الجماهير المغربية عالميا، وبات لبعض الأندية الرياضية، جماهير منظمة، و إلترات تعمل وفق برامج ومناهج أذهلت كل رواد وعشاق الكرة المستديرة. وفي الوقت الذي بدأت مدرجات الملاعب الرياضية تعطي الدروس في الوطنية والتلاحم والتماسك وتدق أبواب الساسة من أجل التصحيح والإنصاف. تبرز بين الفينة والأخرى نماذج بشرية، تسير عكس التيار الآدمي.. لا هي ممارسة لكرة القدم ولا هي ذواقة لإبداعات نجومها. نماذج تستغل تجمعات وقوافل الجماهير لكل مباراة، من أجل المتاجرة في نفوس وأجساد الأطفال والشباب، ببيعهم المخدرات والأقراص المهلوسة و الأسلحة البيضاء… وتغذيتهم بالتفاهات وكل مظاهر الانحراف، والدفع بهم لارتكاب الجرائم . ليتحول عشق الجماهير لكرة القدم، إلى عشق جارح.. لاذِع ومُؤْلِم.. يكلف الأرواح البشرية. ويتسبب في نزيف الدماء والعاهات المستديمة والدمار.
جماهير الكرة تتحسر على فترات من مجد الكرة المغربية. أو ما ينعته البعض بالزمن الجميل. كان ممتعا برغم ما كان يدار ويطبخ داخل الأندية وبمحيطها. كان جميلا بتواجد مجموعة من الممارسين الوطنيين، الذين كانوا يستمتعون بانتصاراتهم، وتمثيل أنديتهم ووطنهم أحسن تمثيل. رغم هزالة التعويضات والمداخيل المالية. وأجمل ما كان فيه اللاعب رقم 12. جماهير معشوقة العالم، التي كانت تجمع بين أخلاقيات الفرجة، وسمو الاستمتاع، وطهارة المنافسة الجادة، وكرم الضيافة. كان الزمن جميلا بمن اعتادوا تزيين كراسي المدرجات، الملتزمون بميثاق شرف تشجيع فرقهم، واحترام الفرق المنافسة الضيفة. وإكرام جماهيرها. كان جميلا بصفوف وطوابير من كانوا يقتنون التذاكر ويركبون القطارات والحافلات ومختلف وسائل النقل المتاحة في نظام وانتظام وسعادة مشتركة. مضى الزمن الجميل بعد أن انتشرت مظاهر الميوعة والعبث، و أصبحت بارزة على مستوى التدبير الإداري والمالي للأندية والعصب والجامعة الوصية، وعلى مستوى الممارسة والبيع والشراء. وهو ما أحبط الجماهير وصرفها عن المدرجات. وأغضب ممثلي الإعلام الجاد، وبدئوا يغيبون عن متابعة المباريات من أجل التغطية الصحفية. يلجون الملاعب الرياضية من أجل الفرجة والاستماع كأي عاشق ولهان. تعددت الأسباب واختلفت بين رداءة العطاء الرياضي، والتلاعبات التي واكبت وتواكب المباريات والتسيير الإداري والمالي للأندية، والسمسرة في اللاعبين والأطر التقنية، وبين الأكاذيب والادعاءات التي يطلقها مجموعة من المدربين ورؤساء الأندية، واللاعبين لوسائل الإعلام. تضاف إليها النظرة السلبية والمفاهيم الخاطئة، التي يكونها مجموعة من اللاعبين والمدربين والمسيرين، على ممثلي المنابر الإعلامية. والتي تتجسد في طرق تعاملهم معهم، باعتماد أساليب قذرة لا تمت للمهنة بصلة. حيث تجد صفحات أو برامج رياضية، تتحدث عن سيرة ومسيرة ومميزات لا وجود لها في أرض الواقع. حوارات وبورتريات من وحي خيال بعض الصحافيين لتسويق وتلميع وجوه رياضيين ومؤطرين ومسيرين، وفرض الاهتمام بهم.
فقد فرضت كرة القدم حبها على معظم الشعوب، كما فرضت هيمنتها على باقي أنواع الرياضات. فرضت إحداث جامعات واتحادات وعصب و … كما فرضت إحداث جرائد وإذاعات وقنوات تلفزيونية وطنية وعالمية خاصة بالرياضة. مكنت من نهضة شعوب وتقوية اقتصاد عدة دول.. وفتحت الطرق والمسالك للغناء الفاحش لنجومها. وجعلت بعضهم يوظفون أموالهم في أعمال خيرية ودعم فقراء بلدانهم. ومكنت آخرين من تسلق مناصب المسؤولية والتموقع بقمة عدة أهرامات بما فيها قمة هرم التدبير السياسي .. وحولت آخرين إلى سفراء للسلام والدفاع عن مطالب شعوبهم.. لكن وبت للأسف فقد ضل شعارها بالمغرب وفيا للتخريب والإجرام والإحباط و… وكأن هناك من قرروا ركوب موجة كرة القدم من أجل ضرب المغرب في شبابه و زعزة أمنه واستقراره.
ألم يحن الوقت لإعادة النظر، في ما يجري ويدور بفلك رياضة كرة القدم. تلك الرياضة التي أغنت شعوبا مالا وحبا، وأمنت استقرار دول ؟.
ألا تستحق جماهير كرة القدم المغربية، أن تشد رحالها إلى الملاعب الرياضية في أمن وأمان. وأن تتابع مباريات أنديتها وتبسط برنامجها بحرية ومتعة. وأن تعود سالمة غانمة (بغض النظر عن النتائج) إلى منازلها ؟ .
ألم ندرك بعد أن كرة القدم ليست (لعبة)، لنترك تدبيرها لمن هب ودب. وأنها الرياضة الأولى في العالم. التي لا تكتفي بإسعاد عشاقها وممارسيها، ولكنها تكسب المال والجاه والسلطة ؟.
ألم يحن الوقت لإعادة النظر في كيفية تشكيل المكاتب المسيرة للأندية، وطرق الانخراط التي تتم بانتقائية وولائية وسياسية. وأن تخضع باستمرار للمراقبة المالية والإدارية ؟.
بفحص بسيط داخل مكاتب الأندية الرياضية بالمغرب. نجد أن معظم تلك الأندية يقودها رواد أحزاب سياسية. فمتى يترك السياسي المجال الرياضي وللكفاءات والخبرات. ؟. ومتى يتم فرض شرط (عدم الانتماء السياسي) لشغل مهام داخل المكاتب المسيرة للأندية للرياضية؟.
ومتى تتمتع بعض الأندية باستقلاليتها في التسيير والتدبير، بعيدا عن ابتزازات واستفزازات المنتخبين الداعمين وغيرهم؟.. ألم يحن الوقت لتغيير اسم نادي الجيش الملكي، وإبعاده عن القوات المسلحة الملكية التي هي قوة الشعب كله ، وليس جزء منه؟. ألم يحن الوقت لتقنين إدارة نادي شباب المسيرة. بتحويله إلى ناد عادي، يدبر أموره كباقي الأندية المغربية. بعيدا عن القوات المساعدة وقادتها، وعن كل ما هو ابتزاز سياسي ؟.
للأسف لم تعد مباريات كرة القدم الوطنية تطرب جمهورها الذي فضل معظمه الاحتجاب عن الملاعب الرياضية وفسح المجال للأطفال والمنحرفين الذين حملوا قميص اللاعب رقم 12. وعبثوا به داخل وخارج الملاعب الرياضية. لاعب جديد مشحون بالعنف والشغب لم يكتمل بعد نموه العقلي والنفسي. الشغب قائم كلما كان الحضور الجماهيري غفير، والمشاغبون أدخلوه ضمن طقوسهم الخاصة ولم يعد مرتبطا بفوز أو خسارة… بعض الجماهير العاشقة لكرة القدم باتت تتابع مباريات الأندية الوطنية عبر المذياع والتلفزيون والانترنيت، وأقسمت على عدم ولوج الملاعب الرياضية، لما يرونه من سلوكيات غير مسؤولة، وما يسمعونه من ألفاظ نابية وما يتعرضون إليه من عنف، أبطاله أطفال أصبحوا يشكلون جمهورا خليعا.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

الطغاة المستبدون بجماعة عوينة إيغمان

القبض على بطل "علي زاوا" اثر محاولته اغتصاب قاصر بالدار البيضاء

كواليس جماعة لبيرات.

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

الجزائر تصالح الجماهير "بفوز بلا طعم"

أزمة الإدارة الترابية في العيون مع حلول عيد الخيمة

أغرب فرض محروس في تاريخ التعليم

تاجيل محاكمة رشيد نيني إلى جلسة يوم 18 أكتوبر

كرة القدم .. العشق الجارح





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

من يصبُّ الزيت على النار في معركة بحّارة طانطان ؟


مامفاكينش.. إعتصام 1400 بحار ضد السخرة و الإسترقاق بطانطان


الأخطبوط يعزز الحملات الأمنيّة بميناء طانطان


احتجاج بحّارة طانطان ..لاتنازل عن القضية بالميناء

 
كاميرا الصحراء نيوز

رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف


كلمة رئيس جمعية ذاكرة الطنطان الرياضية


كلمات معبرة وهادفة بمعاني عظيمة في جمع ذاكرة طانطان - فيديو


أول خروج إعلامي لوالي العيون - فيديو


تضامن عميد الصحفيين مع بحارة ميناء طانطان - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

حزب يدعو لتجاوز كل الحسابات السياسية لمعالجة تداعيات كورونا بكلميم


رغم هم الكورونا .. فرحة كُبرى بالعفو الملكي عن السجناء بطانطان


فعاليات تطالب الداخلية بالصرامة في تدبير تداعيات كورونا بتغجيجت


كورونا المغرب .. المنحنى بدأ في تصاعد نحو 1000 حالة


التنسيق بين بحريّتَي المغرب و اسبانيا ينقد ارواح أفارقة بطانطان

 
مقالات

الأمثلةُ العربيةُ حِكَمٌ ذهبيةٌ في زمنِ الكورونا


ووهان تتحررُ والصينُ تنتصرُ والوباءُ فيها ينحسرُ


مبادرةُ الحوثي نخوةٌ وأصالةٌ ونبلٌ شهامةٌ


في عز الكورونا .. تلاميذ مؤسسة الرسالة التربوية يبدعون شعرا


يعقوب ليتسمان وزيرٌ موبوءُ وجليسٌ نحسُ


فيروس كورونا السياسي

 
تغطيات الصحراء نيوز

رغم كورونا.. المجلس الاقليمي يفشل في تعميم لوحات إلكترونية بطانطان


قائد جماعة ابطيح يسهر على حالة الطوارئ الصحية بدوار الشيخ عبداتي


أمل جديد بَعثت به مدينة الطنطان


فيروس كورونا يُطاردُ مهاجرين أفارقة


حملات تعقيم واسعة تطال مرافق عمومية بجماعة الوطية الحضرية

 
jihatpress

الملك محمد السادس يصدر عفوا لفائدة 5654 سجينا


تثبيت ممر للتعقيم بمستشفى القرب بالحسيمة


بالمغرب تسجيل أول وفاة في صفوف الأطباء بسبب كورونا

 
حوار

بيتاس : جهة كلميم وادنون تنتظر مخطّط استثماري بنخب جديدة ومسؤولية الدولة قائمة

 
الدولية

كورونا.. آخر الأرقام والإحصاءات حول العالم


خطاب الملكة إليزابيث الثانية للشعب البريطاني بشأن أزمة كورونا


رهاب الكورونا و ثقل المسؤولية .. انتحار وزير مالية ولاية هيسن الألمانية

 
بكل لغات العالم

Communiqué de presse à l'issue de l'assemblée générale de l'ASDHOM

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

رسالة للحكومة : وضعية الرياضة مُخجلة تعكس واقع التنمية بطانطان

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا


المملكة المغربية تستضيف الدورة الثامنة لقمة الطلبة والشباب الأفارقة

 
فنون و ثقافة

كفاءات الصحراء تطالب بإحداث جامعة مستقلة

 
تربية و ثقافة دينية

مشاري راشد العفاسي - سورة الكهف

 
لا تقرأ هذا الخبر

لهذا الأسباب تُزْعج مغامرات المجلس الإقليمي ناشطين فيسبوكيين بطانطان

 
تحقيقات

دروس هامة للمقبلين على الامتحان الجهوي و الوطني للباكالوريا

 
شؤون قانونية

جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي


دورة تكوينية لفائدة السادة العدول الممارسين والمتمرنين باستئنافية العيون

 
ملف الصحراء

انباء متضاربة حول إصابة موظفي بعثة المينورسو بفيروس كورونا

 
sahara News Agency

وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان


هذا مافعلته جماعة طانطان بمعية صحراء نيوز

 
ابداعات

كرونا و فيروساتنا

 
قلم رصاص

الله يعمل آبا يكوشمهم

 
 شركة وصلة