مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الإماراتُ تخونُ الأمانةَ وتعقُ الأبَ وتنقلبُ على المؤسسِ             الذكرى ال 41 لاسترجاع إقليم وادي الذهب : محطة بارزة في مسيرة استكمال الوحدة             الشاعرة و التشكيلية لبابة لعلج تصدر ديوانا جديدا             سلطات سيدي إفني تمنع الاتحاد الاشتراكي من تنظيم لقاء تواصلي             معتقل سياسي يصف حالته بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ"             مستجدات قضية مرفأ بيروت             كورونا المغرب.. 1499 إصابة جديدة و 292 حالة شفاء             توقيف أربعة أشخاص بالعيون وبوجدور للاشتباه في تورطهم في الهجرة السرية والاتجار في البشر             عمالة آسا الزاك تحتفي بالمتفوقين دراسيا في حفل للتميز             الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب تخوض إضراب وطني غذا الخميس             طانطان..رغم اللامبالاة شاطئ الوطية ملاذا للهاربين من حرارة الجو             من يريد رأس السلطة الإقليمية بالعرائش ..؟             الطرب الحساني يعيش ظرفا صعبا جدا في ظل التماطل            الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش             لايف .. مبادرة التنمية البشرية تُحدث أزمة بمؤسسات الطنطان            مُعطّلي الوطية يخوضُون وقفة احتجاجية بالميناء            حقوقي : تغول الفساد بالطنطان غير افكار الشباب            عمليات شد الوجه            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

الطرب الحساني يعيش ظرفا صعبا جدا في ظل التماطل


الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش


لايف .. مبادرة التنمية البشرية تُحدث أزمة بمؤسسات الطنطان


مُعطّلي الوطية يخوضُون وقفة احتجاجية بالميناء


حقوقي : تغول الفساد بالطنطان غير افكار الشباب


الطرب الحساني و تداعيات أزمة كورونا


سُبُل مواجهة الفساد بوادنون

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيلم درامي مثير للجدل بالطنطان

 
التنمية البشرية

المبادرة الوطنية تنخرط في تثمين زيت شجر أركان

 
طلب مساعدة

نداء إنساني


طلب مساعدة طبية عاجلة باقليم طانطان + فيديو

 
قضايا و حوادث

توقيف أربعة أشخاص بالعيون وبوجدور للاشتباه في تورطهم في الهجرة السرية والاتجار في البشر


الغموض يلف العثور على جثة بطانطان


طانطان : درّاجات نارية السوقان ذيال الهبال و السرقة !


أول تعليق من زوج دنيا بطمة على قرار سجنها


مكافحة الابتزاز في المغرب .. تحت تأثير حمزة مون بيبي دنيا باطما وراء القضبان

 
بيانات وتقارير

معتقل سياسي يصف حالته بالخطيرة ويتوقع "الأسوأ"


الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب تخوض إضراب وطني غذا الخميس


المنظمة الديمقراطية للشغل : بيان للشغيبة والرأي العام الوطني


تسجيل 826 حالة جديدة مؤكدة


اضطراب في التزويد بالماء في خريبكة وواد زم في وقت الذروة وتعهدات بإصلاح العطب

 
كاريكاتير و صورة

عمليات شد الوجه
 
شخصيات صحراوية

الشيخ محمد لمين ولد السيد .. اللهم اشفيه واحفظه يا رب العالمين

 
جالية

اليوم الوطني للمهاجر بطانطان .. احتفاء بطعم المرارة والبوح

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

الافاق البيئية و التنموية ما بعد معمل باهيا بطانطان ؟

 
جماعات قروية

جماعة أنجيل : قنص الغزلان في عز كورونا..

 
أنشطة الجمعيات

تزويد سكان بالكمامات بطانطان


لقاء حول التحولات لوضعية المرأة في ظل ازمة كورونا بطانطان


نداء استغاثة من حي الشعب بطانطان

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الطينطان : انهيار أحد السدود بعد تساقطات مطرية غزيرة

 
تهاني ومناسبات

صحراء نيوز تستقطب الكفاءات الاعلامية المواطنة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

أبلاضي تُشيد بتجربة الناية وتطالب بتوفِير مشاريع مشرّفة للسكان

 
تعزية

وفاة إبنة الحقوقي حمودي إيكًيليد - تعزية

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

بعدما تبرعت بدمها 61 مرة : حياة إيدر تحصل على شهادة من مركز تحاقن الدم


جمعية مسار تنظم حفل نسائي يتوِّج قياديات بمناسبة عيد المرأة

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة سهلة لتحضير بسطيلات صغار

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

كيف لا يهم


موسيقي تحتفل بالتراث الفلسطيني


عشاق الراي .. الفنان عصام كمال يعود بعمل جديد


الفنان سدوم .. تَذَكَّرتُ لَيلى وَ السِنينَ الخَوالِيا

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

تهديدات بالقتل تطال الصّحافيّ المحجوب اجدال ، نقابة ترصد أعطابا حقوقية

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

تعليم الوضوء للاطفال بطريقة سهلة


اغنية البداية القناع


سيف النار الحلقة 1

 
عين على الوطية

طانطان..رغم اللامبالاة شاطئ الوطية ملاذا للهاربين من حرارة الجو


فتح الخط الطرقي بين طانطان و شاطئ الوطية


فيروس كورونا .. إغلاق جماعة الوطية في وجه العموم


باشا الوطية يرفض تسلم اخبار وقفة احتجاجية ضد المجلس الاقليمي

 
طانطان 24

حفاظا على صحة وسلامة المواطنين.. جماعة طانطان تطلق برنامجا لمحاربة القوارض والحشرات


تفاصيل محاولتي انتحار بالطنطان


السلطات توقف احتجاجا ضد إدارة رئيس جماعة طانطان

 
 

حوار مع زعيم حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 14 دجنبر 2019 الساعة 33 : 17


صحراء نيوز - نواكشوط

نشرت صحيفة "القلم" الصادرة باللغة الفرنسية حوار مع زعيم حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير اكد فيه جمود ملف الحراطين ونهج السلطة الرئاسية الموريتانية نفس السياسة التميزية و الاقصائية .

وأكد ولد بلخير في المقابلة التي نشرتها مترجمة صفحة حزب التحالف على الفيسبوك  إنه " لا يرى أن الخلاف كبير جدا بين رئيس منصرف يكره سماع كلمة الحراطين و لا يجد ما يمنحه لهم ليتقاسموه سوى أن يكونوا كانسي الشوارع أو خدم المنازل، و رئيس جديد أدخل منهم عددا قياسيا في الحكومة لكنه يشمئز من نطق كلمة العبودية.

مقابلة رئيس التحالف الشعبي التقدمي ،رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مع جريدة القلم بتاريخ 5 ديسمبر 2019

 

1 ـ ألقى الرئيس غزواني خطابه إلى الأمة. ما هو تقييمكم له؟ هل الالتزامات التي أخذها ترضي و تطمئن التحالف الشعبي التقدمي؟

لقد حاول و نجح نسبيا في تحقيق مستوى من الإجماع بخصوص إرادته الصادقة في تجسيد ما قاله بخصوص المواضيع التي تناولها بالفعل و التي تشكل بحسبه الورشات ذات الأولوية.

مع ذلك فإن المشكلة ظلت دوما و ستبقى لفترة طويلة و هي أن كل رئيس جديد منتخب يعتقد أنه تم له ذلك بفعل تبني غالبية الناخبين لبرنامجه الانتخابي بشكل دائم و الذي يعتبره حينئذ كتابه المفضل، في حين أن الحقيقة شيء آخر...

في الواقع قد يكون من الأنسب، في بدء تنفيذه، السعي لتحسينه عن طريق الإضافة الخارجية للذين اقتنعوا به بالفعل، دون أن يحاولوا أبدا تمحيصه، فالوقت لم يكن يسمح بذلك...

بالنسبة لي، قد أكون أكثر اطمئنانا لو أن الخطاب ركز على التشديد على المواضيع الأولى و التأسيسية لجمهوريتنا، و التي لا تزال و ستبقى الوحدة الوطنية، الفوارق الاجتماعية، العدالة، الديمقراطية و الحكامة الرشيدة حيث لم يتم عمل أي شيء فيها تقريبا لحد الآن.

فعدم توضيح ذلك في البداية وفي هذا المنعرج لا يترك لنا فهما غير الاستخفاف بها والتقليل من شأنها؛والأسوأ من ذلك اعتبار هذه الفصول قد انتهت أوطويت تماما.

 

2 ـ جاء هذا الخطاب في خضم حراك داخل الحزب الرئيسي في الأغلبية الرئاسية (حزب الاتحاد من أجل الجمهورية) الذي دخل رئيسه في نزاع حول زعامته. كيف ترون هذا التململ داخل حزب الاتحاد، و من خلاله الخصومة بين صديقين منذ 40 سنة، مع أن غزواني يمتنع عن الحديث عن خلافات مع صديقه و أخيه؟ لماذا، من وجهة نظركم، يريد عزيز السيطرة على هذا الحزب، بعد ثلاثة أشهر من تركه للسلطة؟ هل أنتم راضون عن الطريقة التي أدار بها غزواني هذه "المواجهة" الأولى مع سلفه؟

 

هذا الحراك قد حمل التحالف الشعبي التقدمي و حملني أنا أيضا بصفتي رئيسه على ما عبرنا عنه من خلال بيان 25 نوفمبر 2019 . فلو تعلق الأمر بخصومة داخلية مبتذلة في حزب، حتى ولو كان يتمتع بالأغلبية، لما كانت لنا بالتأكيد ردة فعل... لكننا سمعنا، ككثيرين أن تبريرات المتصارعين، مع أنها متناقضة، لكنها تبدو بشكل ملفت متفقة على نقطة: "بحسب وجهة نظرهم، فإن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية و رئيسه، دون انتظار معرفة أي منهما، كان كل منهما، المرجعية الماضية و الحاضرة و المستقبلية لموريتانيا التي يبدو أنهما قررا أن تكون شأنهما الخاص، دون أي فاعل آخر".

و بما أ، هذا التصور هو في الواقع عكس ما عندنا، فقد توقفنا عن الهدوء و أوضحنا عدم موافقتنا المطلقة لهذا البوح الديماغوجي مع اقتراحنا لتقييمات أنسب، لأنها أكثر إنصافا و منطقية كما أنها الأكثر موضوعية.

ليس من دأبي التدخل في الخيارات الشخصية للغير.

 

3 ـ البعض يطالب بإنشاء حزب جديد يجمع كافة الداعمين لغزواني، مما سيؤدي إلى اختفاء حزب الاتحاد، بل قد يتسبب في حل الجمعية الوطنية. هل ستوافقون على ذلك؟

 

لقد قاربت الأحزاب في بلدنا أو تجاوزت عتبة مائة (100 ) حزب، لدرجة أن هذا الشطط أصبح موضوع تصحيح الآن. فالأمثل هو النجاح في تحقيق هذا التقليص و ليس التخلي عنه بل تعزيزه.

فالمشكل ليس على مستوى عدد التشكيلات السياسية، لكنه في فهم الديمقراطية و استخدامها الممارس من طرف هذه الأحزاب، دائما تحت إشراف، و حتى بالتواطؤ المذنب مع من يحكموننا. لن أشجع أي تصفية لأهداف سياسوية قد تستهدف أحزابا سياسية أو أشخاصا؛ بخصوص حل الجمعية الوطنية، يمكن أن يتم طبقا للدستور، بغض النظر عن موافقتي أو معارضتي.

 

4 ـ بالنسبة لبعض المراقبين، إذا كان عزيز قد اختار الدخول في المعترك السياسي، فذلك لأنه من جهة ليس راضيا عن الطريقة التي يقود بها خلفه السفينة، من جهة أخرى يخشى من أنه قد "ينبش" تسييره للشؤون. كيف ترون ذلك؟

إذا دفعتموني لأن أقول لكم ما أعتقده بخصوص ما قد قيل و ما سيقال، لست متأكدا أنه بقي لي ما يكفي من التفكير للنظر في مشاكلي الخاصة العديدة. فجوابي إذا، مع احترامي للجميع، أنه هو آخر ما أهتم به.

 

5 ـ أمام هذا الحراك، نشر التحالف الشعبي بيان دعا فيه المتنافسين إلى الهدوء و الانحياز لمصالح البلد، لا اختطاف سكانه كرهائن. هل يعني ذلك أن المناخ الحالي بين الرئيس السابق و الحالي، عبر السيطرة على حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، لكن أيضا إقالة قائد تجمع الأمن الرئاسي، كتيبة الأمن الرئاسي سابقا، الذي تم على عجل، يقلقكم؟

 

لا يوجد أي شيء مقلق بالنسبة لي كمواطن و كقائد لتشكيلة سياسية أكثر من استقرار و أمن و سكينة و طمأنينة السكان و المؤسسات، لكن ذلك لا يسمح لي مع ذلك بالتحدث عن أشياء لا علم لي بها.

 

6 ـ و دائما في خطابه إلى الأمة، أعلن غزواني التنفيذ في القريب العاجل لبرنامجه الانتخابي و في خضم ذلك أعلن إنشاء مندوبية خاصة مكلفة بمحاربة الفقر... ما ذا يعني لكم إنشاء هذه الوكالة التي يمكن إشراك المعارضة في تسييرها، حسب بعض وسائل الإعلام؟

 

في الحقيقية و حتى إثبات العكس فإنها لا تلهمني بأي شيء إلا ب" ما قد حدث و سُمِعَ أحيانا" كما كان الحال في السابق بين " الانقلاب و الديمقراطية، المفسدون و الحكامة الرشيدة، التضامن و رئاسة الفقراء".

فالخروج من الأزمة لم تبرز بعد نهايته عندنا لأن كل زعيم جديد يضع بداية شرفية لدخوله في المشهد مع وصفته الخاصة به "حصة ك" يعمل على إلقامها بقوة للبلد و سكانه دون أن يطلب منهم رأيهم أو يمنح لهم الوقت للتعبير عن ذلك.

أيضا في أحايين كثيرة لا يتوقف لاستخلاص أي درس من تراكم إخفاقات من سبقوه.

لم يفقد كل السكان الأمل الأول المتمثل في أن عهده قد يشهد تغييرا في الأمور. فالكرة في الحقيقة هي الآن في مرماه...

 

7 ـ عند قبولكم دعم ترشح غزواني، طلبتم منه تنظيم حوار سياسي مع مجموع الفاعلين السياسيين في البلد. كيف تقيمون المشاورات التي بدأها في هذا الاتجاه، بعد تسلمه مهامه؟

لقد دعوت بالفعل المترشح غزواني، عند ما يصبح فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الغزواني، إلى منح الأولوية لتنظيم حوار وطني شامل يكون أكثر شمولية من حوار يقتصر على النشطاء السياسيين من الأغلبية و المعارضة.

يتعلق الأمر أيضا بوقف هذه الملاحة في محيط هائج يتحرك بحدس القبطان، ذلك أن الحاجة إلى أصغر شخص مهما كان هي دائمة. هناك أيضا إشكالات جوهرية و حتى وجودية تطرح نفسها على البلد و يتطلب حلولها إجماعا واسعا جدا لا يمكن أن يتحقق إلا عبر حوار وطني شامل.

وفقا لهذه الرؤية فإن كافة الاتصالات مفيدة و مرحب بها...

 

8 ـ بحسب بعض التسريبات، فإن رئيس الجمهورية قد لا يكون موافقا في الوقت الحالي على الحوار بالطريقة التي عرفها البلد في الماضي. لقد أكد ذلك في مقابلة أجرتها مؤخرا معه صحيفة لوموند الفرنسية. هل تناسبكم الشراكة التي يبدو أنه فضلها؟

لقد أصبت بخيبة أمل عند قراءة المقابلة التي أشرتم إليها للتو كما أصبت بالحيرة نتيجة الخلط الذي يبدو أنه تم بين الحوار من جهة و الانتماء أو عدم الانتماء للأغلبية أو للمعارضة من جهة أخرى.

 

9ـ لقد دعمتم دوما و شاركتم في جميع الحوارات السياسية في فترة حكم ولد عبد العزيز. ما ذا يفيد الحوار الذي تدعون له الآن؟

يجرى الحوار عادة للتوصل، عبر الإجماع، إلى أسس للجمهورية، و بالأخص الدستور الذي يجب أن يحل دون أبسط غموض أسس الوحدة الوطنية، الحرية، المساواة للجميع (أشخاص، مجموعات ، مكونات)، الديمقراطية، الحكامة الرشيدة، التضامن و التقاسم، ليس ذلك فحسب: يتعلق الأمر أحيانا أيضا بالبحث عن تحديد الخط الفاصل بين المقدس و الدنيوي:

أ/ المستوى الأول الذي هو متعال، مقدس و احترامه واجب و لا يمكن إذا تعديله بحسب تموضعنا السياسي. فلا أحد يمتلك الحق في الاعتراض عليه و لا التشكيك فيه.

ب/ حدود المستوى الثاني حيث تباين الآراء، العميق في بعض الأحيان، يمكن أن يبرز و يجعلنا نواجه بعضنا البعض، أحيانا أيضا لمدة طويلة لأن هذه الاختلافات لن يتم حسمها إلا بالاختيار الحر للناخب.

ج/ في الختام، فإن المستوى الأخير، و لكن ليس الأقل أهمية، يلزم بأنه مهما تكن اختلافاتنا، يجب أن لا تنسينا بأي حال من الأحوال إنسانيتنا، أُلْفَتَنَا، قيمنا الروحية و مواطنتنا التي تشكل ماهيتنا المتكاملة.

 

10 ـ بعض مناوئيكم في المعارضة اتهموكم بأنكم لعبتم دور "المُسَوِّغ" للحورات المنظمة في فترة حكم ولد عبد العزيز. هل هذا هو السبب الوحيد الذي يبرر مقاطعتها؟ لماذا علاقتكم الآن ليست جيدة مع ما يسمى المعارضة الراديكالية؟

الحقيقة أن هذه الحوارات و النتائج التي تمخضت عنها هي التي سمحت بالحصول على الاستقرار و على تقدم في المجالات الانتخابية و الديمقراطية، و في مجال حقوق الإنسان، و التي لا أحد يستطيع أن ينكرها؛ كما أنها أثرت في الحياة السياسية طيلة العقد الأخير و سمحت بالحفاظ على البلد رغم المحاولات المتكررة لمن كانوا يرغبون، حتى الأمس القريب، في إغراقه في الفوضى...

لحسن الحظ فإن كل الموريتانيين لا يزالون موجودين هنا ليشهدوا على ذلك عكس رغبة خصومي الذين ينتهزون الفرصة ليستفيدوا اليوم أكثر مني من ثمرة عمل أنجزته بشكل منفرد.

أما بخصوص الشق الثاني من سؤالكم، فإن السبب لم يعد القرب من الرئيس، ذلك أنه يبدو أنهم حذوا حذوي في هذا الاتجاه، أو على الأقل، يبدو أنهم اختاروا اقتفاء أثري...أنتظر أن أرى من أجل أي نتيجة!؟

 

11 ـ ما هي علاقاتكم اليوم مع زملائكم في المعارضة؟ هل لا زال لها مستقبل، ذلك أنكم لا تتوقفون عن الخصومات و تضييع فرص التبادل عبر صناديق الاقتراع و في النهاية إرجاع العسكريين إلى ثكناتهم؟

لا يوجد أي اتصال، ذلك أنه منذ 2011 ، باستثناء لقاء تفريت، كانت الاتصالات معهم بمبادرة مني. منذ إخفاق لقاء تفريت حيث حاولوا عبثا ثنيي عن الحوار الثاني، قررت قطع أي اتصال...

يعرف الموريتانيون ما حصل بعد ذلك و كذا مرحلة المأمورية الثالثة التي يعتبر هؤلاء الخصوم أنهم أفشلوها بمقاطعتهم...

 

12 ـ منذ انتخاب غزواني، لم يعد يسمع صوت المعارضة (الراديكالية و المعتدلة) بخصوص القضايا التي تهم الموريتانيين. لقد انبطح الجميع تقريبا أمام الحاكم الجديد. ما ذا يعني لكم هذا الوضع؟

إن وصفكم مباشر و قاس...يجب ببساطة فهم أن المعارضة المعتدلة قد بقيت منسجمة مع ذاتها و أن "الراديكالية" تتحضر بهدوء، يبقى السؤال حتى الآن لماذا؟

 

13 ـ منذ خطاب تنصيبه، لا يضيع الرئيس غزواني أي فرصة لإعلان رغبته في استئصال كافة أشكال الغَبْنِ في البلد و تعزيز الوحدة الوطنية. ما ذا يعني هذا الإعلان بالنسبة لمسعود ولد بلخير الذي جعل من هذه القضية جوهر معركته السياسية؟ ما ذا تنتظرون عمليا منه حول هذه القضايا؟

إن مسعود ولد بلخير ينتظر بفارغ الصبر كالعادة و ينوي عدم التعجل، لكن المؤكد أنه لا يرى أن الخلاف كبير جدا بين رئيس منصرف يكره سماع كلمة الحراطين و لا يجد ما يمنحه لهم ليتقاسموه سوى أن يكونوا كانسي الشوارع أو خدم المنازل، و رئيس جديد أدخل منهم عددا قياسيا في الحكومة لكنه يشمئز من نطق كلمة العبودية.

لا يكمن الحل في مأسسة وضعيتهم الاستعبادية، و لا أن يصنع منهم فقط وزراء بغرض الدعاية، في حين أن غيابهم صارخ في كافة المجالات الأخرى، مع أنهم في هذه الحالة ليسوا وحدهم للأسف...

 

14 ـ من بين المظالم التي تحدث عنها، يمكن التفكير في استئصال العبودية، و الإرث الإنساني و التهميش الذي يشتكي منه الحراطين و الأفارقة غير الناطقين بالعربية. بحسب رأيكم ما ذا يجب فعله لإيجاد حلي توافقي "للمسألة الوطنية" أو للتعايش؟

لقد قلت ذلك و سأكرره، لجعل البلد يتفادى الأسوأ، يجب توفر إرادة سياسية حقيقية تحتاج بالضرورة لأن تنظم بسرعة حوارا وطنيا شاملا.فالمهمشون، كافة المهمشين (و هم أغلبية عريضة) قد ضاقوا ذرعا بـ "الإجراءات غير الفعالة هنا و هناك" و التي لا تؤدي في المحصلة إلا إلى الفوضى.

يجب أن نتعلم كيف نتوقف ما دمنا نتوفر على الوقت و نتحكم في زمام الأمور.

 

15 ـ منذ 1990 ، فإن الأفارقة غير الناطقين بالعربية يعتبرون أن استقلال البلد قد تم تدنيسه بدم الضباط و ضباط الصف و الجنود المنحدرين من هذه المكونة، و الذين تم شنقهم يوم 28 نوفمبر 1990 من طرف "إخوتهم في السلاح" من البيظان في حامية إنال.فتخليد عيد الاستقلال بالنسبة لهذه المكونة فرصة للمطالبة بتسليط الضوء على ما وقع، ليس فقط في إنال، بل في ثكنات أخرى و على امتداد نهر السنغال في سنتي 1989 و 1990 . هل ترون هذه المطالبة مشروعة؟ ما هي اللفتة التي يستطيع الرئيس غزواني القيام بها، حسب وجهة نظركم، لتلبية مطالبات أصحاب الحق و الناجين و بالأخص الأرامل للقيام بحدادهم؟

لست المكلف بهذا الملف مع أنه كان في السابق بالنسبة للتحالف الشعبي أو بالنسبة لي أولوية شروط دعمنا في الشوط الثاني للرئيس المقبل السابق للجمهورية سيد محمد ولد الشيخ عبد الله. ففور الإطاحة به، فضل المعنيون أنفسهم دعم خلفه فانتزعوا منا ... مع ذلك فإني أرى أنه ما دام يتعذر بعث الأموات، فإن تقبل المطالب المشروعة بالإنصاف و إدانة الجناة و التعويض ليس ثمنا باهظا.

بالنسبة للباقي، عليكم التوجه للسيد الرئيس.

 

16 ـ بعض خصومكم يتهمونكم بأنكم أصبحتم "من الأعيان و تبرجزتم" و وضعتم في سلة المهملات معركة تحرر الحراطين. بما ذا تجيبونهم؟ ما هي وجهة نظركم بخصوص ميثاق الحقوق السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية للحراطين؟ لما ذا لا تشاركوا في مسيراته السنوية؟

أجيبهم بأنه على كل حال ليست السياسة هي التي جعلت مني " وجيها برجوازيا صغيرا". فخدمتي كإداري، التي يريد العديد من الوصوليين الدساسين إخفاءها، قد قيم بها من قبل "العبد الصغير" الذي كنت أمثله، وحيدا و مغمورا بالكامل و قادتني دون تصويت أو استفتاء إلى أن أتدرج على التوالي من وظائف محرر إدارة إلى إداري مدني و أن أشغل وظائف رئيس مركز إداري، والي مساعد، حاكم، والي ثم أخيرا وزير. هذا التبرجز و مكانة الوجيه قد تم انتزاعهما و لم يتم منحهما أو سرقتهما. لقد تبوأت مكانتهما على الدوام متجاوزا كافة الصعاب، دون أن أتحامل ظلما على أي كان ودون أن أشي بأحد.

لكن ذلك لم يقدني إلى "ترك" قيد أنملة من خياراتي و قناعاتي، و خاصة قضية الحراطين التي كنت وراء نشأتها و تطورت بفضلي و التي ستستمر من بعدي إن شاء الله تعالى. مع ذلك لم أقل أبدا أو ألمح أن قضية الحراطين كانت أهم عندي من القضية الوطنية و التي انخرطت فيها أكثر عند ما أصبحت أتعاطى السياسة، بملء إرادتي.

لم يكن ذلك صعبا أو ضارا بالحراطين الذين رأوا في "فتوري" المزعوم أو المرجو فرصة أصبح الكثير منهم يحلمون بها: استبدالي!

سيظهر أن ذلك صعب جدا، لأني لا زلت بالفعل حيا أرزق بفضل الله و لأن إسهاماتي في هذه القضية تُلْمَسُ يوميا، حتى في النوم العميق، بدل الاكتفاء بمسير دوري و رمزي.

 

17 ـ الخلافات بين غزواني و سلفه و صديقه تتعلق، وفق العديد من الشائعات، ب"تبديد أو اختلاس" موارد الدولة من قبل هذا الأخير، و بالأخص تلك الخاصة بصندوق أجيال المستقبل. هل انتم من المطالبين بتدقيق في بعض جوانب تسيير عشرة سنوات من حكم ولد عبد العزيز؟ ما هي وجهة نظركم بخصوص حصيلته؟

لست على علم بأسرار أي منهما. أعرف أنه خلال المقابلة الأخيرة و الوحيدة التي خصني بها كان غزواني يقدر عاليا صديقه و الرئيس السابق؛ إذا لم يكن الحال على ما كان عليه، قد يكون السبب في ذلك عميقا...

لقد قلت إنني لست ممن يدعون لتصفية الخصوم، لكن إذا كان السبب يتعلق بالدولة أو المصلحة العامة، و قام أصحاب القرار بتدقيقات جزئية أو عامة، فلن أعارض ذلك.

 

18 ـ التقيتم عدة مرات بالرئيس عزيز، و قليلا بغزواني. ما ذا بقي معكم من الأول؟ ثم كيف تحكمون على من يرى أن غزواني "ضعيف" و بطيء جدا؟

لا تبدو لي اللحظة مؤاتية للإفصاح عن شعوري تجاه أي منهما لغاية لا أعرفها.

 

19 ـ بعض مناضلي حزب التحالف الشعبي يعابون عليكم أنكم فعلتم الكثير لولد عبد العزيز؛ يذكرون من بين أمور أخرى مشاركتكم في جميع حواراته، و حقيقة أنكم شاركتم في نزع فتيل التهديدات التي كانت تواجه نظامه و ذلك في أوج الربيع العربي. لقد طالبت المعارضة برحيله و صرخت "عزيز ارحل!"، في الوقت الذي كان فيه هذا الأخير يتعالج في باريس، إثر جرح ناتج عن رصاصة و شائعات بـ "عدم قدرته" على مواصلة قيادة البلد كانت تروج في نواكشوط. لكن مقابل كل هذه الجهود لم يكافئكم على ذلك. كيف تردون عليهم؟ ألا تأسفون قليلا على هذا القرب أو التعاون مع الرئيس السابق؟

لا آسف إطلاقا على أي شيء قمت به خلال هذه العشرية المنصرمة، ذلك أن كل ما اتخذته من قرار أو اقتراح كانت تمليه دوما المصلحة العليا للبلد و لا شيء غير ذلك... أن يرضي ذلك أو يغضب خصومي و آخرين فإنه لم يمنعني أبدا من النوم مرتاح الضمير.

 

20 ـ باستثناء وكالة لمحاربة الفقر، فإن الرئيس غزواني الذي كان يؤمل منه رفع الرواتب و المعاشات و اتخاذ قرار بخصوص الارتفاع الجنوني لأسعار المواد الأساسية، لم يتخذ أي التزام بهذا الخصوص. هل تفهمون لماذا؟

لنقس أنتم و أنا ذلك على الفترة القصيرة التي أمضاها في الحكم و نتوسل جميعا أن يتغير ذلك في الاتجاه الصحيح و بسرعة...

 

21 ـ يتساءل العديد من الموريتانيين عن فائدة المجلس الاقتصادي و الاجتماعي و البيئي الذي ترأسونه منذ عدة سنوات. هذه الفائدة ليست مرئية على الميدان. ما ذا أنجز منذ إنشائه؟

لنقل أنه باستثناء الرواتب و العلاوات التي يقدمها لكل من لهم الحق في ذلك، لم أجد له أبدا أي فائدة أخرى.

لم يؤد على كل حال مهمته الأولى المتمثلة في تقديم استشارة للحكومة بخصوص مشاريع القوانين المتعلقة بالجوانب الاقتصادية و الاجتماعية و البيئية قبل إحالتها للجمعية الوطنية.

 

22 ـ كل مرة يعلن خصومكم و مناوئوكم موت التحالف الشعبي التقدمي. بالنسبة لهؤلاء، لا يوجد إلا رئيسه الذي يتحرك عند كل استحقاق أو مناسبة سياسية. ما ذا يمكنكم أن تقولوا لهم بخصوص وضعية حزبكم؟ متى سينعقد مؤتمره المقبل؟

نعتزم بقوة إعطاء إشارة انطلاق الأعمال المحضرة للمؤتمر المقبل في شهر يناير من السنة الجديدة 2020 .

نص الحوار :  نقلا عن صفحة الحزب على الفيسبوك





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



كواليس جماعة لبيرات.

" أولاد الشهداء فالمغرب ماعندهم حق ، هما غير ضحايا"

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

إلقاء القبض على العقيد معمر القذافي في سرت

حوار خاص ل "الصحراء نيوز" مع هيفاء المغربية

حوار خاص لصحراء نيوز مع هيفاء المغربية

كواليس جماعة لبيرات. .

وقفة احتجاجية لاباء و امهات تلاميذ مدرسة "الواحة" الابتدائية بالسمارة

شيء من حقيقة استشهاد كمال الحساني

حوار مع زعيم حزب التحالف الشعبي التقدمي مسعود ولد بلخير





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

قرار إغلاق ميناء العيون يخلق ارتياحا لدى السكان


المنظمة الديمقراطية للصيد البحري بالداخلة تذق ناقس الخطر في القطاع


هيئات تطالب بتنمية قرية الصيد تاروما


الغموض يلف العثور على جثة بطانطان

 
كاميرا الصحراء نيوز

فنانون بالصحراء يَشتكُون الإقصاء و التهميش و يطالبون ..- فيديو


عملية تخريب لخزان مائي بطانطان - فيديو


الفرق بين السياسيين بطانطان ولاَس بالماس - فيديو


بحار من الطانطان يدعو إلى إحداث قنوات تلفزية جهوية تعزز الولوج للمحتوى التعليمي


رشيد بيناهو : معاناة التّجّار بآسا الزاك تكون كبيرة في الصيف

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

سلطات سيدي إفني تمنع الاتحاد الاشتراكي من تنظيم لقاء تواصلي


وزارة الصحة تزود المستشفى الإقليمي بجهاز سكانير ؟


دار الأطفال بكليميم على وقع صفقة مشبوهة اخرى


اصحاب الكويرات بين سندان كورونا و مطرقة شرطة المرور


سيدي إفني: انطلاق المرحلة الرابعة من عملية توزيع الدعم الغذائي على الأسر المعوزة و المتضررة

 
مقالات

الإماراتُ تخونُ الأمانةَ وتعقُ الأبَ وتنقلبُ على المؤسسِ


من يريد رأس السلطة الإقليمية بالعرائش ..؟


غزاويةٌ تُعَبِّدُ طريقَها إلى غزةَ بالتضامنِ مع بيروت


نتنياهو في عين عاصفة الشعب وأتون مرجل الشغب


يأتون بمسؤول عوض مسؤول لكن الديار على حالها !


المملكة المغربية : حكمة القيادة ووعي الشعب

 
تغطيات الصحراء نيوز

منتدى دكاترة الصحراء بالسمارة في ندوة تبحث تداعيات جائحة كورونا


احتجاج عدد من بائعي الأكباش بالطنطان


صحفي يفضح العبثية و سياسة فَرِّق تَسُدْ بجهة كلميم وادنون


مجلس جهة كلميم وادنون : عرض حول حصيلة قطاع الصحة في الجائحة


كورونا يغيّر الطقوس و الأجواء بطانطان

 
jihatpress

كورونا المغرب.. 1499 إصابة جديدة و 292 حالة شفاء


مستجدات الحالة الوبائية لفيروس كورونا بـالمغرب


النموذج التربوي في الدخول المدرسي المقبل (تعلمي حضوري أو عن بعد أو هما معا)

 
حوار

في حوار مع السيد ديدا بوتوميت .. الموظفون الجماعيون يطلبون ردّ الاعتبار

 
الدولية

مستجدات قضية مرفأ بيروت


الجزائر.. اتهام ثلاثة عسكريين بـالخيانة العظمى


رئيس مجلس النواب : اسرائيل تقدم المساعدات المَلغُومَة !

 
بكل لغات العالم

Soulaiman Raissouni

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

اختتام ندوة حول الرياضة في خدمة التنمية بسيدي افني - ميراللفت نموذجا

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

الاستعدادات لاسترجاع حركية النشاط السياحي بجهة درعة تافيلالت


الصويرة تحتضن الدورة 13 للملتقى الإقليمي للإعلام والمساعدة على التوجيه


توصيات المنتدى الدولي الثامن للسياحة التضامنية بورزازات


مهرجان الفنون والثقافة الاسلامية بمانشستر ببريطانيا

 
فنون و ثقافة

الشاعرة و التشكيلية لبابة لعلج تصدر ديوانا جديدا

 
تربية و ثقافة دينية

عمالة آسا الزاك تحتفي بالمتفوقين دراسيا في حفل للتميز

 
لا تقرأ هذا الخبر

لعبة خطيرة سرقت عقولهم ونهبت أموالهم..«الفري فاير»... تحطّم أبناءنا!

 
تحقيقات

وثائق 1948: إسرائيل أقامت غيتوات للعرب في المدن الساحلية

 
شؤون قانونية

إحداث منصة إلكترونية لاستقبال شكايات ضحايا العنف بطانطان


جريمة الإثراء غير المشروع في مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

الذكرى ال 41 لاسترجاع إقليم وادي الذهب : محطة بارزة في مسيرة استكمال الوحدة

 
sahara News Agency

التنشيط عن بُعد في زمن كورونا مسابقة تحفز الأطفال بجهات الصحراء


وقفة احتجاجية ضدّ بوعيدة تنذرُ بإشعال شرارة حراك إعلامي بجهة كلميم


نشطاء يحسّسون بأهميّة الحفاظ على بيئة اقليم طانطان

 
ابداعات

في لحظة ضعف

 
قلم رصاص

طانطان بعد 20 ماي المعركة مستمرة ضد الفيروس

 
 شركة وصلة