مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة اليكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الارز باللحم على الطريقة الصحراوية             لا حديث في موريتانيا حالياً إلا عن وزير الصحة             أطماعُ الإسرائيليين في قبرِ يوسفَ ومقامِهِ             البيان الختامي للمجلس الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بطانطان             آسا.. مهرجان الإبداع التربوي و الثقافي للطفل             انتخابات انتحارية بالجزائر تحت ضغط الحراك الشعبي المطالب بإسقاط النظام             أبرز الاضطرابات التي شهدها لبنان بعد الحرب الأهلية             العراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر             23448 مترشحة ومترشحا بمباراة توظيف الأساتذة بجهة طنجة تطوان الحسيمة             الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة             هذا ما طالبت به نساء من رئيس جماعة طانطان             دورات تكوينية بطانطان لتقوية قدرات الجمعيات             يوم تواصلي تحت شعــار واقع و آفاق التنمية بطانطان            حفل تأبين المرحومة ام السعد منت كمال بدار اهل بوعيدة بلقصابي            ملكى الصالحين ..لقاء مع الشاعر محمد الغيث گين            موسم زاوية أسا الزاك يتوّج حفظة القرآن الكريم             حملة تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء بطانطان            في إطار التتبع والمواكبة المباشرة             ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

بعدما تعرض للنصب والاحتيال على يد رئيس الوطية الأسبق مواطن يستنجد بالملك - فيديو

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

يوم تواصلي تحت شعــار واقع و آفاق التنمية بطانطان


حفل تأبين المرحومة ام السعد منت كمال بدار اهل بوعيدة بلقصابي


ملكى الصالحين ..لقاء مع الشاعر محمد الغيث گين


موسم زاوية أسا الزاك يتوّج حفظة القرآن الكريم


حملة تحسيسية حول المشاركة السياسية للنساء بطانطان


معرض للفنانة التشكيلية نجاة داود بالعيون


مراقبة جودة اللحوم الحمراء بطانطان

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

الغراب شرتات الطنطان

 
التنمية البشرية

تدشين مشروع ربط جماعة المحبس بالشبكة الوطنية

 
طلب مساعدة

العيون ..مناشده من مريض بالسرطان - فيديو


بيت آخر مهدد بالسقوط بطانطان ..معاناة مطلّقة تناشد المحسنين

 
قضايا و حوادث

اغتصاب قاصر بالوطية


يتحدون الأمن بطانطان .. زنقة ممر تيشكَـا تتحول إلى وكر للجريمة


وفاة عامل في ورش بناء مسجد بتارودانت


شرطي يستعمل سلاحه الوظيفي لتوقيف شخص بكلميم


تفاصيل ايقاف شخص بحوزته كمية كبيرة من الذهب بالعيون

 
بيانات وتقارير

البيان الختامي للمجلس الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بطانطان


بيان حول اعتقال الحقوقية محفوظة لفقير بالعيون


منظمة العفو الدولية : اعتقال الكناوي اعتداء مروع على حرية التعبير


رسالة الى العثماني بسبب حذف شؤون الهجرة من وزارة الخارجية


شركة واتساب والذي يقر بأن تطبيقها تم اختراقه من طرف الشركة الإسرائيلية

 
كاريكاتير و صورة

في إطار التتبع والمواكبة المباشرة
 
شخصيات صحراوية

الحَيْسن : اقليم طانطان عاش "جرائم حرب" و ينتظر جبر الضرر الجماعي

 
جالية

الإتحاد الإشتراكي يقود حملة إنتخابية في أوساط مغاربة إسبانيا

 
رسالة صحراوية

حكومة الشباب الموازية تتضامن مع موقع صحراء نيوز

 
صورة بيئية خاصة

حملة تنظيف و تجميل بمحيط المقاطعة 4 بطانطان

 
جماعات قروية

ربورتاج : غياب التنمية يقلق ساكنة جماعة أزلا بتطوان

 
أنشطة الجمعيات

آسا.. مهرجان الإبداع التربوي و الثقافي للطفل


دورات تكوينية بطانطان لتقوية قدرات الجمعيات


رسالة واضحة من قيدوم الصحافيين حول كلية الطب بالعيون

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

لا حديث في موريتانيا حالياً إلا عن وزير الصحة

 
تهاني ومناسبات

الريفي منسق جهات الصحراء للهيئة الوطنية للدفاع عن المال العام بالمغرب

 
وظائف ومباريات

التسجيل بالخارج للموسم الجامعي 2020/2019

 
الصحية

التصوير المقطعي المحوسب السكانير بطانطان

 
تعزية

بطانطان : جنازة مهيبة للمرحوم الحسان ولد عليات

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

مودن تنوه بحصيلة برنامج الدعم المباشر للأرامل وانصاف ذوي الاحتياجات الخاصة


تعلم الإسبانية من الصفر للمبتدئين ..

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

الارز باللحم على الطريقة الصحراوية

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

البحث عن المتغيب صلاح الدين الحضري فُقد منذ عودته من مدريد

 
اغاني طرب صحراء نيوز

يان إغدرن .. أغنية جديدة للفنانة كلثومة تمازيغت

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

هل سيتدخل المندوب العام لإدارة السجون لإنهاء معاناة معتقل احتياطي ..

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

أنشودة الحروف


ماشا و الدب - اليوم الأول في المدرسة


تعطل الصنبور | أناشيد للأطفال

 
عين على الوطية

الضرائب تهدّد الشركات في طانطان بالإفلاس


مشاهد من حفل تخرج الدفعة الاولى لطلبة جامعة الوطية


إضراب عام للتجار حتى لا يُسوِّد الشمكَارة مدينة الوطية


الاحتقان الاجتماعي يُحاصر لوبي الفساد بميناء طانطان

 
طانطان 24

هذا ما طالبت به نساء من رئيس جماعة طانطان


طانطان .. بيدوفيلي يتجول بضواحي شارع 20 غشت


غشّ مستمر .. فضيحة المدرسة المتهالكة بطانطان في مجلس الجهة

 
 

نهاية حقبة السلطان
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أكتوبر 2019 الساعة 43 : 16


 صحراء نيوز - بقلم  د. سالم الكتبي 

أسباب وعوامل كثيرة تقف وراء رفض عالمي غير مسبوق للاعتداء التركي على الأراضي السورية، والأمر لا يقتصر على كونه اعتداء على الأكراد السوريين فقط، بل يشمل أسباب أخرى عديدة منها التسبب في موجة نزوح جديدة بدأت مع اول طلقة رصاص للقوات التركية في الأراضي السورية، رغم ان أحد أهداف العملية التركية كما يروج لها هو إعادة توطين نحو مليوني لاجئ سوري في تركيا!

الحقيقة ان الاعتداء التركي على الأراضي السورية هو طعنة جديدة تمزق نسيج هذا البلد العربي الشقيق، ولا يمكن لأي مراقب موضوعي، ناهيك عن كونه عربي مسلم، الاقتناع مطلقاً بما يروج له الاعلام المتطرف المدعوم قطرياً وتركياً بأن الحكومة السورية لا تمارس سيادتها في الوقت الراهن على الأراضي التي اجتاحها الجيش التركي، فانقطاع سيادة الدولة على جزء من أراضيها لسبب ما لا يسوغ مطلقاً للآخرين اقتطاع هذا الجزء او اجتياحه عسكرياً من دون غطاء قانوني دولي، وإلا تحول العالم إلى غابة يأكل الكبير فيها الصغير وتنتهي فكرة سيادة الدولة التي تمثل أساساً للنظام العالمي القائم ومنظماته، وفي مقدمتها الأمم المتحدة.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصف الغزو التركي للأراضي السورية بأنه "فكرة سيئة"، وقال إن الولايات المتحدة لم تؤيده، والحقيقة أن الأمر يتجاوز مجرد "الفكرة"لأنها أصبحت عدواناً فعلياً على أراضي وسيادة دولة عربية شقيقة، وأن الولايات المتحدة لم يعد يهمها إن كان السلطان أردوغان يتورط أم لا بل يهمها إخراج نفسها من "مستنقع الشرق الأوسط الذي لم يكن من المفترض أن تتورط فيه

وعلى الرغم من الانتقادات الحادة، تحدث ترامب عن سحب القوات في إطار سعيه للوفاء بوعده إبان حملته الانتخابية بإخراج الولايات المتحدة من "مستنقع الشرق الأوسط الذي لم يكن من المفترض أن تتورط فيه"، لذا فقد انتهى نظرياً دور الولايات المتحدة بحسب رؤية الرئيس ترامب إعلان النصر والمغادرة حين قال "ليس لدينا أي جنود هناك لأننا غادرنا. لقد فزنا. لقد غادرنا. حققت الولايات المتحدة النصر".

الرئيس ترامب يفكر ربما في توريط كل من "تركيا وأوروبا وسوريا وإيران والعراق وروسيا والأكراد"بحيث يضطرهم الآن "للتعامل مع الوضع"، وبالتالي يعتقد في أنه نجح في تصدير الأزمة إلى أطراف أخرى، بحيث تتحمل مسؤولياتها، وترامب هنا يدرك تماماً أن الأزمة السورية ليست على مشارف الحل، وأن البقاء قد يهدد فرص فوزه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

أحد جوانب هذه الازمة الجديدة التي افتعلها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهدف انقاذ شعبيته وصرف أنظار الداخل التركي عما يعانيه الاقتصاد من تدهور، وأيضاً من انشقاقات وانقسامات تتفاقم داخل الحزب الحاكم، أنه قد لن يفلح في تنفيذ أهدافها التي رسمها بخيال يفوق الحدود.

هناك محاولة واضحة من الرئيس التركي للتعتيم على الغرض الحقيقة للعملية العسكرية المسماة في الأراضي السورية، فهو يقول في أحد تصريحاته إنها لا تستهدف المواطنين الأكراد بل تنظيمات إرهابية من بينها تنظيم "داعش"! وأنها ستستمر حتى تنشئ منطقة آمنة، والحقيقة أن قراره في هذا الشأن قد أنهى للأبد فكرة الحدود الآمنة بين سوريا وتركيا، وأنه لن يفلح مطلقاً في توفير "الأمن والسلام"لقرابة مليوني لاجئ سوري يريد ترحيلهم قسرياً إلى الشمال السوري.

الآن يتنصل السلطان التركي من مسؤوليته عن اللاجئين بعد أن انتهى من توظيفهم سياسياً وابتزاز أوروبا التي ضخت حتى الآن نحو 2ر2 مليار دولار من ضمن وعود بنحو ستة مليارات دولارات كمساهمة في تحمل أعباء اللاجئين السوريين، استجابة للابتزاز التركي، الذي عاد ليطل بوجهه القبيح في صورة تهديد صريح لأردوغان بالسماح بعودة تدفقات اللاجئين السوريين للأراضي الأوروبية.

هو بالتأكيد مسلك غير أخلاقي بالمرة من جانب تركيا أن تواصل ابتزاز الغرب باللاجئين السوريين وهو من صدّعت رؤوس العالم بتحملها ما تصفه بالمسؤولية الأخلاقية والمعنوية للاجئين السوريين على أراضيها، ثم تعود لشن حملة عنصرية ضدهم وتنظم عملية ترحيل قسرية من مدن تركية عدة أبرزها إسطنبول وغيرها.

المؤكد أن الفكرة التركية السيئة كما وصفها أردوغان ستحمل بذور نهاية عصر السلطان وتعصف بكل ماحققه من إنجازات للاقتصاد التركي، ساهم نفسه في تدهورها خلال السنوات القلائل التي تلت عام 2011، حين زج بتركيا في أتون فوضى التنظيمات الإرهابية وانخرط في تحالف غير مقدس مع جماعات وتنظيمات إرهابية سعت للسيطرة على الحكم في دول عربية عدة.

الحقيقة أيضاً أن قرارات السلطان أردوغان المزاجية قد دمرت تماماً استثمارات تركية لا تقدر بمال ولا يمكن تعويضها، لاسيما ما يتعلق بحقبة مهندس السياسة الخارجية التركي السابق احمد داود اوغلو وسياساته المسماة "صفر مشاكل"، حيث سار أردوغان عكس هذا الاتجاه تماماً، بل عمل جاهداً على خلق المشاكل لبلاده، ودشن مرحلة جديدة بالفعل كما كان يصفها اوغلو ولكن بمسار معاكس تماماً لما أراد مهندس هذه السياسة، حيث غلّب أردوغان انتمائه الأيديولوجي على انتمائه الوطني ومصالح بلاده الاستراتيجية، ومضى في عكس اتجاه هذه المصالح، حيث اصبح اسم تركيا مقترناً بكل مشكلة من مشكلات وصراعات الشرق الأوسط، وانهارت الصورة النمطية الجميلة التي رسمتها الدراما التركية طيلة العقود الأخيرة، وعادت صورة تركيا إلى سمعتها القديمة كبلد مستعمر يريد ان ينقض على دول الجوار حتى انتهى الأمر باعتداء غاشم  قد تسدل فيه سوريا ستار النهاية على حقبة السلطان.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي

كيفية الغسل الصحيح للجنابة

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

إلقاء القبض على نصاب يدعي قربه من القصر الملكي ( الحلقة الاولى)

شهادة السكنى تثير غضب تلاميذ باك حر

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

العقيد القذافي يصل جثة هامدة إلى مصراتة بعد اعدامه في سرت

طانطان : إعتداء على عون بالمجلس البلدي يدخله المستشفى وإتهامات "لحسن أوبركا"

قراءة في الشهادة المدرسية لرئيس بلدية بوجدور

نهاية حقبة السلطان





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

بدء تشكيل حزب جديد من الموانئ المغربية


بالطانطان و العرائش : بحار يشتكي من مصادرة حقوقه + فيديو


تفاصيل انتشال جُثّة بَحّار بطانطان


فيديو .. انتشال جثة بحّار من طاقم مركب بالداخلة

 
كاميرا الصحراء نيوز

تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل كلمة المناضل المحجوب الداودي


تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل كلمة الاستاذ البشير الداودي


كلمة عميد الصحافيين في حفل تجديد المنظمة الديمقراطية للشغل


كلمة عميد الصحفيين في حفل دوري الصحفي احبيبي محمودي


الانضباط الحزبي و الرجلَ كلمةٌ قيمٌ سقطت في جهة كلميم - فيديو

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

شبهات فساد تطال الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية بكلميم


نتمنى ألا يكون هذا أخر لايف للمناضل عمر الهرواشي - فيديو


سباح فقد الوعي بعد إضرابه عن الطعام !


نساء مجلس جهة كلميم وادنون يتنفسون الصعداء


طلبة جامعيين بطانطان ينتفضون في وجه الحكومة

 
مقالات

أطماعُ الإسرائيليين في قبرِ يوسفَ ومقامِهِ


الوطن بين القلب والجيب!


نتنياهو يتمنى نهايةَ رابين لا خاتمةَ أولمرت


مرجعيات وتداعيات استعادة الأردن للباقورة والغمر


العمالةُ الفلسطينيةُ في السوقِ الإسرائيليةِ ابتزازٌ وتجارةٌ


جامعة الخيمة..!!

 
تغطيات الصحراء نيوز

يوم دراسي بكلميم حول الثقافة رافعة للتنمية القروية وسؤال العدالة المجالية


بطانطان ملتقى شبابياً تحت شعار حتمية تجديد النخب


دورة استثنائية لمجلس جهة كْلْمِيمْ وَادْ نُون تفك عقدة الجامعة


سليمان سوسان رئيسا للمنظمة الوطنية للتجار الأحرار بإقليم طانطان


نقابة تصنع عُرس ديمقراطي حقيقي بطانطان

 
jihatpress

23448 مترشحة ومترشحا بمباراة توظيف الأساتذة بجهة طنجة تطوان الحسيمة


الدارالبيضاء تحتضن لقاء تقديم ميثاق أخلاقيات مهنة الصحافة


الشريك الاجتماعي لمكتب الكهرباء غاضب من ادارة الحافظي

 
حوار

أول خرجة إعلامية للناشطة فاطمتو الزعمة بعد لايف جنيف

 
الدولية

انتخابات انتحارية بالجزائر تحت ضغط الحراك الشعبي المطالب بإسقاط النظام


أبرز الاضطرابات التي شهدها لبنان بعد الحرب الأهلية


العراقيون يغلقون مدخل ميناء أم قصر

 
بكل لغات العالم

وصمة عار على السلطات الجزائرية.. وفاة ناشط بعد إضرابه لأكثر من 50 يوماً

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

موريتانيا تفرض على المنتخب المغربي التعادل السلبي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

بتسع مدن بالمملكة حفل موسيقى الجاز : انبعاث لسامي تيبولت


إسني ن ورغ تنظم الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية صنف الفيلم


اختتام فعاليات النسخة السابعة من المهرجان السنوي السنوسية


البهجة تغمر زوَّار مهرجان اركان تغيرت اقليم سيدي افني

 
فنون و ثقافة

خيمة تفرك عن خيمة في مهرجان تطوان

 
تربية و ثقافة دينية

مصطلحات من القران الكريم

 
لا تقرأ هذا الخبر

صحراء نيوز تنشر قائمة أفضل 10 دول تمنح رواتب للمعلم

 
تحقيقات

كيف نقرأ التراث

 
شؤون قانونية

الجهوية دستوريا و تنظيميا : قراءة في علاقة التأثير والتأثر بين سلطة التعيين والانتخاب


قراءة في أهم مستجدات مسودة مشروع القانون الجنائي

 
ملف الصحراء

المعارضة المصريّة تطالب تونس بالمشاركة في إنهاء نزاع الصحراء

 
sahara News Agency

هذا مافعلته جماعة طانطان بمعية صحراء نيوز


إشادة و تقدير لجريدة صحراء نيوز باقليم تاونات


الصحفي أحبيبي محمودي يبرز مواهب واعدة بالطنطان

 
ابداعات

أرملة في رسالة لزوجها الشهيد

 
 شركة وصلة