مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         تعزية مرفوعة في وفاة عمة الزميلين رشيد وعلي أوس.             في زمن كورونا.. شبهات تحوم حول مصاريف المجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020             العيون.. المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ينظم لقاء جهويا لتجويد الأداء التربوي والإداري             كرامي: مواجهة التبخيس تتطلب مضاعفة جهود الفاعل السياسي             طانطان.. المنظمة الديمقراطية للشغل تدين الإجهاز على حقوق عمال الإنعاش الوطني             فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان             طانطان.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في موضوع التشطيبات بابطيح             طانطان.. بعدما تم التشطيب عليهم، مواطنون يتهمون جهات معلومة بضبط خريطة انتخابية على المقاص             العيون.. الفيدرالية المغربية لناشري الصحف تتدارس مع والي الجهة واقع المقاولات الإعلامية             مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية             آسفي.. مكتب نقابي يكشف خروقات التدبير والتسيير بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية             صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..             سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان            الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ            فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان            المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان            الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان


الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ


فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان


المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان


الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون


الإعلام وقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة بالطنطان


الدبلوماسية الرقمية في الملتقى الوطني للإعلام

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

أسرار الانتخابات المسكوت عنها بالطنطان ..

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

طانطان : شخص يتحيّل على المارة و يتظاهر بالإعاقة للسرقة


درك تزنيت يتصدى لتهريب السجائر و المعسّل


انباء عن ترويج نقود مزوّرة بالطنطان


إغلاق الحدود في وجه بلفقيه ومنعه من السفر


بؤرة كبيرة .. الجزائر تحت وطأة فيروس إتش5إن8

 
بيانات وتقارير

في زمن كورونا.. شبهات تحوم حول مصاريف المجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020


العيون.. المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ينظم لقاء جهويا لتجويد الأداء التربوي والإداري


كرامي: مواجهة التبخيس تتطلب مضاعفة جهود الفاعل السياسي


طانطان.. المنظمة الديمقراطية للشغل تدين الإجهاز على حقوق عمال الإنعاش الوطني


طانطان.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تطالب بفتح تحقيق في موضوع التشطيبات بابطيح

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي

 
جالية

لاس بالماس تحرم الحراكة المغاربة من جوازات السفر

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

منطقة أيت جرار مهددة بالتلوث بسبب..

 
جماعات قروية

أزيد من 20 جماعة بالحسيمة فِي انتظار المجهول؟

 
أنشطة الجمعيات

السلامة الطُرقية .. حملة تحسيسية بفرعية ابن خليل


الداخلة.. نهايات أسابيع لاستكشاف فرص استثمارية


قافلة اجتماعية تربوية صوب قرية الصيادين تاروما

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذه تفاصيل خارطة طريق الاحزاب السياسية الموريتانية

 
تهاني ومناسبات

جلالة الملك يتبادل التهاني مع قادة دول وحكومات الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة حلول السنة الجديدة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

دراسة أمريكية: مرضى كوفيد-19 دون أعراض يساهمون في ما لا يقل عن 50% من الإصابات

 
تعزية

تعزية مرفوعة في وفاة عمة الزميلين رشيد وعلي أوس.

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتفاعل مع فيديو خيا سلطانة


برلمانية تطالب بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Dibrator sahra - Rich Mind


القرطبي تختار عيد الحب لإطلاق أول ما شافتو العين


وينك حبيب تتجاوز مليون مشاهدة في 24 ساعة


زاوالي للنجم فيصل مينيون تتصدر الترند الجزائري و المغاربي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قاع الهامور


كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها

 
عين على الوطية

رشيد بكار .. الأنشطة التربوية المهمة والهادفة من أجل بناء شخصية التلميذ


تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية

 
طانطان 24

فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان


التشغيل و التماطل يُخرج معطلين للاحتجاج بالطنطان


حملة تضامن واسعة مع الصحفي المحجوب أكدال بعد منعه من مزاولة عمله المهني

 
 

ظروف البحر
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يونيو 2012 الساعة 52 : 01


الصحراء نيوز /بقلم : الداودي المحجوب

بدت فاتنة جدا بلحافها  الأحمر الذي يكشف عن صدر لم تداعبه الشمس من قبل وعن ساقين ناعمين ابيضين وكانهم قوالب سكر .. تقف على رصيف الشارع مثل شجرة دابلة في يوم خريفي ، تتفحص وجوه العابرين بنظرات زائغة و مترددة ، ترفع عينيها أحيانا إلى الغيوم السوداء كأنها تعاتب السماء أو ترجو عودة الصحو..اليدان ترتجفان قليلا وهي تتفقد زينتها عبر المرآة ، ما زالت لم تصدق بعد أن التجاعيد بدأت تزحف على وجهها الجميل رغم أنها مازالت في بداية عقدها الرابع .. مرت ساعة و ساعتان و بدأ الظلام يتساقط على الشارع المجاور لقصر البلدية، و نظراتها القلقة لا تكف عن التنقل من اليمين إلى اليسار و من اليسار إلى اليمين..بدأ اليأس يتسلل إليها و في كل مرة تنوي الرجوع إلى بيتها تتذكر أن المطبخ فارغ من الشاي والسكر و الزيت والدقيق والارز و أن صاحب البيت لا يكف عن مطالبتها بمبلغ الإيجار....

تتوقف سيارة حمراء من نوع  مرسيديس في لوحتها كتب حرف الجيم بالاحمر ، يطل منها رجل بدين بشارب ضخم زحفت عليه شعيرات بيضاء ، أشار إليها بيده مثل سلطان عثماني يشير إلى جارية .. بدت مرتبكة بصورة دفعت الرجل إلى تكرار إشارته مرات عديدة ، أخذت تتلفت حولها مثلما يفعل اللصوص عادة ثم ركبت السيارة .. زرع على خدها قبلة باردة ، فخفضت رأسها حتى تركزت الدماء في وجنتيها ، سألها بتودد :

- ما اسمك يا جميلة العينين ؟

صمتت قليلا ثم أجابت بصوت خافت :

-  ..اسمي ظروف !

ظهرت على وجهه ابتسامة بلهاء تشبه ابتسامة المهرج ثم حرر السيارة من الفرامل و لم يتوقف حتى وصل إلى  خارج المدار الحضري (طريق تلمزون). ...رفضت كأس الخمر التي مدها إليها وهو يتخلص من  دراعته الزرقاء، لكنه ألح بصوته الخشن ، ولم تجد بدا من رشفها إلى آخر قطرة ، غمرها شعور دافئ و خفيف ، فطالبته بكأس أخرى ، ثم أخرى ، ثم أخرى ، ثم استسلمت لذراعيه القويتين فتسللت إلى أنفها رائحة السمك الكريهة و تذكرت عبير المسك في ثياب زوجها و انتقلت بفكرها إلى يوم الرحيل ، حين تسلل الموت خلسة مثل قاتل محترف ، وبحركة فيها الكثير من النذالة خطفه بدون سابق إنذار ..لقد مات غرقا في قوارب الموت..كان ينوي الهجرة...لعله يوفر لها ولابنائها رغيفا حلالا.
ابتسمت بدلال مصطنع حين أخرج من جيبه ورقة المائة درهم و رأت أن أبواب الحظ قد فتحت أمامها إلى الأبد ، و قبل أن تقفز خارج السيارة منحته رقم الهاتف و قبلة سريعة ثم انطلقت نحو السوق ....شعرت كأنها لم تأت لهذا السوق من قبل رغم أنها تحفظ كل شبر فيه و كل دكان، أحست بأن الجميع ينظرون إليها و يتهامسون بينهم ، حتى المسجد الموجود في الطريق إلى البيت بدا غريبا جدا وتخيلته يشير نحوها بأصابعه .. حين اقتربت من مسكنها كانت تلاحقها النظرات و التعليقات المتحرشة من أبناء الحي ، و طلب أحدهم رقم هاتفها لكنها خفضت رأسها و استمرت في السير .. حتى البقال لم يتعرف عليها حين أرادت أن تشتري علبة الشوكولاتة لأنه لم يسبق أن رآها بدون ملحفة ..ربما كاس الخمر  انساها ان تضع طرف اللحاف على راسها.....

بدت السعادة على وجه الطفلين ، فمنذ زمن لم يتذوقا طعم الشوكولاته.. انشغلت بتحضير العشاء ، وكان الطفلان يستغلان لحظات سهوها الطويلة من أجل اختلاس البطاطس المقلية دون أن تلاحظ ذلك...أحست كأن لون الجدران قد تغير ولم تستطع أن تتخلص من رائحة السمك التي ما زالت تفوح من جسدها النحيل ... حين وضعت رأسها على الوسادة ، تأملت صورة زوجها المعلقة على الحائط بلحيته الطويلة و النور يشع من تفاصيل وجهه ، لم تستطع أن تقاوم الدموع ، و تمنت لو أنه كان بجانبها ليضمها بين ذراعيه كالعادة.. غلبها الإرهاق و استسلمت للنوم فغدا ينتظرها يوم طويل من العمل الشاق........الحكاية مقتبسة.





 




تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- هدا الا الحك

الحسني

الحكاية اراها واقعية بنسبة 100/100 وهي تمس عمق احدى الظواهر القديمة الجديدة التي ارى ان الفقر والحاجة والهشاشة هي سببها الرئيسي..ومن خلال التامل جييدا في القصة او الحكاية ارى ان الكاتب قد تفنن في خلق مفاتيح ورموز معينة من امثال الملحفة .الدراعغة الزرقاء.الجيم الحمراء .طريق تلمزون...كلها مفاتيح تدل على الظروف هي تجسيد لواقع الطنطان.تلك المدينة التي ينخرها الفساد والمفسدين.فهي فعلا مدينة الارامل او بالاحرى هي الارملة بعينها التي نهبها ابنائها  (الدراعة الزرقاء ) و سلطتها المتجبرة (ج حمراء )....كلها رموز وظفها الكاتب بكل دكاء ليرسم لنا بقلمه حكاية رائعة ومعبرة عن واقع غريب الاطوار كلما تاملت فيه بامعان اخدتك الداكرة الى تاريخ ليس بالبعيد يتجسد في حرب الصحراء و بورجوازية الحرب والبقع والانتخابات فاطمة الحب وعيادة اخدت ما ينتظر نخبة اللحظة الكرطونية...ورحم الله رموزا كامثال عب السلام عمارة الدي ترك رصيدا مهما من النضال والجراءة وكلمة حق ...فشكرا مرة اخرى لكاتبنا وهنيئا لك

في 26 يونيو 2012 الساعة 51 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- لكديم

المسمك

رغم ان الحكاية اصلا مقتبسة الا ان الكاتب تفنن في صياغتها ليجسد لنا واقعا حقيقيا يعرفه الكبير والصغير وخصوصا بمدينة الطنطان التي اصبحت ظاهرة الفساد والدعارة منتشرة فيها لدرجة لا تتصور.وما يثير انتباهي هو ان هده الظاهرة السيئة اصبحت تنتشر بشكل ملفت للانظار في صفوف القاصرين.و للوقوف عللا حجم الظاهرة اصبحت بعض الاماكن من المدينة مجالا خصبا للانحلال الخلقي وخصوصا مدخل المدينة الشمالي و الغابة المجاورة لساحة بيئر انزران.وشاطئ الوطية الدي اصبحت تنتشر فيه تجارو كراء المنازل المفروشة التي تدر على اصحابها مداخل مهمة حيت لم يعد الكراء يقتصر على المصطافين من ابناء الاقاليم المجاورة كلميم السمارة اسا بل اصبحت البيوت تكترى بالساعة الواحدة للمدمنين على الفساد وخصةصا فساد القاصرات...انا لله واليه راجعون..وشكرا للاخ الداودي على هده الحكاية التي اعتبرها اجتماعية بالدرجة الاولى

في 26 يونيو 2012 الساعة 42 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- الحر

ولد الدوار

اقول لكاتب المقال كر فانت حر. واستمر في ابداعك ولا يهمك تعقيب من لا قيمة لهم من البشر من امثال حسني حر و طنطاني حر وصبيو فانهم مجرد كلاب تنبح.و ما تعقيباتهم الدنيئة الا استصغارا لهم وقيمة مظافة لك انت

في 26 يونيو 2012 الساعة 46 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- فساد ضيق

بعمراني حر

الوطية اصبحت مركز للدعارة و الانفلات الامني و بيع الخمور و الحشيش وطريق تلمزون طريق عجائب الهجالات و اللحم الرخيص

في 26 يونيو 2012 الساعة 19 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- زغرتي ياميليدة

حسني حر

انتهت الحكاية و كتبت في اخرها........الحكاية مقتبسة....
اخلا عنا كايل عنك اصنعتها يابي ادماغك اصغير عامر الا باالباكيط زغرتي ياميليدة.و لدنا اعرف راسو عنو الا مقتبس.

في 27 يونيو 2012 الساعة 16 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- ولد المنت

حسني

في الموروث الحساني يقال عن العداوة ما تكبر الين يكبر ولد المنت

في 27 يونيو 2012 الساعة 02 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- الفساد

جمانة

الفساد محرك اقتصادي وقبله هناك فساد سياسي الطبقة الغنية تأكل وتشرب من الفساد

في 29 يونيو 2012 الساعة 30 : 02

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- غرق

بحار

القصة صراحة تعالج البعض من مشاكل ارامل البحارة الدين يغرقون في عرض البحر...حيث تبقى اراملهم وابنائهم بدون معيل وبدون دخل يستر حالهم

في 01 يوليوز 2012 الساعة 18 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- قصة رائعة

الخيمة

صراحة تصفحت القصة وفهمت ان مظمونها شمولي ويعالج الفقر والهشاشة و السياسة الفاسدة فالكاتب شخص لنا مظاهر الفساد باستعماله لرموز معينة...المراءة رمز الوطن والعائلة..السيارة رمز للفساد والجيم الحمراء رمز للتسلط

في 01 يوليوز 2012 الساعة 30 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- من الاسواء الى الاحسن

ناقد

ارى من خلال قراءة العديد من المقالات الالكترونية ان الاغلبية الساحقة من خلال الردود نراها تصب غضبها على صاحب المقال دون الدخول في مناقشة ونقد ما يقول او ما يكتب لهدا ارى انه من العيب ان ننقد شخصا ما بمجرد انه يمارس مهنة معينة فاعظم الكتاب والعلماء العالميين كانو يمارسون اعمالا بعيدة كل البعد عن الكتابة ...الكاتب الداودي المحجوب اراه في بداية المشوار ولا اقول ان محاولاته ناجحة 100/100 لكن اراه يتقدم ببطئ نحو خلق اسلوب جديد في عالم الكتابة. كما لاحظت انه يريد ان يخرج من جعبته شيئا ما او سرا ما ما زال يحيط بجوانبه دون الخوض فيه..كلما في الامر اطلب منه الاستمرار لانه مع تكرار المحاولات سيجد الطريقة والاسلوب المناسب للوصول الى الاحترافية..............لك التوفيق

في 02 يوليوز 2012 الساعة 42 : 03

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- الى الامام

صياد

من خلال تتبعنا لمشوارك الكتابي لحظنا فيك روح المسؤولية و روح النضال استمر ولا تهتم كثيرا من اصحاب الردود من امثال حسني خر الدي تبين انه لانجمعه بالقبيلة اي صلة وانما اختياره لهدا الاسم ما هو الا شيئ يتمناه في خلجات نفسه.فهو انسان مهزوم ويوم بعد يوم سيسقط القناع وسينسل البساط من تحت اقدامه وسيرجع للطبخ كما كان

في 06 يوليوز 2012 الساعة 24 : 01

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- ستاتي

صبيو

حكمت عليك الضروف الخروف .

في 07 يوليوز 2012 الساعة 01 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

مدام مسافرة ( إوا بـــــــــاز !..)

تنسيقية عائلات الطلبة الصحراويين المعتقلين في سجن سلا 2 توجه نداء إلى أحرار العالم

"أيامات الركينة" اقدم حي هامشي في جهة كلميم -السمارة

طانطان : تداعيات خبرمسؤول تربوي بمعهد التكنولوجيا للصيد البحري يلغي تحية العلم الوطني

المرشحون الأرانب

شرف الدين زين العابدين خبير الهجرات التكسبية

شاعر بارز يقدم منشورا لتطوير النشيد الوطني في موريتانيا

عبد الباري عطوان " الاسلام السياسي " وأخطاره المفترضة

استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

كواليس جماعة لبيرات.

المجلس البلدي بالطانطان يرخص لمعمل شركة عجائب البحر

طانطان: معطلون يدخلون غمار الانتخابات

شبح احداث الداخلة يخيم على الطانطان بعد محاولة فتح معمل

أحداث خلفت 7 قتلى، ثلاث مفاتيح لفهم ما جرى في الداخلة

حملة انتخابية فاشلة سابقة لأوانها لعجائب البحر و البر

رسالة مفتوحة إلى عامل إقليم أسا- الزاك

دراسة استشرافية عن حظوظ موريتانيا من الثورة العربية

الافكار الانتخابية لرئيس جماعة الجديرية بالسمارة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

مطالب المضربين بميناء طانطان ..


سفراء يتفقدون ورش صناعة السفن بالطنطان


طرفاية… مصرع 4 أشخاص وفقدان 7 آخرين في تحطم قارب صيد بعد اصطدامه بأمواج عاتية


ماذا ينتظر سكان طانطان ..من ميناء طانطان ؟

 
كاميرا الصحراء نيوز

وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية


جندياً سابقا يواصل الاحتجاج بالطنطان


إهمال جندي سابق بالطنطان


سَماسِرَةُ الانتِخابَات يتَحرّكُون في هذه الأحياءِ !


إطلاق مشروع كبير لتعزيز التزويد بالطاقة الكهربائية في الأقاليم الجنوبية

 
مقالات

من هم الكتاب الصحفيون ؟


الرئيسُ الفلسطينيُ البديلُ في غيابِ الرئيسِ عباسِ الأصيلِ


وحدة القوى الكبرى مصلحة مشتركة


المطلوبُ دولياً بصراحةٍ ووضوحٍ من الانتخابات الفلسطينية


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير


الانتخاباتُ الفلسطينيةُ صمتُ البنادقِ وبحةُ الحناجرِ

 
تغطيات الصحراء نيوز

ندوة تقارب جدلية الإعلام والمجتمع المدني في الملتقى الوطني 4


تنصيب المنصوري مديرا إقليميا لمديرية طانطان ..


من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟


عملية البحث تتواصل عن المفقودين في فاجعة واد صياد


هذا ما فعله قطريون خلال 48 ساعة !

 
jihatpress

بجهة فاس مكناس : توقيع اتفاقيات بقطاع التكوين وإحداث أحياء جامعية


برلماني يطالب بالعفو عن مزارعي الكيف


شيشاوة : مديرية التعليم تطلق ورش المجالس التلاميذية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..


هذا هو موعد تنظيم الإنتخابات التشريعية


ايمان العميري أول ممثلة تونسية تقتحم هوليوود

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة .. المغرب يواجه تونس في ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

 
فنون و ثقافة

قصائد عراقية ويمنية على مقام نهاوند مغربي

 
تربية و ثقافة دينية

إمام مسجد الوصية يدعو إلى تقوية الإعلام الوطني

 
لا تقرأ هذا الخبر

ماذا تنتظر جهة كلميم وادنون من شيوخ السياسة؟

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

وكيل الملك يحفظ شكاية تتهم مستشار برلماني بالسب والشتم والتهديد..


قراءة في مشروع قانون رقم 19-24 يتعلق بالعمل النقابي

 
ملف الصحراء

فيدرالية ناشري الصحف تشجب بشدة السلوك غير المسؤول لقناة الشروق الجزائرية

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة