مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         الاستاذ هشام الحسني وكيل الملك بابتدائية طانطان يحصل على شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا             مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021             الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية             مهنيو تعليم السياقة بالطانطان يحتفون برئيس مصلحة السلامة الطرقية بمناسبة تنقيله للعيون             المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بالعيون             المجلس الإقليمي لطانطان يخرس عن اختلالاته ويواصل تشهير ورقة القضاء في وجه معارضيه             عمر سامي الصلح يوضح حقيقة العقار الذي وهبه لجماعة القصابي تكوست بكلميم             مئات الطلبة يتظاهرون بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل النظام             المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة             خيبة أمل لـ البوليساريو أمام محكمة العدل الأوروبية             شخصيات كندية تدعو بايدن إلى دعم القرار الأمريكي بالاعتراف بمغربية الصحراء             الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول العشر الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا             سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان            الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ            فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان            المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان            الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون            احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
إعلانات
 
tv الصحراء نيوز

سكان ينتقدون حصيلة مجالس طانطان


الفساد يضرب سمعة اَلْقَضِيَّةُ الْوَطَيِنَّةُ


فاعلون يلامسون حرمان "ذوي الاحتياجات" من النقل بالطنطان


المنتخبين و البيروقراطية يضاعفان محنة ذوي الاحتياجات الخاصة بطانطان


الاحتفاء بالتلاميذ المتفوقين إعلامياً بوادنون


الإعلام وقضايا ذوي الاحتياجات الخاصة بالطنطان


الدبلوماسية الرقمية في الملتقى الوطني للإعلام

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

أسرار الانتخابات المسكوت عنها بالطنطان ..

 
التنمية البشرية

أهمية الاستثمار في طاقات الشباب ومواهبهم

 
طلب مساعدة

نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج


حالة انسانية : فتاة تناشد أهل الخير باقليم الطنطان

 
قضايا و حوادث

طانطان : شخص يتحيّل على المارة و يتظاهر بالإعاقة للسرقة


درك تزنيت يتصدى لتهريب السجائر و المعسّل


انباء عن ترويج نقود مزوّرة بالطنطان


إغلاق الحدود في وجه بلفقيه ومنعه من السفر


بؤرة كبيرة .. الجزائر تحت وطأة فيروس إتش5إن8

 
بيانات وتقارير

مجلس الحكومة يقرر تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 أبريل 2021


المجلس الإقليمي لطانطان يخرس عن اختلالاته ويواصل تشهير ورقة القضاء في وجه معارضيه


عمر سامي الصلح يوضح حقيقة العقار الذي وهبه لجماعة القصابي تكوست بكلميم


المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني في الدفاع عن قضيته العادلة


في زمن كورونا.. شبهات تحوم حول مصاريف المجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020

 
كاريكاتير و صورة

احذرو ثعابين الانتخابات تخرج من جحورها تباعا
 
شخصيات صحراوية

تكريم الكولونيل المتقاعد بابيا الخرشي

 
جالية

لاس بالماس تحرم الحراكة المغاربة من جوازات السفر

 
رسالة صحراوية

كرامي يكتب: انتخابات التعاضدية بين حراس المعبد وجيل التغيير..

 
صورة بيئية خاصة

منطقة أيت جرار مهددة بالتلوث بسبب..

 
جماعات قروية

أزيد من 20 جماعة بالحسيمة فِي انتظار المجهول؟

 
أنشطة الجمعيات

السلامة الطُرقية .. حملة تحسيسية بفرعية ابن خليل


الداخلة.. نهايات أسابيع لاستكشاف فرص استثمارية


قافلة اجتماعية تربوية صوب قرية الصيادين تاروما

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

هذه تفاصيل خارطة طريق الاحزاب السياسية الموريتانية

 
تهاني ومناسبات

جلالة الملك يتبادل التهاني مع قادة دول وحكومات الدول الشقيقة والصديقة بمناسبة حلول السنة الجديدة

 
وظائف ومباريات

مرشحات من الطانطان يتبارين لولوج قطاع الصحة

 
الصحية

الصحة العالمية تهنئ المغرب على دخوله ترتيب الدول العشر الأولى عالميا في التلقيح ضد كورونا

 
تعزية

تعزية مرفوعة في وفاة عمة الزميلين رشيد وعلي أوس.

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يتفاعل مع فيديو خيا سلطانة


برلمانية تطالب بإقرار رأس السنة الامازيغية عيدا وطنيا

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

طريقة تحضير البقولة .. الخبيزة

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

بحث عن متغيب من وجدة

 
اغاني طرب صحراء نيوز

Dibrator sahra - Rich Mind


القرطبي تختار عيد الحب لإطلاق أول ما شافتو العين


وينك حبيب تتجاوز مليون مشاهدة في 24 ساعة


زاوالي للنجم فيصل مينيون تتصدر الترند الجزائري و المغاربي

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

ماذا تخفي ادارة سجن بويزكارن بكليميم !؟

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

قاع الهامور


كن لي صديق | اناشيد أطفال


تعليم كتابة الحروف العربية للأطفال وكيفية نطقها

 
عين على الوطية

رشيد بكار .. الأنشطة التربوية المهمة والهادفة من أجل بناء شخصية التلميذ


تعويض بقع أرضية يثير احتجاجا بجماعة الوطية


تقرير مفصل حول قمع المعطلين الصحراويين بالوطية


نضالات و مطالب تنسيقية الشباب الصحراوي بمدشر الوطية

 
طانطان 24

الاستاذ هشام الحسني وكيل الملك بابتدائية طانطان يحصل على شهادة الدكتوراه بميزة مشرف جدا


فتح تحقيق قضائي في واقعة الاعتداء على دورية للأمن الوطني بطانطان


التشغيل و التماطل يُخرج معطلين للاحتجاج بالطنطان

 
 

الدكتور عبد الرحيم بوعيدة يكتب الحلقة 1 من مذكرات رئيس جهة فريدة
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 07 يوليوز 2019 الساعة 42 : 18


صحراء نيوز - كلميم

مذكرات رئيس جهة فريدة

الحلقة الأولى

..لن أتبع في سرد أحداث هذه المذكرات خطا مستقيما، لأن الشخوص والأحداث متداخلة ومتجددة ولأن البداية والنهاية لها مسار واحد وهو حتما ليس مسار الثقة إياه..

ما وقع يوم أمس في جمعة غير مباركة انتكسنا فيها رياضيا وسياسيا يجعلنا مجبرين على طرح تساؤلات مشروعة حول المشروع نفسه المسمى جهوية موسعة وحول أيضا الشعارات المرفوعة منذ دستور 2011 الى الآن..
هل نحن إزاء ارتداد بلغة الزلازل لما قبل الدستور المصوت عليه !! أم إزاء ارتباك في استيعاب طبيعة المرحلة وشروط اللعب الجديدة التي تقتضي تغيير اللاعبين تماما كما في كرة القدم !!!

في المغرب الآن هناك من يريد أن يلعب بنفس الفريق وآليات اللعب، لكن أمام جمهور جديد يطمح للفوز لا إلى الانتكاسات المتتالية، هذه التساؤلات وغيرها تعيدنا إلى نقطة البداية عندما حملت ترشيحي لرئاسة مجلس الجهة ذات مساء من سنة 2015 منخرطا في لعبة سياسية أدرك جيدا تفاصيلها، لكن ليس للحد الذي إستوعبته بعد ذلك لأن المرحلة كانت تعج بخطابات الجهوية والنخب الجديدة..
لكن عند وضع الترشيح كان علي تلقف أول إشارة غير مطمئنة ، لقد رفض المسؤول الأول آنذاك عن الولاية استقبالي بحجة أني غير مرغوب في من أطراف عديدة، ولولا تواجد أحد المسؤولين العقلاء تلك اللحظة معه لما استقبلني كما استقبل صباحا ع.ب الذي وضع ترشيحه قبلي..
فهل كانت كتاباتي وتصريحاتي سببا في كل هذا اللبس الحاصل في الأمور أم أنها أيضا خطة قديمة تم استخدامها لإبعادي ذات إنتخابات 2011 البرلمانية بعدما حبك المسؤول الأول آنذاك عن الولاية و.ع ب خطة على أحد أقاربي بقولهم له أني انفصالي وغير مرغوب في.
واقع الأمر لايوجد شيء لا من هذا ولا ذاك ، سأفهم السياق سنة 2017 هي فقط حيل لإبعاد أصوات مزعجة والحفاظ على نفس النخب السياسية الموجودة والتي تجمعها مصالح شمالا وجنوبا، هي نفسها النخب التي من الأفضل أن تهاجر بعيداً بدل العيش معها.. فحتى مش ماكيهرب من دار العرس..

لكن للأسف ذاك هو النموذج الذي يراد له أن يظل مسيطرا والذي هدم كل القيم والمبادئ على حساب التسطيح والزعامات الفارغة، يقول العميل السري السوفياتي المنشق "يوري بيزمينوف" إن زمن الحروب العسكرية لاخضاع الدول قد إنتهى كاولوية فالانتصار الآن يتم تحقيقه من خلال أربع مراحل لتمزيق أي بلد تبدأ بأهم مرحلة وهي إسقاط الأخلاق. Demoralization وهي مرحلة تحتاج من خمسة عشر إلى عشرين سنة لتدمير منظومة الأخلاق والقيم لدى المجتمع المستهدف..
هذا التدمير يتم الآن من خلال آليات تنفيذ كثيرة لعل أبرزها نخب الفساد ونخب التطويع والتنفيد وهو تماما ماعشناه أمس بحرفنة وإخراج متقن وبلمسات مايسترو محترف يطبق التعليمات ويعرف الهدف الحقيقي الذي يسعى إليه.
ماحصل أمس محصلة بلوكاج ممنهج ابتدأ بسد كل الأبواب مركزيا وجهويا ، سياسة تطفيش بلهجة المصريين..

لقد قضينا سنة 2016 كلها نثبت براءة النوايا، لكن لا البراءة ثبتت ولا الثقة بنيت.. هي جملة واحدة تتكرر في أذناي "حط اسوارت وعد من حيث أتيت"، كل المؤشرات تقول ذلك وقد فكرت مرارا وتكرارا في الإنسحاب لكن عناد البدو وقصوحيت الرأس جعلاني في موقف دفاع مستميت.
لذا غيرت الخطة من دفاع إلى هجوم، إستعمال نفس المصطلحات وإظهار القوة للخصم لامكان للضعفاء من هنا، قضيت وقضى معنا الرأي العام طور جديدا من المرافعات والسجالات المتبادلة، كانت نقطة قوتي الوحيدة هي أولا زهدي في المناصب وثانيا لا يوجد أي شيء أخشى ضياعه لا مصالح إقتصادية لا شركات لا عقارات.. هي شواهد جامعية وقليل من العلم ورصيد من اللغة لاينضب.

ففي الوقت الذي كان خصمي يوزع أمواله على المريدين والموالين له كنت انا مرتاحا وقد استنزفته تماما كما هي حرب الاستنزاف إبان سنوات الصراع العربي الإسرائيلي وقد نجحت الخطة وكاد يسقط لولا ألطاف غير مباركة تلقفته من جديد وأعادته إلى الواجهة بحجة فك مشكل توقيف المجلس، وبحجة أيضا إضعاف حزب العدالة والتنمية في جهة كليميم واد نون.. هذا هو مغزى العودة وتحالف الأعداء الأصدقاء ولكل وجهة هو موليها.

جمعة أمس هي مفترق طرق لمسارات متعددة لقد أظهرت قوة الفساد ومدى انسجامه ومحافظته على أعضاءه وفي نفس الوقت ضعف ماكان يسمى بالأغلبية التي تهاوت و تساقطت كأوراق الخريف بسبب عدم القدرة على تحديد هدف معين و خصم معين ، هذا الأخير حج له الجميع للبحث عن التموقع بعد علمهم بصفقة الجهة تماما كما هي صفقة القرن، و قد إتهمني البعض بالفوز بنصيب من الصفقة و إليهم أقول حسابي البنكي أمامكم و مستعد للمساءلة عن أي نفع مادي إستطاع البعض إثباته، خرجت بديون متراكمة بسبب إكراهات التدبير و لكل دين إثباته..
تفاصيل ضياع الأغلبية بدأت عند أول صفقة مرت في الجهة آنذاك جاءني شخص يطلب مني مبلغ معينا من المال و يتهمني بأني تلقيت مئة مليون سنتيم علما أني لم أترأس لجنة تفويت الصفقات و لا يهمني على أي مكتب رست ما دام كل شيء في إطار القانون..
عندها فهمت أن هناك اكراهات تنتظرني لتسير مجلس الجهة و علي تدبيرها وفق نسق معين أو تبريرها.
من هنا ضاعت الأغلبية أو بدأ النزيف فكيف للبعض أن يظل مع رئيس لايحضر لجنة الصفقات ولاتهمه على من رست !!

الآن عليك أيها القارىء فهم السياقات فأنا لست نبيا ولا ملاكا داخل هذه المذكرات، لي عيوبي الصغيرة وأخطاء كثيرة لكنها تتعلق بحياتي الخاصة ولاتضر أحد ولاتنفعه هي لي خالصة.. لكن في تدبير الشأن العام كنت جديدا بلا خبرة ولاتجربة تحيط بي العراقيل من كل جانب وعلي مجابهتها بلا مال ولا سلطة..

سأفهم متأخرا أن مايعانيه مجلس الجهة من بلوكاج ليس بقوة وحضور ع.ب ولكنها خطة لها عقول مفكرة ومدبرة ولها حماة وسيظهر لي ذلك جليا عند رفض الاتفاقيات الموقعة أمام جلالة الملك ، يومها قلت تلك نهايتهم وطرت فرحا كطفل صغير وبعدها اكتشفت أني أغبى من الغباء نفسه وأن الرفض كان بداية لهم وكان تنفيدا لمخطط أفضى لما وقع أمس ولولا مقاومات عديدة سنحكي تفاصيلها في القادم من المذكرات لإنتهى بي الأمر عند حدود 2017 خارج رئاسة الجهة.

مقدمة المذكرات في الرابط

https://www.sahranews.com/news22021.html

يتبع


.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



المستحيلات الخمسة

حوار "خاص جدا" مع إحدى المصابات بفيروس السيدا

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

الجزائريون ينصبون "غوغل" طبيبهم الأول توفيرا للمال

عبد الرحيم بوعيدة يدعو الشباب لمحاربة " أصحاب رؤوس الأموال المتعفنة" بكليميم

كلميم : الشاب محمد عند الله يستنكر فيه مؤامرة مصادرة حقه في الترشح

عبد الباري عطوان " الاسلام السياسي " وأخطاره المفترضة

اكادير : افتتاح أول مدرسة دكتوراة داخل مؤسسة جامعية حرة بالمغرب

عقد الزواج بالطانطان 800 درهم ورئيس المحكمة الابتدائية يتفرج

الفيلم الوثائقي 'كلمات كالرصاص': محاولة التوثيق لتجربة مجموعة 'ازنزارن' الغنائية

المستحيلات الخمسة

عبد الرحيم بوعيدة يدعو الشباب لمحاربة " أصحاب رؤوس الأموال المتعفنة" بكليميم

القائد الجهوي للدرك محمد القلعي يعين بأكادر ويخلفه نائبه على جهة كلميم- السمارة

زهور كرام تدعو إلى الاهتمام النقدي والعلمي بعلاقة الأدب بالوسائط الجديدة

حالة ابن الأخ وبنته في علم الفرائض

مدينة الطنطان : الاقتصاد المعولم والجمود الاجتماعي؟

ضدا على ثقافة السحل و اللا اعتراف...

ظاهرة الاعتداء الجنسي على الأطفال بآسفي

حصري : بطلان انتخابات مجلس جهة كلميم وادنون

القضاء يُسقط أحلام بلفقيه في رئاسة الجهة لصالح بوعيدة





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يتعلق بسفن الصيد البحري المغربية


مطالب المضربين بميناء طانطان ..


سفراء يتفقدون ورش صناعة السفن بالطنطان


طرفاية… مصرع 4 أشخاص وفقدان 7 آخرين في تحطم قارب صيد بعد اصطدامه بأمواج عاتية

 
كاميرا الصحراء نيوز

وزير العدل يتفقد ورش أشغال تهيئة المحكمة الابتدائية بسيدي افني


عاجل .. اعتقال المواطن اعبيد بوعمود بالطنطان


مدينة أسا تشهد حملات توعوية ضد فيروس كورونا


سيارة إسعاف تخرج سكّانا للاحتجاج ، أين المجلس الإقليمي بالطانطان ؟


سيدي إفني : مراسيم تحية العلم الوطني و حفل الإنصات للخطاب الملكي

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

مهنيو تعليم السياقة بالطانطان يحتفون برئيس مصلحة السلامة الطرقية بمناسبة تنقيله للعيون


مجلس جماعة طانطان يحتج على غياب ممثل مديرية الضرائب بجهة كلميم عن الحضور لدورة جماعية


جندياً سابقا يواصل الاحتجاج بالطنطان


إهمال جندي سابق بالطنطان


سَماسِرَةُ الانتِخابَات يتَحرّكُون في هذه الأحياءِ !

 
مقالات

من هم الكتاب الصحفيون ؟


الرئيسُ الفلسطينيُ البديلُ في غيابِ الرئيسِ عباسِ الأصيلِ


وحدة القوى الكبرى مصلحة مشتركة


المطلوبُ دولياً بصراحةٍ ووضوحٍ من الانتخابات الفلسطينية


تامغرابيت .. سوء الفهم الكبير


الانتخاباتُ الفلسطينيةُ صمتُ البنادقِ وبحةُ الحناجرِ

 
تغطيات الصحراء نيوز

ندوة تقارب جدلية الإعلام والمجتمع المدني في الملتقى الوطني 4


تنصيب المنصوري مديرا إقليميا لمديرية طانطان ..


من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟


عملية البحث تتواصل عن المفقودين في فاجعة واد صياد


هذا ما فعله قطريون خلال 48 ساعة !

 
jihatpress

بجهة فاس مكناس : توقيع اتفاقيات بقطاع التكوين وإحداث أحياء جامعية


برلماني يطالب بالعفو عن مزارعي الكيف


شيشاوة : مديرية التعليم تطلق ورش المجالس التلاميذية

 
حوار

حوار ..أكاديميون من الداخل يقودون العودة إلى الإطار الكولونيالي

 
الدولية

مئات الطلبة يتظاهرون بالجزائر العاصمة للمطالبة برحيل النظام


صدور العدد 70 من مجلة الجوبة ..


هذا هو موعد تنظيم الإنتخابات التشريعية

 
بكل لغات العالم

?Maroc : Procès après procès, jusqu'à quand

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

كأس إفريقيا للأمم لأقل من 20 سنة .. المغرب يواجه تونس في ربع النهائي

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

هل تحيي أمباركة بوعيدة آمال المنتجعات السّياحية بالشبيكة ؟


فعاليات الدورة 5 للمهرجان الدولي الحال الدار البيضاء لأحفاد الغيوان


تدارس مع الفاعلين الجهويين سبل تطوير المنتوج السياحي على مستوى جهة الداخلة


تنظيم الدورة الثامنة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة

 
فنون و ثقافة

قصائد عراقية ويمنية على مقام نهاوند مغربي

 
تربية و ثقافة دينية

إمام مسجد الوصية يدعو إلى تقوية الإعلام الوطني

 
لا تقرأ هذا الخبر

ماذا تنتظر جهة كلميم وادنون من شيوخ السياسة؟

 
تحقيقات

تفاصيل جديدة و اللحظات الأخيرة في عملية اغتيال العالم النووي بطهران

 
شؤون قانونية

وكيل الملك يحفظ شكاية تتهم مستشار برلماني بالسب والشتم والتهديد..


قراءة في مشروع قانون رقم 19-24 يتعلق بالعمل النقابي

 
ملف الصحراء

المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بالعيون

 
sahara News Agency

كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه


السباك: هذه هي التدابير والآليات الكفيلة بمواجهة الجريمة الإلكترونية

 
ابداعات

فراشة تطوان الشاعرة إمهاء مكاوي .. و قصيدتها الجديدة حيا-موت

 
قلم رصاص

أوس يكتب: الكوديسا التي أعرفها ؟

 
 شركة وصلة