مرحبا بكم في موقع الصحراء نيوز ، جريدة إلكترونية شاملة تفاعلية: المرجو ارسال الأخبار والتقارير إلى البريد الالكتروني: [email protected]         قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان             الحكومة المالية تحظر أنشطة فرنسا             تونس تتعادل مع الدانمارك             السعودية تحصد ثلاث نقاط ثمينة على حساب الإرجنتين             الرئيس غزواني يستقبل مبعوثا خاصا للملك محمد السادس             أغنية المنتخب المغربي بالمونديال             فناني جهة الداخلة يشيدون بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة             ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة             من أصول إفريقية : توقع انتخاب أول رئيس للكونغرس الأمريكي             مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين             هجوم لمسلحي حركة “أم 23” شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية             علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري             من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟            احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية             قبائل ايتوسى            ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟            مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟            الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”            ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟           
إعلانات
 
قضايا الناس

السموم و المخدرات : قصة الشاب يوسف بالطانطان

 
tv الصحراء نيوز

من المسؤول عن تهميش قبائل تكنة ..؟


احتجاج قبيلة يكوت ضد الأملاك المخزنية


قبائل ايتوسى


ماذا حقق مجلس جماعة طانطان خلال سنة ؟


مقترحات رئيس مجلس جماعة طانطان السابق ؟


احتجاجات آيتوسى ضد تحفيظ أراضيها


مافيا العقاربكليميم ..نهب مستمر للأراضي

 
كواليس صحراوية

نقابي يتحدى الرئيس الأسبق ..كيف يطبق قانون من أين لك بالوطية

 
طرائف صحراوية

فيس بوك : تعاليق وطرائف مجلس جماعة طانطان بعد الاتفاق على الميزانية

 
التنمية البشرية

أزمة منصة الشباب : مطالب بمواكبة حاجيات سكان طانطان ..

 
طلب مساعدة

الطنطان : مريض بالقلب في حاجة إلى عملية مستعجلة في الدار البيضاء


نداء عاجل للمحسنين من أجل مساعدة مريض على العلاج

 
قضايا و حوادث

مدير وكالة يعرقل البرنامج الحكومي فرصة


هذا هو الحكم في قضية مغني الراب طه فحصي طوطو


طانطان : رجال الدرك الملكي يحبطون محاولة هجرة سرية جماعية


السكريتي : حادث شغل يتسبب في احتقان بمطار طانطان


نائب وكيل الملك بمحكمة عين السبع يحاول الانتحار

 
بيانات وتقارير

طانطان.. مؤسسة التعاون بين الجماعات تصادق على دفتر تحملات المطرح الإقليمي للنفايات المنزلية


بعد المدينة المنورة.. المعرض والمتحف الدولي للسيرة النبوية يحط الرحال بالرباط


رئيس مجلس النواب ورئيسة الجمعية الوطنية بجمهورية سلوفينيا يوقعان على مذكرة تفاهم


بــلاغ بمناسبة تخليد" 15 نونبر" اليوم الوطني للجمعيات


السجل الاجتماعي الموحد.. هام للراغبين في الاستفادة من الدعم الاجتماعي بالمغرب

 
كاريكاتير و صورة

الانعاش الوطني بطانطان ..المحسوبية والزبونية ” أباك صاحبي ”
 
شخصيات صحراوية

قبيلة أيت لحسن


ذكرى مرور عام على رحيل الصحفي المحجوب اجدال .. مطالبات بفتح تحقيق

 
جالية

بروكسيل: حارث بدران يحصل على شهادة البكالوريوس في التجارة والتنمية.

 
رسالة صحراوية

بُومْدَيْدْ :مَشْهَديةُ إنْقاذٍ مُعجِزة

 
صورة بيئية خاصة

الجيولوجيا الهندسية - الحل الممكن لتغير المناخ

 
جماعات قروية

المشاورات الجهوية للحوار الوطني حول التعمير والإسكان جهة كلميم-وادنون

 
أنشطة الجمعيات

ندوة فكرية عن محتوى وسائل التواصل الاجتماعي ما بين حرية التعبير و التفاهة


الدورة الخامسة للمهرجان الدولي ظلال أركان


اسا .. مؤسسة شعاع المعرفة الخصوصيىة تعقد اتفاقية شراكة

 
شكاية مواطن

فيديو ..ضحية رئيس بلدية الوطية السابق يطلق صرخة لإنقاذ أسرته من التشرد

 
موريتانية

الرئيس غزواني يستقبل مبعوثا خاصا للملك محمد السادس

 
تهاني ومناسبات

الفيدرالية تهنئ جمعية ظلال أركان على نجاح المهرجان الدولي الخامس

 
وظائف ومباريات

شركة مغربية تهدد عرش عملاق السيارات تسلا الامريكية

 
الصحية

علامات مفاجئة قد تعني الإصابة بمرض السكري

 
تعزية

فيدرالية ناشري الصحف بجهة كلميم وادنون تعزي الزميل الحبيب الطلاب في وفاة زوجته

 
البحث بالموقع
 
الصحراوية نيوز

استقالة مديرة بسبب عقد ينتهك حقوق الشعب الفلسطيني


تفاصيل الاعتداء لفظيا وجسديا على ناشطة جمعوية بكلميم

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
مطبخ

أصول الشباكية سلطانة المائدة الرمضانية في المغرب

 
ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

اختفاء قاصر عن الأنظار في ظروف غامضة بالعرائش

 
اغاني طرب صحراء نيوز

أغنية المنتخب المغربي بالمونديال


دعماً لدولة قطر : أغنية كأس العالم لفضل شاكر و نوال الكويتية


النجم اللبناني فادي أندراوس يصدر أغنية باللهجة المغربية


الفنان محمد شاك يطلق عمله الغنائي الجديد تحت عنوان " لمّا لمّا "

 
ترتيبنا بأليكسا
 
مرصد صحراء نيوز

الصحافي اوس رشيد يتلقى تهديدات بالقتل


اقليم طانطان : AMDH بلاغ حول الخروقات والاختلالات التي تشوب برنامج أوراش


اعتقال مهدد ملك اللايف بالقتل .. تزايد التهديدات ضد النشطاء بالطنطان


أسر ضحايا مافيا الصحراء تلتمس تفعيل عفو ملكي

 
الأكثر تعليقا
 
رسوم متحركة للأطفال

مغامرات ساسوكي الحلقة 3


شارة البداية الكابتن ماجد


كيفية صلاة المغرب | تعليم الصلاة للاطفال بطريقة سهلة

 
عين على الوطية

الوطية : نشاط خيري بمناسبة عيد الأضحى المبارك


جمعية الصفوة تدشن أنشطتها بجماعة الوطية


لحظة توديع فاعل جمعوي بالوطية


احتجاج بجماعة الوطية ضد لاقط هوائي لشبكة الهاتف

 
طانطان 24

أطفال طانطان يستفيدون من إعذار جماعي


الوطية : اعتقال الناشط الحقوقي المحجوب بيبا لبرص


فعاليات مدنية وحقوقية تطالب برحيل مندوب الانعاش الوطني بطانطان

 
 

تحقيق صحفي عن سحر التعطيل و التفرقة ( قصص واقعية)
 
أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 أبريل 2015 الساعة 20 : 17


صحراء نيوز - متابعة

دعاء بهاء الدين- ريم سليمان- سبق- جدة: (وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله) هذه الآية الكريمة حسمت أمور السحرة والمشعوذين ، إلا أن واقع الحال جعل العديد من النساء يعانين بعض القيود الاجتماعية التي رسمت ملامح واقع مأساوي تعيشه المرأة، ما جعلها تهرب إلى عالم الغيبيات، آملة أن تجد حلولاً لبعض المشاكل التي صعُب على المجتمع أن يعالجها. ومن اللافت أن الطبقات المثقفة في المجتمع تلجأ لتلك الأمور وتقع ضحية للدجالين والمشعوذين.

"سبق" تعرض قصصاً لنساء نزفن ألماً وحسرة من جراء أعمال سحرية وقعت بهن، وتتساءل: هل ضعف المرأة وراء لجوئها لعالم السحرة؟ أم أن حالة الفراغ وتغييب العقل جعلتها فريسة لهؤلاء السحرة؟!

كهرباء في جسدي
في البداية تحدثت إحدى السيدات "تحتفظ "سبق" باسمها" قائلة: أنا الزوجة الثانية لزوجي، وقد وافقت على الزواج منه لأني وجدت فيه الخُلق الطيب والإيمان الحق، وبعد شهر من الزواج بدأت أشعر بالنفور منه وعدم الرغبة في الاقتراب منه، وكذلك عندما أشتم رائحته تنتابني حالة غثيان، اعتقدت أنها أعراض حمل، بيد أن الطبيب نفى لي ذلك.

وتابعت: حار زوجي في أمري، فهو يلبي كل رغباتي ويعاملني أرقى معاملة. واصفة ما تراه عندما يرغب زوجها في علاقتهما الزوجية قائلة: عندما كان زوجي يقترب مني أشعر أني لا أراه وأن حاجزاً كبيراً يمنعني عنه، وأن تماساً كهربياً قد سكن جسدي، وفي إحدى المرات رأيته كأنه قرد أو كلب، فهربت مسرعة من غرفة النوم، وأنا لا أصدق ما يحدث لي.

ثم قالت: علمتُ بوجود شيخ فاضل في مدينتنا يعالج بالقرآن، توكلت على الله وذهبت إليه مع زوجي، وكانت المفاجأة التي صدمتنا أن زوجة زوجي الأولى هي التي سحرتني كي أبتعد عن زوجي، وبفضل الله ثم بمعالجة هذا الشيخ الفاضل لي، عادت علاقتي بزوجي طبيعية.

وردة مسحورة
وبصوت ممزوج بالبكاء وصفت إحدى الأمهات لـ "سبق" معاناة ابنتها قائلة: ابنتي كانت متفوقة في دراستها ودائماً ما تتفوق على صديقاتها وتحصد المركز الأول في المرحلة الثانوية.

وصمتت عن الحديث برهة ثم استكملت حديثها: قبل فترة وجيزة من اختبارات نصف العام تعرضت ابنتي لأزمة صحية، فكانت تشكو من عجزها عن التركيز في المذاكرة، ونسيانها لكل معلومة تقرأها حتى ولو كانت بسيطة، معربة عن أسفها لرسوب ابنتها في الشهادة الثانوية. وتابعت: قدمت ابنتي أوراقها ثلاث مرات لاختبار الثانوية العامة، وللأسف رسبت.

رأى بعض الأقارب أن ابنتي ربما حُسدت أو سُحرت، واقترحوا علينا الذهاب لراق يرقي بالقرآن متمكن، وقد عالج الكثيرات، ذهبنا إليه والخوف يقتلنا أن ندخل في دائرة لا نستطيع الخلاص منها. وقالت: أخبرنا الشيخ أن ابنتي مسحورة سحرين "مشموم ومشروب" عن طريق زميلاتها في المدرسة، وقد تذكرت ابنتي أن إحدى زميلاتها أعطتها وردة جميلة وأخرى أعطتها عصيراً وكان بهما سحر أصاب ابنتي فأعجز ذهنها عن الفهم والاستيعاب.

وأبدت أسفها لتوقف ابنتها عن التعليم وقالت: أخبرنا الشيخ آسفاً أننا تأخرنا في عرضها عليه، لأن السحر تمكن منها فأعجزها عن مواصلة دراستها، بالرغم من تفوقها السابق. وختمت حديثها قائلة: أقرأ دائماً القرآن فيلهمني الصبر والاحتساب، وقد فوضت أمري لله.

سحر التعطيل
إحدى الفتيات تحدثت عن معاناتها قائلة: أنا الحمد لله معلمة، راتبي مميز وعائلتي تحترمني، تقدم لخطبتي ابن عمي وهو أقل مني اجتماعياً وعلمياً، وقد زارتني شقيقتاه لمعرفة رأيي في الزواج، بيد أني رفضته بكل احترام.

وأردفت قائلة: بعد هذه الزيارة لم يتقدم أي شاب لخطبتي، وأحياناً يتقدم لخطبتي شباب ويذهبون بلا عودة، وانهارت باكية ثم قالت: ظللت ثلاث سنوات أعاني نفسياً وأنا أجد زميلاتي يتزوجن، حتى اقترحت علي إحدى زميلاتي الذهاب إلى شيخ فاضل لمعرفة سبب تأخر زواجي، ذهبنا للشيخ وأخبرنا أن بنات عمي سحرنني "سحر التعطيل" كي لا أتزوج، ومع متابعة الشيخ لي تزوجت بفضل الله من شاب متدين، أدعو الله أن يكون زوجي في الدنيا والآخرة.

طليقي سحرني
زوجة أخرى تحدثت عن معاناتها قائلة: تزوجت للمرة الثانية بعد طلاقي من زوجي، وبفضل الله وهبني زوجاً عوضني خيراً عن حياتي البائسة التي عشتها مع زوجي الأول. وتابعت: وهبني الله ثلاث بنات هن زهرات حياتي، بيد أنه عند حملي بـ "ذكر" يموت في بطني، ظللت أعاني من هذا مدة طويلة وأحتسب أجري عند الله، وبعد سنوات عديدة لاحظت أن زوجي تغيرت مشاعره تجاهي، فهو يتمنى إنجاب ولد يحقق به ذاته ويحمل لقبه طول الزمن، استخرت الله وذهبت لشيخ مشهود له بالخلق والإيمان، فأخبرنا أن طليقي سحرني كي أنجب إناثاً فقط وليس ذكوراً، حتى يمل زوجي ويطلقني.

عاطفة المرأة
في البداية أرجع المأذون الشرعي بمنطقة عسير الشيخ عمر العاطفي لجوء المرأة للسحر لفطرتها الطبيعية الضعيفة التي تتأثر بما حولها، ورغبتها أن تصبح الأفضل والأجمل دائماً، موضحاً أن عاطفة المرأة هي المحرك الأول لتلبية رغبتها وأهوائها الشخصية، ما يجعلها تقع في المحظورات الشرعية وتلجأ إلى عالم السحر والدجل.

وأبان العاطفي أن المرأة أكثر عُرضة للحسد والسحر، معللاً ذلك برغبتها المستمرة في التفوق على الأخريات جمالاً وعلماً ومالاً، ولفت إلى أن ذلك يزرع الغيرة في نفسها، ويخرجها من دائرة العقل البشري، فتتبع الهوى والشيطان، فتكره وتحسد وتنزلق إلى هاوية الدجل.

وأفاد أن السحر ثلاثة أنواع: عداوة وانتقام، كره وحقد، هوى وعشق. مبيناً أن المرأة تدور في فلك هذه الأنواع عندما تفضل العاطفة على العقل، ورأى أن النساء بجميع طبقاتهن الاجتماعية والثقافية يلجأن للسحر، وفي القرى والمناطق الشعبية أكثرهن من الطبقات الفقيرة وغير المثقفة.

وحذر المرأة من اللجوء للسحر لتحقيق أهوائها، وطالبها بتقوى الله فقد يبتليها الله بدعاء مظلومة، فتنقلب حسرة عليها، ودعا المرأة المسحورة إلى الصبر والاحتساب، والمعالجة بالطرق الشرعية، وحذرها من اللجوء للمشعوذين لحل مشكلاتها.

ولحماية المرأة من السحر نصحها الشيخ بالمحافظة على الصلاة في أوقاتها، والمواظبة على قراءة الأذكار اليومية، والحرص على الطهارة الدائمة، وحذرها من الغضب لأنه مدخل الجن للإنس، ودعا المرأة إلى لنظر لمن هن أدنى منها وليس للأفضل.

الإحساس بالضعف
من جهتها، رأت استشارية علم النفس الإكلينيكي مها حريري أن المرأة تلجأ بنسبة أكبر من الذكور إلى عالم التنجيم والتبصير ومعرفة الغيب وأمور العين والسحر في العالم العربي، حتى تكمل النقص المشاع بأنها امرأة ضعيفة، ونجدها تلجأ إلى السحرة لتحسن حياتها وتنعم بالهناء من وجهه نظرها، إذ الدافع القوي هو إحساسها بأنها ضعيفة ولا يوجد من يساندها فتستمد قوتها من هؤلاء الدجالين.

وقالت: لا يوجد سبب نفسي واضح يؤدي بالمرأة للجوء للدجالين والمشعوذين، بيد أن هناك عوامل تدفع بالمرأة إلى الإيمان بالعين والسحر، من أهمها الشعور بالضعف والنقص خاصة إذا عوملت معاملة سيئة، كما أن الشخصية التي لديها استعداد فصامي أكثر قابليه للإيمان القاطع لقوة السحر إرجاع كل أمور حياته إلى السحر والعين.

عالم الجهل والظلام
وأفادت أن علم النفس عادة ما يدرس الظواهر النفسية ولا يقتصر على العوامل البيولوجية والفسيولوجية، ولذا تتم دراسة التفكير والتخيل والتصور والإدراك والسلوكيات.

وعن دور المعالج النفسي قالت: نقوم بتعديل الاتجاهات الخاطئة أولاً ثم بعد ذلك نرقب السلوكيات ونحددها وقد نستعين في حالات متقدمة بالأطباء النفسيين خاصة إذا كانت الشخصية فصامية.

ونصحت كل من يعتقد أنه مسحور قائلة: هناك تفاعل عميق بين الجوانب النفسية والجسمية في الإنسان، فالعوامل النفسية تؤثر في الجوانب الجسمية والعكس صحيح، مشيرة إلى أن الفرد إذا كان تحت ظروف معينة تساعده على التأثر بالعوامل الروحانية أو الإيحاء سواء بالسحر أو بالحسد فإنه يتأثر بذالك.
وختمت حديثها بالتأكيد على أن السحر عبارة عن ممارسة لإظهار قوى خفية ليس عن طريق الصلاة أو الدعاء، وقالت: ليس من المنطق أن نرجع كل أمراضنا وما نشعر به إلى أمور السحر والشعوذة، مطالبة بتطبيق المنطق حتى لا نكون صور مكررة لعالم الظلام والجهل.

قيود اجتماعية
بيد أن سيدة الأعمال مضاوي الحسون نفت اهتمام النساء وحدهن بالسحر، مؤكدة لجوء الكثير من الرجال في بعض القطاعات الهامة لأعمال السحر لتحقيق نجاحات وانتصارات يشيد بها الجميع، وأرجعت الحسون أسباب لجوء المرأة للسحر لضعفها، والقيود الاجتماعية التي تحاصرها، وعجزها عن مواجهة مشكلات حياتها القهرية، موضحة أن القائمين بالسحر يرسمون طريقاً وردياً لتحقيق آمال المرأة المقهورة ومن ثم تقع في براثنهم الخادعة.

وتابعت قائلة: المرأة في مجتمعنا تكبلها المشكلات الاجتماعية التي يتأخر كثيراً البت فيها وتحقيق الأمان والعدل لها، معربة عن أسفها لظلم المجتمع للمرأة، وإهداره لحقوقها الاجتماعية والشرعية، وواقعها المرير الذي يوصد أمامها جميع الوسائل المشروعة لتحقيق إنسانيتها المفقودة، ولفتت إلى أن معاناة المرأة سبب رئيسي لهروبها من واقعها المؤلم والتشبث بأذيال الأمل الخادع عن طريق الغيبيات وأعمال السحر.

وعن سبب لجوء بعض المثقفات لأعمال السحر أبانت أن الخوف والقلق من المستقبل والضعف النفسي يجعلان المرأة تلجأ إلى السحر والدجل مهما كان مركزها الاجتماعي والثقافي، مؤكدة تساوي الرجل والمرأة في أسباب إقبالهم على أعمال السحر.

ورفضت سيدة الأعمال لجوء المرأة لهذه الأعمال غير المنطقية لنيل حقوقها، وطالبتها بمواجهة مشكلاتها بواقعية، والتخلي عن العاطفة التي تؤدي بها لهاوية لا تستطيع الفرار منها، وختمت حديثها داعية المرأة للسعي لنيل حقوقها بدلاً من اللهث وراء الغيبيات.

وسيلة تجارية
فيما أكدت أستاذ الإعلام الدكتورة أميرة النمر أن هناك ظاهرة جديدة دخلت إلى عالم الإعلام المرئي، حيث تحولت الفضائيات الخاصة إلى وسيلة لترويج ثقافة الدجل والشعوذة وعالم الغيبيات والأبراج، ما جعل الإعلام يتحول إلى وسيلة تجارية بحتة تجري وراء المادة دون النظر إلى المضمون المقدم.

وأفادت أن الإعلام استطاع أن يستقطب المرأة ويلعب على عاطفتها ما جعل تلك البرامج تلقى صدى كبيراً عند المرأة وبالتالي جعلها تلغي عقلها وتصبح فارغة، مشيرة إلى أن الفضائيات نجحت في استهداف أكبر شريحة من النساء بالخرافات والدجل الذي نسمع عنه الآن، ولم يقتصر الأمر على الطبقات المتوسطة فقط بل هناك طبقات ذات مستوى ثقافي مرتفع وتجدها تتابع الأبراج وتجري وراء معتقدات بالية روجها الإعلام.

ورأت أن الإعلام الخاص أصبحا مروجاً كبيراً لعالم السحر، ضارباً بعرض الحائط كل القيم الأخلاقية، وطالبت بوضع ميثاق شرف لتنظيم العمل في القنوات الخاصة تحديداً.

ونصحت أستاذة الإعلام المرأة بألا تضيع وقتها وراء تلك التفاهات التي تُدخلها إلى عالم الدجل والشعوذة والغيبيات والهدف في النهاية استنزاف الفكر والعقل والمال، وقالت: للأسف بالرغم من كل الحراك المجتمعي الموجود إلا أن هناك نساء ما زلن يلهثن وراء السحرة والمشعوذين.





 




 

 

 

 

 

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي صحراء نيوز

 

كل التعليقات التي تتضمن السب والشتم والإهانة للأشخاص تعني كاتبها وليس  للجريدة أية مسؤولية عنها

: لمراسلاتكم ونشر أخباركم و اعلانتكم راسلونا

[email protected]

اضغط هنـا للكتابة بالعربية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



استخدام السحر وجثت الموتى في الرياضة و الانتخابات

استحالة نظافة القلم من وسخ المخزن يا "بوعيدة"

مسؤول أمني في «حالة سكر» يقتل خضار بتازة

مضخة تابعة للوكالة الوطنية للموانئ تسبب كارثة بيئية بميناء طانطان

غرفة السمارة مازالت دار لقمان على حالها

احكام سياسية في حق عناصر 20 فبراير ببني ملال

الملك يدعو إلى تدشين مرحلة تاريخية في مسار التطور الديمقراطي

تجمع الكرامة للمعطلين يقيم معاركه النضالية

الرباط : تظاهرة طلابية تضامنا مع الطلبة المعتقلين على خلفية احداث العرفان

عصابة أغصانها في الطانطان و جذورها في الرباط ( شكاية )

تحقيق صحفي عن سحر التعطيل و التفرقة ( قصص واقعية)





 
جريدتنا بالفايس بوك
 
استطلاع رأي
ما هو أقصر طريق لتكون من أصحاب الملايين بالصحراء ؟

السياسة
أنشطة مشبوهة
الكفاءة المهنية
الرياضة
الهجرة
الفن


 
النشرة البريدية

 
إعلانات
 
كلنا صحراء نيوز

التسجيل الكامل للأمسية التضامنية مع الجريدة الاولى صحراء نيوز

 
البحار

موريتانيا تمنح الجزائر حصصا سنوية للصيد


حظر اصطياد الكوربين على غير الموريتانيين


البحرية الموريتانية تكشف عن إجراءات إنقاد باخرة أجنبية


موريتانيا تمتلك 60% من ثروة غرب افريقيا السمكية

 
كاميرا الصحراء نيوز

الرّحماني المقهور باقليم طانطان


طانطان : مواطنون يشيدون بالملحقة الإدارية الرابعة


اليوم الاول من اعتصام المعطلين بالطنطان


الطليعة .. ملفات مُهمة على طاولة الرئيس لمزوكي ؟


كلمة عميد الصحفيين أوس رشيد بخصوص تنمية طانطان

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  tv الصحراء نيوز

 
 

»  أخبار صحراوية akhbarsahara

 
 

»  jihatpress

 
 

»  كاريكاتير و صورة

 
 

»  الدولية

 
 

»  كاميرا الصحراء نيوز

 
 

»  تغطيات الصحراء نيوز

 
 

»  حوار

 
 

»  مقالات

 
 

»  رياضة

 
 

»  فنون و ثقافة

 
 

»  تربية و ثقافة دينية

 
 

»  طرائف صحراوية

 
 

»  رسالة صحراوية

 
 

»  بيانات وتقارير

 
 

»  صورة بيئية خاصة

 
 

»  طلب مساعدة

 
 

»  استطلاع رأي

 
 

»  قضايا الناس

 
 

»  جماعات قروية

 
 

»  لا تقرأ هذا الخبر

 
 

»  وظائف ومباريات

 
 

»  موريتانية

 
 

»  شخصيات صحراوية

 
 

»  جالية

 
 

»  الصحية

 
 

»  أنشطة الجمعيات

 
 

»  تعزية

 
 

»  قضايا و حوادث

 
 

»  الصحراوية نيوز

 
 

»  تحقيقات

 
 

»  التنمية البشرية

 
 

»  شكاية مواطن

 
 

»   كواليس صحراوية

 
 

»  مطبخ

 
 

»  سياحة

 
 

»  شؤون قانونية

 
 

»  ملف الصحراء

 
 

»  كلنا صحراء نيوز

 
 

»  بكل لغات العالم

 
 

»  sahara News Agency

 
 

»  ابداعات

 
 

»  الموروث الثقافي و السياسي

 
 

»  مع العميد

 
 

»  تهاني ومناسبات

 
 

»  البحار

 
 

»  ركن البحث عن المتغيّبين و المختفين

 
 

»  طانطان 24

 
 

»  اغاني طرب صحراء نيوز

 
 

»  مرصد صحراء نيوز

 
 

»  رسوم متحركة للأطفال

 
 

»  عين على الوطية

 
 

»  قلم رصاص

 
 
أخبار صحراوية akhbarsahara

تغييرات جديدة في امتحان السياقة تنتظر المغاربة في 2023


بوصبيع : هناك دينامية مهمة تشهدها الطانطان في عهدة المجلس الجماعي الحالي


بوصبيع يكتب: ولا بيان للرأي العام الجهوي ما هكذا تُورد الإبل السيدة رئيسة جهة كلميم وادنون


آسا الزاك..الترامي يخرج المئات من قبائل أيت توسى للاحتجاج أمام عمالة الإقليم


بوصبيع: تصور وثيقة النموذج التنموي لمغرب الغد لا يخرج عن نموذج تنمية بدون ديمقراطية

 
مقالات

مستقبل الإعـــــــــــــــلام وإعلام المستقبــــــــل!../د.محمد ولد عابــــــــدين


تعمق الهجوم الأمريكي على قطاع التكنولوجيا الصيني


حماية التلاميذ بمحيط مؤسساتهم التعليمية ضرورة اجتماعية ملحة


التحديات التي تواجه الرئيس شي خلال ولايته الثالثة


افريقيا انقلابات العسكر و المواقف - محمد الاغظف بوية


الإعلام ودوره في الترويج السياحي

 
تغطيات الصحراء نيوز

قطاع الإنعاش الوطني : تفاصيل محاولة انتحار بطانطان


المجلس العلمي المحلي ببوجدور ينظم ندوة علمية بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء


سجن بوزكارن : زوجة تطالب بالتدخل الفوري لتأمين العلاج الصحي


بجماعة لبويرات إقليم أسا الزاك : مظاهرة ارض ايتوسى خط احمر


مهرجان بوزكارن الدولي.. خبراء يقاربون التنوع البيولوجي والفلاحية البيولوجية بقطاع الأركان

 
jihatpress

سحر بوعدل مندوبة الصحة والحماية الاجتماعية بمديونة


هل سيتم رفع الدعم عن البوطا والسكر والقمح؟


منتخبات يتعرضن للتضييق والإقصاء من التعبير داخل المجالس الترابية

 
حوار

الكوا: احتجاج قبائل أيتوسى رسالة ضد السطو على الأراضي تحت غطاء التحفيظ

 
الدولية

الحكومة المالية تحظر أنشطة فرنسا


من أصول إفريقية : توقع انتخاب أول رئيس للكونغرس الأمريكي


هجوم لمسلحي حركة “أم 23” شرقي جمهورية الكونغو الديموقراطية

 
بكل لغات العالم

Le Festival international des nomades, les 12 et 13 novembre à M’hamid El Ghizlane

 
مع العميد

تكريم صَّحْرَاءُ نْيُوزْ بالعيون

 
رياضة

تونس تتعادل مع الدانمارك

 
الموروث الثقافي و السياسي

الحراك الطنطاني

 
سياحة

محاميد الغزلان : مهرجان الرحل الدولي يستقطب نجوم الموسيقى والفن


الدورة 17 لمهرجان موسم الثمور ..واحات الجنوب مدخل لإنجاح الرهان التنموي


إشادة عربية بجهود لصناعة السينما في الأردن


انطلاق مهرجان الأردن الدولي العاشر للأفلام..

 
فنون و ثقافة

فناني جهة الداخلة يشيدون بالمكتب المغربي لحقوق المؤلفين والحقوق المجاورة

 
تربية و ثقافة دينية

الملتقى العالمي 17 للتصوف بمداغ وتلاقح الأفكار

 
لا تقرأ هذا الخبر

سيدة تنجب توأم من رجلين مختلفين .. كيف حدث ذلك؟

 
تحقيقات

ما مصير السفينة الإسبانية بطانطان؟

 
شؤون قانونية

استعمال العنف من قبل رجال السلطة : مقاربة قانونية


المحكمة الابتدائية بطانطان تنظّم يوماً دراسياً حول السلامة الطرقية

 
ملف الصحراء

لندن.. تسليط الضوء على إمكانات النمو بالأقاليم الجنوبية للمملكة

 
sahara News Agency

أنشطة ترفيهية و صحية توعوية بمدينة طانطان


كلميم.. ملتقى جمعية الأوراش للإعلام والاتصال يحتفي بالبرلمانية منينة مودن شخصية لسنة 2020


بوصبيع: لاديمقراطية بدون أحزاب سياسية وإعلام مهني حر موضوعي ونزيه

 
ابداعات

عبده حقي ..الصحافة من السلطة الرابعة إلى الصحافة التشاركية

 
قلم رصاص

الطفل ريان

 
 شركة وصلة