انت الآن تتصفح قسم : بيانات وتقارير

في زمن كورونا.. شبهات تحوم حول مصاريف المجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020

الصحراء نيوز -طانطان -

كشفت الوثيقة المتعلقة بالميزانية السنوية للمجلس الإقليمي لطانطان لسنة 2020 ارتفاعا مهولا لمصاريف المجلس، رغم حالة الحجر الصحي والطوارئ الصحية التي اعتمدتها بلادنا وما تطلب ذلك من ترشيد النفقات واعتماد قيم الحكامة والتدبير الرشيد.

وتعليقا على ذلك، جدد عبد المغيث شوطى، عضو المجلس الإقليمي لطانطان عن حزب العدالة والتنمية دعوته للجهات المسؤولة بالافتحاص الاداري والمالي للمجلس الذي يعرف اختلالات بنيوية.

وتساءل شوطى في حديث مع "الصحراء نيوز" عن مدى مراقبة المؤسسات الرقابية لأداء المجلس سيما المجلس الأعلى للحسابات، بهدف محاسبة رئيس المجلس وأغلبيته المسيرة عن سوء التدبير لهذه المؤسسة الدستورية، التي أوكل لها القانون أدوارا طلائعيا في التنمية وتحسين مستوى عيش المواطنين بإقليم الطانطان، وربطا للمسؤولية بالمحاسبة، وتعزيزا للثقة في المجالس المنتخبة.

وفي الوقت الذي يطالب فيه شوطى بالوثائق المرجعية للدورات الجماعية للمجلس الإقليمي لطانطان، يتملص الرئيس من تمكين مستشار العدالة والتنمية من الوثائق المطلوبة بحجج لا يستسيغها لا العقل ولا القانون.

وكشفت وثيقة حصلت عليها "الصحراء نيوز" اختلالات كبيرة للمال العام في الميزانية السنوية للمجلس الإقليمي لطانطان برسم سنة 2020 وتلاعبا بعدد من فصول هاته الميزانية في زمن كورونا الذي أغرم مؤسسات وأفراد عنى الركود بفعل حالة الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية ببلادنا.

وتعليقا على ذلك، قال شوطى إن الوثيقة المعنية أظهرت مصاريف المجلس برسم سنة 2020 وميزانيته برسم السنة الحالية 2021 التي شهدت تعديلات في بعض فصولها لا تستحق الزيادة في اعتماداتها أو الرفع من سيولتها المالية.

ففي زمن الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية أنفق المجلس الإقليمي لطانطان 100 ألف درهم مصاريف تنقل الرئيس والمستشارين داخل المملكة سنة 2020 ليرتفع هذا الاعتماد إلى 220 ألف درهم سنة 2021.

في زمن الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية، أنفق المجلس 135 ألف و341 درهم من أجل شراء التحف الفنية والهدايا لتسليم الجوائز، فيما مصاريف الإقامة والإطعام والاستقبال برسم السنة ذاتها، حددت في مليون و500 ألف درهم.

ورغم ما يتوفر عليه المجلس الإقليمي لطانطان من أسطول جديد للسيارات في عهدته الحالية، فقد أقر المجلس باكتراء اليات النقل وآليات أخرى باعتماد مالي قدره 100 الف درهم مع اعتماد نفس الاعتماد الصيانة والمحافظة على البنايات الإدارية علما أن المجلس اتخذ مرفقا له بجماعة الوطية واجتماعاته تنعقد بعمالة الإقليم ولا يتوفر سوى على عدد محدود جدا من بنياته الإدارية، ولا مجال لمقارنته مع جماعة الطانطان على سبيل المثال لا الحصر من حيث مرافقها وملحقاتها الإدارية.

وأظهر الفصل المتعلق بشراء الوقود والزيوت المحددة في مليون و314 ألف و126 درهم وكذا الفصل المتعلق بصيانة وإصلاح السيارات والأليات المحدد اعتمادها في مبلغ 700 ألف درهم اختلالا في ميزانية سنة 2020، بحكم طبيعة الجغرافيا والجماعات الترابية بإقليم طانطان من جهة ومن جهة أخرى طبيعة الاسطول الجديد الذي اقتناه المجلس الإقليمي في عهدته الانتدابية الحالية.

كما فجرت فصول أخرى من ميزانية سنة 2020 كشراء المواد المطهرة مثلا (50 ألف درهم برسم سنة 2020)، وفصول أخرى كالمصاريف المتعلقة بالتكوين المستمر للمنتخبين التي تضاعفت عشرة مرات في أخر الولاية الانتدابية للمجلس الإقليمي لطانطان، فمن 10 الاف درهم برسم السنة الماضية، أقرها المجلس في حدود 70 ألف درهم في سنة 2021.