انت الآن تتصفح قسم : تغطيات الصحراء نيوز

من يتحمّل مسؤولية احباط المعطلين بالطنطان ؟

صحراء نيوز – طانطان

في بيان مشترك توصلت به الجريدة الأولى صحراء نيوز ، استنكرت تنسيقية الحرية للمعطلين الصحراوين و مجموعة الشباب الصحراوي المعطل بالوطية و تنسيقية الميثاق للمعطلين الصحراويين خطة المجلس الإقليمي لطانطان " الغربية " الخاصة بإغلاق وتصفية الحساب الخصوصي المتعلق بالمبادرة المحلية للتنمية البشرية.

وبالتالي اعدم المساهمة المالية المخصصة من المجلس المذكور  لدعم المشاريع المدرة للدخل التي يستفيد منها معطلي الطنطان ، من خلال  مساعدتهم في توفير نسبة المساهمة الخاصة بحامل المشروع .

وفي هذا السياق، فقد وقف المسؤول الترابي الراحل الحسين عبد الخالقي ، في عمل جبار و غير مسبوق على تعبئة كل الموارد المالية من مختلف المجالس بُغية الوقوف على عمل مشترك بشكل عملي لدعم الشباب ، في إطار المساعي المبذولة للتخفيف من نسبة الفقر و البطالة المرتفعة في الاقليم الغني بالثروات و الفرص .

كما أن اللافت للنظر في بلادنا مقارنة بمدن أخرى الدور المحدود للمالية المحلية و الإقليمية  في مجموع الموارد التي يتم تعبئتها على مستوى دعم مشاريع الشباب ، بل ان بعض المنتخبين اشترط استفادة أشخاص بعينهم مقابل ضح مساهمة المجلس المشرف عليه حسب عدة مصادر ، ومنهم من حاول عرقلة استفادة عدة تنسيقيات نضالية حقيقية .

كما أن الورش الملكي استخدم لتصفية الحسابات مع رجال الإعلام و ما تبقى من الأصوات المزعجة و الحرة ، و تجنيد بعض الأغبياء للدخول في صراعات مجانية  مع أبناء الإقليم ، مع العلم أن المنطق و العقل السليم يفترض "وضع إعلان و تقديم ملف للاستفادة و بالعز " ، بل اكثر من هذا  يتوجب على السلطات الاقليمية توفير توريدات قارة و دعم المشروع بكل السبل لإنجاحه ..

وهو مالم يحدث في اطار هذا العبث و الفوضى في ورش ملكي تعول عليه الدولة المغربية لتحسين رتبتها على الصعيد العالمي في التنمية البشرية ، ولايمكن ان يحقق أي تقدم باقليم طانطان بنفس الأشخاص الذين يمتلكون عقلية ثابتة ويكررون نفس الخطأ ولا يعترفون به..

لو كانوا الناس ديال المجلس الإقليمي خدّامينْ بالعمل السياسي حقا ، لما اتخذ مثل هذا القرار قبل خمسة أشهر من انتخابات التصويت العقابي الذي سيشمل كل إرجاء الإقليم حسب مراقبين  ؟

 وختاما طرحت متابعة من خارج ارض الوطن سؤال : واش إيقاف الحساب الخاص بالمبادرة يشمل كل المدن ولا كون مدينة الاستثناءات الطنطان !