انت الآن تتصفح قسم : أخبار صحراوية akhbarsahara

طانطان.. العدالة والتنمية يشيد ببرامج دعم المبادرات الفردية لإنعاش التشغيل وتعزيز فرص الشغل

ثمن عبد الهادي بوصبيع، الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بطانطان، الجهود المبذولة إقليميا في مجال إنعاش التشغيل وتعزيز فرص الشغل والتي تنسجم في إسناد الجهود الحكومية وإدماج الشباب في سوق الشغل.

وطالب بوصبيع، بمعالجة بعض الإشكالات المرتبطة بمصادر التمويل تفاديا لإعادة نفس الإنتاج من خلال تحقيق الالتقائية بين عموم المتدخلين والرفع من قيمة الدعم الممنوح للمقاولات الناشئة، واستهداف مشاريع تروم توطين المقاولة الاجتماعية وتحفيز الاستثمارات المنتجة للثروة وفرص الشغل، مع إيجاد آلية للتنسيق بين الممولين من أجل ضمان سبل تحقيق أعلى درجات الحكامة والنجاعة والمردودية في تدبير هذه البرامج.

ودعا بوصبيع، عقب اجتماع للكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطانطان مع مكتب وأطر غرفة التجارة والصناعة والخدمات، يوم الخميس 14 يناير الجاري إلى تعزيز التواصل للغرفة المهنية وتجاوز محدوديته وإحاطة المعنيين بمستجداتها، تلك التي تتعلق بتعزيز الاستثمارات وخلق فرص الشغل.

وعن مضامين هذا الاجتماع، قال بوصبيع، في تصريح لـ"الصحراء نيوز" ، "اطلعنا على عدد من البرامج التنموية التي تعتبر فيها الغرفة شريكا، منها برنامج واد نون مبادرة لدعم المبادرات الفردية، وحسب ما صرح به أعضاء الغرفة وأطرها الإدارية، فإن البرنامج يعتبر رافعة لتنشيط الحياة الاقتصادية وتحفيز قطاع التشغيل بالجهة، عبر توفير تمويلات ميسرة "قروض الشرف" موجهة لفائدة المقاولات الناشئة وحاملي المشاريع من الشباب وذوي الإعاقة والفئات الهشة والراغبين في تطوير مشاريعهم"

بدورهم أشار مسؤولو غرفة التجارة والصناعة والخدمات بطانطان إلى أن هذا البرنامج، يمتد على مدى ثلاث سنوات بغلاف مالي يصل إلى 9.000.000,00 درهم، تتولى تدبيره منظمة مدنية متخصصة في مجال إنشاء المقاولات ومواكبة حاملي المشاريع، في إطار اتفاقية شراكة تجمع ما بين غرفة الصناعة والتجارة والخدمات ووكالة إنعاش وتنمية الأقاليم الجنوبية ووكالة التنمية الاجتماعية.

من جانبهم، نوه أعضاء الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بطانطان، يقول بوصبيع، بهذا البرنامج، الذي سيشكل إضافة نوعية ستسهم في تنويع مصادر تمويل المقاولة الناشئة وستعزز من فرص إدماج الشباب اقتصاديا، مؤكدين على أهمية التنسيق بين مختلف البرامج والمتدخلين في مجال التشغيل ودعم المقاولة، لأن الملاحظ أن هناك تعدد البرامج وتشابهها سيما مبادرة كلميم واد نون التابعة لمجلس الجهة ومبادرة واد نون التابعة للغرفة ودعم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.